مصر اليوم - كتاب جديد عن الحملة الفرنسية على مصر

كتاب جديد عن الحملة الفرنسية على مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب جديد عن الحملة الفرنسية على مصر

القاهرة ـ أ.ش.أ

صدر عن سلسلة انسانيات كتاب "الحملة الفرنسية وخروج الفرنسيين من مصر" للدكتور محمد فؤاد شكري في 688 صفحة من الحجم الكبير. وقال الدكتور بدوي عبد اللطيف في مقدمته للكتاب: "يعزو العلماء والمؤرخون في الشرق والغرب إلى الحملة الفرنسية على مصر آثارا مختلفة من البواعث أو العقبات في هذه البلاد وتطورها السياسي والعمراني والاجتماعي في العصر الحديث، ويرى المؤرخون الغربيون المتعصبون أن هذه الحملة كانت هي الأساس الوحيد للنهضة المصرية المعاصرة والجسر الذي استطاعت هذه البلاد أن تعبر عليه إلى آفاق العالم الجديد وترتفع بوساطته إلى مستوى التاريخ الحديث". وأضاف: "يذهب الشرقيون المحافظون إلى أن تلك الحملة كانت مرحلة قاتمة وفترة مظلمة في تاريخ مصر بل في تاريخ الشرق كله اسهمت في تفتيت الوحدة وتأسيس الفرقة وفصم الروابط والعلاقات التاريخية الوثيقة بين أجزاء الشرق العربي والاسلامي بلادا وشعوبا فضلا عما جلبته معها من عادات وتقاليد غريبة على طبيعة هذه البلاد والشعوب". وبين هؤلاء واولئك يقف جماعة المؤرخين الواعين المنصفين وهؤلاء يرون أنه إذا كانت الحملة الفرنسية امتهنت الاديان ، وازدرت التقاليد، واستخفت بحقوق الانسان، فإنها في الوقت نفسه قد ربطت إلى حد كبير بين الشرق والغرب ، كما ربطت بين العالم العربي والمحاولات الاستعمارية الاوروبية والتيارات السياسية العالمية . ويقول الدكتور بدوي عبد اللطيف إن الكتاب انبسط فيه الحديث عن هذه الحملة وأسبابها ومقدماتها والاحداث التي عاصرتها كما تناول الحديث عن النتائج والاثار التي ترتبت عليها وبخاصة موقف المصريين ونزعتهم القومية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب جديد عن الحملة الفرنسية على مصر   مصر اليوم - كتاب جديد عن الحملة الفرنسية على مصر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon