مصر اليوم - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم

"جامعّة المشيّر" جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم

القاهرة ـ محمد سامي البوهي

صدرت حديثًا عن "الهيئة المصرية العامة للكتاب" رواية "جامعة المشير .. مائة عام من الفوضى"، للقاصة والروائية انتصار عبدالمنعم. تجسد الرواية ، والتي جاءت في مستويين للسرد، تلك الأحداث التي سبقت قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير، و كذلك التي تلتها على مدار مائة عام سادت فيها الفوضى الاسكندرية خاصة ومصر عامة، أدت إلى تقسيمها إلى ثلاث دويلات متناحرة وذلك في مجموعة مشاهد حية من إرهاصات الثورة وأحداثها سعت من خلالها القاصة لتوثيق وقائع الثورة في شوارع مدينة الإسكندرية وميادينها. تدور أحداث الرواية حول اكتشاف "مينا" الطالب في جامعة المشير، لمجموعة رسائل، أرسلتها أم لابنها الذي فقدته في هرج الثورة، وبحثها عنه هي وشبان الإسكندرية وبعض جنود الأمن المركزي أنفسهم . الرسائل التي حملتها "انتصار عبدالمنعم" مضامين إنسانية بالغة العمق، تحكي سيرة الحصار الإنساني الضاغط الذي اشتد على المصريين في سنوات من قبل الثورة. ولم تكتف الروائية بذلك فإذا بها تفاجئ قارئ الرواية بأن الحدث الرئيس الذي بنت عليه قصتها كانت بطلته انتصار عبدالمنعم نفسها الأم  التي فقدت ولدها (محمد) الذي أخذ بنصيحة أمه وانطلق من قبضة رجال الأمن بمحاذاة البحر حتى وصل إلى منزلهم، وهو ما أشارت إليها في إهداء الرواية بقولها :"إلى بعض روحي  الذي فقدته أمام المنطقة العسكرية الشمالية مساء25يناير2011، ففقدت معه كل روحي، لأغلق عدسة الكاميرا وتتدفق شلالات الوجع وأنا أجوب شوارع الاسكندرية ، أنادي عليه، فيرق قلب الثوار لي وينادون معي، وترق لي قلوب أفراد الأمن المركزي، التي حسبناها جامدة). وجاءت رواية (جامعة المشير/مائة عام من الفوضى) ،  وبلغة عابرة للزمن نجحت  فيه الروائية في تقديم سرد مزدوج، وفي لوحة ثلاثية الأبعاد لمشاهد ما قبل الثورة التي أدت لاندلاعها، ومشاهد الثورة نفسها على التوازي. ثم وعلى خلاف  واقعية مشهد الثورة في شوارع الإسكندرية، جاء البعد الثالث في صورة من الفنتازيا عبر مجموعة من الأحداث التخيلية في محاولة منها لاستشراف مستقبل الإسكندرية ومصر كلها بعد مائة عام من الفوضى التي أعقبت ثورة 25يناير، وهو ما وصفه العنوان الفرعي (مائة عام من الفوضى)، عمدت من خلالها الكاتبة إلى استحضار أسماء كبيرة لشخصيات مصرية ارتبطت بالذاكرة المصرية منها جمال حمدان وسميرة موسى ويحيى المشد وسعيد سيد بدير، وهي أسماء تعني كثيرا للمصريين ليس من واقع نبوغهم في علوم الذرة والجغرافيا وحسب، ولكن للمصير الغامض الذي لقيه الثلاثة الأول، واغتيالهم على أيدي المخابرات الإسرائيلية، فيما يشبه سؤالا تطرحه الرواية عما إذا كانت مصر المستقبل ستمتلك من أسباب القوة ولو بعد مئة عام من الفوضى لحماية عقولها المبدعة. جدير بالذكر أن انتصار عبد المنعم روائية وقاصة وكاتبة أدب أطفال ، وحائزة على جائزة المركز الأول في القصة القصيرة بمسابقة احسان عبد القدوس، وتم تكريمها في أول مؤتمر لأدباء مصر بعد الثورة عن أديبات مصر 2011، وفائزة بجائزة دكتور عبد الغفار مكاوي/اتحاد الكتاب عن مجموعة(عندما تستيقظ الأنثى)، وفائزة بالمركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي لدول الخليج2012

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم   مصر اليوم - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon