مصر اليوم - الشروق تصدر طبعة ثانية من كتاب عمار علي حسن التغيير الآمن

"الشروق" تصدر طبعة ثانية من كتاب عمار علي حسن "التغيير الآمن"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشروق تصدر طبعة ثانية من كتاب عمار علي حسن التغيير الآمن

القاهرة - أ.ش.أ

أصدرت "دار الشروق" طبعة ثانية من كتاب الدكتور عمار علي حسن "التغيير الآمن .. مسارات المقاومة السلمية من التذمر إلى الثورة" والذي يقع في 410 صفحات من القطع فوق المتوسط، ويضم ثلاثة عشر فصلا ، تتدرج من النظري إلى التطبيقي مرورا بالإجرائي ، علاوة على استهلال سرد فيه المؤلف تجربته الشخصية في ثورة يناير. ويقول المؤلف: "بدأت هذا الكتاب عام 2006 ، وكنت أحسب أن لحظة التغيير آتية ، وأن من الضروري أن تكون هناك رؤية نظرية شاملة حولها ، وكان هذا في إطار موسوعة كاملة عن المقاومة بشتى ألوانها وأشكالها واتجاهاتها ، لكن الثورات العربية اندلعت قبل أن يرى الكتاب النور ، وآثرت أن أدفع بما انتهيت إليه في هذا الكتاب ، ليكون مرجعا للباحثين عن أفضل السبل إلى التغيير الجذري الآمن". ويحيل الباحث في كتابه إلى مئات المصادر والمراجع، ما بين موسوعات وقواميس ودوائر معارف وكتب باللغتين العربية والإنجليزية ودوريات علمية ومقالات بحثية. ويتناول الفصل الأول قضية "القوة الدافعة" بوصفها المصطلح السحري لثقافة المقاومة، فيما يبحث الثاني عن "مرجعية أفضل للفعل المقاوم" من خلال طرح "منظومة قيم سياسية" بديلا للأيديولوجيات التي أصبحت تصدر الشقاق والبؤس والتحجر.. أما الثالث فيحاول أن يرسم معالم "العقل المقاوم" وذلك من خلال إبداع طرق تفكير تلائم واقعنا المعيش. وتدخل الفصول التالية في صلب الموضوع، إذ يتناول الرابع منها "المواجهة الحذرة"، بوصفها "الضلع السياسي الأعوج"، ويطرح المؤلف عدة أساليب للمقاومة بالحيلة ، ثم يدخل مباشرة إلى غمار "النضال السلمي" بشتى أساليبه وأنواعه المتراوحة بين الغمغمة وحتى العصيان المدني ، في الفصل الخامس ، لكن الفصل السادس يرفع هذا النضال درجة من خلال التصدي للثورة السلمية باعتبارها طريقا إلى التغيير الجذري ، ويعرج الباحث هنا على معنى الثورة وتجلياتها في تجارب إنسانية وتاريخية عدة، حتى يمكن مقارنة الثورة المصرية بها. ويتطرق الفصل السابع إلى "المواجهة الأخلاقية" بحثا عن سبل تعزيز الكرامة الإنسانية والروح الوطنية. فيما يتناول الثامن كيفية تقوية الذات عبر تعزيز البطولة والشجاعة الخلاقة، ويشرح كيف تؤثر هذه القيم المهمة تأثيرا بالغا على خلق المقاومة وحفر مسارها الطبيعي وبلوغها أهدافها النبيلة. ويوسع المؤلف فيما بعد دائرة تناوله لأساليب التغيير من خلال البحث عن وسيلة ناجعة لاحتواء الصراع حول الهوية، وتقليل العنف المفرط لدى الشباب، وذلك في الفصل التاسع من الكتاب. فيما يسعى العاشر إلى تلمس أقصر الطرق إلى تجاوز الطائفية عبر تدعيم الأرضية المشتركة للتعايش المستديم. ويكمل الباحث على هذا الدرب ، فيأتي الفصل الحادي عشر ليبحث عن "جسور متنية لتقارب طوعي" عبر آليات ومفاهيم وقيم ثقافية محددة. ثم الثاني عشر ليحاول اكتشاف سبل تعزز قدرات الأمة من خلال استنهاض الأرض والدين والمعرفة والسياسة، وأخيرا صور المقاومة الحضارية ، وكيفية إيجاد مقاربة أجدى لحوار الحضارات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشروق تصدر طبعة ثانية من كتاب عمار علي حسن التغيير الآمن   مصر اليوم - الشروق تصدر طبعة ثانية من كتاب عمار علي حسن التغيير الآمن



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon