مصر اليوم - صدور كتاب فلسطين دولة لهيثم زعيتر قدّم له الرئيس الفلسطيني

صدور كتاب "فلسطين دولة" لهيثم زعيتر قدّم له الرئيس الفلسطيني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور كتاب فلسطين دولة لهيثم زعيتر قدّم له الرئيس الفلسطيني

بيروت - رياض شومان

أطل الإعلامي هيثم سليم زعيتر, هذا العام بعمل جديد يحمل اسم "فلسطين...دولة", هو الأول من نوعه, يوثق من خلاله المسار الذي سلك للحصول على الاعتراف الدولي بفلسطين كدولة, ودخولها هيئة الأمم المتحدة. قدم للكتاب رئيس دولة فلسطين محمود عباس, وهو يتضمن توثيقاً تاريخياً, للمراحل التي قطعتها القيادة الفلسطينية, منذ العام 1974 وحتى العام 2012, لانتزاع الاعتراف الدولي بـ"منظمة التحرير الفلسطينية" ككيان مراقب في "الأمم المتحدة" مع الرئيس "أبوعمار", ثم رفع مستوى التمثيل إلى دولة مراقب مع الرئيس "أبومازن". يقع الكتاب في 512 صفحة ويحتوي على سبعة أبواب, يتضمن كل واحد منها جملة من الموضوعات: في الباب الأول يتحدث المؤلِّف عن المساعي والجهود التي بذلها الرئيس عباس للحصول على هذا الاعتراف, سواء من خلال ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني, أو حصول فلسطين على صفة- دولة مراقب- في "الأمم المتحدة" في العام 2012م, بعد الصعوبات التي اعترضتها في "مجلس الأمن" الدولي في الحصول على الأصوات اللازمة في العام 2011, فضلاً عن دخول فلسطين إلى منظمة "اليونسكو" في العام 2011, ورفع العلم الفلسطيني في هذه المنظمة. أما الباب الثاني فيتحدث فيه عن المساعي والجهود التي بدأ فيها الرئيس الراحل ياسر عرفات لتحقيق حلم الدولة في العام 1974, وحتى تاريخ استشهاده في العام 2004, وتفاصيل عن جريمة الاغتيال, وكذلك انتقال الأمانة إلى الرئيس "أبو مازن" الذي تمسك بالثوابت. في حين أن الباب الثالث يحكي فيه عن المصالحة الفلسطينية, عن العوائق والعقبات التي اعترضتها وتعترضها وصولاً إلى ما آلت إليه اليوم. وفي الباب الرابع يسرد قصة فكرة إنشاء الكيان الصهيوني من المؤتمر الأول وخطة تقسيم فلسطين, وصولاً إلى نكبة فلسطين في العام 1948 وحتى يومنا هذا, متطرقاً إلى الاتفاقات والمعاهدات المتعلقة بذلك, ورواد في النضال من أجل قضية فلسطين. ويحمل الباب الخامس عنوان إنجازات تُحاكي الدولة, وهي عبارة عن مجموعة من الموضوعات والشخصيات التي كان لها دور في دعم القضية الفلسطينية. ويعرض المؤلِّف في الباب السادس لأهداف ودوافع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة, والانتصار التاريخي الذي تحقق, والذي جمع أطياف الشعب الفلسطيني بفصائله المختلفة, إضافة إلى زيارات قام بها أمراء وشخصيات عربية اعتبرت الأولى من نوعها, وحملت في دلالاتها كسراً للحصار الإسرائيلي المفروض على غزة. أما الباب السابع فيتطرق إلى واقع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي, وما يتعرضون إليه من انتهاكات, مروراً بالحديث عن المبعدين, والأسرى المحررين, وأبطال "معركة الأمعاء الخاوية", إضافة إلى إحصائيات مفصلة عنهم, وعن أبرز عمليات تبادل الأسرى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور كتاب فلسطين دولة لهيثم زعيتر قدّم له الرئيس الفلسطيني   مصر اليوم - صدور كتاب فلسطين دولة لهيثم زعيتر قدّم له الرئيس الفلسطيني



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon