مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس

22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ): الكسوف الحاصل في برج الثور مع قمر جديد في البرج نفسه، يدعوك الى التحفّظ وترقّب بعض التغييرات المفاجئة,ويحذرك من اتخاذ قرارات ارتجالية فتعيش اسبوعاً متقلباً وحذراً وقد يحمل بلبلة ومتاعب تراجعاً صحياً. انتبه حتى لا تقحم نفسك في ورطة وحاذر من اعداء في العمل وتجنب الفرص المشبوهة والعروض الواهمة وحاول استباق الامور لا تنتظر حصول المشاكل ونشوب الخلافات بل امنع حصولها في الاساس . تذكّر أنك صاحب الطاقة السلبية ومن المستحسن ضبط الانفعالات. عاطفياً: بالإمكان ضبط التوترات العابرة، وبالإمكان حماية استقرار العلاقة شرط التعاطي مع الظروف والمستجدات بتعقل ورويّة. وبالرغم من ظهور غيمة فلكية بين الحين والآخر لن يكون الجوّ العام سلبياً، وأنا ادعوك لاتخاذ مواقف لنيّة وإيجابية متكررة.قدّم تنازلاً معيناً في سبيل إظهار نوايا حسنة. أما إذا كنت تنتظر تجاوباً كبيراً فقد تخيب آمالك.   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014: لا قدرة يحمل النصف الأول من الشهر أجواء متناقضة من التشنج والغضب من جهة، والأحداث السعيدة من جهة أخرى، ما يضطرك إلى مواجهة بعض المستجدات الصعبة، فيسود الغضب ويعلو الصوت في بعض الأحيان. وقد تسوء العلاقات مع المسؤولين أو في العمل أو مع بعض أفراد العائلة في المنزل. اصبر قليلاً، يا عزيزي، وحاول أن تتروى إزاء بعض الضغوط، حتى تاريخ 19. عالج كل ما كان عالقاً بنجاح وحكمة. تدخل دورة جديدة تحمل إليك الارتياح والنجاح. تتاح لك فرصة إنهاء بعض الأوضاع المعقدة التي كانت ضاغطة جداً. تصوّب الأعمال، أو تنطلق بعمل جديد إذا كنت راغباً بذلك. تقوم بعملية تحديث في منزلك أو مكان إقامتك أو في حياتك. باختصار، تشعر أنك تولد مجدداً. تأتيك المساعدات القدرية والبشرية، في القسم الثاني من الشهر فتتسارع وتيرة الأحداث والحياة والتطورات وخصوصاً بتاريخ 24و25، تناسبك وتحمل انفراجاً على صعيد المفاوضات التجارية والمالية. كما تتلقى اقتراحات وعروضاً مهمة، فتعزز المشاريع، وتنطلق لتنفيذ بعض الأفكار والأماني. تتقدم بخطى ثابتة متحدياً الصعوبات على الرغم من بعض الفترات من الخيبة واليأس والتراجع والتشاؤم. تستقي الشجاعة من المحيطين، وتنطلق باحثاً عن النجاح، غير متكل على الحظ الذي قد يفاجئك في الأسبوع الأخير من الشهر. اورانوس: يجلب الدعم والتأييد والنجاح لمواليد 6 الى 8 آب. الأيام الأكثر حظًا: 6و7و15و16و24و25. الأيام الأقل حظًا: 3و4و5 و13 و14و19و20 وصباح 21و26و27و31. عاطفياً: شهر مميز اذا كنت تبحث عن الحب الحنان والرومانسية أو تريد البقاء إلى جانب الحبيب او تحتاج إلى جرعات كبيرة من الرعاية والاهتمام. يكون هذا شهرك. إنّ عواطفك جميلة ونبيلة وترغب في توظيفها، فلا عجب إذا أخذت المبادرة في مغازلة الشريك وشراء الهدايا، أو مفاجأته بخطوة لطيفة. إنّ شهر نيسان يسمح لك بالتقرّب من الحبيب وربّما لتبديد الشكوك حول نياته. ليس وقتاً مناسباً لإثارة الخلافات بل للتخلّص كليّاً من الأفكار السلبية استعداداً وإظهاراً منك للنيات الطيبّة. عزّز الروابط مع حبيبك ولا تتردّد في بسط جاذبيتك وإعادة الشغف الى قلبه. تحرّك فنوعيّة الوقت تناسب التحرّك العاطفي. لكن لا تتوّقع حسماً لقضية مهمّة. تنازل قليلاً ولا تظلمه. تتغيّر الاجواء وتلمس تجاوباً من قبل الحبيب. لا اعتقد أنك ستخذل أو ستهمل يا عزيزي، فأنت ثمين جداً والحبيب لا بدّ من أنه يجد فيك الثبات والملاذ الامين. تبدأ السماء بالانفراج تدريجياً وتفرح يا عزيزي من تجاوب الحبيب، وقد تكون الايام الثلاثة الاخيرة هي الافضل والأنشط والاكثر تفاعلاً فهنيئاً لك. أمّا إذا كنت عازباً فأنا لا اتوقع لك حباً عاصفاً أو مفاجئاً. لن يغازلك احد ولن يتجاوب مع مبادرتك الخجولة أحد، فلا تراهن على ذلك كثيراً. قد تشعر بالخيبة وتخذلك الفرصة لإكمال المبادرة. ليس الوقت مناسباً لاتخاذ قرار مهمّ يا عزيزي، فلا تعقّد حياتك بالتبريرات والاستفهامات والتحليلات. انتظر يوم ميلادك لتبدأ صفحة ناصعة. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2014): 1- مهنياً: كُن حريصاً على مصالحك، ولا تسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء، لكن من الضروري أن تتحلّى بالهدوء والوعي الكامل. عاطفياً: تبدأ الأمور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع، وأستطيع القول إنك تتعلق بالحبيب، وتشجع انفتاحك تجاهه. صحياً: السّهر يُضعف من عزيمتك كثيراً ويبقيك في حال من الكسل.  2- مهنياً: لا تتسرع في الحكم على الآخرين إذا لم تكن متأكداً، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة. عاطفياً: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قرباً من الحبيب ومثالاً يحتذى في هذا المجال. صحياً: لا تستغرب إذا شعرت بألم في المعدة فعصبيتك ستسبب اضطرابات جلدية ترافقها حكة.  3- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن نجاح مهني يحتاج الى دعم، أو عن ارتباط يثير بعض الإشكالات. عاطفياً: الجو العام مريح وقد يحمل إليك مفاجآت على الصعيدين الشخصي والعاطفي. صحياً: تتمتع ببنية قوية لكنك شره في الأكل وتحب الأطعمة الدسمة والمشروبات ما يسبب لك حساسية في الكبد.  4- مهنياً: الثقة مطلوبة في المرحلة المقبلة، وهي تفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقاً لم تكن تتوقعها وخصوصاً في إطار العمل. عاطفياً: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية، يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزّز موقعك عنده. صحياً: ممارستك الرياضة تساعدك على التخلص من بعض الأمراض والمشكلات الصحية.  5- مهنياً: يدخل فينوس منزلك الثامن، أي إلى الحوت، ويعلن عن فترة مهنية جيدة وقد تواجه موقفاً محرجاً . عاطفياً: قد تعلن فجأة عن موعد ارتباطك أو قد تفكر في القيام برحلة شهر عسل. صحياً: أنت كسول بعض الشيء وتحب المآكل الشهية والدسمة، عليك الانتباه والحذر من المضاعفات. 6- مهنياً: قد يحاول بعض الزملاء تشويه صورتك، لكنّهم يفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم. عاطفياً: البحث في دفاتر قديمة يعيد فتح الجروح، فحاول أن تبقى بعيداً عن هذه الأمور فهي لن تفيدك بشيء. صحياً: بغية المحافظة على رشاقتك وجاذبيتك تسعى للقيام بنشاط رياضي ولا سيما السباحة أو التزلج. 7- مهنياً: يدخل مركور منزلك التاسع، فيبشر بقدرات واسعة على التواصل وفرض الذات وإيصال الرسائل إلى الآخرين . عاطفياً: تزداد العلاقة المتينة متانة حتى لو تعرضت لاختبارات صعبة، والعلاقة الجديدة تقوى وتشتد الروابط بين الطرفين. صحياً: تقوم باتباع حمية غذائية منتظمة تجعلك تبتعد قليلاً عن المأكولات الدسمة.  8- مهنياً: تتحسن أحوالك ويمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، الظروف تكون في معظمها ملائمة جداً. عاطفياً: إذا كنت عازباً قد تتعرّف في سفر أو في لقاء إلى شخص جديد وتقرر الارتباط به. صحياً: تستهويك رياضة اليوغا التي تبعد التشنجات عنك وتتوق إلى الرحلات والأسفار البعيدة.  9- مهنياً: الأخطاء الصغيرة غالباً ما تكون مؤشراً لبعض التسرّع، فحاول معالجة الوضع سريعاً لئلا تتفاقم الأمور. عاطفياً: غيرة الشريك مبرّرة ولا سيما أنك تبالغ أحياناً في رد فعلك تجاه الإطراء، الذي تتلقاه يومياً. صحياً: إحذر العصبية وانتبه في القيادة فقد تتعرض لحادث وتؤذي نفسك.  10- مهنياً: فرص استثنائية وحظ كبيراً وعلاقة فريدة وتجربة لن تنساها قد تدّق بابك اليوم. عاطفياً: يوم إيجابيّ ومناسب للتغلّب على ذكريات مريرة، كما أنّه يوم مثمر يؤدي فيه الحظ دوراً إيجابيّاً. صحياً: إذا لاحظت انخفاضاً في حيويتك فلا تجهد نفسك، بل خصص بعض أوقات الصباح للقيام بتمارين تؤمّن استرخاء وراحة.  11- مهنياً: لا تتردّد في التعبير عن وجهة نظرك مهما كلفك ذلك، وفي النهاية لا بد من أن تتوضح الصورة فتنال حقك. عاطفياً: إشارات إيجابية من الشريك تعطيك أملاً أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور. صحياً: تجنّب الإفراط، خطر التهابات ودقات قلب غير منتظمة واضطرابات في الكبد.  12- مهنياً: تسعى هذا اليوم للخروج من حالة الفوضى والضياع والتوتّر وتصحيح مسار الجوّ العام. عاطفياً: تركّز جهودك على تصحيح الأخطاء التي ارتكبتها بحق الشريك، وتساعدك بذلك الحظوظ. صحياً: تكون قادراً على تحمّل الألم الجسدي لكن في نهاية المطاف يجب استشارة الطبيب.  13- مهنياً: تكثر المشاحنات وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس، لذلك فإنّه يوم غير ملائم إطلاقاً للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة. عاطفياً: تميل الى إثارة الخلافات وتبحث عن الأعذار لتوجيه اللوم الى الحبيب. صحياً: مشكلة صحية صغيرة تطرأ لن يكون لها تأثيرات خطرة، إنه اليوم المثالي لاتباع حمية أو برنامج رياضي بدني.  14- مهنياً: أنشطتك المتعددة تمنحك القوة في مواجهة الآخرين، لكن يستحسن ألا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة. عاطفياً: كن عادلاً مع الشريك وامنحه مزيداً من الوقت، فهو ساعدك كثيراً ويستحق منك بعض التضحية. صحياً: مناعة ومقاومة وبرودة أعصاب على الرغم من التعب والإرهاق.  15- مهنياً: الخسوف في برج الميزان قد يولد جواً متوتراً حولك، ولو أنه يقيك من الانهيار أو التوتر. . عاطفياً: تحتاج اعتباراً من اليوم الى الاهتمام بالشريك، والى المرونة في التعاطي معه بعيداً عن الاستفزاز. صحياً: عليك تفادي مسارب الهواء والحرارة المتقلبة لأن خطر الالتهابات الرئوية لا يمكن تجاهله.  16- مهنياً: تجتاز مرحلة دقيقة من الاختبارات، لكن لا تقلق فالنجاح يكون حليفك قريباً مهما اشتدت الصعاب. عاطفياً: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصاً أنّ تجاربه السابقة معك غير مشجعة. صحياً: تتمتع بصحة قوية لكنك تعمل بكدّ، لذا قد تتعرض للتشنجات العضلية والعصبية التي يعود سببها إلى قلة النوم وعدم ممارسة الرياضة.  17- مهنياً: القمر في القوس يحمل إليك أخباراً طيبة ويتحدث عن نجاح وتوسع وحظ ونفوذ. عاطفياً: إمنح نفسك والحبيب فرصة أخرى بغية التوصل إلى الحلول الناجعة بشأن العلاقة المضطربة بعض الشيء. صحياً: لا تتردّد في التوجه إلى عيادة الطبيب إذا كنت تشكو آلاماً كبيرة.  18- مهنياً: محطة حاسمة لتحديد مستقبلك المهني، وفي حال تخطيت الموضوع فإن القادم سيكون أفضل وأكثر إشراقاً. عاطفياً: يوم ضبابي مع الشريك لكنه لا يستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة لتخطيها. صحياً: إذا انتابك الم خفيف في الرأس عالجه بنفسك لكن إذا عاودك باستمرار فالأمر يتطلب معالجة طبية.  19- مهنياً: النيات المبيتة عند بعضهم لن تكون في مصلحتك، فسارع إلى توضيح وجهة نظرك من خلال رسائل واضحة. عاطفياً: مبادرة من الشريك تعيد تصويب الأمور، وتضع العلاقة بينكما على الخط الصحيح. صحياً: تمتعك بإرادة قوية يساعدك على التخلص من المصاعب والمشاكل الصحية.  20- مهنياً: يخفّ الوهج ولكن الحظّ ما يزال مستمراً، حاول أن تنظم شؤونك بهدوء، وناقش قضاياك المالية. عاطفياً: أنبهك إلى الحرص الشديد على حسن سير العلاقة لتفادي المواقف المربكة، ولكن هذا لن يمنع من أن الأجواء تكون ملطّفة بعض الشيء. صحياً: على الرغم من تمتعك بقوة جسدية إلا أنك تبدي كسلاً واضحاً في القيام بالتمارين الرياضية.  21- مهنياً: قد تسمع خبراً مميّزاً على الصعيد المهني، أو تصادف محاورين أذكياء وصادقين، وتكون الاتصالات غنية جداً. عاطفياً: لقاءات رومانسية وتقارب في الآراء ووجهات النظر، وتزداد القواسم المشتركة ما يؤدي الى التوصل الى حل يرضي الطرفين. صحياً: تترك نفسك تنجرف في واجبات الحياة اليومية فلا تعتني بجسمك كما هو مطلوب منك.  22- مهنياً: تهتم بقضية مالية، إلاّ أنّني أحذّرك من ميلك الى الاستفزاز والهدم. عاطفياً: يوفّر لك هذا اليوم بعض الأجواء الإيجابية فتكون الحوافز كثيرة وذات معنى وهدف بنّاءين، وقد تتحمّس لإشراك الشريك في نعيمك. صحياً: تبقى دائماً على أعصابك أي أنك لا تعرف الراحة والاسترخاء، لذا تبدو دائماً عصبياً.  23- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك العاشر، فيخف الوهج الذي نعمت به منذ السابع من هذا الشهر. . عاطفياً: أحذّرك من تراجع في مجرى العلاقة بسبب مشاعرك السلبية تجاه نفسك في الدرجة الاولى وتجاه الشريك في الدرجة الثانية. صحياً: أنصحك بأن لا تولي المتاعب والشؤون اليومية أهمية زائدة.  24- مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، ذلك بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: أنت معرّض للأزمات القلبية وارتفاع الضغط بسبب عصبيتك وقلقك، وأنت ليس من النوع الذي يهتم بصحته.  25- مهنياً: يشير هذا اليوم الى بلبلة مهنية يكون لأحد الزملاء دور فيها، لكنها سرعان ما تزول. عاطفياً: إنتبه لما ينقل اليك من أخبار ومعلومات ووقائع، الأمر جدّي يا عزيزي، قد يمرّ الشريك بتجربة وتشعر بالخوف. صحياً: خذ قسطاً وافياً من النوم لأن عملك ومشاكلك العاطفية يغلبان على حياتك.  26- مهنياً: تقترب تدريجياً من تحقيق الحلم الذي راودك طويلاً، لكن يستحسن أن تتريث لئلا تفقد السيطرة على الوضع. عاطفياً: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن هنالك تجارب غير مشجعة تعوّق تقدّم الأمور. صحياً: بنيتك القوية تساعدك على تحمل الجهود التي عليك بذلها وكل الضغوط التي تتعرض لها.  27- مهنياً: تشعر بقوة كبيرة لاختراق الحواجز والحصول على الدعم المطلوب، تبرز في الضوء، ويحمل اليك هذا اليوم مركزاً جديداً. عاطفياً: يحمل هذا اليوم إيجابيات وإذا كنت تبحث عن المواجهة وتهوى الجدال والنقاش فأنت أمام مرحلة جديدة من التساؤلات. صحياً: أنت عاطفي جداً وتتأثر بأبسط الأمور، وتشعر أن كل ما يجري يترك بصماته على نفسيتك وحتى على جسدك وصحتك.  28- مهنياً: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح. عاطفياً: يحمل إليك هذا اليوم وضعاً عاطفياً مرضياً، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقاً بنفسك. صحياً: ميلك إلى ممارسة الرياضة يكسبك بعض الراحة النفسية والقدرة على التحدي وقوة جسدية وتناسقاً في القوام. 29- مهنياً: الكسوف الحاصل في برج الثور يحذرك من اتخاذ قرارات ارتجالية، انتبه لئلا تقحم نفسك في ورطة. . عاطفياً: قد تشكو أهمال الحبيب وغيابه، وأنت تحتاج الى دعمه ووجوده الى جانبك، ولكن لأسباب عديدة تجد نفسك وحيداً. صحياً: قد تتعرض لحادث طارئ يضطرك إلى ملازمة الفراش أنت الذي لا يعرف هدوءاً أبداً.  30- مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريباً. عاطفياً: تتحسّن الأوضاع مع الشريك على الصعد كافة، بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيراً. صحياً: تتمتع بالحيوية والنشاط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك بالأعمال، وخذ دائماً قسطاً من الراحة  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس   مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 12:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 05:02 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 02:36 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 11:26 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 08:11 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 03:55 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هدئ من روعك وتكلّم بهدوء ودبلوماسية

GMT 01:51 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon