مصر اليوم - رابعّة النهضّة كرداسّة جديّد زكيّة هدايّة

"رابعّة النهضّة كرداسّة" جديّد زكيّة هدايّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رابعّة النهضّة كرداسّة جديّد زكيّة هدايّة

القاهرة - رضوى هاشم

أكدّت الكاتبة الصحافية المصرية  زكية هداية أنها حاولت من خلال كتابها "رابعة النهضة كرداسة حكايات تروى للمرة الأولى " والذي صدر حديثًا عن دار "سما" الكشف عن أسرار وأكاذيب "الإخوان" خلال 40 يوما هي عمر اعتصامهم المزعوم، مضيفة "إنه بالرغم من أن الاعتصام كان في رمضان إلا أنه شهد عدد غير مسبوق من الزيجات بين الشباب فيما يبدو أنها كانت المرة الأولى لاختلاطهم مع بعضهم البعض، وكانت حالات الزيجات تصل إلى 8 حالات يوميًا، صيغة الاشهار التي كان يقوم بها صفوت حجازي "قبلت الزواج منك على كتاب الله وسنة رسوله وعلى شرعية الرئيس مرسي وهو ما يبطل تلك الزيجات".   وتابعت  " عاصرت 40 يوما من الاعتصام الذي تحول إلى دولة في حد ذاته عيت فيها عصام العريان كوزير للدفاع وخيرت الشاطر وزير للإسكان نظرا لجهوده في توفير 20 شقة مجهزة بالكامل من محلات استقبال المملوكة لرجل الاعمال الاخواني حسن مالك، وإتاحتها للراغبين في الخلوة الشرعية من الأزواج شرط ترك بطاقاتهم الشخصية ". وواصلت هداية " بالرغم من أن الاعتصام كان في رمضان الا انه شهد عدد غير مسبوق من الزيجات بين الشباب، فيما يبدو انها كانت المرة الاولى لاختلاطهم مع بعضهم البعض وكانت حالات الزيجات تصل إلى 8 حالات يوميا وكانت صيغة الاشهار التي كان يقوم به صفوت حجازي "قبلت الزواج منك على كتاب الله وسنة رسوله وعلى شرعية الرئيس مرسي وهو ما يبطل تلك الزيجات". أما فيما يتعلق بجسس المنصة أكدت هداية أن اول ما لفت الانتباه إلى احتمالية وجود جثث اسفل المنصة كان انبعاث روائح كريهة جدا في الـ10 ايام الاخيرة من الاعتصام وحينها برر لنا أحمد المغير ذلك بانه نتيجة للصرف الصحي الذي تم فتحة على الاعتصام لفضة وأكدت ان المنصة كان لها مدخل خاص من المستحيل ان يلحظه المتواجدون داخل الاعتصام وانها شخصيا تم اقتيادها إلى اسفل المنصة لتعذيبها بعدما اكتشف القائمون على الاعتصام هويتها. وأوضحت هداية  أن قيادات الجماعة وضعت المعتصمين من اعضاء حزب النور السلفي والوطن والجماعة الاسلامية في الصفوف الامامية لذا كان اغلب الضحايا ليسوا من الإخوان أما فيما يتعلق بالإعداد الضخمة للمعتصمين فكان ناتج عن التمويل الضخم الذي كان يضخ من التنظيم الدولي الذي كان يمول الاعتصام وكان بعض المعتصمين من الاقاليم يحصلون على 100 جنية يوميا بخلاف وجبات الطعام". وأشارت هداية إلى ان كتابها يتناول أيضا نفسيات الذين كانوا بالاعتصام وكيف انضموا للجماعة كما يتناول الكتاب الحديث عن دولة "رابعة" العدوية و وزراؤها وكيف كان يدار الاعتصام وتمويله ومن كان ينفق عليه و كيف فض اعتصام "رابعة" وجنود "حماس" والسوريون الذين شاركوا في الاعتصام وخطة الاخوان لحرق البلاد إبان فض اعتصام "رابعة" كما يتناول الكتاب فصل عن اعتصام النهضة والموجودين به ولقاء خاص مع أمير التعذيب "محمد " وسلخانات "رابعة والنهضة" ويتناول الكتاب وكيف قتلت اسماء البلتاجي برصاص الاخوان ايضاً فصل كامل عن كرداسة وكيفية تحولها لبؤرة إرهابية وكيف يورث الإرهاب من الأجداد للأحفاد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رابعّة النهضّة كرداسّة جديّد زكيّة هدايّة   مصر اليوم - رابعّة النهضّة كرداسّة جديّد زكيّة هدايّة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon