مصر اليوم - نون النسوة نهر الفن يتناول طرفًا من حياة الفنانين

"نون النسوة.. نهر الفن" يتناول طرفًا من حياة الفنانين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نون النسوة.. نهر الفن يتناول طرفًا من حياة الفنانين

القاهرة ـ وكالات

يتناول كتاب "نون النسوة.. نهر الفن"، لمؤلفه أشرف أبو اليزيد، طرفاً من سير: كوكب الشرق أم كلثوم، الممثلة مارلين مونرو، الشاعرة اليونانية سافو، الشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان، التشكيلية جليلة خانوم والدة الشاعر التركي ناظم حكمت، المكسيكية فريدا كالو، السويسرية مارجو فيون. يقول المؤلف عن سر اختياره هذه الأسماء: ربما يتبادر سؤال أول عن سر اختياري لهذه الأيقونات، وهن سبع، من بين كل فنانات العالم! والحق أنه لا إجابة محددة لي عن هذا السؤال، فكل أيقونة منهن تستحق أن تكون مادة كتاب واحد، مخصص لها، كما يمكن أن يكون هذا الكتاب لا نهائياً، يسع ألف أيقونة وأيقونة، فتاريخ البشر لا تعوزه الأيقونات. فقط أردت أن أفتح صفحة جديدة ـ وربما فريدة ـ في حياة إبداع كل منهن. ويوضح أبو اليزيد أنه عرفنا - جميعاً- مارلين مونرو، ولكن من يتذكر أنها كتبت الشعر، ومن قرأ قصائدها، ومن يصدق أن تلك الحسناء كان عندها وقت لتفكر في الشعر. كما عشنا زخم كوكب الشرق الفني، أم كلثوم: ولكن من يعرف أنها كانت تقرأ الأدب القصصي، بل وتبتكر نهايات قصصية! ويشير المؤلف إلى أنه كلنا ـ في الشرق الثائر ـ رددنا قصائد ناظم حكمت، صاحب أجمل القصائد التي لم تكتب بعد، ولكن من أين نهل ذلك الشبل، إن لم يكن من نهر جليلة خانوم، أمه: الرسامة التركية الرائدة، والثائرة أيضاً؟ والأمر نفسه يمكن أن يقال عن أول شاعرة في التاريخ: سافو، وعن مارجو فيون، الرسامة السويسرية التي عاشت حوالي قرن في مصر توثق بريشة صبية. وكذا فريدا كالو والشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان. ويتوسع أشرف أبو اليزيد، في سيرة جليلة خانوم، والدة ناظم حكمت، رائدة الفن التشكيلي في تركيا، التي كرست حبها لابنها الشاعر ناظم. ويرى أن الرسامة فريدا كالو، عبرت في محيط من الدموع. وهي التي عاشت سبعة وأربعين عاماً (1907 ـ 1954 ميلادية)، قضت معظمها أسيرة مقعدها المتحرك، بعد إصابتها في سن الثامنة عشرة، إثر حادث حافلة، وظلت طريحة الفراش مدة عام في أحد المستشفيات، وتعرف إليها الفنان دييجو ريبيرا.. فتزوجا وهي في الحادية والعشرين. وظلت فريدا ترسم صوراً ذاتية لها، كأنها تستعيد الصور التي فقدتها إثر الحادث. وأما مارجو فيون، المولودة في القاهرة عام 1907، ابنة رجل أعمال من سويسرا من زوجته النمساوية. فأمضت معظم أعوام حياتها باحثة عن تلك اللحظات النابضة في قلب الحياة المصرية، ويعدها المؤلف رسامة الروح الشعبية المصرية. ومن مفاجآت الكتاب، ما يقدمه أبو اليزيد، تحت عنوان قصائد مارلين مونرو. ويقول هنا: "لست أكتب عن أشعار مارلين مونرو من باب الطرافة، فللجدية نصيب كبير في الحديثِ عن نجمة أصبحت أيقونة في الفنون جميعها". ويختار المؤلف أن يقدم وجهاً جديداً لكوكب الشرق أم كلثوم. فهي كانت تتلو القرآن الكريم فيخشع لها القلب، وتنشد القصائد والأغنيات فيطرب لها السمع، وتضيف للشعر، بل وتحذف منه، فترضى به السليقة، وتصعد إلى خشبة المسرح واثقة الخطى في وصلة ووصلتين، فينتبه لها وجدان المشرق والمغرب، وتظهر على الشاشة الفضية جارية وسيدة، وتهمس بالفكاهات والملح، وتعشق كل جميل، ويعشقها كل مبدع، ولكنها أيضاً كانت، تقرأ الأدب القصصي، بل وتبتكر نهايات قصصية!.  وفي بستان الشعر يحلق الكاتب مع فدوى طوقان، تلك الزهرة النابلسية ورحلتها الجبلية. ومن ما يزيد في ثراء الكتاب أنه يقدم ديواناً كاملاً للشاعرة اليونانية سافو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نون النسوة نهر الفن يتناول طرفًا من حياة الفنانين   مصر اليوم - نون النسوة نهر الفن يتناول طرفًا من حياة الفنانين



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon