مصر اليوم - صدور سيناريو مشرفة رجل من هذا الزمان لمحمد السيد في كتاب

صدور سيناريو "مشرفة رجل من هذا الزمان" لمحمد السيد في كتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور سيناريو مشرفة رجل من هذا الزمان لمحمد السيد في كتاب

القاهرة - أ ش أ

صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب "مشرفة رجل من هذا الزمان" سيناريو محمد السيد عيد في جزئين.ويضم الكتاب سيناريو مسلسل "مشرفة رجل من هذا الزمان" والذي يعد الحلقة الثالثة في سلسلة الأعمال التي تتناول سيرة حياة رواد التنوير في العصر الحديث، والتي بدأها محمد السيد عيد بمسلسل "قاسم أمين"، ثم أتبعه بمسلسل "علي مبارك". وهذا النص الدرامي يعد نموذجا مهما لكتابة السيناريو التلفزيوني، كما يلقي الضوء على سيرة حياة عالم مصري احتل مكانة رفيعة في تاريخ مصر العلمي وأسهم بدور فعال في حركة التنوير ونشر الثقافة العلمية في مصر والعالم. ويقول المؤلف: "إن مشرفة العالم الرياضي والفيزيائي حلم في وقت مبكر بأن تستفيد مصر بالطاقة النووية في السلم والحرب وكان صاحب مشروع لنهضة الوطن أي أنه واحد ممن ساهموا في بناء مصر ولم يبحث أحد منهم عن مغانم أو مقابل بل ضحوا بالجهد والوقت والمال في سبيل وطنهم، وقد اخترتهم على هذه الشاكلة لأني أريد أن أقدم القدوة للشباب الباحثين عنها في زمن عزت فيه.ويضيف أن تقديم القدوة لم يكن هدفه الوحيد فقد كانت له أهداف أخرى منها تعريف الناس بتاريخهم بعد أن تراجع الاهتمام بمعرفة التاريخ الوطني.. "بل وصل بنا الأمر إلى حد جعلنا التاريخ فيه مادة اختيارية بالمرحلة الثانوية التي يبحث فيها الشباب عن قيم ومثل يتبنونها وينتمون إليها". الشىء الثالث الذي دفع الكاتب لتبني المشروع هو رغبته في إعادة قراءة التاريخ المصري الذي لاحظ فيه مغالطات كثيرة.. "فقد تعلمنا مثلا لسنوات طويلة أن الأسرة العلوية كانت لا تشعر بالانتماء لمصر ويقف أبناؤها ضد مصالح الوطن ويتعاونون مع المحتل ضد مصالحه، لكنني حين قرأت التاريح بحياد وجدت أن هذا الكلام يحتمل النقاش بل إنه يخطئ في حق كثير من أبناء هذه الأسرة وحكامها".ومن هنا حاول محمد السيد عيد أن يصحح المفاهيم الخاطئة التي توارثناها، وإلى جوار ذلك كله فقد كان يرمي إلى الربط بين الماضي والحاضر، ففي الماضي دروس كثيرة تتماثل مع ما نعيشه الآن أو ما نريده الآن مثل استقلال الجامعة واعتزاز العلماء بعلمهم وتأكيد قيمة العلم والليبرالية والديموقراطية وعدم الغاء العقل في التعامل مع النصوص الدينية وغيرها من القيم التي يرى المؤلف أهميتها لحياتنا المعاصرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور سيناريو مشرفة رجل من هذا الزمان لمحمد السيد في كتاب   مصر اليوم - صدور سيناريو مشرفة رجل من هذا الزمان لمحمد السيد في كتاب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon