مصر اليوم - طرائف وخبايا التاريخ المصري في العدد الجديد لمجلة ذاكرة مصر

طرائف وخبايا التاريخ المصري في العدد الجديد لمجلة ذاكرة مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طرائف وخبايا التاريخ المصري في العدد الجديد لمجلة ذاكرة مصر

الإسكندرية – أحمد خالد

توثق مجلة ذاكرة مجلة مصر المعاصرة, الصادرة عن مكتبة الاسكندرية, - ربع سنوية - لطرائف وخبايا التاريخ المصري في عددها السادس عشر, الصادر مؤخرا. في العدد الجديد من مجلة ذاكرة مصر الصادر في يناير 2014، وثقت المجلة لعدد من الموضوعات المتميزة لكبار وشباب الباحثين والأساتذة، ومنها مقال يتناول تاريخ الجمعية الزراعية الخديوية وأثرها في النهضة الزراعية للدكتور مصطفى الغريب محمد. وتعد الجمعية الزراعية الخديوية من المؤسسات التي لعبت دورًا مهمًّا في خدمة الزراعة في مصر إبَّان فترة وجودها، وتعود نشأتها إلى عام 1898 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني. وقد جاءت فكرتها في الأساس من جانب سلطات الاحتلال البريطاني، وذلك في إطار الاهتمام برفع مستوى الإنتاج الزراعي؛ بهدف خدمة المصالح الاقتصادية البريطانية. وتضم المجلة مقالاً آخر بعنوان "مصطفى نجيب وسيرة ممحوة من تاريخ الفن المصري" للدكتور ياسر منجي، يتناول فيه حياة ذلك الفنان المصري الفذ الذي احتل موقعًا بارزًا من المشهد النحتي المصري منذ بداياته المبكرة، وتمتع بمكانة رفيعة وشهرة طبّقت المنطقة العربية، واستمرت طيلة الأربعينيات والخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، وبلغت ذروتها خلال فترة حكم عبد الناصر، قبل أن يعاني ما عاناه خلال عهد السادات، من أحداث ضاغطة انتهت بهجرته نهائيًّا للولايات المتحدة الأمريكية. وتناول الدكتور خالد عزب؛ رئيس التحرير، نوع من أطرف الأدبيات المشهورة في مصر القديمة وهي شكاوى الفلاح الفصيح. ومن أطرف موضوعات العدد مقال بعنوان "جراف زبلين .. المنطاد العملاق يطير في سماء مصر" لسوزان عابد؛ سكرتيرة التحرير تتناول فيه قصة المنطاد الشهير جراف زبلين ورحلته إلى مصر عام 1931 وتفاصيل استقباله في مطار ألماظة واحتفاء المصريين به. كما تضمن العدد مجموعة من أطرف الصور الخاصة بشارع ساحل روض الفرج وزيارة الملك فؤاد لسويسرا، ومقال عن مؤتمر الأقطاب الثلاثة للدكتورة صفاء خليفة، وآخر عن السباح المصري إسحق بك حلمي أول شرقي يعبر المانش عام 1928 للباحث محمود عزت. وتضم المجلة المزيد من الروائع والنوادر. جدير بالذكر أن مجلة ذاكرة مصر الصادرة عن مكتبة الإسكندرية، رئيس تحريرها الدكتور خالد عزب وسكرتيرة التحرير سوزان عابد والتصميم والإخراج الفني لماري يوسف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طرائف وخبايا التاريخ المصري في العدد الجديد لمجلة ذاكرة مصر   مصر اليوم - طرائف وخبايا التاريخ المصري في العدد الجديد لمجلة ذاكرة مصر



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon