مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من نيسان 2013 ):من الابراج الماشية مع الربحانين انسان محظوظ أرباحا مفاجئة وافراح يدعمك المثلث الفلكي والمواقع الفلكية فتكون  متناغمًة مع برجك  وهذا مؤشر لعملية مالية ناجحة او لاستثمار مميّز او لعملية بيع مهمة تدرّ عليك ارباحًا او لمنصب تحلم به وارتقاء في عملك ومفاجآت تسعد قلبك. تسكنك ايها  القوس قوّة جسدية ومعنوية تصوبها في الاتجاه الصحيح، سواء قررت البقاء او السفر فتدعمك النجوم ، كذلك تجعلك تخوض ميادين مادية بدون قلق او خوف، ما يولد نجاحاً ويشيع الثقة حولك. قد تعرف نجاحاً مدعوماً من جهات متكتمة، او تستفيد من فرصة قدرية ومن عملية وعرض مميّزين. عاطفيا:تحطم الرقم القياسي بسحرك وحضورك يحمل اليك هذا الاسبوع السعادة والنجومية والإشراق ما يضمن نجاحاً في المجال العاطفي ويشير إلى مفاجأة حلوة قد تتلقاها  وتتعلق بوضعك الشخصي أو المالي. كثيرون من مواليد القوس يشعرون بالسعادة. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2013)تقلبات عديدة هذا هوالوقت الذي تكثر خلاله اللقاءات والمواجهات وربّما التحديات والاستفزازات. يتكوّن لديك انطباع وكأنك بالفعل تراوح مكانك وأنك محبط وغير قادر على مجاراة الأحداث. كما قد تلاحظ تطوراً لمسائل قضائية اوظهوراً لخصم كان متخفياً أوغائبًا. ترهقك بالتالي المسائل والأحداث الطارئة. ولهذا السبب تحتاج وتفتقد إلى التحالفات كما إلى الأجواء الهادئة. انتبه لسلامة جهازك العصبي وحاول شحن ذاتك بالطاقة الإيجابية.  تلاحظ هذا الشهر تقلّبات عديدة وعلى مختلف الصعد، وقد تجد نفسك في ورطة اوموقف مُحرج، ربّما بسبب خصم اومنافس اوحاسد لئيم. لست بصدد التأثير سلبًا في اندفاعك، ولكنني ارغب في إثارة انتباهك وشكوكك حول اصحاب النيات المشبوهة وكل من يعمل وراء الكواليس بأنانية وحسد. مهنيًّا: يدعوك الفلك الى تنظيم الطاقات وتحديد الأوليات لئلا تقع ضحية التأخير أوالتقصير. فبالبرغم من سرعة البديهية والحضور الذهني والجهوزية التامة هناك بعض المطبات التي قد تؤخر تقدّمك. تعرف تراجعًا معنويًا في أقل الأيام حظًّا، وهذا الأمر قد يسبّب لك عقبة ويمنعك من التقدّم. اذا كنت موظّفًا فحاذر التقصير. لا تُهمل واجباتك على الاطلاق لأنك قادر على تخطّي العقبات بنجاح شرط التخلّي عن الأفكار السلبية. اما صاحب العمل الحر فهولن يشكومن الركود وتتحرّك مصالحه بقوة في الأسابيع الثلاثة الأولى. من الضروري التحلّي بالروح المهنية والشعور بالمسؤولية. يجب التنسيق جيّدًا بين العمل والبيت كي تُحقّق اجمل النتائج والأهداف. تسيطر على الوضع بعد لحظات من المباشرة بالعمل فلا تتسرّع. أدعوك الى الارتباط بالمواعيد واللقاءات المهمّة خلال أكثر الأيام حظًّا ولا سيّما تلك التي تقع في الأسابيع الثلاثة الأولى. الزُهرة يجلب الحظوظ ويلطّف الاجواء وقد يجلب ايضًا الحبّ والمرح. المرّيخ يحذّر من المبالغة في الانفعالات والعناد وفرض الرأي. اورانوس يجلب الحظ لمواليد 30 تشرين الثاني(نوفمبر) 1 و2 كانون الاول(ديسمبر). الأيام الأكثر حظًّا: 1 و9 و10 و19 و20 ومساء 27 و28 و29. الأيام الأقل حظًّا: مساء 6 و7 و8 ومساء 13 و14 و15 و21 و22 و26 وصباح 27. عاطفيًّا: لماذا تضيّع عليك فرصة ثمينة للتقرّب من الحبيب؟ إن الشهر مناسب لتعزيز الحياة العاطفية وتقوية الروابط. قدّم بعض التنازلات التي ستغني العلاقة ومستقبلها. يتطلب منك الوضع الفلكي ليونة ومحاولات متكرّرة إذا دعت الحاجة. لا تستسلم ولا تقع ضحية في فخ الانانية. تصرّف بنضج ووعي كامل. تحكّم أيضاً في عواطفك الجياشة (السلبية منها) وحاول أن تقوم بمبادرات بناءّة.  يجب ان تقلب السلبيات الى إيجابيات إذا كنت ترغب في المصالحة اوالوقوع في الغرام. غضّ الطرف عن مساوئ الحبيب. اما اذا كنت عازبًا فهذا شهر مناسب للتعرّف الى اشخاص جدد. أخرج للقاء الناس وللتعارف ولا سيّما في الأسابيع الثلاثة الأولى.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2013) 1-    مهنياً: يحمل اليك هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والازدهار والتطلعات المستقبلية وتتاح لك فرصة كبيرة لتوطيد الصلة. عاطفياً: لماذا تضيّع عليك فرصة ثمينة للتقرّب من الحبيب؟ إن اليوم مناسب لتعزيز الحياة العاطفية وتقوية الروابط. صحياً: تتمتع بالحيوية المطلوبة للقيام بمختلف الأنشطة التي تعود على الصحة بالعافية. 2-    مهنياً: لا تخف من التعبير عن رأيك جهاراً إذا كنت مقتنعاً به، الخطأ مكلف لن يكون سهلاً. عاطفياً: عليك اليوم قبل الغد مصارحة الشريك بما تفكر فيه، الصراحة تعبّد الطريق أمامك نحو خطوات مستقبلية. صحياً: الحساسية التي تصيبك سنوياً في هذه الأيام لن تكون قوية بسبب قوة مناعتك. 3-    مهنياً: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العمل، وأي تردّد تداعياته خطيرة على مستقبلك. عاطفياً: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا سيخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة. صحياً: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد. 4-    مهنياً: أنت مدعوك الى تنظيم الطاقات وتحديد الأوليات لئلا تقع ضحية التأخير أوالتقصير. عاطفياً: قدّم بعض التنازلات التي ستغني العلاقة ومستقبلها، يتطلب منك الوضع ليونة ومحاولات متكرّرة إذا دعت الحاجة. صحياً: مزاجك المتقلب يدفعك إلى الابتعاد عن الاختلاط بالآخرين، وهذا لن يكون في مصلحتك على المدى الطويل. 5-    مهنياً: مشاريع بالجملة لكنّ النتائج غامضة، تمهمل قبل أن تتخذ قرارات عشوائية غير مضمونة النتائج. عاطفياً: يتحقق اليوم ما كنت تتمناه منذ مدة طويلة، الشريك يصارحك برغبته في مساعدتك لتكون حاسماً في قرارات مصيرية. صحياً: العمل أكثر من الوقت المحدد يصيبك بإرهاق ويحتم عليك التخفيف قدر المستطاع. 6-     مهنياً: لقاءات ونقاشات عملية مثمرة، وخصوصاً لجهة تحديد مسار الأمور مستقبلياً وعلى نحو يضمن للجميع حقوقهم. عاطفياً: لا تستسلم ولا تقع ضحية في فخ الانانية، تصرّف بنضج ووعي كامل. صحياً: المطلوب منك اليوم وكل اليوم النهوض باكراً والانطلاق في ساعة مشي فالطقس أصبح مقبولاً. 7-    مهنياً: بعد أشهر من الانتظار والترقب، عليك أن تحسم موقفك المتردّد في العمل، لأن ذلك يكون في مصلحتك. عاطفياً: توقع من الشريك المزيد من العطف والحنان، لكن لا تستغل طيبته لأنك قد تدفع الثمن لاحقاً. صحياً: التوجه إلى أحد الأندية الرياضية والقيام بحمام بخار وجاكوزي يريحك تماماً.   8-    مهنياً: كن متحفظاً جداً، وتجنّب النقاشات العميقة والتحديات، إنتبه من محاولة بعضهم استدراجك لاتخاذ موقف يتعلّق بارتباط ما، وقد لا يصلح لك. عاطفياً: تحكّم في عواطفك الجياشة والسلبية منها وحاول أن تقوم بمبادرات بناءّة. صحياً: تحب الطعام ولا سيما الغني بالدهون، النتيجة سمنة مفرطة وأمراض. 9-    مهنياً: القمر في البيت الخامس يعدك بتطورات ايجابية على الصعيدين المهني والشخصي. عاطفياً: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تفسح في المجال أمامك للمضيّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الطاولة عليك. صحياً: تتراجع الضغوط النفسية وتهدأ أعصابك وتبدأ برؤية الحياة من زاوية إيجابية. 10-    مهنياً: القمر الجديد مع ستة كواكب في برج الحمل يشير الى مشروع خلاّق او الى ترقية تستحقها. عاطفياً: كن صريحاً مع الشريك لأنّ القدر دولاب، فقد تنقلب الأمور عليك وتجد نفسك عاجزاً عن تحمّل ردات فعله. صحياً: نقاط ضعفك أمام المأكولات الشهية تجعلك تفرط في تناولها بدون أن تقدر عواقب ذلك في المستقبل القريب. 11-    مهنياً: سوء تفاهم مع الزملاء، يظهر لك حقيقة هؤلاء ويكشف أمامك كل الأقنعة، فتبدوالأمور أكثر وضوحاً. عاطفياً: يجب ان تقلب السلبيات الى إيجابيات إذا كنت ترغب في المصالحة اوالوقوع في الغرام. صحياً: يجب أن تعيد النظر في وضعك الصحي وضبط أعصابك والتخفيف من حدة توترك. 12-    مهنياً: التسرع غير المبرّر يودي بك إلى مواقف بعيدة عن قناعاتك، عليك المبادرة إلى إعادة تصويب الوضع اليوم قبل الغد. عاطفياً: إذا أردت المضيّ في علاقتك الجديدة، عليك إنهاء علاقتك بالشريك لئلا تبقى أسير الضياع والضلال. صحياً: تفاءل دائماً بالخير، ولا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك. 13-    مهنياً: كن أكثر جدية وانفتاحاً مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود. عاطفياً: الغيرة من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر. صحياً: ربما ينتابك شعور بالتعب والإرهاق سببه طمعك في زيادة ساعات العمل لإنجاز مشاريعك بسرعة. 14-    مهنياً: ينتقل مركور الى برج الحمل فيولّد طاقة جديدة وقدرات ومواهب تبرز في المرافعة والدفاع عن قضية، او في حملة تبغي منها كسب التأييد. عاطفياً: غضّ الطرف عن مساوئ الحبيب، اما اذا كنت عازبًا فهذا شهر مناسب للتعرّف الى اشخاص جدد. صحياً: حاول قدر الإمكان عدم التفريط في طاقتك في أمور لا تستحق حتى مجرد الالتفات إليها. 15-    مهنياً: تبدو متحمّسًا جدًّا وقد تسرّع الخطى باتجاه بلورة مشروع شخصي. ينصحك الفلك بالتروّي والتعقّل والتزود بكل المعلومات قبل اتخاذ اي قرار. عاطفياً: ينتقل فينوس الى برج الثور فيخفّ الوهج العاطفي ويتحوّل الاهتمام الى بعض الاولاد والقضايا العائلية، والى مسائل الحمل والولادة. صحياً: عليك أن تكون متزناً ومعتدلاً في تحمل المهام الموكلة عليك وتنفيذها بهدوء. 16-    مهنياً: كن صبوراً جداً في التعامل مع الآخرين، وعصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء. عاطفياً: سوء التفاهم مع الشريك يولد مضاعفات خطيرة، لذا، يفضل أن تأتي المعالجات هادئة. صحياً: تجنب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلباً. 17-    مهنياً: أجواء مريحة لطرح أفكار متطورة أمام أرباب العمل، وحاول الاستفادة من ذلك ولا تفوّت الفرصة. عاطفياً: قد يكون تغاضي الشريك عن تهوّرك، هو المرحلة الهادئة قبل الانفجار، وهنا يفرض الحذر نفسه. صحياً: التشنج في الأعصاب الذي ينتابك بين حين وآخر قد يصيبك بالكآبة وبالشعور عن عدم إيجاد الحل المناسب. 18-    مهنياً: عروض بالجملة تنهال عليك بعد إثبات جدارتك، لكنّ التريث مطلوب لاختيار العرض الأنسب والأكثر جديّة. عاطفياً: أخرج للقاء الناس وللتعارف ولا سيّما في هذا اليوم الربيعي بامتياز. صحياً: لا تتردد في اصطحاب العائلة إلى أحضان الطبيعة والاستمتاع بكل لحظة في أحضانها. 19-    مهنياً: لا تصدّق وعوداً واهمة، فكلّما تضخّمت الارباح الموعودة خفّت المصداقية. عاطفياً: تكثر الضغوط المنزلية والعائلية فتهمل الحبيب أوتختلف معه حول كيفية معالجة الامور. صحياً: ثمة خطران يهددان حياتك اليومية ألا وهما التوتر العصبي الزائد والنفسية التعبة. 20-    مهنياً: انت مدعوإلى مراجعة وتدقيق في كل عرض يتقدّم به أحدهم، وإذا أردت النصيحة أجّل كل قرار كبير في هذا الميدان. عاطفياً: باستطاعتك تحمّل التقلّبات وعدم التأثر بها شرط التحلي بالروح المرحة والتسامح. صحياً: لا تترك هاجس العمل يسيطر عليك حتى في أيام فراغك أو فرصك، بل استفد من ذلك للترفيه عن نفسك. 21-    مهنياً: تتاح لك فرص كثيرة وتقوم بسفر ربما، أوتتلقى زيارة من آتين من الخارج. عاطفياً: عليك الهدوء وتجنب التحديات والتغييرات وعدم الاستسلام لليأس، بل حافظ على معنوياتك. صحياً: امنح نفسك المزيد من  الاسترخاء والراحة ولن تكون إلا سعيداً ومرتاحاً. 22-    مهنياً: خيارات مهمّة ومصيرية تتخذها هذا اليوم، وقد تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك. عاطفياً: طريقتك المميزة في الإقناع تحير الشريك، فيصبح متخوّفاً من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك. صحياً: حاول قدر المستطاع الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذه الأيام. 23-    مهنياً: لا تحشر أنفك في موقف محرج، ولن تجدي محاولتك لتوضيح غايتك وأهدافك. عاطفياً: تسامح مع الشريك لأنه عفوي وطيب القلب، ولا تتركه يدفع الثمن إذا تصلبت في موقفك. صحياً: نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية مصدره العمل، قد تشكو تشنجاً في الأعصاب. 24-     مهنياً: تعقد اتفاقًا له علاقة بالجمال والفن والذوق، والتزم عملك وواجباتك ولا تكن كثير التذمر. عاطفياً:عليك أن تعرف كيف تتأقلم مع طباع الحبيب ان أردت الاستمرار في العلاقة الناجحة معه. صحياً: تشتهر في محيطك بحبك لممارسة الرياضة وتستمر في هذا الاتجاه وتشجع الآخرين على التمثل بك. 25-    الخسوف في العقرب يجعلك تنتفض على امر أُخفي عنك او سر لم تطّلع عليه، وتناقش امرًا جديًّا جدًّا. عاطفياً: يتحسّن الجو بشكل كبير ويكون اليوم مناسباً جدًّا للارتباط وللوقوع في الحب ولبدء صفحة جميلة. صحياً: تختفي التوتّرات ويصبح بالامكان التطرّق الى المواضيع المهمّة بدون الوقوع في مطبّات الجدال. 26-    مهنياً: إنّه يوم جيد فلا داعي إلى القلق، تحصد ثمار جهودك وقد تحصد أكثر ممّا تتوقع. عاطفياً: تعرف ازدهاراً عاطفياً يتناغم مع الازدهار المادي، وقد تقيم علاقة بشخص قادر على دعمك، يقدم إليك الهدايا ويوفّر لك الظروف الجيدة للعمل. صحياً: قد تصاب بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم بسبب عصبيتك الزائدة وانفعالك القوي. 27-    مهنياً: كثرة التفكير لها انعكاسات سلبية على الصعيد العملي، فحاول أن تكون أكثر تركيزاً لتقديم أداء أفضل. عاطفياً: جميع الظروف مناسبة للانفتاح على الآخرين، تُتاح لك عندئذٍ فرص عديدة لتحسين العلاقة. صحياً: قد تواجه اضطراباً جسدياً ناتجاً من قلة النوم وعدم الارتياح النفسي. 28-    مهنياً: العون الذي حظيت به أخيراً يتيح لك التخطيط بشكل أفضل لضمان المستقبل بكل تفاصيله. عاطفياً: إذا استنفدت الوسائل في معالجة الخلل في العلاقة، قد تضطر إلى اعتماد استراتيجية جديدة مع الشريك. صحياً: حاول استعادة قوتك المعنية وعد إلى حياتك اليومية المعتادة. 29-    مهنياً: القرار النهائي مطلوب منك للحد من الخسائر الكبيرة، وكل ما عدا ذلك قد يكلفك الكثير. عاطفياً: تفهم الشريك لك مهم للاثنين معاً، لكنّ التساهل أحياناً يعقد الوضع ويوصلكما إلى الطريق المسدود. صحياً: تطور الأجواء إيجاباً يشعرك بالراحة وتنعكس الأجواء على الصعد كافة. 30-    مهنياً: تكون تحركاتك ناجحة وموفقة، أوراق ضائعة تستعيدها. صحياً: تنعم بوقت جيّد وواعد جداً، ويكون مزاجك هادئاً والمناخ منعشاً. مهنياً: تطرح وجهة نظرك وتقنع الكثيرين بها. عاطفياً: عليك ان تتخذ قراراً حاسماً بشأن علاقتك بمن تحب قبل تفاقم الأمور نحو الأسوأ. صحياً: حان الوقت لاتخاذ القرار المناسب للتخلص من الإحساس بالضعف والانهيار.    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر   مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 12:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

يتحدّث الفلك عن انفراج أزمة وخروج من حالة الإحباط

GMT 05:15 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يتحدّث الفلك عن انفراج أزمة وخروج من حالة الإحباط

GMT 02:43 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 11:44 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 08:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 05:56 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ترتاح من المسؤوليات الصعبة وتجد نفسك مطمئنًا

GMT 02:42 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon