مصر اليوم - هيئة الكتاب تصدر رحيق الإبداع ليوسف الشاروني

هيئة الكتاب تصدر "رحيق الإبداع" ليوسف الشاروني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيئة الكتاب تصدر رحيق الإبداع ليوسف الشاروني

القاهرة ـ السيد خلف الله

لن ينتهي رحيق الإبداع بل سيظل شجرة مثمرة دائمة على مدى الحياة، فالإبداع يشمل الرواية والقصة القصيرة والمسرحية والشعر، لذا تستعد هيئة الكتاب في الأيام المقبلة لإصدار كتاب "رحيق الإبداع" للكاتب يوسف الشاروني، يقدم ثماني عشرة دراسة لأعمال أدبية مختلفة من أنواع الأدب، فوضع الرواية بين الفنون الأدبية.  بعد العام 1952 أصبحت الرواية تتوازى مع القصة القصيرة أولاً، ثم أخذت تتوارى لتفسح المكان للفن المسرحي، وفي الستينات ما خسرته الرواية استعادته عن طريق الكتاب، حيث كان الوسيلة الرئيسية للتواصل بين الروائي وجمهوره، أما اليوم فاتسعت وسيلة الاتصال وأصبحت متعددة، كالإذاعة والتليفزيون والمسرح والسينما هذا من ناحية النشأة والتطور. أما من ناحية المضمون فقد تناولت الرواية اتجاهات عدة منها ما تناول بالنقد الأوضاع السياسية قبل ثورة 1952، وروايات أخرى تناولت ما جّد من أحداث مثل رواية "الكرنك" لنجيب محفوظ، وروايات تحدثت عن ما أثارته التغييرات السياسية والاجتماعية من قضايا ومشكلات فكرية، كما ظهرت روايات نبعت من سيرنا الشعبية مثل "سيف ذي يزن"، "علي الزبيق"، فهذا اللون من الروايات ظهر انعكاسًا للاهتمام بالفنون الشعبية، كما أنه كان نتيجة لإذكاء الروح المتمثلة في هذه الأعمال، ومن أشهرها "عنترة بن شداد".  ثم برز أدب الخيال العلمي، وقد استخدم أدؤبانا الخيال العلمي بدرجة جيدة لدرجة أنهم قدموا أعمالاً أدبية كان فيها عنصر الإيهام بالعلم والحبكة، حيث أصبحا ملتحمين بالنسيج الفني مثل رواية "العنكبوت" للدكتور مصطفى محمود. كما أثر العامل الديني في الرواية المصرية "كأولاد حارتنا"، "قنديل أم هاشم"، من زوايا عدة كعامل متيافيزيقي أو كعامل ثقافي أو كسلوك اجتماعى كما ذكرنا في الروايات السابقة. أما الجزء الثاني من الكتاب فيقدم لنا دراسة لأعمال أدبية أخرى مثل "قراءة في الجهجهون" للكاتب عبد الإله القادر، "أحوال العشق بين الإنسان والحيوان"، فهي خلاصة لبعض نتائج الإبداع المصري والعربي خلال السنوات العشر الأولى من القرن الحادي والعشرين، فهذه الدراسات حصيلة قراءات عدة للعمل الأدبي حتى الوصول إلى أسراره، مع مقارنته بأعمال مشابهة له في أدبنا المحلي والعالمي، حيث التعانق بين الإبداع والنقد. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هيئة الكتاب تصدر رحيق الإبداع ليوسف الشاروني   مصر اليوم - هيئة الكتاب تصدر رحيق الإبداع ليوسف الشاروني



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon