مصر اليوم - عدد جديد من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين

عدد جديد من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عدد جديد من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين

القاهرة - وكالات

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د. أحمد مجاهد العدد 16 من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين فى عهد د.علاء عبد العزيز وزير الثقافة السابق بحكومة الإخوان. يستهل العدد بمقال لأسامة عفيفى رئيس تحرير المجلة بعنوان "الثورة الثقافية وبناء الدولة الوطنية" ويتحدث فيه عن اعتصام المثقفين الذى جاء احتجاجا على سياسات الرئيس المعزول محمد مرسى الاستبدادية الإقصائية وتعينيه شخصا غير كفء لوزارة الثقافة مستهدفا ضرب "الثقافة الوطنية" وتفكيك وزارة الثقافة فى إطار مشروع جماعته لتفكيك الدولة الوطنية وقد نجحت حركة المثقفين عندما نزلت إلى الشارع وسط جمهورها الحقيقى دون تعال أو نخبوية والمواطن المصرى يحتاج إلى هذا الزاد الوجدانى العقلانى الوطنى لمحاربة الانحرافات الاستبدادية المتخلفة العقيمة. وفى باب قضايا ملف للدكتور أحمد الصاوى بعنوان "30 يونيو الشعب المعلم يبهر العالم" ويقول فيه: "إن الشعب المعلم أبهر التاريخ وهو ينتفض ضد سلطتين ورئيسين فى قرابة العامين ويقوضهما ليتزامل رئيسين سابقين فى قبضة العدالة بعد أن كنا نحلم فقط بأن يكون لدينا رئيس سابق. ويتناول الحسين خضيرى أطفال الشوارع فى الفن، وفى باب نقد تتحدث فاطمة منصور عن امجد ريان وديوانه الإسراف فى الخيال الصادر عن هيئة الكتاب. أما ألف ليلة وليلة بين المرجع الواقعى والتخيلى يتحدث عنها د. محمد عبد الرحمن يونس فى باب أفكار وهناك دراسات كثيرة تناولت هذا العمل فى جوانبه المتعددة بوصفه نتاجا معرفيا وحضاريا لكثير من الأمم والشعوب. وفى باب تراث يتحدث حاتم عبد الهادى السيد عن "الموروث الشعبى الفلسطينى بين الأصالة والمعاصرة". أما شخصية العدد فهى الشاعر "محمد العتر" ويحدثنا عنه سمير الفيل، وعن التأليف الموسيقى فى مصر تتحدث د. عزة بدر وهو إبداع لموسيقى أكثر تشابكا وتعمقا من التلحين بخط لحنى مفرد لكلمات الأغانى والتى تكون موسيقى الآلات المصاحبة لها هى أيضا مفردة اللحن تحتضن الكلمات بإطار زخرفى من الألحان التى يبتكرها ملحنها. ويأخذنا مصطفى عبادة فى جولة بين عروض الكتب منها" الحكم الاسلامى وفلاسفته" الصادر عن هيئة الكتاب، و"الاقتصاد الخفى فى مصر" تأليف د.عبد الخالق فاروق ويتناول فيه الحقبة ما بين 1974-2010. أما جولة العواصم الثقافية تصطحبنا فيها نرمين العطار وولاء فتحى ومن بينها افتتاح متحف إفريقيا الكبير بالجزائر، وعرض مقتنيات اللوفر فى اليابان، وباليه بحيرة البجع بموسكو.. وغيرها من الأحداث الثقافية بمختلف دول العالم. ويضم العدد مجموعة من الأشعار منها "الهواء العليل فى أواخر يونيو" لمفرح كريم، و"أقنعة الجمر" لأحمد عنتر مصطفى، "قبلتان على جبهة باردة" لصلاح اللقانى. وكذلك مجموعة من القصص القصيرة منها "موعد غرامى" لإميل صابر، و"المهر" لمحمد خليل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عدد جديد من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين   مصر اليوم - عدد جديد من مجلة المجلة بعد توقفها شهرين



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon