مصر اليوم - الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير

"الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني" جديد دار التنوير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثًا عن دار التنوير للنشر والتوزيع كتاب "الثورة الإسلامية والاقتصاد.. صراع النخب حول استقلال الاقتصاد الإيراني" للباحثة أواليلي بساران مديرة للدراسات السياسية والنفسية بكلية موراي بجامعة كامبردج وترجمة مجدي صبحي مساعد مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية. "يرصد الكتاب مواقف واتجاهات النخب السياسية الإيرانية وطرق إدارتها للاقتصاد القومي الإيراني، منذ اندلاع الثورة الإيرانية وسيطرة الخوميني على مقاليد السلطة بإيران وحتى اللحظة الحالية. يعرض الكتاب لتطور علاقة الاقتصاد الإيراني بالاستثمارات الأجنبية بداية من وضع تلك المسألة في الدستور الإيراني الإسلامي، و مرورًا بفترة حكم هاشمي رافسنجاني وخاتمي وانتهاء بأحمدي نجاد راصدًا سلوك كل رئيس وسياسته نحو الاستثمارات الأجنبية وحجم التفاعلات السياسية والنقاشات حول ذلك الموضوع الشائك. تشير الباحثة إلى وجود عقدة تاريخية إيرانية من الرأسمالية الغربية والاستثمار الأجنبي، ففي زمن الإمبريالية الغربية نجح العديد من الرعايا البريطانيين في انتزاع حق احتكار للعديد من السلع الإيرانية، ومنها التبغ وتحقيق مكاسب ضخمة على حساب التجار الإيرانيين وقد استمرت الحساسية الإيرانية من الاستثمارات الأجنبية، وزادت مع الانقلاب العسكري على حكومة مصدق بدعم من وكالة الاستخبارات الأمريكية الذي قام بتأميم قطاع البترول الإيراني. ترسبت تلك العقدة في الوعي واللاوعي الجمعي الإيراني وتراكم عليها طبقات جيولوجيا من أزمات اقتصادية وفساد وقمع حتى انتهت بالثورة الإيرانية، حتى أصبحت كلمة الاستثمار الأجنبي مرادفة للمؤامرة الغربية، ومع تبعية الاقتصاد الإيراني في أثناء حكم الشاه وتبني الطبقات العليا للسلوك الغربي ظهرت كتابات ترفض التبعية للغرب، مثل كتاب جلال آل أحمد "الابتلاء بالتغرب" والذي كان بذرة في تربة دينية خصبة، رعاها المفكر الشهيد علي شريعتي، وغيره بالنقد العميق للفكر السياسي والديني الإيراني. وبنجاح الإمام الخوميني في تأسيس الجمهورية الإسلامية تحولت عقدة الاستثمار الاجنبي إلى هاجس شديد الإلحاح على النخب السياسية في إيران واجتمعت أغلبيتها على رفض الاستثمار الاجنبي وتشديد الرقابة على تلك الاستثمارات في حالة الحاجة إليها.  وتشير الباحثة إلى أن السياسة الاقتصادية الإيرانية بتنازعها تيار يرى بهيمنة الدولة الكاملة على الاقتصاد و تيار آخر يرى ضرورة الانفتاح على العالم بحذر لتحقيق أقصى ما يمكن تحقيقه من المصالح الإيرانية، وهو ما تدعم بعد انتهاء حرب الثماني سنوات مع العراق لتستيقظ إيران على كابوس حجم الدمار الهائل في الدولة و ضعف الاستثمارات المتاحة لإعادة بناء ما تهدم و لتجد أن الدولة وحدها لا تستطيع القيام بنهضة حقيقية فتلجأ لتشجيع الاستثمارات ولكن و جود فصائل ترفض الاستثمارات الأجنبية يعرقل توجه الدولة الإيرانية في الانفتاح الحذر.  و بين مد و جذر في علاقات إيران بالعالم يأتي نجاد ليتمرد على الاتجاه نحو الخارج بداية من البرجماتي الماكر هاشمي رافسنجاني ومرورًا بالرئيس الفيلسوف خاتمي والذي استطاع أن يكشف وجه إيران الحضاري للعالم برؤيته وفلسفته وبإيمانه بحوار الحضارات.  موضوع الكتاب يطرح إشكالية بالغة الأهمية للتأمل فكيف لثورة تنتمي للإسلام الذي ظهر قبل الاقتصاد الرأسمالي أن يقدم رؤية بديلة جذرية للسياسات الاقتصادية الغربية فالثورة الإيرانية تأرجحت بين دور طاغ للدولة على الاقتصاد أو دولة تنفتح بحذر على الاستثمارات الأجنبية، وهي في النهاية لم تستطع تقديم أى بديل ناجح يعبر عن روح الدين الإسلامي مبادئه وقيمه حتى الآن".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير   مصر اليوم - الثورة الإسلامية والاقتصاد الإيراني جديد دار التنوير



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon