مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس

22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ): لن تجد وقتاً للضجر ولا للتأفّف والتذمّر هذا الاسبوع  . ستجري الرياح بسرعة وتجد نفسك نشيطاً ومتفائلاً منذ ساعات الصباح الباكرة. لا حدود لطاقتك ولا من يردعك أو يحبط محاولاتك وكأنّ الحياة تناديك للتحرّك والخروج الى الضوء.أجواء سهلة وإيجابيّة تهيّئ لك الدرب مهما كان مركزك في الحياة. فحتّى الطالب والطفل والشيخ يتأثّرون بالجوّ العام وتظهر عليهم ملامح الطمأنينة والراحة. تستمرّ هذه الموامرة الجميلة طيلة أيام الشهر لكنّها ستكون واضحة وملموسة. عاطفياً: يتميز هذا الاسبوع بعلاقات ودية مع المحيط، وبصداقات مميزة تلعب دوراً في توجهاتك واتزانك العاطفي. تعيش تواطؤاً مع الحبيب وتقارباً وتفاهماً، وإذا كنت وحيداً فقد يلفت انتباهك شخص يلوح في الأفق، أو تنشأ صداقة تتحول إلى حب وتتطور رويداًَ رويداً، على مر الأشهر المقبلة. كذلك قد تكون الصداقة لبعض مواليد الاسد ملاذاًَ في الأوقات الصعبة. أما اللقاءات الرومنسية فقد تتم للعازبين عبر بعض الاتصالات التربوية أو الروحية، أو من خلال بعض الأصدقاء، في حين أن المجال المهني يبدو الموقع الأوفر حظاً للقاءات العاطفية.. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)تحركات ومفاوضات ناجحة إنه شهر مميّز فلكياً وسوف يكون لهذه الكواكب تأثيرات ملموسة على تحركاتك وحياتك اليومية، إذ تنشط الدعوات والاتصالات وربّما تتفاجأ بسفرة الى الخارج. تكون معظم التحركات والمفاوضات ناجحة ولا سيّما في أكثر الأيام حظًّا، إذ تذهب نحوأهدافك بثقة وتقدّم أفكارك مقرونة بحجج مقنعة فتقلب المعطيات لمصلحتك وتدور العجلة بشكل مُرضٍ جدًّا. تعزّز الشمس حضورك وتقدّم لك فرصًا كثيرة للقاء اشخاص يثيرون اهتمامك ويخدمون مصالحك بالفعل. كما ان فصاحتك مذهلة، اذ تخرج عن تحفّظك وخجلك لتتواصل مع الكثيرين ولتبني علاقات جديدة ستساعدك في المستقبل القريب. تسهل امورك وأعمالك هذا الشهر فتندفع نحوالمغامرة مقتحمًا مجالات جديدة اوكانت تبدومستحيلة لك في الاشهر الماضية، فتلفت الانظار الى مواهبك قالبًا بذلك المعطيات والوقائع لمصلحتك. تعبّر عن نفسك بطلاقة فلا عجب اذا كانت انطلاقتك الدراسية ممتازة، أواذا فاوضت وناقشت بنجاح مستعيدًا حقوقك ومدافعًا عن قضايا انسانية أوعن مظلومين. تنقّلاتك عديدة ومتنوّعة من خلال وسطك المهني اوالعائلي اوالاجتماعي. مهنيًّا: ترى الأمور من منظار مختلف تماماً عن السابق. فأنت إيجابي التفكير ومنطقي لا تتردد في مواجهة الواقع بتجرّد وموضوعية. تناقش بهدوء وبحماسة أيضاً بثقة. وقد تفاجىء الخصم بثباتك ومتانة أعصابك. جهّز نفسك للخروج من المكتب وللقيام بزيارات عمل اوتلبية دعوات اجتماعية ومهنية. وقد تسافر في رحلة عمل أوتحضر مؤتمراً وتشارك في ورشة، ذلك تأهيلاً لقدراتك وكفاءاتك. أمّا أبرز ما تتميّز به فهوقدرتك الهادئة على التواصل والتفاهم مع الآخرين. أفكارك واضحة ولا مجال فيها للّبس. تصحّح الأخطاء بلمح البصر وتنقذ نفسك من المواقف المحرجة. تميل الى الخطاب والتحليل المنطقي، فتتجنّب النزاعات وتُفشل محاولات الإيقاع بك. أعتبر الفترة الممتدّة حتى تاريخ 22 ممتازة لجميع أنواع النشاطات المهنية ولإنجاز المعاملات الادارية والقانونية. المرّيخ يحذّر مواليد 14 الى 22 آب(اغسطس) من المواجهة والانفعال والحوادث وذلك خلال النصف الاول من الشهر. الشمس تسبب بعض الارباك خلال الاسبوع الاخير من الشهر وذلك لمواليد شهر تموز(يوليو). الزّهرة في برج القوس يعزّز العواطف والمشاعر ويجلب الحب والتفاهم والانسجام. الظروف مناسبة ولعقد الارتباطات. الأيام الأكثر حظًّا: 1 ومساء 8 و9 و10 و17 و18 و27 و28. الأيام الأقل حظًّا: 6 و7 وصباح 8 و13 و14 و19 و20 و21 و24 و25 و26. عاطفيًّا: في الحقيقة تعجبني تأثيرات الكواكب بالنسبة الى وضعك العاطفي بسبب دفء تأثير كوكب الزهرة حاملاً وساطة ومصالحة وعذوبة في اللقاءات. يشعر معظم مواليد برج الأسد بالراحة والهناء، ولا بد من أن ينعكس الوضع النفسي هذا على مجرى العلاقة مع الحبيب أوالشريك فتسود الرومانسية ويسيطر جودافىء بين الفريقين. قد تقع في الحب إذا كنت عازباً أويغريك وجه جديد فتهتم لأمره وتراقب تحركاته، كما قد تبدأ قصة حب بصورة مفاجئة وغريبة، إذ تؤدي المصادفة دوراً رئيسياً في جميع الأحوال. إنه شهر جميل للعازبين الذين قد يفكرون جديًّا في الارتباط. إنه شهر عذب يحمل مداخلات لطيفة تعزز الروابط الحالية، فتقرب القلوب والمسافات. كما تسمح الكواكب بإنعاش الروح الرياضية فيك. تبدوفرحًا وغير مهموم ضاربًا بهواجسك عرض الحائط. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مهنياً: تميل الى توسيع رقعة نشاطاتك فالمشاريع الكثيرة والنشاط موجود، خلافات حول ميراث قد تتطور وأخبار بعيدة تحمل البهجة. عاطفياً: يكون للحوار الصريح بينك وبين الشريك مفعول إيجابي في إنجاح العلاقة بينكما. صحياً: تحتار بين اتباع حمية غذائية صحية أو اتباع حمية عشوائياً، اختر الحل الأول. 2-    مهنياً: المشاركة في العمل تساعد على تأمين فرص النجاح وزيادتها، كما تخلق نوعاً من الانسجام التام بين الزملاء. عاطفياً: أيّ نجاح للعلاقة بالشريك يلزمك أن تقدم بعض التنازلات، وهذا ليس معيباً أو مهيناً. صحياً: لا تحاول الإكثار من تناول المأكولات الدسمة، ولا سيما في المناسبات. 3-    مهنياً: عليك أن تكون أكثر ديبلوماسية في العلاقة بالزملاء، وهذا يضمن النجاح للمجموعة عموماً. عاطفياً: لن تجد أفضل من الشريك لشرح الظروف التي تعاكسك، ومن المؤكد أنه سيساعدك على تخطيها كلها. صحياً: تخرج من أزمة نفسية صعبة وتنطلق في مسيرة حياة جديدة تريحك في محيطك. 4-    مهنياً: يبدو أنك تشعر بيوم من عدم الاستقرار ومع ذلك تجد هدفك يتحقق، مع أن التقدم الذي قد تحرزه يكون بطيئاً، فهذا لن يؤثر فيك. عاطفياً: استقرار ومراوحة في العلاقة بالشريك، وخصوصاً بعد توضيح الأمور ووضع النقاط على الحروف. صحياً: تنفذ بانتظام وعناية ما يطلبه الطبيب منك، فتشعر بأن صحتك نحو المزيد من التحسن. 5-    مهنياً: الاتصال بأشخاص مؤثرين في العمل، يساعدك في تحقيق مشاريعك التي رسمتها منذ مدة قصيرة. عاطفياً: تكون ملزماً تحقيق معظم رغبات الشريك، وإن كان بعضها صعب التحقيق. صحياً: تشعر ببعض الوجع في المفاصل قد يكون سببه الارتفاع الكبير في الرطوبة. 6-    مهنياً: تتطور الأمور إيجابياً لمصلحتك في زمن قياسي، وهذا يرفع معنوياتك لتُقبل على الأعمال بحماسة كبيرة. عاطفياً: حان الوقت للبحث عن علاقة جدية مع شخص تشعر تجاهه بمشاعر حقيقية. صحياً: ترتاح نفسياً بعد أزمة حادة مررت بها أخيراً، ويحيطك الجميع بالعناية اللازمة. 7-    مهنياً: ينتقل فينوس الى برج القوس، أي الى موقع مناسب لك، ليدعم مشاريعك الشخصية، ويتحدث عن مبادرة جديدة حتى آخر الشهر. عاطفياً: تشتد الخلافات مع الشريك وقد تصبح اكثر تطلباً او تواجه تمنعاً قوياً من قبله. صحياً: لازم الفراش بعض الشيء إذا شعرت بآلام في الظهر، ولا تقم بحركات تسبب لك مشكلات في العمود الفقري. 8-    مهنياً: بعض الأمور التقنية تعرقل تقدمك في مجالك المهني، لكنك قادر على تخطي المصاعب مهما بلغ حجمها. عاطفياً: كثرة التأجيل في حسم الأمور المصيرية تهدد علاقتك بالشريك، وتدفعها إلى المزيد من التأزم.   صحياً: قد تشعر بضيق في النفس وباضطراب مفاجئ في الرئتين بسبب إدمانك التدخين. 9-    مهنياً: تقدم على تغيرات جذرية في العمل، وتشعر بأنّ الحياة تتجاوب معك بلا عراقيل ووفقاً لما خططت له. عاطفياً: مهمة صعبة لإقناع الشريك بوجهة نظرك، فهو يرى أن الموضوع يستحق مراجعة شاملة وحاسمة. صحياً: أنت مرتاح البال قليلاً هذا اليوم، وهذا ما ينعكس إيجاباً على وضعك النفسي والصحي. 10-    مهنياً: تسيطر عليك الأجواء الإيجابية من كل حدب وصوب، وهذا ما يريحك بشكل لم يسبق له مثيل منذ مدة طويلة. عاطفياً: مهما بلغت حدّة النقاش مع الشريك، فإن التفاهم يكون سيد الموقف ويسهم في تبديد الاختلاف بينكما.   صحياً: لكل شيء حدود، وإفراطك في تناول المأكولات الغنية بالدهون أوصلك إلى البدانة التي تعانيها. 11-    مهنياً: قرارات مهمة قد تغيّر مجرى حياتك على نحو مفاجىء، لذا عليك أن تكون مستعداً لكل جديد في هذا الإطار. عاطفياً: كثرة انهماكاتك تنسيك الشريك إلى حد كبير، وهذا قد أصبح مزعجاً له بسبب غيابك المتكرر، وعليك إيجاد حلّ سريع. صحياً: تتجنب قدر الإمكان مخالطة الأشخاص الذين يحاولون دائماً إثارة عصبيتك. 12-    مهنياً: لا تلعب بالنار أيها الحساس الرقيق، لأنك لن تكتفي بحرق أصابعك فقط، بل ستشعل اعصابك واستقرارك، انت نسخة طبق الاصل عما تعلمته من أهلك. عاطفياً: يوم جميل تظهر فيه العواطف النبيلة التي تهيىء للاستقرار والارتباط. صحياً: مهما حاول الآخرون ثنيك عن القيام بالرياضة لن ينجحوا، ولا سيما أنك حريص على صحتك.   13-    مهنياً: مشكلة إدارية لم تكن في الحسبان لكنك لن توفر وسيلة للتخلص منها. عاطفياً: خطوة استثنائية تجاه الشريك تفتح أمامك الأبواب، وتمهّد الطريق لك للقيام بخطوات انتظرتها طويلاً. صحياً: عليك أن تحاول قدر الإمكان الابتعاد عن الحلويات، مستعيضاً عنها بالفواكه. 14-    مهنياً: لا تتشبث بآرائك بل ناقشها مع الزملاء. فرصة عمل جديدة في طريقها إليك. عاطفياً: تكون عواطفك رومانسية، فيقدرّك الحبيب ويقف الى جانبك فخوراً بك وبنفسه. صحياً: إذا كنت تمرّ بأوقات عصيبة وقلق دائم، لا بأس من زيارة طبيب نفساني، قد يكون لديه الحل. 15-    مهنياً: ينتقل كوكب مارس الى البيت الثاني، أي الى العذراء، فيخفّف الضغط ويعدك بفرص أفضل لايجاد التسويات والحلول. عاطفياً: علاقة قديمة ترخي بظلالها على حياتك مع الشريك، بسبب هفوة بسيطة لكنها مقلقة. صحياً: لا توهم نفسك بأنك مصاب بمرض خطير، ولا تستمع إلى ما يقوله الآخرون لك. 16-    مهنياً: من اليوم فصاعداً قد تجبر غلى العمل مع زملائك كفريق واحد، ما سيترك آثاراً إيجابية على أجواء العمل. عاطفياً: حاول عدم الاستماع الى الإشاعات المغرضة عن الشريك، وخصوصاً أن بعضهم يحاول صبّ الزيت على النار. صحياً: خير الأمور الوسط، لا تحرم نفسك كثيراً من الطعام الذي تشتهي تناوله. 17-    مهنياً: حاول أن تبتعد عن النقاشات التي لا تجدي نفعاً، وحاول التركيز على ما هو أكثر أهمية من أجل عطاء أفضل. عاطفياً: إذا كنت لا تشعر بالاستقرار مع الشريك، يجب أن تبادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تقع في المحظور. صحياً: إلجأ إلى الطبيعة فهي خير متنفس لإراحة أعصابك المرهقة. 18-    مهنياً: الخسوف الحاصل في البيت التاسع مناسب لك ويُكسبك نقاطاً لمصلحتك. عاطفياً: قد يصعب عليك التفاهم مع الشريك، وربما تظهر عن تأفف وتذمر وتوجه الانتقاد والملاحظات الجارحة من دون حدود. صحياً: أضبط أعصابك، ولا تنفعل أمام أمور بسيطة لا تستحق حتى الالتفات إليها. 19-    مهنياً: إحذر التحالفات المشبوهة ولا تتسرّع في بت أمورك، بل كن مرِناً وتحاشَ اتخاذ مواقف قاسية وجازمة. عاطفياً: تطوّر علاقة ما الى علاقة عاطفية، أبق قلبك منفتحاً، فقد يكون الحب متوجّهاً إليك. صحياً: حاول أن تتنقل بين العمل والبيت مشياً والتخفيف من استعمال السيارة قدر المستطاع. 20-    مهنياً: عليك أن تكون هادئاً لتتمكّن من معالجة ضغط العمل بروية، وهذا يبعدك إلى حد كبير عن الوقوع في الخطأ. عاطفياً: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصاً إذا كنت مقتنعاً بخطواتك المستقبلية تجاهه. صحياً: تجنب المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح، وأكثر من تناول الخضراوات والفواكه. 21-    مهنياً: كوكب مركور يتراجع في البيت الرابع، وقد يسبّب بعض المراوحة أو التراجع أو عمليات التأجيل أو الالتباس، ابتداء من هذا اليوم. عاطفياً: محطات من السعادة في العلاقة بالشريك، وهذا من شأنه تعزيز الثقة بينكما إلى حد كبير. صحياً: إختر الحل المناسب للمحافظة على الشأن الصحي، وإذا تعذر عليك ذلك إليك بأصحاب الاختصاص. 22-    مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء وكن أكثر مرونة، تطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: شاور طبيبك قبل القيام بأي نشاط قد ينعكس سلباً على قلبك، ولا سيما أنه ضعيف. 23-    مهنياً: تنهمك بجدول أعمال مكثف وعليك أن تنجز القسم الأكبر منه سريعاً، لكنك قادر على إنجاز المهمة على أكمل وجه. عاطفياً: أجواء متوترة مع الشريك اليوم، ولعل الخجل يساهم في خلق هذه الأجواء بسبب التردد غير المبرر. صحياً: أعصابك المتشنجة تحرمك النوم، وتسبب لك الأرق، ما يرتد سلباً على كل تصرفاتك التي تزعج كل من تواجهه. 24-    مهنياً: بعضهم يحاول أن يشوه سمعتك في العمل فكن حذراً، علماً أن نتائج أعمالك الجدية لن تظهر قريباً. عاطفياً: لا تستطيع الابتعاد عن الشريك، بسبب التفاهم التام بينكما عن العناوين العريضة لعلاقتكما. صحياً: اختبر الحلول المبنية على دراسات طبية للتلخص من الدهون والسمنة. 25-    مهنياً: يجذب الحظ الى حياتك خيراً وإشارات حاسمة تشجّع على ممارسة جميع صلاحيّاتك، والدفاع عن حقّك وعدم الخضوع لشروط لا تعجبك. عاطفياً: تشكو بعض القلق وربما بسبب تصرفات الحبيب الغريبة وتستاء من ملاحظاته القاسية وتخشى على استمرار العلاقة. صحياً: إذا أقلعت عن التدخين وشرب الكحول، واستعضت عنهما بممارسة الرياضة بانتظام، ألن تكون الرابح الأكبر صحياً؟. 26-    مهنياً: عليك الحذر لئلا تقع في الخطأ، وخصوصاً أن ثمة من ينتظر أي خطوة ناقصة من جانبك. عاطفياً: تعارض الشريك في عدة أمور، ولكن يستحسن أن لا تدع هذا الخلاف يتفاقم لئلا تقع في المحظور. صحياً: لا تدع الآخرين يثبطون همتك ونشاطك الرياضي المكثف، بل تجنبهم، فأنت الرابح. 27-    مهنياً: يصعب عليك تمالك الأعصاب، لكنّ المطلوب هو اتخاذ القرار الحاسم بعدم الوقوع في المشكلات والورطات والابتعاد عن الأفكار السود. عاطفياً: الأعزب على وشك الوقوع في شباك الحب وقد يرتبط فعليّاً إذا كانت جميع الظروف مؤاتية. صحياً: لا تختبئ وراء إصبعك حين يعرض عليك الآخرون القيام بنشاط مفيد للصحة، متذرعاً بضغط العمل. 28-    مهنياً: تتهور كثيراً بسبب السرعة في اتخاذ القرارات المهمة، لذا عليك أن تكون أكثر حذراً في تصرفاتك لضمان مستقبل أفضل. عاطفياً:عليك أن تقوم بما يتوجب تجاه الشريك، ولا سيما أن هناك بعض الحقوق المهدورة التي تزعجه. صحياً: لا تخلط بين الأمور الحياتية والمهنية، وتفجر غضبك بوجه  كل من تصادفه وتصاب بانهيار عصبي. 29-    مهنياً: طموحاتك تكبر فتتطلع الى منصب جديد لتعزيز موقعك في العمل، وخصوصاً أن الظروف ملائمة للقيام بخطواتك.  عاطفياً:لا تدع انشغالاتك المهنية تنعكس سلبا على علاقتك بالشريك، ومن الأفضل ان تلتزم مواعيدك حتى لا تفقد مصداقيتك. صحياً: تتفاعل مع الأجواء المريحة نوعاً في محيطك، وتمضي أجمل الأوقات الترفيهية. 30-    مهنياً: قد تقوم بعمل استثنائي من أجل ربح مادي وتبحث عن إنجاح مهمتك ، ثم تجد نفسك ترزح تحت ضغط كبير بسبب محاصرة بعض القوى النافذة لإرادتك. عاطفياً: يوم رومانسي بالتأكيد يخدم مصلحة العلاقة، فأنت تميل الى الهدوء الإيجابي وترغب في تعزيز الروابط بينك وبين الشريك. صحياً: تتعزز ثقتك بالنفس، وترتاح نفسياً وجسدياً بعدما بدأت الابتعاد عن المشكلات العابرة. 31-    إحذر التدخل في شؤون الآخرين، فقد تعرض بتسرعك وانفعالك وظيفتك أو مصالحك العامة للخطر والفشل. عاطفياً: قد تكون مستعدًّا للتغاضي عن المساوئ التي تظهر بين الحين والآخر في شخصيّة حبيبك. صحياً: أنت مفعم حيوية ونشاطاً غير اعتيادين، نتيجة ممارستك الرياضية يومياً.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس   مصر اليوم - 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 05:02 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

شهر الانتصار فالكواكب إلى جانبك والحظوظ تدعمك

GMT 02:36 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 11:26 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 08:11 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مزعج وضغوط شخصية تضعك أمام الأمر الواقع

GMT 03:55 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هدئ من روعك وتكلّم بهدوء ودبلوماسية

GMT 01:51 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon