مصر اليوم - رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة

رصد تاريخ"الإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة

القاهرة - أ ش أ

صدر مؤخرا للكاتب الدكتور محمد الدمرداش العقالى نائب رئيس مجلس الدولة والخبير فى الحركات الإسلامية كتاب جديد تحت عنوان "الإسلام السياسى من عام الجماعة إلى حكم الجماعة"، يرصد فيه تطورات الإسلام السياسى بداية من عصر الخلفاء الراشدين وما تعارف عليه المسلمون بعـام الجـماعة وحتى الثورة المصرية فى يناير 2011 والتى انتهت بتولى جماعة الإخوان المسلمين لحكم مصر لمدة عام، ثم ثورة الشعب عليهم فى 30 يونيو 2013. وقال الدمرداش وهو أيضا محاضر الشريعة الإسلامية بعدة جامعات مصرية فى حوار أجرته معه وكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش زيارته لمعرض الكتاب: "إنه بين عام الجماعة وتولى الجماعة حدثت أحداث جسام واختلفت البلدان والتوجهات، وظل الهدف واحد وهو الصراع من أجل السلطة، وتحت ستار الدين قـننت الفتن وطارت الرؤوس وهدمت المساجد ودور العبادة، كما انتهكت الحرمات وصار الحرام حلالا والحلال حرام , وصـار سفك الدماء وسيلة لتؤكيد الإيمان حتى وصلنا إلى اليوم الذى صار الرويبضة الدعى يفتى بشرعية جهاد النكاح". وتوقف الدمرداش عند تجربة الرسول (صلى الله عليه وسلم) السياسية وعلاقـته بالممالك العربية المسلمة التى كانت قائمة فى عهده، وأشار إلى أنه على الرغم من أن الرسول كان يمتلك بلا أدنى جــدال الشــرعية السماوية، فإنه أقام دولته فى المدينة على أساس احترام دور الأمة، وتضمنت البيعة التى أخذها من المسلمين الالتزام بطاعـته (صلى الله عليه وسلم) وعدم عصيانه فى معروف، بالإضافة إلى نـبذ الشرك وتجـنب السرقة والزنا والقتل ومساؤى الأخـلاق، ولم تكن البيعة تفويضا مطلقًا من المسلمين للنبى، أو خضوعا من طرف واحد لحكم فــرد مطلَق، وإنما كانت أشبه بعقد بين طرفين يستلزم حقوقا وواجبات لكلا الطرفين. وأضاف: "لم يكن الرسول يهتم بفرض سلطته السياسية على القبائل العربية التى كانت تدخل فى الإسلام، بقدر ما كان يهمه ويشغله أمر التوحيد والصلاة والزكاة وتثبيت دعــائم الدين الحنيف، لم يفرض شكلا للحكم أو الحكومة على من اتبعه، بل ترك أمور الدنيا يصرفها كل مجتمع حسب حاجاته وظروفه". ودلل الدمرداش على أن دستور المدينة الذى صاغه النبى (صلى الله عليه وسلم) نظم العلاقة بين أهل المدينة من جميع الأعراق والأديان، على أساس المواطنة فى الدولة، وبين أنه لا فرق بينهم فى تحمل المسئوليات، وأنه لا حق لأحد أن يُمْنَح شيئًا من التمييز على حساب الآخر، أو أن يفرق بينه وبين غيره على أساس عقدى أو عنصرى؛ فالإسلام يقرر أن معيار التمييز والتكريم هو العمل الصالح وخدمة المجتمع والحفاظ على أمنه وسلامته. وأوضح انه عرض فى كتابه عهد الخلفاء الراشدين الذى عايش فيه المسلمون نوعـا من الحكم المنبثق عن رضا الأمـة عبر مبايعة أهل المدينة لأبى بكر وعمر وعثمان وعلى، وإن اختلفت صيغة وشكل مبايعة كل منهم، مع الإشارة للحوادث التاريخية البارزة التى مرت بعهد كل خليفة منهم رضوان الله عليهم، وصولا للصورة المختلفة والسابقة الدستورية الخطيرة التى شكلها تحويل معاوية بن أبى سفيان الخلافة إلى ملك عضوض إثر تنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة. وأضاف أن الإمام الحسن عول فى تنازله على فهم خاص له عن حق الإمام المطلق فى اتخاذ أى إجراء يفضى إلى حقن دماء المسلمين إلى درجة تسليم السلطة إلى خصمه وخصم أبيه اللدود معاوية بن أبى سفيان، مما شكل سابقة وصدمة عنيفة لأنصاره.. وتناول الكتاب أيضا شرحاً لما آلت له دولة الإسلام فى عهد الدولة الأموية، والحوادث الجسام فى عهد يزيد ومن بعده حتى سقوط دولتهم وقيام دولة بنى العباس. وأوضح الكاتب أنه عرض لما استفتح به العباسيون عهد دولتهم من الانتقام المروع من بنى أمية، أحيائهم وأمواتهم على السواء، ثم تحول المواجهة إلى صدام دامٍ بين الطالبيين والعباسيين، ثم الأزمات التى ضربت بعد ذلك الخلافة العباسية حتى سقوطها على يد المغول بعد أن كانت أكبر دولة فى تاريخ الإسلام، وقد طال عليه الأمد فى أطوارها المختلفة 5 قرون ويزيد، واستطاعت أن تصل بحدودها الموحدة إلى ما لم تصله دولة للمسلمين من قبل أو من بعد، لكن تهاوت أركان الدولة، وتفككت أوصالها بعد مجد أطبق ذكره الأفاق لغياب العدل والشورى الحقيقة، وانتشار الظلم والمحاباة وضياع أحكام الدين وسقوط الخلفاء تلو الخلفاء فى هوة الفساد الأخلاقى والمالى، موضحا تفصيلا الأسباب لهذا السقوط المروع. كما انتقل فى كتابه إلى ما آل إليه الحال بعد ظهور الترك، بدء من تغلغلهم فى مفاصل الدولة العباسية، فى أوج اشتعال الصراع بين العرب والفرس، وسرعان ما استطاع الترك التفوق على العنصرين الأخيرين بمرور الوقت، ولم يقتصر التفوق فقط فى شأن الجندية والحراسة، بل تخطاه إلى دواوين الإدارة وبلاط الملك، وخاصة فى فترة الخليفة المعتصم. ولفت إلى أن ميلاد الدولة العثمانية كان غامضاً كمعظم الدول فى بداية عهدها بالحياة، فعند ميلاد دولة من الدول يبدو الأمر فى حينه لا يستحق الانتباه والرصد والتسجيل، إلى أن يـكتب لهذه الدولة البقاء والدوام وتظهر على مسرح الأحداث، مروراً بسلاطين الدولة العثمانية وما خاضوه فى أوروبا وآسيا وأفريقيا من حروب وما شهدته دولتهم من فتن.. حتى جاء أتاتورك وسقوط الدولة العثمانية.. ثم صراعات الهوية والصورة الغارقة فى المفارقة فبينما كانت الإذاعة التركية تبث الموسيقى الغربية الحديثة صباحاً، كان كثيرا من الأتراك وخاصة البسطاء يتمايلون ليلاً على مدائح الصوفية وأهازيج البردة النبوية. وعرض لصراعات الأتراك بعد أتاتورك وايفرين.. وظهور أربكان وتيار الإخوان ثم سطوع نجم أردوجان فى عهد تنظيم الإخوان الدولى.. وسرد قصة الإسلام الشيعى ونظرية ولاية الفقيه وما أدخله الخومينى من تجديد فى الفكر السياسى الشيعى.. ثم رسم صورة الصراع فى سوريا من بدء ظهور الألبانى وصدام حافظ الأسد بالإخوان وما انتهى إليه الحال اليوم فى سوريا وخارطة التنظيمات السلفية هناك. وعرج المؤلف على المملكة العربية السعودية والبدايات الأولى لفكر الإخوان النجديين وما أحدثوه من تدمير للبقاع المقدسة بمكة والمدينة، وتحالفهم ثم صراعهم مع الملك عبد العزيز آل سعود وصداماتهم مع الدولة بعده وصولا لاحتلالهم الحرم المكى وقصة جهيمان العتيبى والمهدى.. والظهور الأول لفكر أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة. وسلط الضوء على تجربتين للإسلام السياسى فى باكستان وصراعات المودودى صاحب نظرية الحاكمية والجيش هناك، وإندونيسيا منذ عهد سوكارنو وسوهارتو وحلم الإخوان وزعيمهم أبو بكر باعشير فى إحياء دولة الإسلام وفق تصورهم. ثم انطلق الكاتب ليرسم صورة المشهد الجزائرى وظهور التيار الإسلامى وخصوصا المنتمى لتنظيم الإخوان، وما حدث فى الصراع الدامى فيما عرف بالعشرية السوداء، وما انتهت له جهود المصالحة هناك، وبعدها يحكى المؤلف قصة الإسلام السياسى فى السودان وتحالفات الترابى والنميرى ثم البشير، وبعدها حرب تكسير العظام بينهما. وأفرد الدمرداش لتنظيم الإخوان المسلمين بمصر بحسبانه الرحم الذى خرجت منه جميع التيارات الإسلامية الحديثة، وبداياته على يد حسن البنا ومقتله، ثم التحول الدامى على يد سيد قطب راصدا خروج التيارات الجهادية المختلفة من عباءة الإخوان فترة الستينيات والسبعينيات، وما انتهى له حال جماعة الإخوان.. مشيرا إلى خريطة التيارات السلفية فى مصر وروافدها الثلاثة من الدعوة السلفية وجمعية أنصار السنة المحمدية والجمعية الشرعية، ونجوم الفضائيات من مشاهير الدعوة ومن ورائهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة   مصر اليوم - رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon