مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ): الكسوف الحاصل في برج الثور يحمل اليك الفرص المهنية خاصة انه يشكل زاوية جيدة مع عطارد ويشير الى فرص شخصية تتاح لك، وقد تشير الى التزام أو تبنّي قضية جديدة والبدء بمهمة مختلفة. سوف تساهم التأثيرات الفلكية الايجابية بالترويج لسمعتك الجيدة وسوف تحسّن أداءك لتعطي نتيجة أفضل بغضّ عن عمرك وحقل اختصاصك. لا بدّ وأنه اسبوع غني وحافل بالتقدّم والنجاح. تؤكد معظم الكواكب خطواتك وجهودك التي ستأخذك الى مواقع عالية من المهارة والشهرة. ستنجح معظم اتصالاتك في تحديد المسار المنشود ولن تقف العارقيل في دربك على الاطلاق شرط التحلي بالمنطق والتحليل الموضوعي للأمور. دع عواطفك وميولك وانتمائاتك جانباً وتحرّك بتجرّد. عاطفياً: تكون الحركة كبيرة في حياتك العاطفية الآن، والقلب متأجّج كثير الرغبات. تحبّ حتى الشغف، ويبادلك الشريك العاطفة نفسها. قد يتعلّق الأمر بلقاء مصادفة يغذّي مشاعر قوية باتجاه أحد الأشخاص. تسعى جاهداً ربما للفت نظر أحدهم وتقوم بكل المبادرات من أجل اللقاء به، توظّف كل طاقاتك لإغرائه، تعطي بلا حساب ويكون كرمك فائضاً. تعيش ارتباطاً شغوفاً وغيرة وتملّكية، أو تبحث عن جديد يدغدغ مشاعرك. أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014: قلق غير مبرر قد لا تسير الأمور كما تشتهي طوال هذا الشهر، بل تشعر أنك متعب، وأن المناخ ضاغط قليلاً، يتسبب بتأخير وتسويف وعراقيل تزعجك وتبعثر طاقاتك. حافظ على صبرك وهدوئك، ولا تترك انفعالاتك تتخذ القرار عنك. تتأرجح هذا الشهر بين الحماسة الشديدة والتردد والشكوك. قد تغير آراءك بسرعة البرق، وتترك عملاً ربما من دون إنذار للتوجه إلى جديد، ما يثير بعض الملامة أو الانتقادات. ينشغل بالك بسبب أمر ولو بسيط، أو تتفاعل مع أحداث عامة ومستجدات، فتعيش قلقاً قد لا يكون له مبرر كبير خلال هذا الشهر. تعالج كل ما كان يعيق تحركاتك ويمنعك من التصرف بسلام. تتحلى بحيوية وديناميكية وحماسة في العمل، وبمزايا الإبداع والخلق، وتتوسل طرقك الخاصة والمميزة لإنجاح الخطوات. تصبو إلى جديد، وتفكر في تحديث قد لا يراه الآخرون ضرورياً. ربما تتبوأ مركزاً جديداً أو توقع عقداً يرفعك إلى منصب آخر أو تباشر مهمة أو تنفذ مشروعاً من دون تردد. إذا واجهت اعتراضاً في العمل فقد تفكر في تغيير المسار كلياً والاتجاه نحو آفاق أخرى. لن تتوانى عن ذلك. فمولود القوس لا تصده العراقيل. أما إذا فكرت في شراكة معينة الآن، فابتعد عن أفراد العائلة، واذهب نحو الأصدقاء أو المعارف والعلاقات الاجتماعية، لأن الحظ قد يرعى أكثر هذا النوع من الشراكة. قد تقدم على عملية بيع أو شراء كبيرة، وتفاوض بمهارة من أجل الحصول على أفضل الأسعار. تتكل على اتصالاتك بالنجاح، وإذا كنت تمارس التجارة، فقد يحالفك الحظ لتحقيق أرباح مهمة وإنجاح بعض الخطط. الزهرة: يجلب اخبارًا سارة وارباحًا مادية ومعنوية. اورانوس: يجلب الحظ لمواليد 4 الى 7 كانون الاول. الأيام الأكثر حظًا: 3و4و12و13و14و22و23و30و31. الأيام الأقل حظًا: 1و2و7و8و9و15و15و16و19و20و21و28و29. عاطفياً: يعقد لك الحظ علاقاتك الشخصية، إذ قد يولد جفافاً واستياء وبرودة في العلاقات وكلاماً جارحاً وأزمة كبيرة أو يجعل الفترة مهددة. إذا كنت تعيش علاقة شخصية، فحافظ على سريتها، لا تقدم الحبيب إلى الأصدقاء أو الأهل في هذه الأثناء. إحذر غيرة وحسداً تولدهما ولا تدع الماضي يؤثر في سير علاقاتك الحالية. بعض الكلام الذي يقال سهواً، أو يرمى بنية سيئة وشكل بريء، قد يؤذي مشاعرك وعواطفك كما مشاعر الحبيب. تشعر بعدم الأمان، وقد يصعب الحوار والتفاهم مع الشريك أو الزوج في هذه الفترة، كل واحد يريد أن يظهر تفوقه على الآخر، فيطلق الاتهامات ويثير مواضيع حساسة ويستحضر الماضي مجدداً، لكي يشوّه صورة الآخر. هذا طبعاً في أقصى الأحوال، أما الاحتمالات فعديدة، وقد تختصر بتغيب دائم وشكوك أو تفضيل الأصدقاء على الشريك أو اختلاق الأكاذيب، لكي يبتعد الواحد منكما عن الآخر.. ابتداءً من تاريخ 13 تخف الضغوط، فتعيش فترة غنية على الصعيد الاجتماعي. تعرف، إذا كنت عازباً، مواعيد غرامية. أما إذا كنت متزوجاً فقد تتفاهم أكثر مع الشريك وتعالج المشاكل العالقة. من الممكن أن تعاشر أصحاب النفوذ والبريق أو من يتفوق عليك مركزاً اجتماعياً. قد تود الارتباط العاطفي بأشخاص معروفين أو مشهورين أو أثرياء أو أصحاب الفكر والمعرفة. تحتاج إلى دعم معنوي ربما! باختصار، تنقشع السماء، وتدخل دورة من الشعبية الكبيرة والإشراق تمارس فيها جاذبيتك المعتادة. أما المشاكل العائلية فتختفي تدريجياً ليسود التفاهم والوئام. تتاح لك لقاءات استثنائية، قد تجعل بعض مواليد القوس العازبين يعرفون الغرام من النظرة الاولى. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2014): 1- مهنياً: يحمل اليك هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والازدهار والتطلعات المستقبلية وتتاح لك فرصة كبيرة لتوطيد الصلة. عاطفياً: لماذا تضيّع عليك فرصة ثمينة للتقرّب من الحبيب؟ إن اليوم مناسب لتعزيز الحياة العاطفية وتقوية الروابط. صحياً: تتمتع بالحيوية المطلوبة للقيام بمختلف الأنشطة التي تعود على الصحة بالعافية. 2- مهنياً: لا تخف من التعبير عن رأيك جهاراً إذا كنت مقتنعاً به، الخطأ لن يكون مكلفاً ويكون سهلاً عليك حل الأمور العالقة. عاطفياً: عليك اليوم قبل الغد مصارحة الشريك بما تفكر فيه، الصراحة تعبّد الطريق أمامك نحو خطوات مستقبلية. صحياً: الحساسية التي تصيبك سنوياً في مثل هذه الأيام لن تكون قوية بسبب قوة مناعتك. 3- مهنياً: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العمل، وأي تردّد تداعياته لن تكون خطرة على مستقبلك. عاطفياً: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا ما يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة. صحياً: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد. 4- مهنياً: أنت مدعوّ الى تنظيم الطاقات وتحديد الأولويات لئلا تقع ضحية التأخير أو التقصير. عاطفياً: قدّم بعض التنازلات التي تغني العلاقة ومستقبلها، يتطلب منك الوضع ليونة ومحاولات متكرّرة إذا دعت الحاجة. صحياً: مزاجك المتقلب يدفعك إلى الابتعاد عن الاختلاط بالآخرين، وهذا لن يكون في مصلحتك على المدى الطويل. 5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى منزلك الرابع ويعد بمشاريع بالجملة وتكون النتائج ممتازة، لكن تروَّ قبل أن تتخذ قرارات عشوائية. عاطفياً: يتحقق اليوم ما كنت تتمناه منذ مدة طويلة، الشريك يصارحك برغبته في مساعدتك لتكون حاسماً في قرارات مصيرية. صحياً: العمل أكثر من الوقت المحدّد يصيبك بإرهاق ويحتّم عليك التخفيف قدر المستطاع. 6- مهنياً: لقاءات ونقاشات عملية مثمرة، وخصوصاً لجهة تحديد مسار الأمور مستقبلياً وعلى نحو يضمن للجميع حقوقهم. عاطفياً: لا تستسلم ولا تقع ضحية فخ الانانية، بل تصرّف بنضج ووعي كاملين. صحياً: المطلوب منك اليوم وكل يوم النهوض باكراً والانطلاق في ساعة مشي فالطقس أصبح مقبولاً. 7- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك الخامس ليفتتح دورة فلكية تمتد حتى تاريخ 23 وتعدك بالأفضل. عاطفياً: توقّع من الشريك المزيد من العطف والحنان، لكن لا تستغل طيبته لأنك قد تدفع الثمن لاحقاً. صحياً: عليك التوجّه إلى أحد الأندية الرياضية والقيام بحمّام بخار وجاكوزي يريحك تماماً. 8- مهنياً: كن متحفظاً جداً، وتجنّب النقاشات العميقة والتحديات، وانتبه من محاولة بعضهم استدراجك لاتخاذ موقف يتعلّق بمشروع ما، وقد لا يصلح لك. عاطفياً: تحكّم في عواطفك الجياشة والسلبية منها وحاول أن تقوم بمبادرات بناءّة. صحياً: تحب الطعام ولا سيما الغني بالدهون، النتيجة سمنة مفرطة وأمراض. 9- مهنياً: يعدك هذا اليوم بتطورات ايجابية على الصعيدين المهني والشخصي. عاطفياً: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تفسح في المجال أمامك للمضيّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الطاولة عليك. صحياً: تتراجع الضغوط النفسية وتهدأ أعصابك وتبدأ برؤية الحياة من زاوية إيجابية. 10- مهنياً: يشير هذا اليوم الى مشروع خلاّق أو إلى ترقية تستحقها لتفوقك في مجال العمل. عاطفياً: كن صريحاً مع الشريك لأنّ القدر دولاب، فقد تنقلب الأمور عليك وتجد نفسك عاجزاً عن تحمّل ردود فعله. صحياً: نقاط ضعفك أمام المأكولات الشهية تجعلك تفرط في تناولها من دون أن تقدّر عواقب ذلك في المستقبل القريب. 11- مهنياً: سوء تفاهم مع الزملاء، يظهر لك حقيقة هؤلاء ويكشف أمامك كل الأقنعة، فتبدو الأمور أكثر وضوحاً. عاطفياً: يجب أن تقلب السلبيات إلى إيجابيات إذا كنت ترغب في المصالحة أو الوقوع في الغرام. صحياً: يجب أن تعيد النظر في وضعك الصحي وضبط أعصابك والتخفيف من حدة توترك بعض الشيء. 12- مهنياً: التسرّع غير المبرّر يودي بك إلى مواقف بعيدة عن قناعاتك، عليك المبادرة إلى إعادة تصويب الوضع اليوم قبل الغد. عاطفياً: إذا أردت المضيّ في علاقتك الجديدة، عليك إنهاء علاقتك بالشريك لئلا تبقى أسير الضياع والضلال. صحياً: تفاءل دائماً بالخير، ولا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك. 13- مهنياً: كن أكثر جدية وانفتاحاً مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود. عاطفياً: الغيرة من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر. صحياً: ربما ينتابك شعور بالتعب والإرهاق سببه طمعك في زيادة ساعات العمل لإنجاز مشاريعك بسرعة. 14- مهنياً: طاقة جديدة وقدرات ومواهب تبرز في المرافعة والدفاع عن قضية، أو في حملة تبغي منها كسب التأييد. عاطفياً: غضّ الطرف عن سلبيات الحبيب، أما اذا كنت عازباً فهذا يوم مناسب للتعرّف إلى اشخاص جدد. صحياً: حاول قدر الإمكان توفير جهودك لأمور تستحق الالتفات إليها وتفيدك صحياً. 15- مهنياً: الخسوف في برج الميزان يدعوك إلى التصرف بهدوء وتحفظ، إذ تبدو متحمّساً جدًّا وقد تسرّع الخطى باتجاه بلورة مشروع شخصي. عاطفياً: يقوى الوهج العاطفي ويتحوّل الاهتمام إلى بعض الأولاد والقضايا العائلية، والى مسائل الحمل والولادة. صحياً: عليك أن تكون متزناً ومعتدلاً في طعامك والتقيد بالإرشادات الطبية. 16- مهنياً: كن صبوراً جداً في التعامل مع الآخرين، وعصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء. عاطفياً: سوء التفاهم مع الشريك إلى زوال، ويفضَّل أن تأتي المعالجات هادئة ومنطقية. صحياً: تجنّب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلباً. 17- مهنياً: أجواء مريحة لطرح أفكار متطورة أمام أرباب العمل، حاول الاستفادة من ذلك ولا تفوّت الفرصة. عاطفياً: قد يكون تغاضي الشريك عن تهوّرك، هو المرحلة الهادئة قبل الانفجار، وهنا يفرض الحذر نفسه. صحياً: التشنّج في الأعصاب الذي ينتابك بين حين وآخر قد يصيبك بالكآبة وبالشعور بعدم إيجاد الحل المناسب. 18- مهنياً: عروض بالجملة تنهال عليك بعد إثبات جدارتك، لكنّ التريث مطلوب لاختيار العرض الأنسب والأكثر جديّة. عاطفياً: أخرج والشريك للقاء الناس وللتعارف ولا سيّما في هذا اليوم الربيعي بامتياز. صحياً: لا تتردد في اصطحاب العائلة إلى أحضان الطبيعة والاستمتاع بكل لحظة في أحضانها. 19- مهنياً: لا تصدّق وعوداً واهمة، فكلّما تضخّمت الأرباح الموعودة خفّت المصداقية. عاطفياً: تكثر الضغوط المنزلية والعائلية فتهمل الحبيب أو تختلف معه حول كيفية معالجة الأمور. صحياً: ثمة خطران يهددان حياتك اليومية ألا وهما التوتر العصبي الزائد والنفسية المتعبة. 20- مهنياً: أنت مدعو إلى مراجعة وتدقيق في كل عرض يتقدّم به أحدهم، وإذا أردت النصيحة أجّل كل قرار كبير في هذا الميدان. عاطفياً: باستطاعتك تحمّل التقلّبات وعدم التأثر بها شرط التحلّي بالروح المرحة والتسامح. صحياً: لا تترك هاجس العمل يسيطر عليك حتى في أيام فراغك أو فرصك، بل استفد من ذلك للترفيه عن نفسك. 21- مهنياً: تتاح لك فرص كثيرة وتقوم بسفر ربما، أو تتلقى زيارة من آتين من الخارج. عاطفياً: عليك الهدوء وتجنّب التحديات والتغيرات وعدم الاستسلام لليأس، بل حافظ على معنوياتك. صحياً: امنح نفسك المزيد من الاسترخاء والراحة ولن تكون إلا سعيداً ومرتاحاً. 22- مهنياً: خيارات مهمّة ومصيرية تتخذها هذا اليوم، وقد تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك. عاطفياً: طريقتك المميزة في الإقناع تحيّر الشريك، فيصبح متخوّفاً من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك. صحياً: حاول قدر المستطاع الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذا اليوم. 23- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك السادس فيقوى النشاط المهني وتنجح محاولتك لتوضيح غايتك وأهدافك. عاطفياً: تسامح مع الشريك لأنه عفوي وطيّب القلب، ولا تتركه يدفع الثمن إذا تصلّبت في موقفك. صحياً: نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية مصدرها العمل، قد تشكو تشنجاً في الأعصاب. 24- مهنياً: تعقد اتفاقاً له علاقة بالجمال والفن والذوق، وتلزم عملك وواجباتك ولا تكون كثير التذمر. عاطفياً:عليك أن تعرف كيف تتأقلم مع طباع الحبيب إن أردت الاستمرار في العلاقة الناجحة معه. صحياً: تشتهر في محيطك بحبك لممارسة الرياضة وتستمر في هذا الاتجاه وتشجع الآخرين على التمثل بك. 25- تنتفض على امر أُخفي عنك أو على سر لم تطّلع عليه، وتناقش أمراً جديّاً جدّاً. عاطفياً: يتحسّن الجو بشكل كبير ويكون اليوم مناسباً جدّاً للارتباط وللوقوع في الحب ولبدء صفحة جميلة. صحياً: تختفي التوتّرات ويصبح بالإمكان التطرّق إلى المواضيع المهمّة من دون الوقوع في مطبّات الجدال. 26- مهنياً: إنّه يوم جيّد فلا داعي إلى القلق، تحصد ثمار جهودك وقد تحصد أكثر ممّا تتوقع. عاطفياً: تعرف ازدهاراً عاطفياً يتناغم مع الازدهار المادي، وقد تقيم علاقة بشخص قادر على دعمك. صحياً: قد تصاب بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم بسبب عصبيتك الزائدة وانفعالك القوي. 27- مهنياً: كثرة التفكير لها انعكاسات سلبية على الصعيد العملي، فحاول أن تكون أكثر تركيزاً لتقديم أداء أفضل. عاطفياً: جميع الظروف مناسبة للانفتاح على الآخرين، تُتاح لك عندئذٍ فرص عديدة لتحسين العلاقة. صحياً: قد تواجه اضطراباً جسدياً ناتجاً من قلة النوم وعدم الارتياح النفسي. 28- مهنياً: العون الذي حظيت به أخيراً يتيح لك التخطيط بشكل أفضل لضمان المستقبل بكل تفاصيله. عاطفياً: إذا استنفدت الوسائل في معالجة الخلل في العلاقة، قد تضطر إلى اعتماد استراتيجية جديدة مع الشريك. صحياً: حاول استعادة قوتك المنيعة وعد إلى حياتك اليومية المعتادة. 29- مهنياً: الكسوف الحاصل في برج الثور قد يحمل بعض الفرص المهنية وخصوصاً انه يشكل زاوية جيدة مع مركور . عاطفياً: تفهم الشريك لك مهم للاثنين معاً، لكنّ التساهل أحياناً يعقد الوضع ويوصلكما إلى الطريق المسدود. صحياً: تطور الأجواء إيجاباً يشعرك بالراحة وتنعكس الأمور على الصعيد الصحي. 30- مهنياً: تكون تحركاتك ناجحة وموفقة، وتستعيد بعض الأوراق الضائعة. عاطفياً: عليك أن تتخذ قراراً حاسماً بشأن علاقتك بمن تحب قبل تفاقم الأمور نحو الأسوأ. صحياً: حان الوقت لاتخاذ القرار المناسب للتخلص من الإحساس بالضعف والانهيار.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر   مصر اليوم - 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 12:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

يتحدّث الفلك عن انفراج أزمة وخروج من حالة الإحباط

GMT 05:15 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يتحدّث الفلك عن انفراج أزمة وخروج من حالة الإحباط

GMT 02:43 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 11:44 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 08:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر الترقّب والانتظار وتذمّر من تأخير أمور روتينية

GMT 05:56 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ترتاح من المسؤوليات الصعبة وتجد نفسك مطمئنًا

GMT 02:42 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon