مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

"الجماعات الإسلامية والعنف" يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح

القاهرة ـ وكالات

"الجماعات الإسلامية والعنف..العودة إلى العمل المسلح"، أحدث إصدارات الكاتب الصحفى، منير أديب، بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، يتناول فيه، تاريخ الجماعات الإسلامية وعلاقتها بالعنف فى الماضى من خلال الصراع المسلح الذى قادته بعض التيارات الإسلامية مع الدولة وبعض من أسمتهم بالكفار والعلمانيين والأقباط وبعض رموز المجتمع. يهدى المؤلف كتابة فى مقدمة توضحية يسرد فيها الحديث عن أصول العنف، كيف نشأ؟، وكيف تطور؟، والأسباب التى دعت التنظيمات الإسلامية إلى استخدامه.. إلى من سالت دماؤهم على الأرض فكانوا ضحايا وجناة فى ذات الوقت. راجياً أنّ يكون الكتَاب طاقة أمل جديدة نحو المعرفة والاستفادة من الماضى بكل آلامه ومآسيه، خاصة أنّ دواعى العنف تطل برأسها على المجتمع الآن، وهى نفس الظروف التى نشأت فيها فى تسعينات القرن الماضى. يستهل، المتخصص فى شئون الحركات الإسلامية، كتابه بالفتوى الشهيرة لابن تيمية التى استندت عليها الحركة الإسلامية وفصائلها التى استخدمت العنف وفحواها، أى من طائفة امتنعت عن تطبيق شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة والمتواترة قوتلت عليها، والقتال لمجرد المنع لا على جحد الوجود، فتناول الكتاب العلاقة الجدلية حول "العنف"، هل كان بمثابة رد فعل للإسلاميين على ما لاقوه من تعذيب وعنت أمّ أنه كان الفعل بعينه، فأصلوا لهذه العقيدة. الكتاب عبارة عن بابين، الباب الأول يتحدث عن العنف.. بداية ونهاية، ويتناول كل باب عددا من الفصول، فالباب الأول يتناول، أهم وأشهر المجموعات القتالية وبوادر العنف التى ظهرت على هذه التيارات ونشأة الأجنحة العسكرية للجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد الإسلامى وظروف نشأة كل جناح، وما ترتب على ذلك من خطة السيطرة على مفاصل الدولة من خلال عمليات عسكرية مسلحة.الباب الثانى للكتاب، يتناول العمليات العسكرية ومبادرات وقف العنف، من خلال سرد تفصيلات جديدة تنشر لأول مرة عن أهم وأشهر العمليات المسلحة، والتى نفذت فى التسعينات من القرن الماضى، ومنها محاولات اغتيال وزيرى الداخلية السابقين، ذكى بدر وعبد الحليم موسى، كما تناول الفصل الثانى من الباب الثانى، مبدأ التغيير بالقوة، والتدريبات العسكرية، كما يتناول، الكتاب، مبادرات وقف العنف، كيف نشأت وإلى أين انتهت وما تأثيرها الحقيقى على من أعلن إيمانه بها؟، فكان ضرورياً أنّ يعرج الكاتب إلى هذه المبادرات طالما أنه تحدث عن العنف نفسه. الجماعات الإسلامية والعنف، قراءة جديدة للحركة الإسلامية التى استخدمت العنف فى السابق وراهنت على عدم العودة إليه والتيارات الإسلامية التى نشأت عقب الثورة ولكنها جنحت لاستخدام العنف بدرجاته.الكتاب يقرأ العنف بصورة وأشكاله ورموزه سواء كان عنفاً سياسيا أو لفظياً أو سلوكياً، ومحاولة الإجابة على سؤال مفاده، العلاقة بين هذه الأشكال وبين العنف الجنائى أو الدموى الذى راح ضحيته الآلاف من أبناء الحركة أو من الضحايا، عندما سالت دمائهم على الأرض إما بفعل فتوى من عالم لا يراعى الله ورسوله أو بفعل رجل أمن لم يسع لحقن الدماء وإنما سعى لإشعال الحرائق وصب مزيداً من البنزين على النار.الكتاب، يتناول كل جماعة دينية وعلاقتها بالعنف، بذور هذا العنف، مراحل نشأته، تكوينه، استمراره، توقفه، احتمالية عودته بالنسبة للجماعات التى طلقت العنف فعليا، أو الحديث عن التى مازالت تمارسه، وإن كان بطريقه نظرية بسبب الظروف الأمنية القاهرة فى الماضى، والتى تغيرت فى الوقت الحالى، وعن الأفكار التى تؤكد وجود بذور هذا العنف. بالنسبة للجماعات التى استخدمت العنف فعليا، يتناول الكتاب الأجنحة المسلحة، كيف نشأت وكيف تم حلها، والأدوات التى كانت تستخدمها فى ممارسة العنف، وأشهر العمليات التى تم تنفيذها والطريقة التى كان يستخدمها كل تنظيم لاستهداف خصومة، معلومات جديدة لم تذكر لأول مرة على لسان مسئولى العمل المسلح، فضلا عن الطريقة التى كانت تستخدم فى تنفيذ العمليات العسكرية والطريقة التى كان يتم تجنيد الأفراد عليها وأهم أشهر التدريبات التى كانوا يتلقوها.الكتاب، يتناول، كافة الجماعات المعاصرة التى يحتمل أن تعود للعنف إذا كانت تستخدمه فى الماضى أو لا يحتمل عودتها للعنف، أو لم تمارس العنف من قبل، من خلال قرأه تحليلية عميقة لشكل هذه التنظيمات فى المستقبل وعلاقته بالعنف.الكتاب قراءه استشرافية للعنف اللفظى والسياسى والسلوكى للحركات الإسلامية التى تمارسه فى المستقبل، خاصة وأنها تتصدر المشهد السياسى المصرى وربما العربى بعد ثورات الربيع العربى، وهل يتطور هذا العنف فى أشكاله المختلفة إلى عنف وصدام دموى وعسكرى. يعد، الجماعات الإسلامية والعنف، الكتاب الثانى للمؤلف بعد كتابة، "عنابر الموت.. قصص واقعية من داخل السجون المصرية"، والذى يعد توثيقاً لفكرة العنف بعد أنّ تعرض المؤلف للتعذيب الذى تعرض إليه الإسلاميين على مدار ثلاثون عاماً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح   مصر اليوم - الجماعات الإسلامية والعنف يناقش تاريخ الصراع السياسى المسلح



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon