مصر اليوم - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير

كائنات بشرية وحيدة في "الإغراء قبل الأخير"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير

أبو ظبي ـ وكالات

صدر عن «الكتب خان للنشر والتوزيع» في العاصمة المصرية القاهرة، مجموعة قصصية بعنوان «الإغراء قبل الأخير للسيد أندرسون» للكاتب المصري الذي يقيم في الولايات المتحدة، وائل عشري، في ‬153 صفحة. تبدو المدينة الأميركية وحشاً لا يبالي بكائنات بشرية تشعر بالغربة والملل والوحدة، فيلتمس الفرد في غيره، من رواد مقهى أو حديقة، دفئاً يمنحه القدرة على السخرية وعشق الحياة حيث «الوحيدون أكثر البشريين بشاشة». والكاتب الذي يقيم في الولايات المتحدة يجعل المدينة ساحة تتفاعل فيها أفكار ولغات ولهجات ورؤى عن الحياة كما يتصورها أميركيون ولاتينيون وآسيويون وأوروبيون وعرب وهنود وأفارقة يشتركون في الشعور بالاغتراب، ولكنهم يمنحون قارئ القصص محبة الحياة والضحك على مفارقاتها. ففي قصة «وجوه تيلي» تدور الأحداث في نهاية الأسبوع حيث تبادل الأزواج «الحب تواً أو في الليلة السابقة، وجوه باسمة راضية يجمعها قرب حميم»، لكن عجوزاً أميركية تنتظر الموت ترى أن عليها أن تأكل شيئاً «لا أريد أن أموت قبل أن أموت، ذلك أفضل جداً». وفي القصة نفسها كانت العجوز «تنتظر أن يأتي الموت، زوجها ينتظر ويملؤه الملل ويزورها من موته في الأحلام، ويقول: اديني بوسة زي بتوع السيما.. ويقهقه مثل شاب صغير». وقصص «الإغراء قبل الأخير للسيد أندرسون» تقدم مشاهد لشخصيات تتجاور أو تتفاعل، وتتوازى الأحداث أو تتقاطع ليبحث القارئ في النهاية عن إعادة تشكيل دراما تتعدد فيها لغات ولهجات، منها العامية المصرية، وشعر أبي نواس، ونثر الجاحظ الذي تفتتح المجموعة بقوله: «كنت أتعجب من كل فعل خرج من العادة، فلما خرجت الأفعال بأسرها من العادة صارت بأسرها عجباً، فبدخول كلها في باب التعجب خرجت بأجمعها من باب العجب» وهي الجملة التي تنتهي بها قصة «الرجل الأكثر حزناً». كما يستلهم السرد أحياناً روح حكايات «ألف ليلة وليلة» بتلقائية لا يشعر معها القارئ باغتراب الحكاية عن مكانها أو زمانها، كما الحال مع امرأة أميركية تصطحب كلبها وتقول للراوي «هو أخي الأمير برهان أمير بروكلستان»، وتأكد للراوي أن لديها قصة تريد أن ترويها له «حكاية لو سجلت بالإبر على آماق السمع لصارت عبرة لمن اعتبر».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير   مصر اليوم - كائنات بشرية وحيدة في الإغراء قبل الأخير



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon