مصر اليوم - صدور كتاب شواغل سرديّةدراسات نقديّة في القصة والرّواية

صدور كتاب "شواغل سرديّة:دراسات نقديّة في القصة والرّواية "

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور كتاب شواغل سرديّة:دراسات نقديّة في القصة والرّواية

جدة ـ وكالات

 صدر عن دار تموز السّورية للنشر والتّوزيع الطبعة الأولى من الكتاب النّقدي "شواغل سرديّة:دراسات نقديّة في القصة والرّواية " للنّاقد العراقي الأستاذ الدّكتور ضياء غني العبودي ،والكتاب يتأّلف من عدّة دراسات نقديّة معمّقة في مجموعة من الرّوايات والقصص العربيّة،وهذه الدّراسات على التوالي هي: الواقعية السّحريّة في الرّواية العراقية المعاصرة رواية بطن صالحة اختياراً،وتتضمن هذه الدراسة تحديدات أوليّة،وبطن صالحة والصراع السحري،والشخصيات والفضاء ،ثم دراسة بعنوان "عجائبية الجسد السردية في رواية أعْشَقُني"وهي دراسة للرواية الأخيرة للأديبة الأردنية د.سناء الشعلان،ثم دراسة نقدية بعنوان "متتالية الجسد السردية في المجموعة القصصية " تراتيل الماء" للأديبة الأردنية سناء الشعلان،ثم دراسة بعنوان "العتبات النصية في قصص محمود يعقوب"،وتتضمن هذه الدراسة المجموعة القصصية الأولى "ضريح السّرو" ثم العتبات النصّية في المجموعة الثانية " أثناء الحمى"،وفي حين يتوقّف ضياء غني العبودي في المجموعة الأولى عند البنية الأيقونية لغلاف المجموعة،وسيميائية العنوانات الداخليّة،ودلالة تركيب العنوانات،فإنّه يتوقّف في المجموعة الثانية عند تحديدات أوليّة،وعتبة الغلاف وعنوانات القصص،كذلك يحتوي الكتاب على دراسة في روايات هشام توفيق الرّكابي،وهذه الدّراسة تتوقّف عند الشخصية في روايات هشام توفيق الرّكابي،وعند الشخصية في الخطاب الروائي،وعند أنماط الشّخصيات،ووصفها،وضروب تقديمها.ويقول أ.د ضياء غني العبودي في مقدمة كتابه :"لقد حظيت الراوية و القصة بمكانة متميزة بين الأجناس الأدبية بوصفها فنونا جديدة قياسا إلى الأجناس الأخرى في الأدب في الحديث ، ذلك العصر الذي شهد تغيرات وعوامل متنوعة كانت لها بصماتها الكبيرة على واقع الإنسان مع قضاياه المعاصرة ، ولاسيما تلك التي خصت طبيعة اتجاهه الفكري وانتمائه لبيئته الاجتماعية بعد الانفتاح الهائل والاطلاع المتبادل على خصائص وسمات كل من الثقافتين العربية والغربية . و لا ريب أن القصة والرواية الحديثة قد ساهمتا في إمداد الساحة العربية والعراقية على وجه الخصوص بأعمال أدبية متميزة وجادة ، سعى كتابها إلى إبراز خصوصية هذين الفنين في الأدب العربي ، وذاتيتهما المستقلة في استلهام الواقع والتأثر بروح العصر وما اكتنفه من معطيات قوية الأواصر بحياة الإنسان وتقاليده وأعرافه ، مما جعلها تأخذ مكان الصدارة داخل ميدان صار منذ فترة قصيرة من أغنى الميادين داخل العلوم الإنسانية وربما يعود إلى جذور الخطاب السردي التي تمتد إلى تربة تشتمل الكثير من الأنواع ، وقد اخذ البنيويون على عاتقهم وضع آليات لدراسة نصوص سردية , وتعد الأبحاث التي قام بها الشكلانيون الروس وغيرهم من الشكلانين البدايات الأولى لنقد القصة الرواية من منظور بنيوي صرف ومحاوله منهم للوقوف على الفوارق الفاصلة بين أشكال النصوص 0 واكتفوا بالنظر في جنس الرواية والقصة أكثر من غيره – رغم تأخر ظهورها قياسا إلى الكثير من الأجناس الأدبية الأخرى ولاسيما القديمة منها – وذلك لان جنسا الرواية والقصة يمكن أن يكون النموذج الذي يعول عليهما , لما يتوفرا عليه من عناصر ومكونات نجدها في باقي الأجناس الأدبية الأخرى ,والعكس غير صحيح 0ان النظريات السردية في تطور سريع ومستمر لمواكبة التطور في النثر القصصي والروائي وقد أفادت هذه الدراسة من الكم الهائل للنقد المنهجي في دراسة القصة والرواية في بعض ثيماتها ، ومن هنا جاء تناولي لبعض النصوص وبموضوعات مختلفة انتقلت فيها بين دراسة الواقعية السحرية والشخصية الروائية وفلسفة الجسد فضلا عن العتبات النصية . ان هذا الكتاب يضم مجموعة من الدراسات كتبت في أوقات متفاوتة لكن يجمعها رابط واحد هو الرواية والقصة . وجدير بالذّكر أنّ هذا الكتاب يأتي بعد سلسلة من الكتب المنشورة للأستاذ الدكتور ضياء غني العبودي،وهي: معلقة امرئ القيس في دراسات القدامى والمحدثين ،و البنية السردية في شعر الصعاليك ،و لغة العيون قراءة خطاب العين في الشعر القديم،و سردية النص الأدبي ،و الخبر في كتاب الأغاني دراسة سردية ،و شواغل شعرية دراسات نقدية في الشعر العربي القديم ،والعجائبية في الرواية العراقية المعاصرة . المنجز الروائي في ذي ثار اختيارا . فضلاً عن طائفة كبيرة من الأبحاث العلمية المحكمة المنشورة والقيام بالكثير من المهمام الأكاديمية والتربوية والإشراف على أطروحات الماجستير والدكتوراه،والمشاركة في الكثير من المؤتمرات ،والحصول على الكثير من التكريمات ودروع التقدير انتهاء بالحصول على جائزة أفضل كتاب مؤلف من وزارة التعليم العالي العراقية لعام 2011.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور كتاب شواغل سرديّةدراسات نقديّة في القصة والرّواية   مصر اليوم - صدور كتاب شواغل سرديّةدراسات نقديّة في القصة والرّواية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon