مصر اليوم - رابطة الكتاب الأردنيين تصدر المشهد القصصى فى الأردن
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

رابطة الكتاب الأردنيين تصدر "المشهد القصصى فى الأردن"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رابطة الكتاب الأردنيين تصدر المشهد القصصى فى الأردن

عمان ـ وكالات

انتهت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء من طباعة كتاب المشهد القصصى فى الأردن؛ نصوص ودراسات، وهو من إشراف وإعداد جعفر العقيلى ومحمود الريماوى ويوسف ضمرة. الكتاب جاء نتاجاً للشراكة الفاعلة بين الجمعية ورابطة الكتاب الأردنيين، التى وقعت اتفاقيتها بمكتبة الإسكندرية فى اجتماع اتحاد الكتاب العرب. سيدشن الكتاب فى المملكة الأردنية الهاشمية خلال الأيام الثقافية المشتركة التى ستنفذها الجمعية فى الفترة من 20 إلى 25 إبريل القادم. العمل تم تصميمه وإخراجه وإصداره من قبل مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة، امتداداً لنشاطها الثقافى الفاعل فى المشهد الثقافى العمانى والعربى. يقول الدكتور موفـّـق محادين، رئيس رابطة الكتاب الأردنيين، فـى إطار مشروعٍ طَموح، يحتفى بالمبدعين فـى الأردن فـى حقول الشعر والقصة والرواية والنقد المعرفـى، يأتى هذا الإصدار المكرَّس لكتّاب القصة، الذى ما كان له أن يرى النور لولا الجهد الحثيث الذى بذله فريق الإشراف والإعداد من الزملاء المشهود لهم فـى بيت الخبرة الأدبية، رابطة الكتّاب الأردنيين. هذا الإصدار هو إحدى ثمار اتفاقية التعاون الثنائى بين الرابطة والجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء، وهى اتفاقية تجسّد شراكةً حقيقية وفاعلة عبر الإصدارات المشتركة والأسابيع الثقافية المتبادلة التى تعرّف كل ساحة بالمنتَج الثقافـى فـى الساحة الأخرى بما يُثرى المشهدَين معاً، ويضىء على تجلّيات الإبداع فـى كلٍّ منهما. ولا بدّ فـى هذا المقام من الإشادة بدور الزملاء فـى الجمعية، وفـى طليعتهم مجلس إدارتها ورئيسها الصديق الدكتور محمد العريمى، فـى تحقيق التواصل الإبداعى المتبادَل، الذى نأمل أن يؤدى إلى تحفيز الأوساط الثقافية العربية عموماً من أجل المزيد من المبادرات فـى هذا المجال. فإذا كانت الثقافة عنواناً لحضور الأمم ومجدها وذاكرتها الحية وعقلها الجمعى ووجدانها الخصب، فإن العربَ فـى يومنا هذا أكثرُ حاجةً لها من أى وقت مضى، قبل أن نغيب فـى الظلام، ويستقيل العقلُ أو يغيب فـى سبات طويل. يشهد هذا الكتاب الذى يضم مختارات من القصة فـى الأردن إلى جانب دراسات حولها، على دوام ازدهار هذا الفن، وتفتُّحه فـى بقعة عزيزة من بقاع عالمنا العربى مترامى الأطراف هى الأردن، كما هى الحال فـى دول شقيقة أخرى، على أن الغرضَ من هذا الكتاب يتعدى البرهنة على حيوية فن القصة، إلى محاولة رصد مسيرته فـى الأردن منذ ما قبل منتصف القرن الماضى (استقلّت المملكة الأردنية الهاشمية فـى العام 1946) عبر تقديم حشد من النماذج القصصية الدالّة، بعضُها لقاصّين راحلين أمثال: عيسى الناعورى، حسنى فريز، محمود سيف الدين الإيرانى، أمين فارس ملحس وغالب هلسا ممن عرفتْ منابرُ ثقافية عربية حضوراً لهم منذ أواسط القرن الماضى، علاوة على راحلين آخرين قضى بعضهم وهم فـى زهرة شبابهم أمثال: مؤنس الرزاز، بدر عبد الحق ومحمد طُمّلية. خلصت لجنة إعداد الكتابة إلى القول: "ولا ريب أنه مع إخفاقات حركة النشر العربية، وصعوبة وصول الإصدارات إلى هذا البلد العربى أو ذاك فـى بلدان المشرق والمغرب، فسوف يتعرف جمهورٌ من القراء العرب على صفحات هذا الكتاب، وللمرة الأولى فـى بعض الحالات، على نماذج قصصية لافتة تعكس التطور الذى أصاب فن القصة، وتضيء على البيئة الأردنية وخصائص المجتمع المحلى، وتتناول شواغل قومية وإنسانية عامة كما تعكسها مرآةُ القاص وحساسيته السردية، وتواكب القضية الفلسطينية تشريداً ولجوءاً وصموداً ومقاومة.. وهذا هو بعضُ غايات إصدار هذه المختارات الواسعة، التى تتجاور على صفحاتها نماذج لأجيال عدة، وأنماط شتى من المعالجات القصصية محمولة على رؤى فكرية متباينة. ولأسباب إجرائية تتعلق بصعوبة جمع نماذج لجميع القاصين والقاصات فـى الأردن، فقد ارتأت لجنة الإشراف والإعداد التى شكّلتها رابطة الكتاب الأردنيين، أن تتوقف هذه المختارات عند نماذج لقاصين وقاصات ممن بزغوا ونشطوا قبل مُختَتم الألفية الثانية، ليُستكمَل المشروع بإصدارٍ خاص من مجلة «أوراق» الثقافية (عدد مزدوج، 38/39 فبراير 2013)، اشتمل على نماذج وافرة لقاصين شباب من الجنسين شقّ العديد منهم طريقهم فـى بحر السنوات العشر الأخيرة، إضافة إلى الأجيال السابقة عليهم - وبعض ممثلى هذه الأجيال ما زالوا يواصلون عطاءهم القصصى، مع دراسة نقدية وقفت على رصد نتاج القاصين الجدد. أمّا كتاب المختارات هذا، فاشتمل إلى جانب 59 نموذجاً قصصياً، على دراستين تضيء إحداهما على مراحل نشوء الفن القصصى فـى الأردن وتطوره على مدى زهاء نصف قرن، وتكشف أن الحياة الثقافية والإبداعية فـى هذا البلد قد تفاعلت - بدرجات وتدرّجات - مع مرحلة النهضة الثقافية العربية التى كانت تعتمل فـى بلدان كمصر والعراق ولبنان وسوريا، منذ ما قبل أربعينيات القرن العشرين، وقد ازدادت ابتداءً من عقد الستينات الذى ازدهرت فيه حركة التجديد الواسعة التى أصابت الشعر والنقد وسائر الفنون السردية، ومنها الفن القصصى فـى العالم العربى. هذا مع الأخذ فـى الحسبان مساهمة المكون الأردنى/ الفلسطينى فـى هذا الحراك، نظراً لأن الضفة الغربية المحتلة كانت جزءاً من المملكة الأردنية الهاشمية حتى العام 1967، تاريخ الاحتلال «الإسرائيلى» للضفة الغربية، ولكون القضية الفلسطينية قضية أردنية داخلية فـى وعى الأردنيين ووجدانهم، ما يدلّل على مدى أولويتها الوطنية والقومية. أما الدراسة الثانية، فتتناول سؤالَ الهوية وبعض السمات العامة للشخصية الأردنية كما تبدو فـى المشهد القصصى فـى الأردن، وتتتبّع عدداً كبيراً من المجموعات القصصية، للوقوف على استخلاصات غير مجتزأة تتسم بالموثوقية، ما أمكن، فـى ما يخص الهوية الأردنية وأهم الملامح فـى الشخصية الوطنية الأردنية. ومع هاتين الإضاءتين النقديتين، فإنه يسع النقاد والدارسين والأكاديميين والقراء وجمهرة المتذوقين العرب ممن يقع هذا الإصدار بين أيديهم وتُتاح لهم فرصة قراءة المختارات التى يشتمل عليها، أن يخرجوا بانطباعاتهم الحرة وملاحظاتهم الخاصة على المشهد القصصى فـى الأردن غير المنقطع عن المشهد القصصى فـى أفقه العربى، بل هو فـى واقع الحال أحد مكوناته الرئيسية، ورافد أساس من روافده. وسيكون جهدُنا عظيمَ الإثمار لو أن هذا الإصدار يُحفز ناقداً عربياً أو أكثر على دراسة تطور القصة فـى الأردن، واستنباط ما هو مخصوصٌ وعامّ فيه، أو لو أن أكاديمياً فـى كلية آدابٍ تتبع جامعةً عربية، وجّه طلبَته الدارسين لقراءة النصوص القصصية المتضمَّنة هنا قراءةً متفحصة كيما تكون جزءاً من مراجعهم وعدّتهم التحصيلية فـى باب دراسة تطور فنون السرد، وكذا الحال مع المترجمين الذين يُعنَون بنقل ثمرات الإبداع السردى العربى إلى لغات حية. علماً أن غالبية النماذج القصصية المختارة سبق نشرُها فـى مجموعات خاصة بمؤلفيها، ولم يكن فـى الوارد نشر قصص جديدة، فذلك مناط اهتمام المجلات والدوريات الثقافية السيّارة، لا كتاب مختاراتٍ كهذا يعرض مشهداً بانورامياً ممتداً فـى التاريخ القريب، ومتنوعاً فـى مشمولاته تنوُّعَ القاصين وأنماط كتابتهم. دراسات ابتدأ الكتاب ببحث الدكتور محمد عبيد الله الذى تناول القصة القصيرة فى الأردن، خطوات وعلامات، وهو ناقد وأكاديمى وشاعر، ومما قاله: تتحدد بدايات القصة القصيرة الأردنية وفق معظم آراء مؤرخى القصة القصيرة بظهور مجموعة «أغانى الليل» لمحمد صبحى أبو غنيمة (1902-1970) التى طبعت فى دمشق بمطبعة الترقى عام 1922. أما مجموعة «أول الشوط» لمحمود سيف الدين الإيرانى (1912-1974) التى صدرت فى يافا عام 1937، فهى بداية شوط قصصى طويل لكاتب متميز تمكن من متابعة تجربته وتطويرها طوال العقود التالية. وهناك إسهامات أخرى لعيسى الناعورى، وعبد الحليم عباس، وأديب عباسى، ومصطفى وهبى التل، وغيرهم ممن نشروا قصصاً متفرقة فى بعض الصحف والمجلات قبيل منتصف القرن العشرين. لكن تلك البدايات، ومهما تكن قيمتها الفنية، إلا أنها أسهمت بصورة أو بأخرى فى لفت انتباه الناس إلى قيمة القصة ومدى مقدرتها على التعبير عن التحولات المتسارعة التى عصفت بالناس وبمجتمعهم ومحيطهم العربى كله. الناقدة والقاصة كوثر الجندى تحدثت فى ثانى إضاءات الكتاب عن سؤال الهويّة وملامح الشخصية الوطنية فى القصة القصيرة الأردنية، التى توصلت إلى خلاصةٍ مفادها: ليس بمقدور أحد إنكار نظرية التطور العضوى للكائنات، فهناك من الأدلّة العلمية ما يجعل هذا المبدأ من بدهيات العلوم الحيوية، ومع هذا فإن تطور النوع لا يعنى تحوله تماماً إلى آخر. لكن يمكن للنوع أن ينقرض لأسباب كارثية أو بفعل عوامل نادرة الحدوث. وبتطبيق هذا المفهوم الحيوى على الفنون والآداب، فإننا نستطيع أن نفهم لماذا لم تنقرض المأساة والملهاة من المسرح، رغم تجاوز المبادئ التى حاول إرساءها أرسطو لحصر الفنون المسرحية بهذين الشكلين فقط، كما نستطيع أن نفسر لماذا لم يتوقف الشعراء العرب عن نظم القصيدة العمودية التقليدية رغم انفلات القصيدة من عقال قواعد نظم الخليل. إن تطور الأنواع الأدبية لا يعنى فناءها، إلا إنه لا ينفى أيضاً ظهور أشكال جديدة منها، أو نشوء أنواع أخرى تستحق التسمية بعد تبلور ملامح خاصة بها تميزها عن باقى الأنواع المعترف بها. من هنا، فإن فن القصة القصيرة كنوع أدبى، والذى بات عريق التقاليد بين باقى الأنواع الأدبية، يجوز له أن يتطور إلى أشكال أخرى لا يمكن التنبؤ الآن بمداها، لكنه فى الظروف الطبيعية لن يذوب أو ينقرض. وفى الحديث عن القصة القصيرة الأردنية، فإن كل هذا الجدل الدائر حول انفتاح الأجناس الأدبية، وعن تنظير بعضهم للنص المفتوح، لا يهدد بقاء القصة القصيرة فى المشهد الأدبى الأردنى، ولا يمسّ جوهرَ وجودها سعيُها للتحديث والمواكبة فى شكلها. فالقصة القصيرة ما زال لها حضورها وبريقها وجاذبيتها، وما زال المبدعون من القاصين يلوّنون بها فى الساحة الأدبية الأردنية، فينوّعون فى تقنياتهم ويحدّثون أدواتهم كى يزدهى ويكتمل المشهد الأدبى، إخلاصاً منهم لهذا النوع القادر على أداء دور فاعل فى الجذب والتأثير. ولعلّ غِنى بستان القصة بأشجار محمّلة بالثمار المتنوعة يمكّننا من الركون إلى متانة الجذور وتنوع المذاقات فى دراسات مثمرة فى سائر الحقول. نص "الفراشات" لــ إبراهيم جابر إبراهيم، هو أول النصوص القصصية بالكتاب، تلاه نص "حكاية" لــ إبراهيم زعرور، ثم "الخروج من دائرة الصمت" لـــ إبراهيم العبسى، و"السيدات والخادم" لـــ أحمد النعيمى، و"رجلٌ لا أعرفه" لـــ إلياس فركوح، و"قصص قصيرة جداً" لـــ أميمة الناصر، و"ذيول" لـــ أمين فارس ملحس، و"معالى زوجة المعالي" لـــ إنصاف قلعجى، و"ماريا" لــ باسم الزعبى، و"الجنازة" لــ بدر عبد الحق، و"قبل الأوان بكثير" لــ بسمة النسور، و"علامةٌ فارقة" لــ جعفر العقيلى، و"ساندريلا" لــ جمال أبو حمدان، و"الحلّاق" لــ جمال ناجى، و"الحرب التى لم تقع إلا فى رأس المرأة" لــ جميلة عمايرة، و"التفاحات البعيدة" لــ حزامة حبايب، و"نامت نوماً عميقاً" لــ حسنى فريز، و"نفس تمباك" لــ خليل السواحرى، و"شجرة الحديقة" لــ خليل قنديل، و"القناص" لــ رجاء أبو غزالة، و"قط مقصوص الشاربين اسمه ريّس" لـــ رسمى أبو على، و"قتلوا الحمام.. يا عمر" لـــ رشاد أبو شاور، و"الأشواق" لـــ زياد بركات، و"الرسالة" لــ سالم النحّاس، و"قصتان" لـــ سامية العطعوط، و"درج" لـــ سعود قبيلات، و"دون كيشوت" و"نسخة المرحلة" لـــ سليمان الأزرعى، و"سميرة" لـــ سميحة خريس، و"تحليق" لـــ سهير سلطى التل، و"محاكمة مديد القامة" لـــ صالح أبو إصبع، و"اللوحة والفنان" لــ عدنان على خالد، و"الرسالة المتأخرة" لــ عدى مدانات، و"ينتهى الحوار لــ عزمى خميس، و"الغربال" لــ على حسين خلف، و"أقصوصة من القرية بعيداً عن المدينة" لـــ عيسى الناعورى، و"البَشْعة" لـــ غالب هلسا، و"ورود أبي" لـــ غسان إسماعيل عبد الخالق، و"المرأة ذات الحدبة" لــــ فاروق وادى، و"مساء الخميس" لـــ فخرى قعوار، و"برعمة" لـــ فؤاد القسوس، و"الدائرة" لـــ قاسم توفيق، و"الرجوع الأخير" لـــ مجدولين أبو الرب، و"الجريمة" لـــ محمد طُمَّليه، و"عرس الأعرج" لـــ محمد عيد، و"فرق التوقيت" لـــ محمود الريماوى، و"ما أقل الثمن" لـــ محمود سيف الدين الإيرانى، و"صورة شاكيرا" لـــ محمود شقير، و"الورثة" لـــ مفلح العدوان، و"قصتان" لـــ مفيد نحلة، و"نجوم فى بلّورة" لـــ منال حمدى، و"النمرود" لــــ مؤنس الرزاز، و"اللعب مع تشيخوف أو الجبل الروسي" لـــ نبيل عبد الكريم، و"عدوى الكلام" لـــ هاشم غرايبة، و"الحاكورة" لـــ هند أبو الشعر، "وأحلام مؤجَّلة" لـــ وليم هلسة، و"أمطار صيفية" لـــ ياسر قبيلات، و"المزدحِم" لــــ يحيى القيسى، و"قصص" لـــ يوسف ضمرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رابطة الكتاب الأردنيين تصدر المشهد القصصى فى الأردن   مصر اليوم - رابطة الكتاب الأردنيين تصدر المشهد القصصى فى الأردن



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon