مصر اليوم - اصدار كتابرفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري

اصدار كتاب"رفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اصدار كتابرفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري

بيروت ـ رياض شومان

صدرعن "الدار العربية للعلوم - ناشرون"، كتاب جديد حمل عنوان : "رفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري" لرئيس"الاتحاد الاسلامي للخدمات الاجتماعية". في كندا ، يوجز خلاصة دراسته التي وضعها في كتابه بسؤال: "قد يسأل أحدهم: ما علاقة الحريري بتجديد السنن؟ وهو ليس بشيخ معمم، أو فقيه جهبذ كالسائد اليوم في مجتمعاتنا والمتعارف عليه عند ثلّة من رجال العلم والاجتهاد".  ويعدد سنو أبرز أسماء المجددين في التاريخ على مدى السنوات الهجرية: "ابن شهاب الزهري، محمد بن سيرين، السيوطي، ابراهيم بن حسن الكردي الكوراني، العلامة محمد الأنصاري اليماني، حسن البنا وغيرهم..."، مضيفا: "في رأس السنة الخامسة عشر الهجرية ظهر الحريري مجددا في مجالات شتى بينها الخيرية والتنموية والاقتصادية والتربوية والسياسية والوطنية والقومية...". محددا المراحل في مسيرة الشهيد الحريري: "الأولى هي عقد الأمل من العام 1979 إلى العام 1989 حين أعطى الأمل للشباب عبر التعليم وآمن بقدراتهم بغض النظر عن وضعهم الاجتماعي، وعقد العمل من عام 1989 إلى عام 1999 وقد شهد العالم كله على إنجازاته، وعقد الغدر من العام 1999 إلى العام 2005 والذي بدأ بالعزل والاقصاء وانتهى بجريمة الاغتيال".  ويوضح: "وقد ذكر العلماء أن المجدد يموت في أول المئة، والحريري اغتيل في الفترة الزمنية الأولى للقرن". أما نواحي التجديد لديه فيختصرها بـ: "التربية والتعليم، المجال السياسي والمجال الاقتصادي".  و في الكتاب أيضا الذي قدّم له الشيخ خلدون عريمط، نبذة موجزة عن حياة الرئيس ونشأته في بيئة متواضعة أيام "كان يتقاضى خمس ليرات حصاد عمله في بساتين الجنوب. ومن قاطف حمضيات واصل بناء مدماك"مستقبله" ليحصل على شهادة التوجيهية المصرية في العام 1964. وبفعل عدم تمكنه من البقاء في مصر لحاجته الى المال، التحق بكلية التجارة في جامعة بيروت العربية عام 1965 ليعمل محاسباً في دار الصياد ومصححا في جريدة الأنوار ليلا".  ويربط سنو بين تعاطف الرئيس الشهيد مع القضية الفلسطينية وحادثة في صغره: "عندما لجأ الفلسطينيون في العام 1948 إلى صيدا، لم تغب عن ذاكرته صورة طفلتين فلسطينيتين كانتا تأكلان من ورق الشجر لمواجهة الجوع". وبعد أن انضمّ الى حركة القوميين العرب وعمل في مجلة"الحرية"، كان ينام في مقر هذه المطبوعة في بعض الأحيان، وعلى الأرض فوق ثلاثة حرامات. وبالنظر الى كبر حجمه، كان يكلّف في التظاهرات بحمل بعض الرفاق. وعمل بمعاونة صديقه محمود كوكش في العام 1961، بتهريب بعض أعضاء حركة القوميين العرب من السجون السورية. وكان الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جورج حبش، واحداً من هؤلاء بالاضافة الى عدد من الضباط الناصريين. ومن عبارة جمال عبدالناصر: "إرفع رأسك يا أخي"، وجد بطله فانضم إلى حركة القوميين العرب، وكان معها"بالروح وبالدم وبالجسد".  و"بين الأعوام 83 و85، نظّم الحريري ومعه محمود كوكش فرقة مقاومة للاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان. بلغ عدد هذه المجموعة مئة مقاوم، استشهد من بينهم تسعة وجرح أحد عشر وأسر واحدا. وإثر الإعلان عن الحاجة إلى معلمين، بلور خياراته بالسفر باتجاه السعودية ليصير لديه ثلاثة التزامات: لبنان، العروبة والمملكة العربية السعودية".  وكذلك "احتلّ الاقتصاد حيّزاً أساسياً من وعيه القومي، بخلاف كثيرين ممن كانوا يغفلون هذا العنوان لمصلحة القوة العسكرية فحسب، لم يفهم العروبة باعتبارها موقفا فحسب، بل باعتبار أنّ الاقتصاد القومي والنمو هما السلاح الأمضى في العمل القومي".  في الحادي والثلاثين من تموزالجاري سيتجمع في نقابة الصحافة الباحثون وجيه فانوس وأمين فرشوخ والشيخ عريمط بالاضافة إلى نقيب الصحافة محمد البعلبكي للتباحث في ما يطرحه الكتاب. وبانتظار ذلك الموعد يجول المغترب العائد في مدينته مشاكساً: "باعتباري ابن المزرعة يحق لي حين بلوغي باحة المبنى الذي أقيم فيه أن لا تعترضني الدشم، وأن لا تلاحقني عيون الشباب الحزبيين الذين يراقبوني بفضول ويتابعون حركتي باعتباري لست منهم، في حين أنهم ليسوا من تلك المنطقة وهم الغرباء وأنا المولود فيها".  يستطرد سنو قليلا قبل أن يختم: "لكني عدت لأحارب كل تلك المظاهر الغريبة عن مدينتي بيروت. أحارب بسلاح رفيق الحريري: الموقف والكلمة الجريئة. وفي هذا السلاح لا دماء وإنما تحصين للعيش المشترك ورفض لمنطقي السلاح و"القوي بيحكم. يذكر ان عبد الحميد سنو مغترب لبناني حائز على إجازة شرعية في أصول الدين وأخرى في الحقوق وماجستير في العلوم السياسية، بالاضافة الى عمله في القضاء الشرعي في سان فرنسيسكو بالولايات المتحدة الاميركية، تنقل بين ثلاثين ولاية قبل استقراره في كندا.".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اصدار كتابرفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري   مصر اليوم - اصدار كتابرفيق الحريري مجدد القرن الخامس عشر الهجري



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon