مصر اليوم - الدار المصرية اللبنانية تحتفي بكتابها الأكثر مبيعًا في معرض الكتاب

الدار المصرية اللبنانية تحتفي بكتابها الأكثر مبيعًا في معرض الكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدار المصرية اللبنانية تحتفي بكتابها الأكثر مبيعًا في معرض الكتاب

القاهرة - أ.ش.أ

تحت عنوان "روايات وروائيين.. تجارب وحكايات" يلتقي جمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب، في الخامسة عصرا من يوم 4 فبراير القادم، بالقاعة الرئيسية بالمعرض، بستة مؤلفين دفعة واحدة من كتاب الدار المصرية اللبنانية الأكثر مبيعًا وانتشارًا خلال الأعوام الماضية، وهم: أشرف العشماوي، عصام يوسف، رشا سمير، عمرو الجندي، نور عبد المجيد، هشام الخشن.. في لقاء مفتوح يديره الكاتب والروائي المعروف مكاوي سعيد، ويدور اللقاء حول تجاربهم الكتابية وأعمالهم الروائية التي حققت نجاحًا كبيرًا وحققت أرقام توزيع غير مسبوقة في مصر والعالم العربي، ويتحدثون أيضا عن أعمالهم ورحلتهم مع الكتابة والظروف والملابسات التي أحاطت بكتابة هذه الأعمال الكتاب الستة ينتمون إلى أجيال مختلفة، لكل منهم منطقته الإبداعية المفضلة ولونه الأدبي المميز، فالقاضي والكاتب الروائي المستشار أشرف العشماوي، أحد الكتاب الذين احتلوا موقعا متميزا في المشهد الروائي المعاصر، برصيد 4 روايات، وما بين روايته الأولى "زمن الضباع" وروايته الأحدث الصادرة حديثا "البارمان"، حققت أعمال العشماوي نجاحا كبيرا ولاقت حفاوة نقدية وجماهيرية لافتة، ووصلت روايته "تويا" إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر" 2013، وطبعت رواياته عدة طبعات متتالية. العشماوي، ليس بوصفه كاتبا روائيا مميزا فقط، ولكن بوصفه أحد رموز القضاء المصري العريق، وأحد قضاة مصر الشرفاء الذين سيسجل لهم التاريخ موقفهم المشرف في التصدي لانتهاك السلطة القضائية، إضافة إلى مواقفه المشرفة خلال تحقيقاته في قضية التمويل الأجنبي، وكشفه لقضايا فساد ونهب ثروات المصريين في مجال الآثار. ومن بين الستة الكبار للدار المصرية اللبنانية، يأتي اسم الكاتب المتميز عصام يوسف صاحب رواية «ربع جرام» التي مثلت "مفاجأة حقيقية" في عالم النشر وأرقام مبيعات غير مسبوقة، ووزعت عشرات الآلاف من النسخ، وطبعت ما يزيد على 30 طبعة حتى الآن، وأصبحت أحد الأعمال الرائدة في مجال الكتابة الموجهة لشباب القراء من المقبلين على عالم القراءة السحري والأدب البوليسي المليء بالإثارة والتشويق،   وقد صدرت له حديثا رواية "2 ضباط" التي حققت بدورها نجاحا كبيرا، وكانت أكثر الروايات مبيعًا في عام 2013 رغم صدورها في سبتمبر من نفس العام وطبعت أكثر من 10 طبعات، وما زالت طبعاتها تتوالى والإقبال عليها كبيرا. أما الكاتبة رشا سمير، صاحبة رواية "بنات في حكايات"، التي حققت نجاحا رائعا، فهي الرواية الخامسة لها بعد "حواديت عرافة"، و"معبد الحب"، و"حب خلف المشربية"، و"يعني إيه راجل؟"، وتدور الرواية في عوالم نسوية بامتياز، وتتعامل مع المجتمع العربي باعتباره وحدة واحدة، يعاني أبناؤه المشكلات نفسها، ويواجهون العقبات والتحديات نفسها ولا سبيل أمامهم إلا التعاضد والمحبة لعبور واقعهم الأليم. الكاتب الشاب عمرو الجندي، صاحب رواية "313" إحدى الروايات التي ما زالت حتى الآن تتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعًا منذ صدورها في 2013، وصدر منها ما يزيد على 6 طبعات، فاختار أن يقدم من خلال كتابته نوعًا جديدًا ومختلفًا عن أنماط الكتابة السائدة والمعروفة، وهي كتابة "السيكودراما"، التي تعتمد بالأساس على أسرار الطب النفسي، وحققت روايته انتشارا واسعا. الكاتبة المصرية السعودية نور عبد المجيد، هي إحدى أكثر الكاتبات جماهيرية وانتشارا في أوساط القراء المصريين والعرب، وتحظى بمكانة خاصة بين شريحة عريضة من القارئات المصريات والعربيات، خاصة أنها أعادت جمهورا واسعا من النساء القارئات من الطبقة الوسطى بشرائحها المختلفة إلى مجال متابعة الروايات الأدبية بشغف وفضول. أعمالها الروائية طبعت بعضها أكثر من 10 مرات، ونالت أعمالها "أحلام ممنوعة"، و"نساء ولكن"، و"أنا شهيرة"، و"أنا الخائن"، وكلها صادرة عن الدار المصرية اللبنانية، شهرة عريضة وحققت رواجا كبيرا، أول مؤلفات نور عبدالمجيد كان ديوانا شعريا بعنوان "وعادت سندريلا حافية القدمين" الذي وجد صدى طيبًا وكبيرًا في الأوساط الأدبية، وكتب الشاعر الكبير فاروق جويدة مقدمة للديوان، اتجهت بعدها عبد المجيد إلى الرواية، فكتبت "الحرمان الكبير"، أعقبتها بروايتها الثانية "نساء ولكن"، ثم توالت أعمالها الروائية الناجحة تباعا. أما هشام الخشن الذي بدأ مشواره الأدبي عام 2010 وتنوعت أعماله ما بين الرواية ومجموعات القصص القصيرة، تميزت بخصوصيتها ولغتها وتشكيلها، ودائما ما تواجدت بين الكتب الأكثر مبيعا في مصر، من أهمها "حكايات مصرية جدا" التي طبع منها ما يزيد على 6 طبعات، و"ما وراء الأبواب"، و"7 أيام في التحرير" وهو الكتاب الذي حقق نجاحا كبيرا وطبع أكثر من طبعة، ثم روايته اللافتة "آدم المصري" التي لاقت حفاوة كبيرة من القراء والنقاد على السواء، وأخيرا كتاب "دويتو" بالاشتراك مع رشا سمير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدار المصرية اللبنانية تحتفي بكتابها الأكثر مبيعًا في معرض الكتاب   مصر اليوم - الدار المصرية اللبنانية تحتفي بكتابها الأكثر مبيعًا في معرض الكتاب



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon