مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع  الرابع من نيسان 2014 ): يختلف المناخ الفلكي لهذاالاسبوع ،اذ ان الخسوف الكلي يحذرك يبشر بالأفضل بل يطلب إليك التأني والانتباه إلى معنوياتك وتخفيف النمط .. و يحذرك من اجواء معادية قد تؤثر على مزاجك واسلوبك في التعامل مع الاخرين ومن بعض الحوادث والإزعاجات الطارئة. قد تعيش ارتباكاً وبلبلة وتواجه من يحاول عرقلتك ، أما إذا انتفضت على واقع وتصرّفت بطريقة فجّة فستعرض نفسك لخيبات كثيرة .حاذر من فسخ علاقة او شراكة او عقد ما كذلك قد يحاول البعض سد الطريق أمام بعض المشاريع التي يراها مجازفة ، أو يضع العصي في الدواليب بطرح شروط مستعصية وخلق ظروف مناوئة ،الأفضل أن تحافظ على هدوئك وأن تترك العاصفة تمر بدون إثارة الضجيج . عاطفيًا: تهتم بوضعك العاطفي وعلاقاتك الحميمة وتسيطر على علاقاتك بشكل مدهش فتبرز نجماً في محيطك، لكن الأمر قد يجعلك متعنّتاً متعجرفاً جارحاً في كلامك مولّداً نفوراً وسوء تفاهم مع الحبيب . حاذر حتى لا تجرح من تحب ، فقد تبدو عدائياً بسبب غيرة وشكوك، أو بسبب تطلّبات مبالغ بها وضغط قد لا تكون نتائجه مفيدة   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان  2014:  فرح واستقرار تعيش شهراً حافلاً بالتطورات والأحداث المثمرة، تناسبك الاجواء وتسهل عملك ووصولك الى الاهداف المنشودة، وتحرّرك الظروف وتحمل اليك الفرح والطمأنينة. استقرار في محيطك الاجتماعي والمهني والعائلي، واذا ظهرت بعض المشاكل فسارع الى حلّها من دون التوقف عندها مطولاً. أما إذا تأزمت فاطلب مهلة وخذ المزيد من الوقت للتفكير وايجاد الحلول. إنه شهر جيد منتج وفعال يحمل إليك المزيد من الاهداف والطموحات، الامر الذي يدفعك الى المزيد من التقدم التصاعدي نحو القمة. أنت جبار بعزيمتك ومنافستك امر صعب جداً حالياً. كذلك تزداد قدراتك المعنوية والجسدية، فتبدو أكثر متانة مما عرفت حتى الآن. قد تلتقط فرصاً نادرة وتسعى إلى بعض المبادرات المثمرة، بعد فترة من مراوحة المكان. تلوح في الأفق ترقية أو منصب أو مركز جديد، وربما يعني الأمر عملاً في الخارج أو تجارة موسعة أو اتصالات مع أطراف أجنبية تؤدي إلى توسيع الأفق وإطلاق المشاريع. تتلاحق الإيجابيات، وقد توقع عقداً يرتب أوضاعك وأوراقك وتنتهي من فترة الحيرة والهواجس. إذا لم يتم الأمر بصورة سريعة، فقد يأتي إليك تدريجياً، لتتخلص من هذه الشكوك وتعبر إلى مكان آخر. هذا الانقلاب، أو سمّه ما شئت، يخفف من التوتر ويجعلك تمر بفترة من التأثيرات المفيدة والإيجابية بالنسبة إلى أوضاعك المهنية، الاجتماعية والمالية. قد تحقق نجاحاً أو شعبية مميزة. تتلقى أخباراً جيدة تتعلق بشؤون إعلامية أو سياسية آتية من الخارج. باختصار، تزول الضغوط، وترى بصيص نور. تدرك أن مساعيك لم تذهب سدى، وأن الصبر هومفتاح الفرج فعلاً. و2و10و11و17و18و24و25و28و29. عُطارد: الذي يتنقّل في برجك يحرّك المشاريع والطموحات على مستوى واسع. المرّيخ: يحذر مواليد نيسان من الانفعالات السريعة. اورانوس: يحذّر مواليد 2 الى 5 نيسان من الحوادث والمشاكل. الشمس: في برج الحمل تعزّز الطاقة والحيويّة وتفتح بابًا جديدًا للتقدّم. الأيام الأكثر حظًّا: 8و9و10و18و19 ومساء 26و27و28. الأيام الأقل حظًّا: 6و7و13و14و15و20و21و24و25 وصباح 26. عاطفياً: انه شهر مميّز لأنه فارغ من التأثيرات السلبية، لذلك لا عذر لديك للتذمر من تصرفات الحبيب او من خيانة الحظ. تترسخ الروابط وتقوى العواطف الجياشة بشكل كبير يسهل عليك قبول الأمر الواقع، فهو جيد وبالتالي التكيف معه بشكل ايجابي وبناء. انت عاطفي ومرهف الحس وتوظف هذه الطاقة النبيلة في سبيل ارضاء الحبيب وتعزيز الرابط بينكما. في كل الاحوال تسير الامور بشكل جيد جدا،ً فالتفاهم سيد الساحة والتعاطف متبادل بين الطرفين. قد لا تحتاج الى تقديم التفسيرات والتبريرات وكأن الحبيب يتفهّمك ويستوعب تصرفك قبل التفوّه بأي كلمة. انه شهر رومانسي، او على الاقل ايجابي، لأنه قد يسمح للطرفين بالتلاقي حول قواسم مشتركة. ليس هذا وحسب، بل يفتح امامك الباب لاستعادة ثقة الحبيب ولتعزيز الركائز. تجد نفسك في احضان الحبيب مرتاحاً ومطمئناً. كما يسهل عليك الاعتذار واعادة المياه الى طبيعتها من دون اثارة احقاد او مرارة. ألم أقل لك انه شهر جميل! اما اذا كان حبيبك ينتمي الى مواليد برج الميزان، فوضعه متوتّر وقد لا يتفهمك على الاطلاق. راجع حظه الشهري قبل التطرق إلى مواضيع حساسة. اختر يوماً جيداً (أبرز الاحداث اليومية عن  نيسان 2014): 1- مهنياً: أوضاعك المالية قد تتحسن بعض الشيء بسبب قلة الإنفاق غير المجدي، ولا توقع أي وثيقة قبل أن تدقق في تفاصيلها وبنودها. عاطفياً: إذا رغبت في الزواج فهنيئاً لك شرط اختيار يوم يلي تاريخ ميلادك ولا يسبقه. صحياً: تتمتع بالحيوية والنشاط ولا يخيفك المرض وترفض أن ترقد في الفراش. 2- مهنياً: تتحرّك عجلة العمل أو الارتباطات بوضوح، ولن تتململ من عجزك عن استخلاص النتائج . عاطفياً: لن تشكو برودة مشاعر الحبيب تجاهك أو عدم اكتراثه لتلبية مطالبك. صحياً: حيويتك ونشاطك يوقعانك أحياناً في توترات عصبية لن تؤثر فيك. 3- مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم الوعود الكثيرة، ولكنه يدعوك إلى التصرف بهدوء ومنطق وتعقّل. عاطفياً: تشعر بروعة الجوّ ولن تتسرع في إلقاء اللوم على الشريك عندما تتدهور الأمور أو تتسع الهوّة بينكما. صحياً: تحب الطعام وهذا ما يؤدي بك إلى زيادة في الوزن، فكن حريصاً على صحتك. 4- مهنياً: تحاول الحصول على كلمة حاسمة أو توقيع معاهدة معيّنة أو بدء مشروع ما. عاطفياً: لا للتسرع في إطلاق الاحكام، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن جوّك الخاص مصدر المشاكل والتجاذبات السلبية. صحياً: نقاط ضعفك صحياً الرأس والأسنان والحساسية التي غالباً ما يكون مصدرها التوترات العصبية. 5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى برج الحوت، لكي يجعلك أكثر ميلاً إلى المشاركة وعدم التقوقع. عاطفياً: يسود جو من السعادة بعد خلاف حاد مع الشريك، ولم تكن تتوقع أن يصل إلى هذا الحد. صحياً: صحتك تكون قوية جداً هذا اليوم خلافاً للايام السابقة إنما هذا لا يعني أن تبدد طاقتك في اتجاهات مختلفة. 6- مهنياً: تدور عجلة العمل كما تريد، لكن استرح قليلاً واغتنم هدوء الأجواء للاستشارة والبحث والمزيد من التدقيق. عاطفياً: شعورك بالارتياح النفسي يدفعك الى الخروج من الانكماش والتحفظ، ويصبح التقرّب منك سهلاً. صحياً: عليك أن تكون أكثر اتزاناً لأن ثمة مسؤوليات جديدة ملقاة على عاتقك تطلب منك المزيد من الجهد. 7- مهنياً: ينتقل مركور إلى برجك ما يزودك طاقة كبيرة ويجعلك مميزاً في مواجهة الجماهير إذا كنت تعمل في الشأن العام . عاطفياً: أدعوك الى عدم إحراج الحبيب في هذا اليوم لأنه غير مرتاح نفسياً. صحياً: عاملان غير مباشرين يؤثران فيك اليوم نابعان من توترات نفسية وعصبية. 8- مهنياً: تحصل على فرصتك الذهبية فلا داعي إلى العجلة، دع الوقت يمر ولا تستعجله لئلا تندم لاحقاً. عاطفياً: تزول الخلافات وتهدأ الأجواء، ولن تخفق في تصحيح الأوضاع وإعادتها الى نصابها الطبيعي. صحياً: من المستحسن أن تخفف من سيطرة هاجس العمل عليك وأن تمنح نفسك بعض الاسترخاء. 9- مهنياً: ابحث عن حليف أو صديق ليلطّف الأجواء وليملأ بعض الفراغ، جهز الملفات والمعطيات للدرس الشامل . عاطفياً: لا تفرض على الشريك رأياً ولا تجرح كبرياءه، فهو يمر بيوم عصيب بسبب أحد الأولاد. صحياً: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم ستكون العواقب وخيمة عليك، انتبه. 10- مهنياً: استعدّ لتغييرات مفاجئة ولفرض استثنائية، أو لتحرّر من قيد أو لخبر مميز قد يقلب حياة بعضهم. عاطفياً: كن صبوراً وعاقلاً لأن الأجواء تتحسّن اليوم وتعود اليك الحماسة وتستعيد تفاؤلك باستمرارية العلاقة. صحياً: معروف عنك أنك تحب الرياضة وهذا اليوم ترى نفسك تواقاً إلى الحركة والنشاط. 11- مهنياً: باشر جديداً، لا تخف من التجربة، فهذا اليوم يكون استثنائياً ويمتد حتى آخر الشهر. عاطفياً: تولد مشاعر حب جديدة وشديدة تزيل التشنجات وتشعر ببعض التحديات. صحياً: تمدد عضلات القلب وعدم انتظام دقاته هو بفعل الإرهاق، من الأفضل ممارسة الرياضة. 12- مهنياً: يتدخل أحد الزملاء ويلطّف الأجواء في العمل بسبب الخلافات. عاطفياً: تبحث في شؤون عاطفية، وتكترث لمعلومات وأخبار جديدة، قد تنشأ علاقة جديدة تبصر النور. صحياً: الاضطراب الحاصل في القلب سببه الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي. 13- مهنياً: تبدأ بتنفيذ أحد المشاريع أو ورشة عمل مقرّرة، في جميع الأحوال انصح لك عدم توقيع مستندات او تحالفات. عاطفياً: تعالج القضايا العائلية بلا خوف أو تردد، وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين. صحياً: الأخطار المحيقة بصحتك تزول بعد وإن حيويتك وقدرتك على إزالة الشحم ستجعلك تتخطى ذلك بسرعة. 14- مهنياًًًً: تطرأ تغييرات على بعض الاوضاع، وتنفّذ بعض المشاريع الخاصة وربما تخرج بآراء استثنائية يصفّق لها الزملاء. عاطفياً: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية جانباً لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام. صحياً: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرار للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف. 15- مهنياً: الخسوف الكلي لا يبشر بالأفضل بل يطلب إليك التأني والانتباه إلى معنوياتك وتخفيف النمط .. عاطفياً: تعيش أوقاتاً سعيدة الى جانب الشريك، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق به أو بأحد أقربائه. صحياً: حذار الإرهاق! إنه أحد المخاطر التي تصيب الصحة. 16- مهنياً: تساعدك الظروف على الاستعداد جيّداً وتوسيع مروحة البحث لتقدّم في النهاية عملاً ناجزاً ينال الإعجاب. عاطفياً: تعيش قصة عاطفية وتتمتع بأوقاتك، وتقع تحت سحر شخص ينسيك ما حولك. صحياً: استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة والتدخين تشكل خطراً على صحتك. 17- مهنياً: سارع إلى إصلاح البين مع الزملاء في العمل، لأنه لا يمكنك العمل وحيدا، كن على حذر من بعض المحيطين. عاطفياً: يتسلّط الضوء على قدراتك الانسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره يتجاوب معك مقدّماً الدعم والاهتمام والرعاية. صحياً: الإضطرابات الصحية التي قد تظهر اليوم يجب أخذها على محمل الجد، لأنها قد تصبح دائمة. 18- مهنياً: لا أجد في سمائك تنافراً ولهذا السبب أشجعك على القيام بالمبادرة والسير قدماً نحو الافضل . عاطفياً: أدعوك إلى استغلال الجوّ الهادئ لتلغي بعض الارتباطات الخارجية، ولتبقى إلى جانب الحبيب بغية تقريب المسافة بينكما. صحياً: أنت في صراع مع ذاتك وفي سباق مع الوقت، وضعت لنفسك أهدافاً صحية عالية وتبذل قصارى جهدك لتحقيقها. 19- مهنياً: يحمل هذا اليوم وعوداً جريئة وخيارات وحلولاً مهمة جدًاً، وتُتاح لك فرصة وضع برنامج واضح . عاطفياً: تتمكن من تسهيل الأمور والتخلّص من العقد واستدراك المواقف الحرجة والإسراع الى المعالجة وتلطيف الأجواء . صحياً: كثرة الإرهاق تكون عواقبه وخيمة عليك، فإذا قسوت على نفسك سوف تنهار. 20- مهنياً: يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك، لا تقلق! . عاطفياً: تنقشع بعض الغيوم الداكنة التي استفزت المواقف ودفعت إلى الخلاف وتكون الأيام المقبلة واحة رجاء. صحياً: أحذرك من الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك أن تعرف قدرتك على الاحتمال، فلا تتجاوزها. 21- مهنياً: تلاحق بعض الأفكار والأهداف وربما تتعدّد الاتجاهات، وتباشر جديداً، وتنتبه لوارداتك واموالك. عاطفياً: تتخلى عن عنادك وتتخلّى عن رأي معيّن ولا تصطدم الآراء وتخف حدّة النقاش. صحياً: عليك منح ذاتك أوقاتاً من الراحة تعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية. 22- مهنياً: اعتمد الهدوء والموضوعية كأساس لأي مشروع ولا تنفعل عند أول مبادرة استفزازية. عاطفياً: يسامحك الحبيب على تصرّفك الطائش ولا سيّما إذا كان يدرك تماماً طيبة قلبك ونياتك الحسنة. صحياً: اعمد إلى الابتعاد قليلاً عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة. 23- مهنياً: يدخل مركور منزلك الثاني، وتزدهر الأفكار المادية والاقتصادية وتبدو شغوفاً بجديد يطرح . عاطفياً: لا شك في أن هذا اليوم يهبك الحيوية ويزيد من جاذبيتك، إذ تسمح لك الظروف بالتمتع بلحظات سعيدة مع الحبيب. صحياً: أمراض القلب هي الخطر المحدق بك، فإذا عرفت كيف تريح نفسك تبعد عنك هذا الشبح. 24- مهنياً: أنجز عملك بهدوء ولا تقصّر في واجباتك، قد تحتاج الى قسط أكبر من السكينة فحاول أن تجدها وتغرف منها لانّها سلاح قويّ وفعّال. عاطفياً: ادعوك الى معاملة الحبيب بلطف ونعومة، بعد برودة اللقاءات الأخيرة، من يدري كيف ستكون ردة فعله. صحياً: يخشى من مشاكل في الجهاز العصبي، وتوعكات غير مؤلمة قد تتطور بشكل سلبي بدون استرعاء الانتباه. 25- مهنياً: أحذّرك من المجازفات المالية وتغيير وإرث ربما، وضلوع بعض الزملاء في عمليات مشبوهة. عاطفياً: العلاقة المبتدئة قد لا تستطيع مقاومة الضغوط والحملات المتتالية، وتكون أحداث هذا اليوم بمثابة امتحان حاسم لاستقرارها وديمومتها. صحياً: حافظ على برودة أعصابك، الإرهاق يؤدي إلى مشاكل في المعدة. 26- مهنياً: حتى لو عاكستك الظروف ثابر وكرّر المحاولات البنّاءة، تذكّر أنّه يوم جميل ولا يجوز ضرب طموحاتك وآمالك عرض الحائط. عاطفياً: احزم أمرك وأقدم على مشروع الارتباط، الفترة مناسبة، وأوضاعك المادية على أفضل ما يرام. صحياً: انتفاخ في الإمعاء، عسر هضم، السبب إفراطك في تناول الطعام. 27- مهنياً: تحرّك بعزم وابدِ تفاؤلاً ونضجاً وكفاءة، بوسعك التعويض عن التأخير والخسائر شرط معرفة انتقاء الأشخاص الملائمين . عاطفياً: إذا واجهتك تحديات كثيرة في حياتك العاطفية، ثمة ما يؤشّر الى وجود إيجابيات. صحياً: إنتبه لصحتك وتجنّب التعرض للشمس ولا تقم بمجهود غير اعتيادي. 28- مهنياً: حاول أن تتجنب الجدالات العقيمة، وركّز على المهم من أجل إنتاج افضل. عاطفياً: إذا كنت تشعر بأن الاستقرار مع الشريك لم يعد ممكناً، بادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تصل إلى النتائج الوخيمة. صحياً: يجب معالجة الأمراض التي تظهر فجأة، ولا تتردد في الذهاب إلى الطبيب بسرعة. 29- مهنياً: الكسوف في برج الثور يتيح لك فرصاً جديدة على الصعيد المادي ويتحدث إما عن بداية أو عن نهاية. . عاطفياً: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصاً إذا كنت مقتنعاً بخطواتك  المستقبلية تجاهه. صحياً: توصيات الطبيب لا تزال مفروضة، سواء أكنت في عطلة أم في العمل. 30- مهنياً: نظّم امورك ورتب اوضاعك بهدوء، وكن واعياً لمواجهة اصحاب النفوذ والكلمة الفاصلة،. عاطفياً: احتمال زواج إذا قررت حسم الأمر مع شريك كريم يملك مكانة اجتماعية مهمة. صحياً: طاقة كبيرة وحيوية صاخبة تتمتع بهما هذا اليوم، فهنيئاً لك.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل   مصر اليوم - 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 12:05 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر جيد ومفرح يعيد البهجة والإبتسامة إلى حياتك

GMT 04:48 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر جيد ومفرح يعيد البهجة والإبتسامة إلى حياتك

GMT 02:23 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 11:16 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 07:58 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الانفراجات على الرغم من الضغوط المستمرة والغموض

GMT 02:17 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مواقع النجوم والكواكب معاكسة لبعضها البعض

GMT 01:26 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon