مصر اليوم - المدن المسحورة لفارس خضر يعيد قراءة الموروث السردي

"المدن المسحورة" لفارس خضر يعيد قراءة الموروث السردي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المدن المسحورة لفارس خضر يعيد قراءة الموروث السردي

القاهرة - أ.ش.أ

صدر كتاب "المدن المسحورة تجسير المسافة بين السماء والأرض" للشاعر الدكتور فارس خضر ضمن سلسلة الدراسات الشعبية التى تصدرها الهئية العامة لقصور الثقافة، ويرصد ويحلل المعتقدات المتصلة بفكرة المدن المسحورة بمنطقة الواحات، وذلك من خلال إعادة قراءة الموروث السردي المدون والشفاهي حول هذه المدن، والأسس المنطقية التي تجعل الجماعة الشعبية تعتقد في وجودها. وهذا الكتاب يتتبع الحركة الشفاهية التاريخية والتي تعمل على إعادة صياغة الأحداث وفق إرادة العقل الجمعي الذي يتناولها ويتداولها ويحركها في الزمان والمكان وفق إرادة الانسان الوسيط الناقل للحدث، وكذلك المخيلة الشعبية لرحلتي أحمد حسنين باشا لاستكشاف الصحراء الغربية. وقد بدأت الرحلة الأولى في نوفمبر عام 1921 وانطلقت من دايبة بليبيا ووصلت واحة الكفرة في 14 يناير 1921. أما الرحلة الثانية فقد انطلقت من السلوم في يناير 1923 ومرت بسيوة والكفرة والعوينات وغيرها واستمرت حتى أغسطس عام 1923. وعلى الرغم من ان حسنين باشا لم يمر بالواحات الداخلية في رحلته كما يشير صاحب الكتاب، إلا ان المخيلة الشعبية أرادت له ذلك، واستوقفت قافلته عند أحد الغرود الرملية العالية، فنظر ومن معه للسطح ليجد حدائق عامرة وآبار جارية وحيوانات مستأنسة تجوب المكان بحرية، فآثر ألا ينزل بهذه المنطقة العامرة ليلا وأن يبيت ليلته على مشارفها ليقصدها ومن معه في الصباح، وحين طلع الصبح لم يجد لما رآه أثرا. يقع الكتاب في 192 من القطع المتوسط ويضم أربعة فصول، يتناول الفصل الأول المدن المسحورة بين جغرافيا الوهم والتاريخ الميثولوجي، والفصل الثاني يتناول معتقدات المدن المسحورة وعناصرها، بينما يتناول الفصل الثالث المدينة المسحورة بالواحات الداخلة، ويختتم الكتاب بالفصل الرابع الذي يتناول فيه الكاتب الوظائف النفسية للمدن المسحورة من آليات الإبداع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المدن المسحورة لفارس خضر يعيد قراءة الموروث السردي   مصر اليوم - المدن المسحورة لفارس خضر يعيد قراءة الموروث السردي



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon