مصر اليوم - إصدار بيتنا في شارع المانجو من ترجمة خليل كلفت
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

إصدار "بيتنا في شارع المانجو" من ترجمة خليل كلفت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إصدار بيتنا في شارع المانجو من ترجمة خليل كلفت

القاهرة ـ أ.ش.أ

صدرت عن المركز القومي للترجمة ضمن سلسلة الابداع القصصي النسخة العربية لسبع روايات جديدة. عن الروسية يقدم المركز رواية الخيال العلمي الأشهر على الاطلاق لألكسندر بيليايف وهي "البرمائي" والتي صدرت في العام 1928وتجري أحداثها في الأرجنتين في مطلع القرن العشرين وتسرد قصة لشاب يستطيع العيش في الأرض والمياه على حد سواء بعد أن زرع طبيب عبقري له خيشوم سمكة قرش، ثم يسقط في نهاية الرواية ضحية لطمع النفس البشرية، ويمثل طبيبه أمام القضاء بتهمة تشويه المخلوقات.. الرواية من ترجمة رامي القليوبى ومراجعة أنور ابراهيم. وعن الانجليزية صدرت رواية "بيتنا في شارع المانجو" للكاتبة ساندرا سيسنيروس وتعتبر روايتها الأولى ولاقت شهرة واسعة وترجمت الى لغات عديدة. تتحدث "بيتنا في شارع المانجو" عن فتاة صغيرة تنمو في الحي الهيسباني بشيكاجو حيث تكتشف الحقائق القاسية للحياة وأولها شبح العداء العنصري .. الرواية من ترجمة خليل كلفت. وعن اليونانية تأتي رواية "أيام الإسكندرية" للمؤلف ذيميتريس ستيفاناكيس ومن ترجمة محمد خليل رشدى ومراجعة عادل سعيد النحاس.. تدور أحداث الرواية في خمسين عاما في مدينة الاسكندرية في بدايات القرن العشرين حيث ينشأ الصدام بين الحرب والتجارة وبين السياسة والحب وبين الاستعمار والوطنية مما تترتب عليه نتائج غير متوقعة. وصدر أيضا روايتان عن الأسبانية من تأليف أنطونيو مونيوث مولينا الذي يعد من أشهر الكتاب الاسبان المعاصرين.. الرواية الأولى بعنوان "سفاراد" من ترجمة مزوار الادريسي ومراجعة هالة عواد. هذه الرواية التى تأخد اسمها من تيمة المنفى والاضطهاد الايديولوجي تستدعي أحد الرموز العالمية للمنفى: سفاراد، الأرض المفقودة التى لم ينسها قط اليهود الذين طردوا من أسبانيا في عهد الملوك الكاثوليكيين، وهي كناية عن أمثلة عديدة من الرجال والنساء الذين تم نفيهم واستبعادهم وترحيلهم، فعنوان الرواية بمثابة نداء قوي للتضامن والتشبث بالذاكرة والهوية. أما الرواية الثانية عن الإسبانية فهي "ليلة اكتمال القمر" من ترجمة هيام عبده ومراجعة هالة عواد، وهي الرواية الثامنة لمولينا ونشرت في العام 1997.. ويشعر القارئ للوهلة الأولى بأنها تميل للطابع البوليسى، ولكن بعد القراءة المتأنية، نكتشف أن الكاتب لجأ إلى هذه الحبكة لكي يجعل القارىء يفكر جليا في تاريخ أسبانيا المعاصر ويتأمل ويتدبر حيث تقوم الرواية على تحقيقات يقوم بها مفتش بوليس للبحث عن قاتل طفلة، وهو مريض سيكوباتي. وعن الألمانية صدرت رواية "أبناء الذئبة" للروائية والكاتبة تانيا كينكل وهي من أنجح الروائيات في القصص التاريخية، وتدور أحداثها في ايطاليا في القرن السابع قبل الميلاد، حيث كان المزج ما بين الأسطورة وما يرويه التاريخ أمرا سائدا، ولا يمكن الفصل بينهما. وتحكى الرواية عن كاهنة صغيرة تدعى "اليان" تجسد صورة رائعة لهذا العصر، حيث تصل إلى قمة السلطة من قاع الذل بفضل الطموح الممزوج بالحب داخلها.. الرواية من ترجمة أحمد الباز. الرواية السابعة "إلا إذا" مترجمة عن الانجليزية وهي من تأليف كارول شيلدرز، المعروفة بالعمل الشهير "مذكرات الحجر".. تساعدنا هذه الرواية على أن نخفض صوت خطابنا الداخلي، فكلمة (إلا إذا) بحسب المؤلفة، هي كلمة القلق في اللغة الانجليزية، فهي تطير مثل الفراشة حول الأذن، فبالكاد يمكننا سماعها، ومع هذا يعتمد كل شيئ على وجودها. الرواية الصادرة في العام 2002 والتى رشحت للبوكر، صدرت نسختها العربية بترجمة كريم هشام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إصدار بيتنا في شارع المانجو من ترجمة خليل كلفت   مصر اليوم - إصدار بيتنا في شارع المانجو من ترجمة خليل كلفت



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon