مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس

22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من نيسان 2013 ): المثلث الفلكي الناري والقمر في برجك  الذي يرافقك ثلاثة ايام يغير الرياح لصالحك فتفتح صفحة ً جديدة وتبعث اليك الحيوية والنشاط وسوف تجتهد على تحسين وتعزيز موقعك . لا تتردد ايها الاسد النشيط في توسيع دائرة اتصالاتك وزياراتك من الممكن ان تسافر او ان تلاحق هدفاً كبيراً وتفرح بالمستجدات  تكون متيقظاً ومقنعاً في كلامك إنه اسبوع جيد جداً للمفاوضات ولتقديم الامتحانات والمقابلات وتنشط الرحلات والاسفار. عاطفياً: قد يسود الغضب  أو بعض  الفوضى قد تحتاج  إلى الصبر والهدوء  والانتباه الرقة والليونة والتصرف دون تكبر عاطفياً: خيبة امل على الصعيد العاطفي اسبوع بيحمل مواجهة مع فينوس ومعاكسة من الشمس  تضطر أكثر من مرّة إلى إحاطة بعض المواضيع الشخصية بالاهتمام، ومعالجة الأزمات المتلاحقة وحماية حياتك العاطفية. حاذر من عدائية وإثارة غيرة والتصرّف بخفّة.   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2013)ميادين جديدة تتألق هذ الشهر وتفرح لتطوّر الامور بصورة مرضية معظم الأحيان وبصورة ممتازة أحياناً اخرى. تتسارع الاحداث وتتحسن الاوضاع لتزيل عنك الاثقال ولتشجعك على خوض ميادين جديدة تغنيك بالخبرة والحكمة. كثيرون من مواليد برج الأسد يرغبون هذا الشهرفي توسيع دائرة التحرّكات واقتحام مجالات جديدة اوتنويع نشاطاتهم بسبب التفاؤل الكبير الذي يغمرهم ويدفعهم الى المغامرة واستكشاف امور ومجاهل غريبة.  أنت شجاع وحماسي جدًّا هذا الشهر لكن عليك عدم التسرّع والمبالغة! كن ذكيًّا واقتنص الفرص بشكل مدروس ودقيق فتتبلور الأمور تدريجيًّا خلال الشهر وتظهر تطوّرات مهمّة ومثمرة. إنّه شهر مثمر وحافل بالبشائر والتطوّرات الجميلة، وبقدر استعدادك وجهوزيتك، أيها الأسد، بقدر انفتاح الحياة وابوابها امامك. وهذا لا يمنع حدوث بعض التأثيرات السلبية اوالمعاكسة لتطلّعاتك، لكنّ الجوّ العام يدفعك الى توظيف طاقاتك الإيجابية بغضّ النظر عن عمرك اوعملك. تكون الأسابيع الثلاثة الأولى هامة وإيجابية وأنصح لك إنهاء كل الأعمال والواجبات في هذه الفترة. الزُهرة يشجّع على تكرار المحاولات ويجلب الحظ والشهرة هذا الشهر. اورانوس يعزّز الحظوظ لدى مواليد 31 تموز(يوليو) و1 آب(اغسطس). المرّيخ ينبّه من الفوضى والارباك في السفر ومن الخلافات او المشاكل. خسوف القمر ينبّه من تنافر الأولويات وتزامنها على محور الشؤون الشخصية والاجتماعية. الأيام الأكثر حظًّا: 1 و9 و10 و19 و20 ومساء 27 و28 و29. الأيام الأقل حظًّا: 4 و5 و 6 و11 و12 و13 و16 و17 و18 ومساء 25 و26 وصباح 27. مهنيًّا: تتحسن أحوالك هذا الشهر. يمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، لا داعي لكي تتسرّع لأن الظروف تكون في معظمها ملائمة جداً. لن تعاني الأزمات لكي أنصح لك عدم السماح للذيول المهنية بالتراكم والتزايد،  من الأفضل إنهاء معظم التحضيرات قبل 25. قد يؤثّر فيك كوكب نبتون محاولاً الإيقاع بك في أقل الأيام حظًّا. أنصح لك عدم المجازفة بوظيفتك حتى لواشتدّت عليك الضغوط والأعباء. انتظر شهرًا أفضل. قد تلقى دعمًا خارجيًّا وقد تسافر في رحلة عمل اوتتعرّف الى غرباء تعقد معهم علاقات تجارية بنّاءة. أدعوك الى الاستفادة من تسليط الاضواء عليك. لا تخشَ المنافسة ولا الامتحان. عاطفيًّا: تبدأ الامور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع. وأستطيع القول إن معظم الكواكب تدعم تعلقك بالحبيب، وسوف تشجع انفتاحك تجاهه. قد تعلن عن موعد ارتباطك (خطبة – زواج) أوقد تفكر بالقيام في رحلة شهر عسل . تزداد العلاقة المتينة متانة حتى ولوتعرضت لاختبارات صعبة، كما أن العلاقة الجديدة تقوى وتشتد الروابط بين الطرفين، والعازب قد يتعرّف في سفره ولقاءاته إلى شخص جديد. أعتبر هذه الفترة إيجابيّة ومناسبة للتغلّب على ذكريات مريرة. إنّه شهر مثمر يؤدي فيه الحظ دورًا إيجابيًّا ولا أجد سببًا وجيهًا لحصول اي تباعد على الإطلاق.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2013) 1-    مهنياً: كُن حريصًا على مصالحك، ولا تسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء، لكن من الضروري أن تتحلّى بالهدوء والوعي الكامل. عاطفياً: تبدأ الامور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع، وأستطيع القول إنك تتعلق بالحبيب، وتشجع انفتاحك تجاهه. صحياً: إنّ السّهر يُضعف من عزيمتك كثيرًا ويبقيك في حال من الكسل. 2-    مهنياً: لا تتسرع في الحكم على الآخرين إذا لم تكن متأكداً، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة. عاطفياً: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قرباً من الناس ومثالاً يحتذى في هذا المجال. صحياً: لا تتعجب إذا شعرت بألم في المعدة فعصبيتك وكل هذه الإثارة سيسببان اضطرابات عصبية وجلدية ترافقها حكة. 3-    مهنياً: القمر في برج الدلو يتحدث عن نزاع مهني يحتاج الى حلول، أو عن ارتباط يثير بعض الاشكالات. عاطفياً: الجو العام مريح وقد يحمل إليك مفاجآت على الصعيدين الشخصي والعاطفي. صحياً: تتمتع ببنية قوية لكنك شره في المأكولات وتحب الأطعمة الدسمة والمشروبات ما يسبب لك حساسية في الكبد. 4-    مهنياً: الثقة مطلوبة في المرحلة المقبلة، وهي ستفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقاً لم تكن تتوقعها وخصوصاً في إطار العمل. عاطفياً: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية، يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزز موقعك عنده. صحياً: ممارستك الرياضة تساعدك على التخلص من بعض الامراض والمشاكل الصحية. 5-    مهنياً: قد تواجه موقفًا محرجًا يكون قضائيًّا أوإداريًّا، أمّا إذا كانت مصالحك متأرجحة، فقد تتعرّض وظيفتك للخطر وجهودك للفشل. عاطفياً: قد تعلن فجأة عن موعد ارتباطك (خطبة – زواج) أو قد تفكر في القيام برحلة شهر عسل. صحياً: أنت كسول بعض الشيء وتحب المآكل الشهية والدسمة، عليك الانتباه والحذر من المضاعفات. 6-    مهنياً: قد يحاول بعض الزملاء تشويه صورتك، لكنّهم سيفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم. عاطفياً: البحث في دفاتر قديمة يعيد فتح الجروح، فحاول أن تبقى بعيداً عن هذه الأمور فهي لن تفيدك بشيء. صحياً: بغية المحافظة على رشاقتك وجاذبيتك تسعى إلى القيام بنشاط رياضي ولا سيما السباحة أو التزلج. 7-    مهنياً: تعالج مسألة مالية أو استثمارية أو قضية بيع أو شراء وتطرأ تغييرات مناسبة في هذه الاثناء. عاطفياً: تزداد العلاقة المتينة متانة حتى ولوتعرضت لاختبارات صعبة، والعلاقة الجديدة تقوى وتشتد الروابط بين الطرفين. صحياً: تقوم باتباع حمية غذائية منتظمة تجعلك تبتعد قليلاص عن المأكولات الدسمة. 8-    مهنياً: تتحسن أحوالك ويمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، لا داعي لكي تتسرّع لأن الظروف تكون في معظمها ملائمة جداً. عاطفياً: إذا كنت عازباً قد تتعرّف في سفر أو في لقاء إلى شخص جديد. صحياً: تستهويك رياضة اليوغا التي تبعد التشنجات عنك وتتوق إلى الرحلات والاسفار البعيدة. 9-    مهنياً: الأخطاء الصغيرة غالباً ما تكون مؤشراً لبعض التسرع، فحاول معالجة الوضع سريعاً حتى لا تتفاقم الأمور. عاطفياً: غيرة الشريك مبرّرة ولا سيما أنك تبالغ أحياناً في رد فعلك تجاه الإطراء، الذي تتلقاه يومياً. صحياً: حذار العصبية وانتبه في القيادة فقد تتعرض لحادث وتؤذي نفسك. 10-    مهنياً: تعدك الأفلاك بالأفضل، فالقمر الجديد في البيت التاسع يلتقي بستة كواكب في هذا المنزل، ما يعني فرصاً استثنائية وحظاً كبيراً وعلاقة فريدة وتجربة لن تنساها قد تدّق بابك الآن. عاطفياً: يوم إيجابيّ ومناسب للتغلّب على ذكريات مريرة، كما إنّه يوم مثمر يؤدي فيه الحظ دورًا إيجابيًّا. صحياً: إذا لاحظت انخفاضاً في حيويتك فلا تجهد نفسك، بل خصص بعض اوقات الصباح للقيام بتمارين تؤمن استرخاء وراحة. 11-    مهنياً: لا تتردّد في التعبير عن وجهة نظرك مهما كلفك ذلك، وفي النهاية لا بد من أن تتوضح الصورة فتنال حقك. عاطفياً: إشارات إيجابية من الشريك تعطيك أملاً أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور. صحياً: تجنب الإفراض، خطر التهابات ودقات قلب غير منتظمة واضطرابات في الكبد. 12-    مهنياً: تسعى هذا اليوم للخروج من حالة الفوضى والضياع والتوتّر وتصحيح مسار الجوّ العام. عاطفياً: تركّز وجهودك على تصحيح الأخطاء التي ارتكبتها بحق الشريك، وتساعدك بذلك الحظوظ. صحياً: تكون قادراً على تحمل الألم الجسدي لكن في نهاية المطاف يجب استشارة الطبيب. 13-    مهنياً: تكثر المشاحنات وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس، لذلك فإنّه يوم غير ملائم إطلاقًا للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة والشائكة. عاطفياً: : تميل الى إثارة الخلافات وتبحث عن الأعذار لتوجيه اللوم الى الحبيب. صحياً: مشكلة صحية صغيرة تطرأ لن يكون لها تأثيرات خطرة، إنه اليوم المثالي لاتباع حمية أو برنامج رياضي بدني. 14-    مهنياً: أنشطتك المتعددة تمنحك القوة في مواجهة الآخرين، لكن يستحسن ألا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة. عاطفياً: كن عادلاً مع الشريك وامنحه مزيداً من الوقت، فهو ساعدك كثيراً ويستحق منك بعض التضحية. صحياً: مناعة ومقاومة وبرودة اعصاب على الرغم من التعب والإرهاق. 15-    مهنياً: ينتقل فينوس الى البيت العاشر، فقد يصعب عليك التفاهم مع المحيط أو يستفزّك أحدهم ويهدّد علاقاتك المهنية. عاطفياً: تحتاج اعتباراً من اليوم الى الاهتمام بالشريك، والى المرونة في التعاطي بعيداً عن الاستفزاز. صحياً: عليك تفادي مسارب الهواء والحرارة المتقلبة لأن خطر الالتهابات الرئوية لا يمكن تجاهله. 16-    مهنياً: قد تجتاز مرحلة دقيقة من الاختبارات، لكن لا تقلق فالنجاح سيكون حليفك قريباً مهما اشتدت الصعاب. عاطفياً: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصاً أن تجاربه السابقة معك غير مشجعة. صحياً: تتمتع بصحة قوية لكنك تعمل بكد، لذا قد تتعرض للتشنجات العضلية والعصبية التي يعود سببها في معظم الأحيان إلى قلة النوم وعدم ممارسة الرياضة. 17-     مهنياً: حذار اتخاذ أي خطوة حاسمة وسلبية، ذلك أنّ تحليلك للأمور ليس سليمًا ولا صائبًا، وقد تندم على أي قرار أوخيار لاحقًا. عاطفياً: إمنح نفسك والحبيب فرصة أخرى بغية التوصل إلى الحلول الناجعة بشأن العلاقة  المضطربة بعض الشيء. صحياً: لا تتردد في التوجه إلى عيادة الطبيب إذا كنت تشكو من آلام كبيرة. 18-    مهنياً: محطة حاسمة لتحديد مستقبلك المهني، وفي حال تخطيت الموضوع فإن القادم سيكون أفضل وأكثر إشراقاً. عاطفياً: فترة ضبابية مع الشريك لكنها لا تستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة لتخطيها. صحياً: إذا انتابك الم خفيف في الرأس عالجه بنفسك لكن إذا عاودك باستمرار فالأمر يتطلب معالجة طبية. 19-    مهنياً: النيات المبيتة عند بعضهم لن تكون في مصلحتك، فسارع إلى توضيح وجهة نظرك من خلال رسائل واضحة. عاطفياً: مبادرة من الشريك تعيد تصويب الأمور، وتضع العلاقة بينكما على الخط الصحيح. صحياً: تمتعك بإرادة قوية يساعدك على التخلص من المصاعب والمشاكل الصحية. 20-    مهنياً: ينتقل مارس الى البيت، فيخفّ الوهج ولكن الحظّ ما يزال مستمراً، حاول أن تنظم شؤونك بهدوء، وناقش قضاياك المالية. عاطفياً: أنبهك الى الحرص الشديد على حسن سير العلاقة وذلك لتفادي المواقف المربكة، ولكن هذا لن يمنع من أن الأجواء تكون ملطّفة بعض الشيء. صحياً: على الرغم من تمتعك بقوة جسدية إلا أنك تبدي كسلاً واضحاً في القيام بالتمارين الرياضية. 21-    مهنياً: قد تسمع خبراً مميّزاً على الصعيد المهني، أو تصادف محاورين أذكياء وصادقين، تكون الاتصالات غنية جداً، لكنّك تبدو أكثر تشبثاً وشراسة. عاطفياً: لقاءات رومانسية تقارب الآراء ووجهات النظر، وتزداد القواسم المشتركة ما يؤدي الى التوصل الى حل يرضي الطرفين. صحياً: تترك نفسك تنجرف في واجبات الحياة اليومية فلا تعتني بجسمك كما هو مطلوب منك. 22-    مهنياً: تهتم بقضية مالية، إلاّ أنّ الفلك يحذّر من ميلك الى الاستفزاز والهدم. عاطفياً: . يوفّر لك هذا اليوم بعض الأجواء الإيجابية فتكون الحوافز كثيرة وذات معنى وهدف بنّاءين وقد تتحمّس الى اشراك الشريك في نعيمك. صحياً: تبقى دائماً على أعصابك أي أنك لا تعرف الراحة والاسترخاء، لذا تبدو دائماً عصبياً. 23-    مهنياً: الفرص المناسبة هي الخيار الافضل المتاح حاليا، لذا يستحسن ان تستغل الفرص. عاطفياً: أحذّرك من تراجع في مجرى العلاقة بسبب مشاعرك السلبية تجاه نفسك في الدرجة الاولى وتجاه محيطك في الدرجة الثانية. صحياً: أنصحك بأن لا تولي المتاعب والشؤون اليومية أهمية زائدة. 24-    مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، ذلك بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: أنت معرض للأزمات القلبية وارتفاع الضغط بسبب عصبيتك وقلقك، وأنت ليس من النوع الذي يهتم بصحته. 25-    مهنياً: خسوف في البيت الرابع، أي في العقرب، ما قد يشير الى بلبلة عائلية يكون لأحد الوالدين دور فيها. عاطفياً: إنتبه لما ينقل اليك من أخبار ومعلومات ووقائع، الأمر جدّي يا عزيزي، قد يمرّ الشريك بتجربة وتشعر بالخوف. صحياً: خذ قسطاً وافياً من النوم لأن عملك ومشاكلك العاطفية يغلبان على حياتك، فلا تعطي وقتاً كافياً للراحة ولا تهتم بغذائك جيداً. 26-    مهنياً: تقترب تدريجياً من تحقيق الحلم الذي راودك طويلاً، لكن يستحسن أن تتريث لئلا تفقد السيطرة على الوضع. عاطفياً: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن هنالك تجارب غير مشجعة تعيق تقدم الأمور. صحياً: بنيتك القوية تساعدك على تحمل الجهود التي عليك بذلها وكل الضغوط التي تتعرض لها. 27-    مهنياً: تشعر بقوة كبيرة لاختراق الحواجز والحصول على الدعم المطلوب، تبرز في الضوء، ويحمل اليك هذا اليوم مجداً اومركزاً اومسلكاً جديداً تختاره في حياتك. عاطفياً: يحمل هذا اليوم تناقضات وإذا كنت تبحث عن المواجهة وتهوى الجدال والنقاش فأنت أمام مرحلة جديدة من التساؤلات. صحياً: أنت عاطفي جداً وتتأثر بأبسط الأمور، وتشعر أن كل ما يجري يترك بصماته على نفسيتك وحتى على جسدك وصحتك. 28-    مهنياً: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح. عاطفياً: يحمل إليك هذا اليوم وضعاً عاطفياً مرضياً، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقاً بنفسك. صحياً: ميلك إلى ممارسة الرياضة يكسبك بعض الراحة النفسية والقدرة على التحدي وقوة جسدية وتناسقاً في القوام. 29-    مهنياً: ثمة ما يثير في حياتك بعض الفوضى أوالبدء مجددًا من خلال عمل، إنّه يوم ضاغطة بالتأكيد، لكنّه تفتح أمامك أبواب المنافسة والعروض الجديدة والشراكات. عاطفياً: قد تشكو من أهمال وغياب الحبيب وانت تحتاج الى دعمه ووجوده الى جانبك، ولكن لأسباب عديدة تجد نفسك وحيدًا. صحياً: قد تتعرض لحادث طارئ يضطرك إلى ملازمة الفراش أنت الذي لا يعرف هدوءاً أبداً. 30-    مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريباً. عاطفياً: تتحسّن الأوضاع مع الشريك على الصعد كافة، ذلك بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيراً. صحياً: تتمتع بالحيوية والنشاط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك بالأعمال، وخذ دائماً قسطاً من الراحة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس   مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 12:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 05:02 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 02:36 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 11:26 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 08:11 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 03:55 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هدئ من روعك وتكلّم بهدوء ودبلوماسية

GMT 01:51 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

GMT 04:23 2016 الجمعة ,29 تموز / يوليو

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon