مصر اليوم - صونيا عامر تغرد أشعارها فى عصفور الجنة

صونيا عامر تغرد أشعارها فى عصفور الجنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صونيا عامر تغرد أشعارها فى عصفور الجنة

القاهرة ـ وكالات

عن وكالة سنفنكس للفنون والآداب صدر حديثاًديوان « عصفور الجنة » للشاعرة اللبنانية صونيا عامر.. الديوان يقع فى 128 صفحة من القطع المتوسط.. ويضم 10 قصائد فى 10 أجزاء..صونيا عامر.. كاتبة ، شاعرة، تشكيلية لبنانية مواليد 5/3/1971، الخلوات- قضاء حاصبيا- جنوب لبنان، حائزة على شهادة الماجستير بإدارة الأعمال، تعيش بالكويت منذ العام 1989. لها العديد من المؤلفات.. وإلى جانب « عصفور الجنة" للشاعرة ديوان مطبوع بعنوان « تيه » ، صدر عند دار الوطن، الكويت مارس 2012، كما وصدر للشاعرة مجموعة قصصية بعنوان » ... وقصص أخرى » عن مؤسسة الرحاب الحديثة، بيروت، لبنان نوفمبر 2012.. ورواية بعنوان « بطن الحوت » التي ستصدر قريباً. وللشاعرة مشاركات شعرية وأدبية عديدة بالعديد من الصحف والمجلات العربية والمحلية.الدكتور غازي فيصل قال: منذ ان بدأت صونيا عامر كتابة الشعر، كانت ترغب في أن تطلق على ديوانها اسم (تيه) وقد ازدادت هذه الرغبة عندما أيقنت أن هناك ارتباطا بينه وبينها، تقول: أصررت على اختيار (تيه) لأنه يدل على التوهان والغنج، وأشعر بأنني أجد هاتين الصفتين في شخصيتي، كما أعتبر أن هذا الديوان بمثابة مولودي الأول.ديوان تيه، يقدم للقارئ صوراً شعرية جميلة وواقعية تنبض بالحياة، حيث النصوص الشعرية ممتعة، فمن خلال البساطة والكلمات العميقة قدمت لنا الكاتبة صورا تجسد الوعي الذاتي والتجربة الشخصية للشاعرة، فالديوان يروي قصصاً استعارية أو استعادية أدبية عن صونيا الإنسان والطفولة، اللوحات الفنية، الإنسانة والأسرة: تعرفنا عليها بعمق أكبر، اقتربنا منها من هدؤها، نظرتها لعالمنا، عالم الصراع والمتناقضات، ورؤيتها النقدية لذاتها، "لوكتبت ستعيد كتابة قصائدها بصورة أخرى"، اليوم نفهم الشاعرة أكثر واعمق من الأمس، وسنعرفها أكثر في الصباحات والأمسيات القادمة، فأنت يا صونيا أيقونة للكلمة والجمال والحب الأبدي.وأضافت الكاتبة التونسية أمنة وناس : اهتمّت شاعرتنا وأديبتنا بالتركيز على شواغل الناس ونزاعاتهم والوقوف على طباعهم وما يعتري حياتهم من عوامل التطوّر وأسباب الزوال والانحلال.. إن بإطلاعنا على بوتقة أعمالها الشعرية والأدبية نصل وعن وعي وإدراك إلى الاقتناع بأن كل القضايا المطروحة ليست ضمن الافتراض والتوقع وإنما هي ذات صبغة إنسانية طبيعية محضة وسليلة الواقع الذي نعيشه.أما جويس شماس فأشارت إلى أن .. المجموعة القصصية الأولى للشاعرة والكاتبة اللبنانية صونيا عامر, التي استوحتها و"حللتها" من واقع بيئة مليئة بالتناقضات الإيجابية والسلبية بأكثرها, في زمن صار الإنسان تائهاً وضائعاً بسبب التكنولوجيا وكثرة المعلومات وقلة التركيز وعدم السعي وراء "نوعية حياة" صحية, غير أن "وقصص أخرى" جاءت كرد فعل على مواقف وأحداث مرت بها الكاتبة ولم تجد لها تفسيراً منطقياً حينها, لكن الصورة اتضحت مع مرور الزمن, لأن لحظة الصدق تكمن عندما يدرك المرء أن مكانة الصدق تفوق الكذب, فضلاً عن أن مناصرة المرأة رسالة وقضية يجب تبنيها وتحقيقها.وقال الناقد مصطفى المسعودي: عميقة هي العلاقة فيما بين الشعر والفنون الأخرى بكل امتداداتها، والشعر يملك قدرة هائلة على محاورة تلك الفنون واستيعابها في امكاناته التخييلية الكبيرة لن نتكلم عن الشعر والمسرح أوالشعر والغناء.. ولكن هنا يستوقفنا الديوان الشعري الجميل الذي أصدرته الشاعرة والفنانة التشكيلية اللبنانية صونيا عامر للتأمل في العلاقة المتينة فيما بين الشعر والفن التشكيلي .الشعر نظرة إلى الحياة بكل تفاصيلها وأفراحها وأحزانها، نظرة من أغوار الذات التي قد تكون مُنكسرة وقد تكون غير ذلك، والنظرة لا تستهدف رسم الأشياء بقدر ما تهدف اعادة رسمها، وفرق بين هذا وذاك، فرسم الشئ كما هو في ظاهره عمل مباشر ومجرد محاكاة أما اعادة الرسم فهي محاولة للغوص في ماوراء وراء ظاهر الأشياء، من هنا يتأكد الاختلاف بين شاعر ينظر إلى الظاهر وآخر ينظر إلى ما خلف الظاهر من خلال مراَة الذات، وكلما كان المبدع عبقريا في رسمه الا وصَفت المراة التي في الذات لتنعكس صفاء على جسد القصيدة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صونيا عامر تغرد أشعارها فى عصفور الجنة   مصر اليوم - صونيا عامر تغرد أشعارها فى عصفور الجنة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon