مصر اليوم - صدوالأدب ونصوص الحياة للدكتور مجدى أحمد توفيق

صدو"الأدب ونصوص الحياة" للدكتور مجدى أحمد توفيق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدوالأدب ونصوص الحياة للدكتور مجدى أحمد توفيق

القاهرة ـ وكالات

صدر كتاب "الأدب ونصوص الحياة" للدكتور مجدى أحمد توفيق عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة فبراير 2013، وجاء الكتاب فى 196 صفحة من القطع المتوسط، والغلاف من تصميم الفنان أحمد طه. وجاء الكتاب فى ثلاثة فصول ومقدمة وخاتمة. وكان الفصل الأول بعنوان (الرواية والتاريخ) وتناول فيه المباحث الأدبية التالية: تحليلات من منظور التناص – الرواية والتاريخ ـ الرواية التاريخية وتاريخية الرواية ـ وظيفة التعليم ـ لادياس – فتح الأندلس – مسارات التفاعل– التطابق – التوازى – التقاطع– الإسقاط – التماثل – الأدبية والمسارات. ثم الفصل الثانى بعنوان (السيرة الذاتية وحيوية التناص) وتناول فيه المباحث الأدبية التالية: سؤال الحد – سؤال الجدل – الحياة والكتابة – ينابيع الشمس. وأخيرا الفصل الثالث بعنوان (الأدب العجائبى والتناص الإدراكي) وتناول فيه المباحث الأدبية التالية: الحية والفأس – خبر أمية – تودوروف – ابن سينا – خريطة العجيب – مستويات التناص – مع الشعر – مع الرواية – خلاصة.وعلى الغلاف الأخير يقول المؤلف فى خاتمة الكتاب: يدورُ الكِتابُ حول قضيةٍ مركزيةٍ؛ تلك هى إقامةُ علاقةٍ تفاعُليةٍ بين النصِّ الأدبى ونصِّ الحياة. ولن تُقْبَل القضيةُ حتى نجعلَ نظريةَ النص تتسع للحياة بوصفِها نصًا من النصوص غير المتونية. وهذا ما اضطلعَتْ به دراسةُ السيرة فى بعضِ أجزائها، فالحياة التى نعيشُها سلسلةٌ من النصوص، ليس لها نصٌّ لغوى ثابتٌ مدوَّن، يبدأ مع كلمةٍ محددةٍ، وينتهى عند بلوغه كلمة محددة أخرى. الحياةُ نصٌّ تشكِّلُه أعمالُنا، وأقوالُنا، وحركاتنا، وثيابنا، ومبانينا، وجملة ممارساتنا التى تُطْلِق سلاسلَ من العلاماتِ المتفاعلة. التاريخ واحدٌ من نصوصِ الحياة. ليس التاريخُ ما يُدَوِّنه المؤرخ، بل التاريخ ما وقع حقًا، ولا سبيل إلى أن نقطعَ بأن تصوُّرًا من التصوُّرات هو عينُ ما وقع حقًا. والمؤرخ إنسانٌ يجتهد لكى يرسِمَ صورةً يراها قريبةً إلى حدٍّ مرضٍ مما وقع حقًا. أما ما وقع حقًا فهو سلسلةٌ من العلامات غير المتونية، يحيِّرنا تأويلُها، ويحيِّرُنا، قبل تأويلها، تحديدها وتوثيقها. ولقد وضعتنا دراسةُ الرواية التاريخية أمام هذه الحقائق، وحددت خمسة مساراتٍ بين النص الأدبى والتاريخ، تمثِّل ضوابطَ لآفاق التأويل المتولِّدة عنها. الجدير بالذكر أن الدكتور مجدى أحمد توفيق يعمل أستاذًا للنقد الأدبى بجامعة الفيوم، وحاليًا بكلية الآداب جامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية، وقد أصدر الكثير من الدراسات النقدية منها: مدخل إلى علم القراءة الأدبية ـ المعرفة التاريخية للنقد العربى القديم ـ الأدب والحياة ـ ومفهوم الإبداع الفنى فى النقد العربى القديم ـ مفاهيم النقد ومصادرها عند جماعة الديوان ـ وكيف يحكى النقاد؟ ـ والسرد النقدى وقراءة النقد الأدبى بوصفِهِ سرداً ـ والذاكرة الجديدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدوالأدب ونصوص الحياة للدكتور مجدى أحمد توفيق   مصر اليوم - صدوالأدب ونصوص الحياة للدكتور مجدى أحمد توفيق



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon