مصر اليوم - صدور كتاب الثورة المجهضة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

صدور كتاب "الثورة المجهضة" عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور كتاب الثورة المجهضة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

عمان ـ وكالات

«الثورة المجهضة: دراسات في إشكاليات التجربة الوطنية الفلسطينية» كتاب صــدر عــــن المؤسسة العربية للدراسات والنشر للكاتب الفلسطيني ماجد كيالي. وهو يتألف من أربعة فصول، وخـــاتمة. الأول: صعود وأفول الــهوية الـــوطنية والكيانية السياسية للفلسطينيين. الثاني: إشكاليات المقاومة والــــعمل المســـلح. الــثالث: إشكاليات التسوية والمفاوضة. والرابع: إشكاليات النظام السياسي وتوليد حركة وطنية جديدة. وجاءت الخاتمة تحت عنوان: السؤال الفلسطيني عن البديل. وينطلق الكتاب من افتراض مفاده أنّ التجربة الوطنية الفلسطينـيـــة، بما لها وما عليها، لم تحظ بمراجعة نقدية استراتيجيــة، على رغم خطورتها وتعقّد قضايــاها وتـــنوّع أشكالها، ومـداخلاتها الدولية والإقليمية، وعلى رغم امتدادها ما يقارب قرناً من الزمن. فإذا استثنينا الجهود الفردية لبعض الكتّاب أو الباحثين، وجهود بعض المؤسّسات المتخصصّة، فإن الهيئات الرسمية لم تشرع، في أي مرحلة من المراحل، في دراسة التجربة الفلسطينية، وتقويم مساراتها وخطاباتها وبناها وأشكال عملها، لاستنباط العبر المناسبة منها. وفي شكل عام، فإن هذه الساحة ما زالت تفتقر الى أية دراسة تتناول تجربتها السياسية أو العسكرية أو التفاوضية أو التنظيمية، أو تجربتها في المقاومة أو في التسوية، وكذلك تجربتها في الأردن او لبنان او في الاراضي المحتلة بعد اقامة السلطة (1993). هكذا، باتت ثمة أسئلة كثيرة تطرح نفسها على الفلسطينيين على كياناتهم السياسية، ومنها: هل ما زالت القوى السائدة قادرة على حمل المشروع الوطني؟ وهل المعطيات التي تأسّست عليها تلك الـــقوى، بشعاراتها وبناها وأشكال عملها، ما زالت صالحة، على ضوء النتائج، والتغيرات والتحولات العربية والدولية والفلسطينية والإسرائيلية؟ وهل الخيارات السياسية والكفاحية ما زالت صالحة، ام ينبغي البحث عن خيارات اخرى بديلة او موازية؟ في هذا الكتاب: «الثورة المجهضة»، ثمة محاولة للإجابة عن هذه الأسئلة من خلال الدراسات التي يضمها، علماً ان هذه المحاولة لا تدّعي امتلاك الحقيقة بقدر ما تتوخّى حث التفكير السياسي النقدي، ولا تحاول تقديم الأجوبة الجاهزة بقدر ما تحاول توليد الأسئلة، والبدائل، التي تتولّد عن الطبيعة المعقدة لقضية الفلسطينيين في صراعهم الطويل والمديد مع المشروع الصهيوني، ووليدته اسرائيل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور كتاب الثورة المجهضة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر   مصر اليوم - صدور كتاب الثورة المجهضة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon