مصر اليوم - جزء ثانٍ من سيرة الروائى الليبى إبراهيم الكوني

جزء ثانٍ من سيرة الروائى الليبى إبراهيم الكوني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جزء ثانٍ من سيرة الروائى الليبى إبراهيم الكوني

طربلس ـ وكالات

واصل الروائي الليبي الكبير إبراهيم الكوني، كتابة الجزء الثاني من سيرته الذاتية، والتى من المقرر صدور جزئها الأول عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر".  وفى هذا الجزء يستكمل الكوني سيرته التي كتبها بعد رحلة طويلة في سبر أغوار الصحراء وعوالمها الغريبة، فغدت سيرته أشبه برحلة تقتفي حكاية توحّد الكاتب وروح الصحراء التي خرج منها، لتُصبح هي بطلة عالمه المتخيّل والواقعي.  أهي سيرة أم رحلة؟ قصة حياة أم أسطورة؟ كتابة إبداعية أم ثورة؟ هذه الأسئلة التي طرحت نفسها في الجزء الأول من سيرة إبراهيم الكوني "عُدوس السرى" الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، عادت لتحاصر قارئ الجزء الثاني من السيرة التي أبقى الكاتب على عنوانها الرئيس "عُدوس السرى"، والفرعي أيضاً "روح أمم في نزيف ذاكرة".  الكتاب يقع في 490 صفحة، تتوزّع فصوله على 32 جزءاً، وسيصدر منه الجزء الثالث لاحقاً.ويتمسّك إبراهيم الكوني في الجزء الثاني من سيرته التي كتبها بأسلوب شيّق ولغة عربية غنية بالمفردات العربية الأصيلة التي تتناسب وجوّ الصحراء العربية التي كونّت شخصيته. وهذا ما يتلمسّه القارئ من العنوان نفسه "عدوس السرى". واللفظ مأخوذ من ابن دريد، والذي يعني الرجل الذي يقوى على السرى.  ومعروف أن إبراهـيم الـكوني أحـد أشـهر الـكتـاب الليبيين، حمل روح الصحراء في أعمـاقه وكتاباته، وهو من الأشخاص الذين عايـشـوا مختلف المراحل التي مرّت بها ليبيا، قبل الثورة الأولى بعدها، معلناً موقفه النقدي من القذافي وسياسته، وصولاً إلى ثـورة "الربيع الأخيرة" التي كانت له مواقف فيها أيضاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جزء ثانٍ من سيرة الروائى الليبى إبراهيم الكوني   مصر اليوم - جزء ثانٍ من سيرة الروائى الليبى إبراهيم الكوني



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon