مصر اليوم - كتاب لإبراهيم شلبي يشكو الإسلام السياسي إلى الله

كتاب لإبراهيم شلبي يشكو "الإسلام السياسي" إلى الله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب لإبراهيم شلبي يشكو الإسلام السياسي إلى الله

القاهرة ـ وكالات

في طريقة مبتكرة للاحتجاج على ما يعرف بتيارات الإسلام السياسي، أصدر إبراهيم شلبي كتابا مثيرا للجدل اختار له عنوان: «رسالة إلى الله»، وعضده بالعنوان الفرعي: «من مسلم في عهد الإسلام السياسي» يشكو فيه تسلط التيار الديني المتشدد. شهدت سوق الكتاب المصرية والعربية، الأسبوع الماضي، صدور كتاب مثير للجدل من حيث فكرته وموضوعه، «رسالة إلى الله: من مسلم في عهد الإسلام السياسي». فمع صعود تيارات الإسلام السياسي إلى الحكم لم يجب معه الخير للإسلام والمسلمين، بل زادت هذه التيارات في تعميق الهوة بين المسلمين وشعوب العالم الأخرى، الأمر الذي دفع بالطبيب إبراهيم شلبي بكتابة «رسالة إلى الله» يشكو فيها «تسلط التيار الديني المتشدد الذي نصب نفسه وصيا على الإسلام والمسلمين، ويكفر كل من يخالف تفسيره للإسلام، ويشكو تشكيك أصحاب الأصوات العالية المتشدقين بالإسلام في إيمان وإسلام كل من يختلف معهم». يعتبر الكاتب أن دين المسلمين ودنياهم صارا في خطر في عهد الإسلام السياسي. ويشكو في رسالته إلى الله ويبتهل إليه قائلا: ديننا ودنيانا في خطر، عندما يتحكم فيهما من إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان، فما بال ما فعل هذا وهو متخف تحت رايتك! ويقول الكاتب في مستهل رسالته: «إلاهي الحبيب: اسمح لي يا رب العزة والجلال أن أبدأ رسالتي بمخاطبتك بإلهى الحبيب... فقد نشأت على حبك قبل خشيتك... واعذرني على كتابة رسالة إليك... وأنا أعلم أنني لا أحتاج إلى هذا... فأنت أقرب إلىّ من حبل الوريد وتعلم ما بنفسي سواء أبديته أو أخفيته... أكتب إليك لتغيثني وتهديني وتعيدني إلى أمان كنفك... فأنا هارب منك إليك... أنا مؤمن بك وبملائكتك وكتبك ورسلك... وأُشهِدك وأشهد حملة عرشك وجميع خلقك أنه لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك... وأن محمدا عبدك ورسولك... ولكنني تدريجيا أفقد هويتي... لا أعلم لأي فصيل أنتمى.. فحاليا.. لا يوجد مكان لأمثالي.. فأنا لا أنتمي إلى الإخوان ولا السلفيين ولا الجهاديين ولا غيرهم ممن احتكروا لأنفسهم صفة الإسلاميين ورفعوا راية الإسلام لتظلهم ولا سواهم»... حاولت أن أفهمهم... وسمعت خطبهم وحواراتهم وقرأت ما كتبوه واستشهدوا به... بحثت عن روح الإيمان في دعواهم... نظرت في عيونهم لعلي أرى الصفاء والسكينة... عجبت وأنا أرى الكذب والنفاق والرياء والنكث بالعهود وعدم الوفاء بالوعود وقد صارت كلها حلالا... بحكم أن الضرورات تبيح المحظورات... وما الضرورات هنا إلا الجشع للسلطة... وأصبح كلامك الكريم أداة يشترى بها ثمنا قليلا... فكانت ردة فعلى أن صرخ قلبي وضميري قائلَين: لكم دينكم ولى دين... وأفقت من غضبى على مدى فداحة ردة فعلى... ماذا أقول؟ ولكن سامحني يا ربى... فبما يدعون ويهتفون... وبنبذهم بل وأحيانا تكفيرهم لمن يختلفون معهم في الرأي وتصنيفهم كعلمانيين كفرة أو ليبراليين فاسقين... لا أجد لي مكانا تحت الراية التي رفعوها عنوة وغصبا واستأثروا بها لأنفسهم صفة الإسلاميين... إذا كانوا هم فقط المسلمين والإسلاميين فماذا أكون؟ العدل... التنوع والتعددية... الرحمة والإحسان... الحرية... هذه سننك التي أرسيتها ودعوت إليها في كتابك الكريم كناموس لعبادك... ومن الطبيعي أن يلتزم بها الإنسان كخليفة في الأرض. ولكن أين تقف الفاشية الدينية من هذا؟... لو طبق العدل واحترم التنوع والتعددية... فإن فعلوا فكيف سيمارسون الإقصاء والتكفير... كيف سيحجرون على الآراء.. كيف سيحصدون الأصوات الانتخابية عزفا على الذي اغتصبوا لأنفسهم احتكار التحدث باسمه؟«. وصاحب صدور الكتاب جدل كبير حيث عارضته التيارات الإسلامية الحاكمة المعنية بما جاء في هذا الكتاب فيما استقبل بتأييد عريض من قبل باقي التيارات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب لإبراهيم شلبي يشكو الإسلام السياسي إلى الله   مصر اليوم - كتاب لإبراهيم شلبي يشكو الإسلام السياسي إلى الله



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon