مصر اليوم - كلمة يترجم ديوان وجه فى الغيوم للألماني كلاوس رايشرت

"كلمة" يترجم ديوان "وجه فى الغيوم" للألماني كلاوس رايشرت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كلمة يترجم ديوان وجه فى الغيوم للألماني كلاوس رايشرت

الدوحة ـ وكالات

على هامش الدورة الثالثة والعشرين لمعرض أبو ظبى الدولى للكتاب، أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبو ظبى للسياحة والثقافة ديواناً شعرياً مترجماً عن اللغة الألمانية للشاعر الألمانى كلاوس رايشرت بعنوان "وجه فى الغيوم"، نقله إلى العربية مصطفى السليمان. يتضمن الكتاب المجموعة الشعرية الأخيرة لهذا الشاعر، الذى يتناول فى قصائده حالة "البين بين"، التى يمر بها الإنسان حين يسمع اسمه وكأنه ثقيل على مسمعه، يوحى له بأنه غريب على هذه الحياة وتائه كقطيع ماشية يعبر متاهات شاسعة. ولا يبتعد رايشرت فى قصائده عن الطبيعة رغم حالة التشاؤم والتأمل الدائم التى تخيم على نصوصه، فها هو يتحدث عن الطرقات التى يراها من على متن السفينة التى تمخر فى المحيط، وثمة غابات وجبال متعرجة وخرائب، يربطها بحكايات السندباد، يسوق الشاعر أفكاره المبعثرة، ليروح بالقارئ بعيداً إلى حلم غريب. كيف لا يكون الأمر كذلك وكلاوس رايشرت هو أستاذ الأدب الإنجليزى فى جامعة فرانكفورت ماين الألمانية، التى تحمل اسم الشاعر الألمانى الكبير غوته، على مدى 30 عاماً ومترجم شكسبير وهو من أعاد ترجمة نشيد الإنشاد إلى اللغة الألمانية ونال عليها جائزة أدبية. وربما من هنا جاء تأثر كلاوس رايشرت بحضارات الشرق وأساطيره، إضافة إلى زياراته للشرق. وفى حديث خاص حول مشروع "كلمة" ذكر الشاعر الألمانى كلاوس رايشرت أنه يكن كل التقدير لهذا المشروع الطموح ويدعو للمزيد من مثل هذه المشاريع الأدبية المهمة التى تقرب الثقافات والشعوب من بعضها البعض وتعرف المرء بوجه الإنسانية الأجمل المتيم بالتسامح والمحبة والسلام والاعتراف بالاختلاف وبالآخر، الذى هو الذات أيضاً.وأضاف رايشرت: "إن مشروع "كلمة" يبذل جهوداً كبيرة وجبارة من أجل الثقافة والأدب العالمى، ويتميز بأنه ينقل للثقافة العربية مئات الأعمال الأدبية المهمة من مختلف اللغات، ليوفر مكتبة أدبية وعلمية ضخمة للقارئ العربى وهو أمر ليس باليسير، إن المشرفين على هذا المشروع والعاملين فيه والمترجمين والمترجمات يستحقون كل التقدير على عملهم وجهودهم".وحول الترجمة من اللغة الألمانية إلى اللغة العربية قال الشاعر رايشرت: "لقد قام مشروع "كلمة" بترجمة أعمال أدبية كبيرة وفى مدة قصيرة، تعتبر من أهم ما أنتجه الأب الألمانى الحديث، وقد كانت النصوص التى تم اختيارها سواء من أدب الأطفال أو الناشئة أو الشعر أو النثر تنم عن معرفة دقيقة بخيرة الأعمال الأدبية، التى تعبر حقاً عن غزارة العطاء الأدبى الألمانى واهتمام القارئ العربى بذلك".وأضاف بأن مشروع "كلمة" لم يوفر إمكانية التواصل والحوار بين الأدب العربى والألمانى وحسب، بل قام بدعم التواصل بين الأدباء والنقاد من الثقافتين العربية والألمانية. وقد لعب الدكتور على بن تميم مدير مشروع "كلمة" للترجمة دوراً مميزاً فى توفير أفضل مناخات للحوار بين الأدباء العرب والألمان من خلال برامج مشروع "كلمة".وعبر الشاعر رايشرت عن سعادته بصدور الترجمة العربية لديوانه الشعرى "وجه فى الغيوم" عن مشروع "كلمة". ولد كلاوس رايشرت عام 1938 فى مدينة فولدا بألمانيا وهو أستاذ الأدب الإنجليزى والأمريكى فى جامعة يوهان فولفغانغ غوته بفرانكفورت/ماين. ويعتبر من أهم الخبراء فى هذا المجال.، لى جانب دواوينه الشعرية الثلاثة، يعد رايشرت المترجم المتميز لروايات بيرت كريلى ووليم شكسبير وجون كيج. حازت ترجمته لـ (نشيد الإنشاد) على جائزة مهمة. يشغل كلاوس رايشرت منصب رئيس الأكاديمية الألمانية للغة والشعر وله دور مهم فى مجال الحوار الثقافى العربى الألمانى. ولد مترجم الكتاب مصطفى السليمان عام 1960 فى الأردن، درس فى الجامعات الألمانية ببرلين وماينتز وغرمرسهايم، حيث حاز على شهادة الدراسات العليا فى اللغات التطبيقية، يعمل حالياً أستاذاً للترجمة الفورية فى جامعة يوهانس غوتنبيرغ فى غرمرسهايمز، عمل مترجماً فورياً فى وزارة الخارجية الألمانية وقبلها أستاذاً للغة والثقافة العربية فى جامعة باساو بألمانيا، ترجم من الألمانية الكثير من الدواوين الشعرية إلى اللغة العربية وأعد أنطولوجيا شعرية للغة الألمانية وله أبحاث مهمة منشورة حول أدب المهجر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كلمة يترجم ديوان وجه فى الغيوم للألماني كلاوس رايشرت   مصر اليوم - كلمة يترجم ديوان وجه فى الغيوم للألماني كلاوس رايشرت



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon