مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

"الجماعات الإسلامية والعنف" يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

القاهرة ـ وكالات

"الجماعات الإسلامية والعنف..العودة إلى العمل المسلح"، أحدث إصدارات الكاتب الصحفى، منير أديب، بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، يتناول فيه، تاريخ الجماعات الإسلامية وعلاقتها بالعنف فى الماضى من خلال الصراع المسلح الذى قادته بعض التيارات الإسلامية مع الدولة وبعض من أسمتهم بالكفار والعلمانيين والأقباط وبعض رموز المجتمع. يهدى المؤلف كتابة فى مقدمة توضحية يسرد فيها الحديث عن أصول العنف، كيف نشأ؟، وكيف تطور؟، والأسباب التى دعت التنظيمات الإسلامية إلى استخدامه.. إلى من سالت دماؤهم على الأرض فكانوا ضحايا وجناة فى ذات الوقت. راجياً أنّ يكون الكتَاب طاقة أمل جديدة نحو المعرفة والاستفادة من الماضى بكل آلامه ومآسيه، خاصة أنّ دواعى العنف تطل برأسها على المجتمع الآن، وهى نفس الظروف التى نشأت فيها فى تسعينات القرن الماضى. يستهل، المتخصص فى شئون الحركات الإسلامية، كتابه بالفتوى الشهيرة لابن تيمية التى استندت عليها الحركة الإسلامية وفصائلها التى استخدمت العنف وفحواها، أى من طائفة امتنعت عن تطبيق شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة والمتواترة قوتلت عليها، والقتال لمجرد المنع لا على جحد الوجود، فتناول الكتاب العلاقة الجدلية حول "العنف"، هل كان بمثابة رد فعل للإسلاميين على ما لاقوه من تعذيب وعنت أمّ أنه كان الفعل بعينه، فأصلوا لهذه العقيدة. الكتاب عبارة عن بابين، الباب الأول يتحدث عن العنف.. بداية ونهاية، ويتناول كل باب عددا من الفصول، فالباب الأول يتناول، أهم وأشهر المجموعات القتالية وبوادر العنف التى ظهرت على هذه التيارات ونشأة الأجنحة العسكرية للجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد الإسلامى وظروف نشأة كل جناح، وما ترتب على ذلك من خطة السيطرة على مفاصل الدولة من خلال عمليات عسكرية مسلحة.الباب الثانى للكتاب، يتناول العمليات العسكرية ومبادرات وقف العنف، من خلال سرد تفصيلات جديدة تنشر لأول مرة عن أهم وأشهر العمليات المسلحة، والتى نفذت فى التسعينات من القرن الماضى، ومنها محاولات اغتيال وزيرى الداخلية السابقين، ذكى بدر وعبد الحليم موسى، كما تناول الفصل الثانى من الباب الثانى، مبدأ التغيير بالقوة، والتدريبات العسكرية، كما يتناول، الكتاب، مبادرات وقف العنف، كيف نشأت وإلى أين انتهت وما تأثيرها الحقيقى على من أعلن إيمانه بها؟، فكان ضرورياً أنّ يعرج الكاتب إلى هذه المبادرات طالما أنه تحدث عن العنف نفسه. الجماعات الإسلامية والعنف، قراءة جديدة للحركة الإسلامية التى استخدمت العنف فى السابق وراهنت على عدم العودة إليه والتيارات الإسلامية التى نشأت عقب الثورة ولكنها جنحت لاستخدام العنف بدرجاته.الكتاب يقرأ العنف بصورة وأشكاله ورموزه سواء كان عنفاً سياسيا أو لفظياً أو سلوكياً، ومحاولة الإجابة على سؤال مفاده، العلاقة بين هذه الأشكال وبين العنف الجنائى أو الدموى الذى راح ضحيته الآلاف من أبناء الحركة أو من الضحايا، عندما سالت دمائهم على الأرض إما بفعل فتوى من عالم لا يراعى الله ورسوله أو بفعل رجل أمن لم يسع لحقن الدماء وإنما سعى لإشعال الحرائق وصب مزيداً من البنزين على النار.الكتاب، يتناول كل جماعة دينية وعلاقتها بالعنف، بذور هذا العنف، مراحل نشأته، تكوينه، استمراره، توقفه، احتمالية عودته بالنسبة للجماعات التى طلقت العنف فعليا، أو الحديث عن التى مازالت تمارسه، وإن كان بطريقه نظرية بسبب الظروف الأمنية القاهرة فى الماضى، والتى تغيرت فى الوقت الحالى، وعن الأفكار التى تؤكد وجود بذور هذا العنف. بالنسبة للجماعات التى استخدمت العنف فعليا، يتناول الكتاب الأجنحة المسلحة، كيف نشأت وكيف تم حلها، والأدوات التى كانت تستخدمها فى ممارسة العنف، وأشهر العمليات التى تم تنفيذها والطريقة التى كان يستخدمها كل تنظيم لاستهداف خصومة، معلومات جديدة لم تذكر لأول مرة على لسان مسئولى العمل المسلح، فضلا عن الطريقة التى كانت تستخدم فى تنفيذ العمليات العسكرية والطريقة التى كان يتم تجنيد الأفراد عليها وأهم أشهر التدريبات التى كانوا يتلقوها.الكتاب، يتناول، كافة الجماعات المعاصرة التى يحتمل أن تعود للعنف إذا كانت تستخدمه فى الماضى أو لا يحتمل عودتها للعنف، أو لم تمارس العنف من قبل، من خلال قرأه تحليلية عميقة لشكل هذه التنظيمات فى المستقبل وعلاقته بالعنف.الكتاب قراءه استشرافية للعنف اللفظى والسياسى والسلوكى للحركات الإسلامية التى تمارسه فى المستقبل، خاصة وأنها تتصدر المشهد السياسى المصرى وربما العربى بعد ثورات الربيع العربى، وهل يتطور هذا العنف فى أشكاله المختلفة إلى عنف وصدام دموى وعسكرى. يعد، الجماعات الإسلامية والعنف، الكتاب الثانى للمؤلف بعد كتابة، "عنابر الموت.. قصص واقعية من داخل السجون المصرية"، والذى يعد توثيقاً لفكرة العنف بعد أنّ تعرض المؤلف للتعذيب الذى تعرض إليه الإسلاميين على مدار ثلاثون عاماً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح   مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon