مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر إصلاحي في جامعة الأزهر عن أعمال المراغي

"القومي للترجمة" يصدر "إصلاحي في جامعة الأزهر" عن أعمال المراغي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر إصلاحي في جامعة الأزهر عن أعمال المراغي

القاهرة - أ.ش.أ

صدرت مؤخرا عن المركز القومي للترجمة النسخة العربية من كتاب "إصلاحي في جامعة الأزهر: أعمال مصطفى المراغي وفكره"، وهو من تأليف فرنسين كوستيه- تارديو، وترجمة عاصم عبد ربه حسين. والشيخ محمد مصطفى المراغي قيمة علمية ودينية كبرى، تستحق الاحتفاء بها والتذكير بالدور الكبير الذي لعبه الشيخ في حياتنا الفكرية والدينية في النصف الأول من القرن العشرين، عرفته الساحة الفكرية والدينية واحدا من أعظم العلماء، كما عرفته مصلحا اجتماعيا بارزا ووطنيا غيورا، مسكونا بالرغبة في أن يرى بلاده مصر تحتل المكانة السامية التي تليق بها في العالم الإسلامي، فدعا الى اصلاح الأزهر واصلاح القضاء والتقريب ما بين المناهج الاسلامية، والعمل على اذابة الفوارق بين طوائف المسلمين في مختلف ديار الاسلام. ولد محمد مصطفى محمد عبد المنعم المراغي في بلدة المراغة بصعيد مصر في 9 مارس 1881، وتوفى في 2 أغسطس 1945 بمدينة الإسكندرية، وأتم حفظ القرآن في العاشرة من عمره، ثم التحق بالأزهر وتخرج فيه بعد حصوله على شهادة العالمية 1904 وكان ترتيبه الأول على زملائه، اختاره الشيخ محمد عبده ليعمل قاضيا بمدينة دنقلة بالسودان، وتدرج بالمناصب حتى أصبح رئيس المحكمة الشرعية العليا، ثم عين شيخا للأزهر عام 1928، وقدم مشروعه لإصلاح الأزهر الذى اصطدم بمعارضة قوية وعقبات حالت بينه وبين تحقيق آماله في تجديد شباب تلك المؤسسة فقدم استقالته في العام 1930. وتولى المراغي منصب شيخ الأزهر مرة أخرى في عام 1935 وذلك على أثر المظاهرات الحاشدة التي قام بها علماء وطلاب الأزهر للمطالبة بعودته حتى يحقق ما كان ينادى به من اصلاحات، واستمر في هذا المنصب أن وافته المنية عام 1945. من خلال 406 صفحات، تستعرض مؤلفة الكتاب، معلومات هامة حول تاريخ الشيخ المراغي ومؤلفاته، متناولة بالتحليل المنطقى المحايد، المواقف التى اتخذها الشيخ حيال ما واجهه في حياته بشقيها السياسى والديني، والذي شكل التداخل بينهما علامة فارقة ميزت الرجل عن أقرانه من رجال الإصلاح، حيث لم تترك وثيقة ولا رواية دون تحقيق، حيث تؤكد في تحليلها إنتماءه لتيار الإصلاح الذي يمثله محمد عبده. المؤلفة فرنسين كوستيه –تارديو،هي استاذة بالمعهد الوطنى للغات والحضارة الشرقية بفرنسا، متخصصة في الدراسات العربية، ساهمت في تحرير كتاب "مناقشات فكرية في الشرق الأوسط خلال الفترة ما بين الحربين"، كما شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات والحلقات السياسية . المترجم عاصم عبد ربه حسين، قضى في باريس أكثر من عقدين من الزمن، عمل مترجما بمكتب المهاجرين، وكذلك في مؤسسة "إقرأ" التى تهتم بتحسين أحوال السجناء العرب ورعاية أسرهم، وعاد الى القاهرة عام 1997، حيث عمل في مجال الترجمة والتصوير الزيتى، وترجم لمركز التعليم الحر بجامعة 6 أكتوبر عدة كتب منها (جرائم المعلوماتية، عقود الامتياز) وترجم "دراسات عن الحركات الصوفية في المغرب العربي" لمركز الدراسات العربية بالقاهرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر إصلاحي في جامعة الأزهر عن أعمال المراغي   مصر اليوم - القومي للترجمة يصدر إصلاحي في جامعة الأزهر عن أعمال المراغي



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon