مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من أذار 2013 ): تعيش أجواء خاصة مليئة بالمتعة والتسلية والتغييرات والمفاجآت. تكثر النشاطات التي تتلاحق بلا هوادة فتشعر بأنّ كل شيء مضاعف، وتضطر في بعض الاحيان الى لجم الحركة وتخفيف النمط، لكي تلتقط انفاسك. تبدو اكثر حرصاً على ما تقول وتفعل فتردع نفسك ايضا وتخفف من انتقاداتك، مستخلصاً درساً من تجارب سابقة. تساهم اتصالاتك عبر بعض الاصدقاء والعلاقات في إنجاح خططك، فتكسب محبة بعض الاشخاص النافذين او المشهورين او السياسيين او الحقوقيين وتستفيد من تعاونهم. اما سمعتك فتؤدي دوراً في ايجاد الدعم المطلوب، فحصنها لأنها مبعث نجاحك الآن.  عاطفياً: تحتاج الى براهين عن حب الآخر لك، والى تطمينك وتهدئتك وغمرك بالصدق والمحبة والعطاء. تسعى من جهتك لاثبات استقرارك وثباتك وإخلاصك، وقد تبذل جهودًا مضاعفة لاظهار حبّك. تعطي لكي تعطى. قد تذهب لزيارة مطوّلة عند بعض الأقرباء او تحن الى الماضي، واذا كنت صغير السن، فقد تلجأ الى الجد والجدة وتحتاج الى حبهما اللامشروط. إذا كنت عازبًا فقد تلتقي الشخص المناسب في اثناء مناسبة عائلية أو في محيط ضيق وشخصي. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر شباط 2013)أرباح غير متوقعة تعدك السماء بانفراج وحظ أفضل من حظّ الشهر الفائت. وهذا الشهر يحمل في جعبته تطوّراً على الصعيد الاجتماعي، إذ تخضع لامتحان شخصي ربما يحدّد نسبة شعبيتك أو استحقاقاتك لترؤس مجموعة ما. تلحظ نشاطاً اجتماعياً معظم أيام الشهر وتسهل عليك حياتك المهنية والشخصية والعامة ويكون الحظ حليفك وتنفرج الهموم. قد تحصل هذا الشهر على أرباح غير متوّقعة، وقد تصلك مساعدة الجنس اللطيف، كما تتلقى دعوة لمناقشة مشروع معيّن وتكتشف العديد من القواسم المشتركة مع أحدهم. يمكنك ان تتبع نظامًا جديدًا لتحسين ظروفك المعيشية وتعزيز شعبيتك. وادعوك بالتالي الى تقوية التحالفات والالتفاف حول الأصدقاء والجيران والمعارف تضامنًا معهم ودعمًا لهم. لن يخيّب الشهر آمالك، فسوف ترى مردودًا معنويًّا كبيرًا لجهودك، فلا تستسلم ولا تتراجع، حتى لو ضاقت بك الظروف او اشتدّت المحن. كما تنتهز الفرصة لتبدي شجاعتك وقدرتك على قيادة فريق ما، ولا بدّ من أن تفرح ضمن المجموعة لأنك ستتميّز كقائد ماهر وجريء. تتوافر لك إمكانات او عروض جديدة على الصعيد الشخصي فتبدو سعيدًا وتُقبل على الدنيا بتفاؤل ونهم. أمّا الجزء الثاني من الشهر فيتميز بركود أجوائه، ولا بدّ من أن تتململ حيرة او ضجرًا للمراوحة مكانك. هدّئ من روعك وكرّس هذه الفترة لمراجعة الحسابات والأعمال السهلة الروتينية. أرجّئ ارتباطاتك المهمة حتى الشهر المقبل! مهنياً: لا بد من أن تتهي عملاً مهّماً هذا الشهر. تساعدك الظروف على الاستعداد جيّداً وتوسيع مروك  البحث لتقدّم في النهاية عملاً ناجزاً ينال الإعجاب. لا أجد في سمائك تنافراً ولهذا السبب أشجعك على أخذ المبادرة والسير قدماً نحو الافضل حتى لو اصطدمت أحياناً (في الأيام السلبية) ببعض العوائق. لن يثنيك ضغط او واجب بل سوف تتقدّم بعزم لتكلّل جهودك بالنجاح وعساك تختار يومًا جيدًا لتقف الحظوظ فيه الى جانبك. نظّم أوقاتك أيها الحمل، فالشهر مثمر وتجني خلاله ثمارًا طيبة شرط معرفة كيف ومتى تتحرّك. خذ موقفًا حياديًّا في الأيام السلبية ومواقف حاسمة وضاغطة في الأيام الايجابية. تترك بصمات مؤثّرة بالتأكيد. أحذّرك من الانفعالات التي قد تشوّه سمعتك في الأيام السلبية. تمالك أعصابك ولا تكن متسلّطًا. استمع الى آراء الآخرين، فقد يملكون معطيات مفيدة. اورانوس ينبّه من تغيرات جذرية او تقلّبات مهمّة لدى مواليد 26 الى 29 آذار(مارس). الأيام الأكثر حظًّا: 5 و6 و 13 و14 و23 و24. الأيام الأقل حظًّا: 1 وصباح 2 و7 و8 و11 و12 و20 و21 و22 ومساء 27 و28. عاطفياً: تعالج القضايا العائلية بلا خوف أو تردد وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين الذي لمسته في الشهر الأوّل. تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية جانباً لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام. تعيش أوقاتاً سعيدة الى جانبه، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق بعائلته أو أحد أقربائه. تلائمك مواقع الكواكب هذا الشهر لأنها تسلّط الضوء على قدراتك الانسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره سيتجاوب معك مقدّمًا الدعم والاهتمام والرعاية. لا أعتقد انك ستواجه مشاكل صعبة هذا الشهر. أمّا أكثر الأيام حظًّا فهي ستكون هادئة ولا تحمل تطوّرات رئيسية. أدعوك إلى استغلال هذا الجوّ الهادئ لتلغي بعض الارتباطات الخارجية، ولتبقى إلى جانب الحبيب بغية تقريب المسافة بينكما. (الاحداث اليومية عن شهر شباط 2013) 1- مهنياً: لا تحاول استدراج الآخرين الى الهاوية، لأن الادوار قد تنقلب ضدك يوماً ما. عاطفياً: لا تترك الشريك يفرض رأيه باستمرار، فذلك قد يصبح عادة سيئة لديه. صحياً: كن على تواصل دائم مع أصحاب الاختصاص للمراجعة بشأن الحمية التي تتبعها. 2- مهنياً: ان مارس يدخل برج الحوت ليلتقي كوكب نبتون ويوّلد اجواء متوتّرة قليلاً والتباسًا في بعض الاعمال او الانطباعات. يدعوك الفلك الى مسايرة الظروف، وخصوصاً اذا  تعلّق الأمر بشراكة. قد تناقش قضية عقار او عائدات مشتركة ويسود سوء التفاهم. عاطفياً: لا تتهور في مسألة يمكن أن تقودك بعيداً جداً. ابتعد عن كل ما يشوه سمعتك لدى الشريك المزيد. صحياً: من الأفضل القيام بين حين وآخر بفحوص روتينية للتأكد من سلامة الجسد. 3- مهنياً: لك حقوق لكن عليك واجبات، وهذا يوفّر لك مزيداً من الاستقرار المستقبلي. عاطفياً: يوم عاطفي مميزة قد يحمل إليك التغييرات والحسم سلباً أو إيجاباً، حسب مبتغاك. صحياً: حاول قدر المستطاع التخفيف من وطأة العمل والاهتمام بالوضع الصحي باستمرار. 4- مهنياً: لا تدع الامور تمر مرور الكرام، وخصوصاً اذا لم تكن واثقاً بقدراتك الذاتية. عاطفياً: عليك ان تكون هادئاً وأكثر رصانة، لتتمكن من مواجهة الشريك بحزم وقوة. صحياً: التخفيف من رفع الأحمال الثقيلة يريحك من آلام الظهر، فتجنب ذلك قدر المستطاع. 5- مهنياً: ينتقل مركور للالتحاق بمارس ونبتون في الحوت، ما يشوّش الاجواء اكثر ويغلّب الانفعالات على المنطق. عاطفياً: كثرة العتاب لا تنفع، وعليك نسيان الماضي و البدء من جديد شرط الاستفادة من الماضي. كن هادئاً في عواطفك. صحياً: لا تنفعل أمام أقل الأمور السطحية، وامنح نفسك المزيد من الراحة. 6- مهنياً: يعد الفلك بحلول وترتيبات، حيث القمر في القوس يحمل بعض الحلول ويرطّب الاجواء ويشير الى السلام. عاطفياً: في هذه الاثناء يكون التناغم واضحًا بين فينوس وجوبيتر واورانوس ما يوّلد اجواء عاطفية جيدة ولقاءات مشوّقة وحدثًا استثنائيًّا يخبّئ مفاجأة. صحياً: القيام برحلة ترفيهية إلى المناطق الجبلية وقطف بعض الأعشاب النباتية مفيد للنفس. 7- مهنياً: تشعر بارتياح ومساندة من الخارج ومن أشخاص تجهلهم وآخرين تعرفهم وبالتالي تحقّق نجاحات على كافة الصعد. عاطفياً: القسوة لا تناسبك لانها تحجّر قلبك وتدمّر الحنان من عينيك. صحياً: بإمكان تمضية أكبر وقت مع العائلة والاستماع إلى آرائهم يهدئ الأمور ويزيل التشنج. 8- مهنياً: احد الزملاء يحمل إليك أخباراً سارة، وهذا ينعكس ايجاباً على مستقبلك العملي. عاطفياً: التضحية مطلوبة بشدة في بعض الأحيان، لكن عدم التفريط في الحقوق ضروري. صحياً: توقّ قدر المستطاع التعرض للبرد الشديد وما ينتج من زكام ومضاعفاته. 9- مهنياً: يوم يبشر بالهدوء والحلول والظروف المناسبة والصدف التي تخفّف من التشنّج. عاطفياً: اذا اردت اقناع الشريك بوجهة نظرك، فعليك ان تكون أكثر جديّة من السابق. صحياً: لا بأس في أخذ إجازة سنوية حتى قبل أوانها إذا  كان الوضع الصحي يستدعي ذلك. 10- مهنياً: القمر الجديد في برج الدلو، يحمل فرصًا مهمة وتدخّلاً من قبل بعض الاصدقاء لمصلحتك، ويشير الى انتصار وانتعاش. عاطفياً: اذا بحثت في اوراق الماضي، ستجد الحل الأفضل للمشكلة التي تعاني منها. صحياً: خير الأمور الوسط، ولا سيما في الاعتدال في تناول الأطعمة الدسمة. 11- مهيناً: يوم واعد بتقدّم مهني أو ربّما اجتماعي، كما  تزدهر عملية التواصل مع الزملاء وتبدو العلاقات ممتازة. عاطفياً: الأنانية لن تترك في علاقتك مع الشريك الا الاثار السلبية، فكن حذراً. صحياً: ممارسة التزلج رياضة مفيدة تحرك مختلف أعضاء الجسم. 12- مهنياً: الماضي القريب خير دليل عما تعانيه اليوم، لكنك لم تتعلم من الدرس. عاطفيا: لا تتوقع ان يجاريك الشريك في افكارك، وخصوصاً اذا لم تقنعه بها اولاً. صحياً: لا تعاند ولا تتشبث بآرائك في كل ما يتعلق بالشأن الصحي، الكلمة النهائية لأصحاب الاختصاص. 13- مهنياً: قد تشعر ببعض الاضطراب والانزعاج بسبب الهواجس المهنية الضاغطة أو مسألة دَين عالقة. عاطفياً: حاول ان تتقرب من الشريك في كل ما يقوم به، فهو وفي اكثر مما تتصوّر. صحياً: تجنب باستمرار الإفراط في تناول الطعام مساء، وحاول الاكتفاء بما هو مغذ ومفيد. 14- مهنياً: لا تلزم نفسك بأمور لا يمكنك تحقيقها، الا اذا كنت جاهزاً للتحديات المقبلة. عاطفياً: صارح الشريك بحقيقة احساسك، فهو ادرى بما يجول في داخلك من مشاعر. صحياً: لا تكلف نفسك أكثر من وسعها، وامنح الرياضة أكبر قدر ممكن من الوقت. 15- مهنياً: كن مستعداً لمرحلة جديدة في حياتك العملية، وهذا سيترك انطباعاً ايجابياً عنك. عاطفياً: لا تتسرع في اتخاذ القرارات المهمة، فهذا قد يدفعك للندم في فترة لاحقة. صحياً: خفّف عن كاهلك أحمال الآخرين، وانتبه لصحتك وسلامتك لتبقى قادراً على القيام بمهماتك. 16- مهنياً: لا تطلق العنان لمخيلتك في معالجة الامور، بل حكّم عقلك حتى لا تندم مستقبلاً. عاطفياً: سوء تفاهم عابر مع الشريك، لكن الافضل معالجة الموضوع سريعاً قبل تفاقمه. صحياً: معالجة الأمور بحكمة وروية تبعد عنك أسباب الانفعال وفقدان الأعصاب. 17- مهنياً: الحسم مطلوب في الفترة المقبلة، لأن التردد قد تكون له عواقب وخيمة جداً. عاطفياً: عليك ان تقف الى جانب الشريك، حتى يتمكن من تجاوز مشكلاته العائلية. صحياً: عليك التذكر دائماً أن لا غنى عن الرياضة للمحافظة على الرشاقة. 18- مهنياً: ساتورن يبدأ بالتراجع في العقرب وذلك حتى السابع من شهر تموز المقبل، ما قد يثير مواضيع مالية حساسة وقضية ديون ومستحقات ومشاكل تتعلق بسلفة او رهن. لا تراهن إلاّ على الصلب والاكيد والمتين. عاطفياً: تواجه تغييرات كثيرة ، تصرف بذكاء ولا تقع تحت الانفعال والغضب لأن هذا مسيءٌ لك. صحياً: الموازاة بين العمل والاهتمام بالصحة تبقيك في حالة ممتازة ومريحة. 19- مهنياً: تتاح فرص كبيرة أمامك ولكن انتبه من أن تكون مستغلاً من قبل الشركاء. طموحك يسهل عليك الامور العاطفية ويفتح امامك مجالات كثيرة لكسب قلب الشريك بسرعة وثبات. صحياً: حان الوقت لتبرهن للجميع أنك قادر على العودة إلى ما كنت عليه بالنسبة إلى وزنك. 20- مهنياً: فكر مليا واعترف باخطائك فالاعتراف بالخطأ فضيلة. حاول ان تفصل بين امورك المهنية والعائلية. عاطفياً: تحاش أن تبعث بإشارات سلبيّة وخاطئة إلى الحبيب، وكُن عاقلاً وتفادَ الجدال والدخول في نزاعات مهما تكن درجتها من الأهميّة أو السخافة. صحياً: ما تقوم به أخيراً بالنسبة إلى اتباع حمية يرتد إيجاباً على وضعك الصحي. 21- مهنياً: بوسعك الاطمئنان، لن تعاني هذا اليوم ما يعكّر صفوك، اذ يساهم الحظ في التخفيف من حدة الأجواء وفي تهدئة الأمور وإحلال بعض السلام والطمأنينة. عاطفياً: في ما يتعلق بالحبيب انت مدرك تماماً اهتمامه واستعداده للوقوف الى جانبك. صحياً: لا تعاكس الظروف وتجعلها تصيبك باكتئاب وعزلة تبقيك في أزمة نفسية. 22-  مهنياً: لا تهدر وقتك في معالجة امور ثانوية، فيما يفترض ان تهتم بما هو اكثر دقة. عاطفياً: عليك ان تلتقي الشريك في مكان هادئ، وهذا يساعد على توضيح كافة الامور. صحياً: استشارة الطبيب بين وقت آخر ضرورية، ولا سيما مع التقدم في السن. 23- مهنياً: تضاعف مكاسبك وتتحقق مطالبك وتحاول ان تجد وقت فراغ لتملأه بانجاز جديد يحقق لك النجاح الأكيد.   عاطفياً: تبدي بعض الانفعالات السلبيّة، تُفسد الأجواء وتثير بعض الاضطرابات بينك وبين الشريك. لكن لا داعي إلى تقلّب المشاعر تجاهه، لأنّها مجرّد ضغوط عابرة. صحياً: لا يخلو الأمر من المرور بظروف صعبة، لكن التماسك ضروري في هذه الحالة. 24- مهنياً: نجاحك باهر، فأنت تبني اسساً صلبة كالحديد ومتينة كالباطون. عاطفياً: دع قلبك يقرر واعط عقلك إجازة طويلة. امنح الشريك فرصة التعبير عن مشاعره. 25- مهنياً: القمر المكتمل في العذراء يطلب اليك التنحي من مكان او مساعدة الآخرين او القبول ببعض التنازلات كما ان الوضع الفلكي بالاجمال يدعو الى العمل خلف الستار والاختفاء عن الاضواء اذا استطعت والتصرف بهدوء وصمت وتكتّم. عاطفياً: لسانك السليط يسبب لك المشاكل العاطفية، فحاول أن تكون اكثر وداً مع الحبيب. صحياً: تعامل مع الواقع الصحي بوعي وإدراك، ولا تخالف تعليمات الطبيب حتى لو كانت قاسية. 26- مهنياً: اذا تسلمت دفة القيادة في العمل، عليك ان تثبت للجميع انك جاهز وأهل للثقة.  عاطفياً: اذا كانت الشكوك في مكانها، عليك ان تظهر الحقيقة الى العلن حتى لا تلام. صحياً: لا تعر انتقادات الآخرين انتباهاً وتدعها تثير أعصابك. حاول التلهي بأمور تفيدك صحياً. 27- مهنياً: أدِّ دوراً بنّاء ولا تتحمّس لاتخاذ قرار مهم على صعيد شخصي. كن لطيفاً مع الزملاء. عاطفي: الاستقرار العاطفي هو من أهم المراحل، تندفع مع تأثير الحظ وتحظى بالشخص الذي طالما تمنيت، تعيش أوقات فرج واستقرار. صحياً: لا داعي إلى التوتر، تبدو مزاجياً وقليل الصبر ولا سيما حين يتعلق الامر بأحد الاولاد. 28- مهنياً: البحث في دفاتر الماضي سيكون جدياً لمصلحتك، وستلاحظ الفارق سريعاً. عاطفياً: لا تقدم للشريك أكثر مما يطلب منك، فهو قد يدخل في مرحلة الطمع. صحياً: الاعتدال في كل شيء هو أفضل الحلول، وكل ما عدا ذلك ليس ايجابياً. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل   مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:05 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر جيد ومفرح يعيد البهجة والإبتسامة إلى حياتك

GMT 04:48 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر جيد ومفرح يعيد البهجة والإبتسامة إلى حياتك

GMT 02:23 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 11:16 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 07:58 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 02:17 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض

GMT 01:26 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon