مصر اليوم - 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ) : تشعر بالكسوف الحاصل في برجك ما يدعوك الى الحذر والتروي انتبه لسلامتك وابتعد عن النزاعات والتعقيدات والمجازفات والأخطار، ويدعوك الى عدم الإهمال، بل الى التنظيم والترتيب لوضع الأطر اللازمة لأعمالك وترتيب امورك. الخسوف الحاصل في برجك يواجه مخطّطاتك وربما يثير قضية مهنية ويضعها على المحك. قد لا تقوم بخطوات جبّارة، لكنّك تستريح من هواجس وتُقدم على مفاوضات بمهارة وتقدّم حججاً غنيّة ومقنعة فتسجّل انتصارات، واضعا استراتيجية صالحة للعمل. عاطفياً: لا تصدّق وعوداً واوهاماً عاطفية هذا الاسبوع الذي يدعوك الى احترام الصداقات الحقيقية والرهان عليها وتعزيز العلاقات الثابتة والمخلصة، قد تستاء من بعض القرارات العشوائية التي يتخذها الشريك أو تشعر بعدم الأمان اذ انّ كل جديد قد يتعرض لمشكلات وتعقيدات انت بغنى عنها. اذًاً ابتعد عن المغامرات، وأعد النظر في علاقة لا ترضيك، وتطلب مهلة أو فرصة لاتخاذ القرار وحسمها نهائيّا، ويؤدي الأمر الى جفاء وبرودة وفراق. تطرأ ضغوط كثيرة تتعلّق ببعض المحيطين، تُحيي بعض الأحقاد القديمة او الصراعات والنزاعات المتعلّقة بممتلكات مشتركة.  (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014:   لن يخذلك الحظ استفد، عزيزي الثور، من هذا الشهر لكي تطلق المشاريع وتقدّم الاقتراحات وتطرح الأفكار وتتحدى المعاكسات وتفاوض في مجالات عزيزة على قلبك، ذلك لأن الأجواء تبدو لطيفة معك. قد تجد مشروعاً سابقاً يبصر النور أو يعطي نتائجه الأولية. تتمتع بطاقة ايجابية تقدم لك الفرصة للتخطيط ولاختبار الافضل لك ولمصالحك. ترتاح لسير الامور ولسهولة التحركات ولا سيما المهنية منها والاجتماعية. تتمتع بالدوافع الكاملة لإعادة الإستقرار والأمان لعملك، وتظهر لك غير فرصة للمصالحة. كثف اتصالاتك لتحسين وضعك، ولا تتردد في التطرق الى المواضيع الحساسة. لن يخذلك الحظ ولن يهمّش جهودك واهتمامك، بل يتعاطف معك الى درجة تثير أحياناً حسد الآخرين. حان الوقت للتصرف بنضج وموضوعية، فعلى الأرجح أخطأت في الشهر الأخير وتصرّفت بأسلوب طائش وغير مسؤول، وها أنت اليوم تملك القدرة على انجاز أعمالك بصورة كفوءة ومرضية جداً. بالطبع تجد نفسك أمام لجنة مراقبة أو حتى محاسبة قد تكون قاسية دقيقة. أظهر نضجاً واحتراماً في ادارة عملك، ولا تتقاعس مهما كانت المغريات قوية. شارك في الاجتماعات الأسبوعية وأظهر اهتماماً صادقاً ونيات حقيقية تجاه المسؤولين. لا تخش المنافسة يا عزيزي، فأنت الآن بمنأى عن الضغوط المستحيلة ولا خوف عليك من المحاولات اللجوجة. لا تترك الهوّة تتسع بينك وبين المسؤولين أو الزملاء، إعمل على تقريب المسافة وقدّم المساعدة بإخلاص لكل من يطلبها منك. الوقت مناسب لإظهار صفاتك الحسنة ولترك انطباعات إيجابية لعلّها تمحو الآثار السلبيّة الأخيرة. بإمكانك التفاوض بهدوء ولن يعكّر الجو أي امتعاض من قبلك، فأنت هادئ ورصين، وبالتأكيد ستكون فرص نجاحك عالية في الأيام الجيّدة. في جميع الأحوال كن واضحاً في جميع أقوالك وأفعالك تفادياً لأي التباس أو سوء فهم. حذار العدائية والشجار والإنفعال. زحل: يجلب المعاكسات والضغوط لمواليد 9 الى 12 ايار. الشمس: تعيد الحركة والبسمة الى مواليد شهر نيسان. الأيام الأكثر حظًّا: 5و6ومساء 14و15و16و24و25. الأيام الأقل حظًّا: 3و4و12و13و14و19و20و21و30و31. عاطفياُ: تستقطب اهتمام الحبيب ولا بدّ من انك ستكون مهتماً باعادة الأمور بينكما الى مجراها الطبيعي، بعد ان شهدت العلاقة توترات وتقلّبات حادّة في الشهر الفائت. ترتاح العلاقة المتينة لعودة الهدوء وبما انّك أخطأت تجاه الحبيب لا بدّ من ان تعتذر وتتنازل ارضاءً له. كن متسامحاً وتصالح مع شريك حياتك. لن يخذلك الحبيب ولن يصدك بل سيفرح وسيبتهج بعودتك. تكون بداية العام إيجابية لأن سماءك صافية والأجواء تسهّل تلطيف اللقاءات وتقريب المسافات. لن تكون الأحاديث مخيّبة، وقد تأخذ يا عزيزي الثور مبادرة جريئة تجاه الحبيب فتتخطى الحواجز وتعقد ارتباطاً جدياً. تمارس جاذبية ساحرة وتملك قدرة على إقناع الحبيب بمواقفك وآرائك. تميل أحيانا إلى فرض الرأي، وهنا ينشب خلاف مع الحبيب الذي ينتمي إلى برج العقرب، فكن حذراً. تعيش لحظات رومانسية وقد تقع في الغرام إذا لم تكن مرتبطاً. تجذبك الوجوه الجديدة في النصف الأول من الشهر، ولا عجب إذا عملت جاهداً لإرضاء شخص ما أو استمالته، انه شهر مناسب للخروج من العزلة ولإعادة إحياء التوازن العاطفي (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان  2014): 1- مهنياً: إنجازات متعددة تعطيك دفعاً إضافياً، وتساعدك على تخطي العقبات التي واجهتك سابقاً في العمل. عاطفياً: تتوق الى أحضان الحبيب وربّما تفتقد حنانه بسبب ظروف طارئة. صحياً: التعب الذي كنت تشكوه في الماضي كان ناتجاً من الملل وعدم الرضى في حياتك المهنية والعاطفية وليس من سبب عضوي.  2- مهنياً: ثمة من يحاول تشويه صورتك في مجالك، مع أن نتائج أعمالك الجدية تظهر قريباً. عاطفياً:لا تنكر الحقيقة فأنت لا تستطيع الابتعاد عن الشريك بسبب التفاهم التام بينكما على العناوين العريضة لعلاقتكما. صحياً: يعدك هذا اليوم بالحظ الرائع على الصعيد الصحي، فينعكس ذلك ايجاباً على نفسيتك.  3- مهنياً: تجنّب كل انواع التحديات وكُن متحفّظاً جدّاً، أحِط نفسك بالمحبّين، ثمة ما يشير إلى مشكلات شخصية يجب ألاّ تزعزع توازنك . عاطفياً: تتخلص من الهواجس التي تدفعك الى التشكيك في حب الشريك والوقوع ضحية بعض الأوهام. صحياً: في غمرة الجهود الفائقة تنسى حق جسدك عليك وتقصر في العناية بصحتك، لذا من الأفضل تخصيص وقت كاف للراحة.  4- مهنياً: عليك التزام الحذر في بعض الأحيان لئلا تقع في الخطأ، وخصوصاً أن هناك من ينتظر أي خطوة ناقصة من جانبك. عاطفياً: تتفق مع الشريك على عدة أمور، ولن تتركا أي خلاف يتفاقم لئلا تقعا في المحظور. صحياً: خلال هذا اليوم تشعر ببعض الكسل الناتج من نقص في المناعة قد يؤدي إلى انخفاض في نشاطك.  5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى منزلك الحادي عشر فيفتتح دورة فلكية جيدة من الاتصالات واللقاءات المثمرة. . عاطفياً: يحمل هذا اليوم شعوراً بالطمأنينة، وجهود الحبيب وعاطفته تكفيان لإثارة حماستك أو لإشعال نار الحب في داخلك. صحياً: يتباطأ ايقاعك في العمل بسبب الإرهاق الذي يسيطر عليك جرّاء العمل ساعات طويلة.  6- مهنياً: طموحاتك تكبر فتتطلع الى منصب جديد لتعزيز موقعك في العمل، وخصوصاً أن الظروف ملائمة للقيام بخطواتك. عاطفياً:لا تدع مشاغلك العائلية تنعكس سلباً على علاقتك بالشريك، ومن الأفضل ان تلتزم مواعيدك لئلا تفقد مصداقيتك. صحياً: ليس عليك سوى الاستعانة بمخزون الطاقة لديك لاستعادة حماستك والتغلب على المصاعب المحتملة.  7- مهنياً: ينتقل مركور إلى برج الحمل لكنه لا يعكر العلاقات المهنية ويزيل بعض الصعوبات ويدفعك إلى النظر في بعض القرارات المتخذّة. عاطفياً: من الضروري عدم تأزيم الأمور أو توجيه اللوم إلى الحبيب، فأنت صاحب الطاقة السلبية هذه وأنت مصدرها. صحياً: تشكو ضغوطاً وإحراجاً في العمل، وتضطر الى تكليف بعضهم القيام بمهماتك.  8- مهنياً: عليك أن تكون أكثر تركيزاً على الأمور الأساسية ولا تنشغل بالأمور الثانوية لأنها لن تفيدك بشيء. عاطفياً: تتخلص من ظرف صعب بسبب وقوف الشريك الى جانبك وتتجاوز هذه الفترة بأقل ضرر ممكن. صحياً: وضعك الصحي الدقيق يفرض عليك الانتباه إلى ضرورة التقيّد بتعليمات الطبيب المختص.  9- مهنياً: أبواب النجاح تفتح أمامك وتعرف ازدهاراً في كل المجالات، وتحاول أن تستفيد قدر المستطاع لأن الفرصة قد لا تتكرر. عاطفياً:لا تدخل الشريك في خلافات عائلية غير مجدية، وقد تكون نصائحه مفيدة جداً لتخطي أي عقبة تعترض طريقك. صحياً: وفر على نفسك عناء المغامرة على حساب صحتك، ولا تتهور في اتخاذ قرارات غير صائبة. 10- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن بعض الفرص التي تأتي عن طريق بعض المؤسسات ويشير الى عودة الماضي للتأثير في حياتك. عاطفياً: تصادف شخصاً غاب عنك طويلاً أو تعاود اللقاء بمَن افترقت عنه، وتعيش أجواء رائعة. صحياً: على الرغم من الذبذبات الجيدة قد تكون اكثر عرضة للحساسية والأمراض.  11- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن الاهتمام بدراسة ما خارج البلاد، وتعيد حساباتك. عاطفياً: أدعوك الى التحلّي بالصبر وعدم إطالة الخلافات، ولا سيّما في الأيام المقبلة المحبطة او المملّة. صحياً: مشاعر وانفعالات ووضع صحي يجب الاعتناء به، تبدو مفعماً بالنشاط، ومليئاً بالتفاؤل.  12- مهنياً: دافع عن إنجازاتك خلال هذا اليوم ولا تتهاون بها، فالجميع يحاول أن يدفعك إلى مواجهة قرارات صعبة. عاطفياً: الوقت غير ملائم للمشاحنات أو لا للمبالغة في الغيرة والتشدّد، دعِ الغيرة جانباً وقدّم بعض التنازلات. صحياً: من الحكمة الا تجهد نفسك، انتبه للقلب والعيون ولا تهمل صحتك إطلاقاً.  13- مهنياً:المناقشة هي الطريق الأمثل لتصل إلى قرارات صائبة تعود عليك بالنفع في كل المجالات المادية والمعنوية. عاطفياً: قد يقنعك الشريك بوجهة نظره إلى بعض الأمور، لذا يجب أن تمضي معه وقتاً أطول لتصل إلى النتائج الجيدة. صحياً: قد تنفعل لأسخف الأمور بعدما يستدرجك إلى ذلك أشخاص تافهون، ألم تتعلم من دروس الماضي؟ . 14- مهنياً: يستدعي هذا اليوم الانتباه والتيقّظ بشأن بعض الظروف المالية فلا تستعجل شيئاً وكُن واقعيًا كما نعهدك. عاطفياً: كُن مرِناً وعالج الأمور الطارئة بليونة وتفهّم، تتحسّن الأمور في الأيام المقبلة. صحياً: إذا كنت متألماً أو تعباً فإنك تستعيد عافيتك بسرعة.  15- مهنياً: الخسوف في برج الميزان يحرك أموراً في المجال المهني لحسن الحظ أن كوكب مارس يشكل زاوية جيدة مع هذا الخسوف. عاطفياً: تدخل مرحلة حاسمة على الصعيد العاطفي، تحقّق خلالها بعض الرغبات. صحياً: بعض المصاعب غير الخطرة، واحتمال الاصابة بانتفاخ الرئتين. 16- مهنياً: قد تكون الظروف كلها في مصلحتك في الأيام المقبلة، لكن ذلك لا يعني التفريط في المكتسبات التي حققتها أخيراً. عاطفياً: حاول أن تكون منصفاً مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ويخلق الكثير من الأجواء الإيجابية بينكما. صحياً: حاول الترفيه عن نفسك قدر المستطاع، ولا تبق بالك مشغولاً على العمل، فكل شيء على خير ما يرام.  17- مهنياً: قد تقوم بسفر أو تعرف مناسبة مهمة مع الأصدقاء، يخفّ الضغط هذا اليوم وتكون الأعمال ناجحة وفي أوجها. عاطفياً: تبدو لك الحياة اكثر انقشاعاً وتفاؤلاً، باستطاعتك التحكّم في عواطفك. صحياً: طفح جلدي في اليدين والذراعين، لكن الأمر لا يستدعي القلق.  18- مهنياً: عليك أن تبذل مزيداً من الجهد والوقت في العمل، وكل ما عدا ذلك لن يكون في مصلحتك في الأيام المقبلة. عاطفياً: لا تكن أنانياً وحاول أن تتشارك مع الشريك في اتخاذ القرارات الحاسمة وخصوصاً أن بعضها مصيري في تحديد العلاقة. صحياً: تابع نظامك الغذائي الذي تعتمده منذ مدة، ولن تكون النتائج إلا كما تريد.  19- مهنياً: خلافات هامشية مع بعض الزملاء، لكنّ ذلك لن يترك أي رواسب أو تجاذبات مستقبلية. عاطفياً: إذا كنت راغباً في تحقيق الاستقرار، فإنّ الشريك الحالي هو الشخص المناسب للقيام بهذه الخطوة، فلا تتردد. صحياً: راع الظروف الصحية التي يمر بها أحد المقربين، وحاول التخفيف عنه قدر الإمكان .  20- مهنياًً: يكون هذا اليوم مميزاً، ويحمل تغييرات على الصعيد المهني والشخصي. عاطفي: وعود وحبّ من النظرة الاولى، فتنطلق واثقًا بنفسك، سعيداً بالآفاق الجديدة واللقاءات . صحياً: ضعف في الحيوية يحثك على الاهتمام بالناحية البدنية أكثر فأكثر. 21- مهنياً: إنطلاقة جديدة تساعدك على تحقيق استقرار مادي، ولا سيّما بعد الركود الذي عرفته أخيراً. عاطفياً: تكون مطلوباً من الجنس الآخر وربما يكون مفتوناً بلطافتك الفائقة. صحياً: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي وتمضيه كأنك تطير بخفة. 22- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك الخامس ويخفف من الصراعات السابقة ويسهل الخطى أكثر ابتداء من اليوم. عاطفياً: كن مستعداً لمواجهة طلبات الشريك المتنوعة، وإن كان بعضها يدخل في إطار الشروط الخفيفة. صحياً: حاول قدر الإمكان تناول الحليب الطبيعي والأجبان قليلة الدسم.  23- مهنياً: بعض التصرفات العشوائية قد تسيء إلى صورتك الحقيقية، لكنّك قادر على توضيح الأمور قبل فوات الأوان. عاطفياً: تمتلك قدرة فائقة على الاقناع، ذلك من شأنه أن يساعدك في تبرير خطواتك المقبلة تجاه الشريك. صحياً: لا تسلّم نفسك لأصحاب المدعين بالشأن الصحي، بل استشر أصحاب الاختصاص. 24- مهنياً: حاول أن تستغل علاقاتك الخاصة والعامة لتعزيز موقعك العملي، لكن من دون استغلال الآخرين. عاطفياً: تشهد الفترة المقبلة بعض التذمّر من الشريك، والسبب تصرفاتك الأخيرة التي دفعته إلى القيام بردة فعل حاسمة . صحياً: التنبّه إلى نوعية المكونات في بعض الأطعمة ضروري جداً.  25- مهنياً: يجعلك هذا اليوم تعالج قضية او شراكة معينة، وتهتم ايضاً بشؤون عائلية ملحّة وقد تتداخل الظروف بعضها ببعض. عاطفياً: تقاوم بصعوبة حبك للمغامرة وتباشر بحماسة علاقة جديدة معبّراً عن عواطفك الجياشة. صحياً: تستمد من أعماق نفسك طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة كل تحديات الحياة اليومية.  26- مهنياً: حدث مفاجىء يعجبك أو ربح ما او انتماء الى فريق يحفّزك جداً أو خبر يخصّ أحد الزملاء. عاطفياً: تحدث أمور جميلة لك وربما تروق الآخرين فتحَب وتحِب بدورك. صحياً: تعمد إلى ممارسة الرياضات التي تعنى بالتأمل مثل اليوغا أو السير في الطبيعة مبتعداً عن الرياضات العنيفة.  27- مهنياً: تتخلص من تراجع في المعنويات والارباح والحيوية، وتنجح في اعمالك بحصد النجاح. عاطفياً: علاقاتك العاطفية تنجح من دون تعقيدات وتكون لك حافزاً أو وثبة لنجاح. صحياً: تجد نفسك قادراً على التحكم في جسدك حتى إنك تعالج بنفسك بعض الأعراض المرضية التي تصيبك نتيجة عوامل خارجية.  28- مهنياً: اذا كنت تبحث عن أفضل الطرائق لتعزيز موقعك في العمل، فإنك تجد أمامك مجالات عديدة لتحقيق ذلك. عاطفياً: حين تكون الثقة موجودة بفاعلية مع الشريك، فإن الخلافات تختفي ويسود الوئام. صحياً: قد تضطر إلى ممارسة العمل أكثر من الدوام الرسمي، لكن هذا لا يمنعك من إيجاد الوقت لممارسة الرياضة.  29- مهنياً: تشعر بالكسوف الحاصل في برجك، إلا أن القمر الجديد الذي يرافق الكسوف قد يعني انطلاقة جديدة. . عاطفياً: عليك أن تتقبل النصائح من الشريك، فهو أكثر الأشخاص قرباً منك والوحيد القادر على مساعدتك. صحياً: هل تعتقد أن صحتك على خير ما يرام؟ لا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد إجراء الفحوص الضرورية.  30- مهنياً: تدافع عن مشاريعك بذكاء وتنجح في اقناع الآخرين بآرائك، توحي بالثقة لبعض المسؤولين وتنتصر في النهاية. عاطفياً: ترى الناس والأمور بمنظار جديد، وطبعك المرح وبشاشتك يبعدان العصبية عن الحوارات العاطفية. صحياً: على الرغم من أنك معروف بحبك للأطباء فإنك لن تكون بحاجة إليهم هذا اليوم  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو   مصر اليوم - 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 12:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

بداية جديدة وانفراجات لكنك لن تلمسها إلا تدريجيًّا

GMT 04:50 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

بداية جديدة وانفراجات لكنك لن تلمسها إلا تدريجيًّا

GMT 02:28 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر هموم وعراقيل وإثارة العداوات والتحديات مع الأقارب

GMT 11:18 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر هموم وعراقيل وإثارة العداوات والتحديات مع الأقارب

GMT 08:02 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر هموم وعراقيل وإثارة العداوات والتحديات مع الأقارب

GMT 02:33 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مرحلة مهمة تكون فيها تصرفاتك تحت المجهر

GMT 05:53 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon