مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية

"القومي للترجمة" يصدر "الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثا عن المركز القومى للترجمة ضمن سلسلة "ميراث الترجمة"، كتاب "الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية" من القرن الخامس عشر حتى القرن الثامن عشر، من تأليف فرنان بردول ومن ترجمة الدكتور مصطفى ماهر. يعتبر هذا الكتاب الموسوعى بأجزائه الثلاثة من أهم الكتب التى ظهرت فى فرنسا فى القرن العشرين، حيث إنه يتناول مرحلة مفصلية فى تاريخ البشرية وليس فى تاريخ أوروبا فقط. ويأتى الكتاب فى ثلاثة أجزاء ،الأول منهم بعنوان الحياة اليومية وبنياتها (الممكن والمستحيل)، ثم يتحدث الجزء الثانى عن التبادل التجارى وعملياته، ويأتى الجزء الثالث والأخير بعنوان العالم والزمان. والمجلد الأول الذى ظهر فى العام 1967، بحسب المؤلف، يمثل ما يمكن أن نصفه "بوضع العالم فى الميزان" من أجل التعرف على حدود الممكن فى عالم ما قبل عصر الصناعة، ومن بين هذه الحدود المكان الهائل الذى تمثله الحياة المادية. أما المجلد الثانى وهو "التبادل وعملياته" فيقيم مواجهة من حيث ما يمثله اقتصاد السوق والنشاط التى تمارسه الرأسمالية من موقعها العالي، وكان من الضرورى تمييز هاتين المنطقتين اللتين تعتبران علويتين بالقياس إلى منطقة الحياة المادية دونهما، منطقة الاقتصاد، اقتصاد السوق، والمنطقة العلوية التى تمارس فيها الرأسمالية نشاطها، أما المجلد الثالث فهو دراسة متتابعة زمنيا لأنماط الاقتصاد العالمى وأولوياته المتعاقبة. ومؤلف الكتاب فرنان بردول هو من مواليد العام 1902، توفى فى العام 1985، بعد أن وصل فى دراساته الجامعية إلى مرحلة الإعداد تعرضت فرنسا إلى الاحتلال النازى ما بين العام 939/1944، حيث وقع فى الأسر وظل فى معسكر الأسرى سنوات عديدة تعلم أثنائها اللغة الألمانية، وأتم رسالة الدكتوراة فى العام 1947، وكان بردول وثيق الصلة بأستاذين من كبار أساتذة التاريخ هما مارك بلوك، ولوسيان فيفر، واختير فى عام 1984 فبل وفاته عضوا فى الأكاديمية الفرنسية. وبالنسبة للدكتور مصطفى ماهر مترجم الكتاب فهو من مواليد القاهرة فى عام 1936، يعمل حاليا أستاذا متفرغا بكلية الألسن جامعة عين شمس، من أهم ترجماته ترجمة القرآّن الكريم كاملا إلى اللغة الألمانية، ومن الروايات "رحلة العمر"، "الطبق الطائر"، "ثمار الشتاء"،ومن أعماله الهامة أيضا "تاريخ فرنسا الثقافى من العصر القديم إلى العصر الحاضر" و"فلسفة العصر الوسيط"، و كرم فى المؤتمر الدولى الأول الذى أقامه المركز القومى للترجمة فى مارس 2010 تقديرا لجهوده وعطائه فى إثراء حقل الترجمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية   مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر الحضارة المادية والاقتصاد والرأسمالية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon