مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من نيسان 2013 ): الخسوف في العقرب يولد انفعالات وردات فعل عنيفة تضطّر الى بذل جهود إضافية (أحيانًا مضاعفة)، والى تقديم تنازلات او العودة عن قرارات سابقة، لتفادي الأزمات الامر جدي والأجواء مضطربة ومن غير المسموح ارتكاب الهفوات ستحاسَب على أخطائك بشدّة وتندم عليها ندمًا شديدًا، كما قد تطرأ ظروف معاكسة وسلبيّة من خلال حادث أو خلاف أو مخالفة قانونية. ابتعد عن إثارة المتاعب واحمِ الروابط المهنية من القطيعة. لا تكن بطلاً ولا ترتجل عملاً او موقفًا. أدعوك الى التحضير لعملك جيّدًا والى عدم إضاعة الوقت. لا ترواغ ولا تختلق الاعذار.   عاطفيًّا: تتسع الهوّة بين الطرفين، وتظهر فوارق شاسعة بينك وبين الحبيب. لذا من الضروري السيطرة على انفعالاتك والابتعاد عن معاتبته وانتقاده عند كل خلاف او خطأ. إنّ التشبث بالمواقف لا يخدم مصلحة العلاقة، بل يؤدّي الى مواجهة خطرة بينكما. كُن حكيمًا واصغِ الى قلبك وعقلك معًا. فالوضع يتطلّب منك تفهّمًا للحبيب ولمواقفه السلبيّة، ذلك حرصًا منك على استقرار العلاقة وحمايتها من أي توتر. حاول ان تتحدّث بليونة وتجنّب إبداء الرأي والملاحظات الصريحة والوقحة أحيانًا.    (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر أيار 2013) خلافات ومشاكل ينصح لك الفلك تخفيف نبرة الصوت وتجنّب الانفعالات بقدر المستطاع. تواجه هذا الشعهر بعض العدائية والتشنّج، وقد تنشأ خلافات لم تكن في الحسبان أوتظهر مشاكل قانونية معقّدة. يبدوالوضع العام متقلبًّا وقد ينذر ببعض المشاكل العائلية أوربّما بقلق على احد الوالدين أوأفراد الأسرة. لذلك أدعوك، أيّها الدلو، الى ترتيب أوضاعك الخاصة بدون تلكؤ والى إنهاء المسائل العالقة، وإذا أمكن بصورة هادئة وليّنة. لكن بالرغم من هذه الأجواء الضاغطة، بإمكانك تخطّي الأزمات وحماية مصالحك من التأرجح. أطمئنك الى ان المعطيات ستنقلب لمصلحتك ابتداءً من تاريخ 21، حيث يبدأ دولاب الحظ بالدوران لمصلحتك، ويبتسم لك القدر مفسحًا في المجال للتعويض عن أي خسائر اوتراجع اوتأخير. إذًا تكون الفترة الأولى من الشهر والممتدّة حتى تاريخ 20 متقلّبة أحيانًا وضاغطة أحيانًا أخرى، تبرز خلالها قضايا عائلية واهتمامات بأفراد الأسرة وظروف منزلية ملحّة تتطلّب منك دفع مبالغ من المال جرّاء تصليحات وأعطال. كما قد تظهر اهتمامات منزلية من نوع آخر، كأعمال ترميم اوالانتقال الى منزل جديد تحت ظروف ضاغطة. لكن، في جميع الأحوال، لن تكون هذه الضغوط صعبة جدًّا شرط التعاطي معها بليونة متفاديًا تأزيم المسائل الصغيرة. تجنّب التحديّات ولا تُلقِ اللوم على أحد. أضبط أعصابك وطباعك المتقلّبة ولا تكن فاترًا بعواطفك واندفاعك. انت بحاجة الى دعم الأحبّاء والأصدقاء فلا تسبّب نفورهم. تكيّف مع الأجواء حتى لواضطررت إلى التخلّي عن بعض استقلاليتك اووضع أولوياتك جانبًا. مهنيًّا: بإمكانك تحقيق نتائج جيّدة ومقبولة شرط التزام مواعيدك وإكمال واجباتك بشكل طبيعي. قد تنزعج هذا الشهر من أمور كثيرة وتستاء من تصرّف بعض الزملاء، لكن الأمر ليس سلبيًّا كما انت تتخيّل، وباستطاعتك تحمّل قساوة الظروف وتخطّي العقبات. ارتبط بالمواعيد المهمّة خلال الأيام الجيّدة كي تضمن سهولة سير المفاوضات وتترك انطباعًا جيّدًا. أمّا إذا ظهرت مشاكل عائلية اوشخصية فحاول الفصل بينها وبين الأمور المهنية. لا تسمح لأي ظرف بالتأثير في أدائك. تسلّح بالصبر، أيها الدلو، واضبط ثورتك. تحصل على فرصة جيّدة بل رائعة  لتحسين اوضاعك في الأيام العشرة الأخيرة. فهي فترة إيجابية جدًّا وتخبّىء لك انتصارًا أوربحًا أوإنجازًا باهرًا. المشتري يجلب الحظ لمواليد 6 الى 14 شباط(فبراير). الزُهرة يجلب الحظ والحب والانفراج على مختلف الاصعدة وتلطف الاجواء. الأيام الأكثر حظًّا: 2 و3 و11 و12 و21 و22 و29 و30. الأيام الأقل حظًّا: 1 و8 و9 و10 و16 و17 و23 و24 و27 و28. عاطفيًّا: قد لا تشعر بحماسة كبيرة هذا الشهر ويعود السبب الى شعورك بالاستياء أوالتعب. كما أن المشاكل المنزلية أوالعائلية تجعلك إنساناً قلقاً وغير متعاطف كلياً مع الحبيب. بل قد تتذّمر مرات عديدة من القيود والمطالب التي يفرضها عليك الحبيب. هنا عليك لفت نظره الى ضرورة الاعتدال بالمواقف، فأنت ترفض القيود، وتقوم علاقتك على أساس التفاهم والانسجام لا على أساس الرضوخ لشروطه. تكون الأسابيع الثلاثة الأولى متقلّبة بعض الشيء، وقد تعيش ظرفًا عائليًّا اوشخصيًّا مقلقًا في أحد الأيام القليلة الحظ. لكنّ الجوّ يتغيّر ويتحسّن ابتداءً من تاريخ 21 موعد وصول الشمس الى برج الجوزاء. تعيش ابتداءً من هذا التاريخ فترة رومانسية جدًّا تستعيد خلالها ثقة الحبيب وتتجدّد العواطف الصادقة.. إنه شهر جيّد للعلاقة المتينة ولا أجد سببًا وجيهًا للخلافات. أمّا العلاقة الجديدة فهي على موعدٍ مع اختبار مهمّ في الأسابيع الثلاثة الأولى. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر أيار 2013) 1-    مهنياً: قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم وتهتزّ شجاعتك، لكنّك قادر على تخطّي هذه الأمور بذكاء. عاطفياً:لا تكن متعدد العلاقات وابحث عن الاستقرار في علاقتك العاطفية قبل أن تفقد كل شيء. صحياً: ممارسة الرياضة بانتظام مفيدة للصحة، إذا ترافقت مع حمية صحية. 2-    مهنياً: عليك أن تعمل بجهد اكبر لتصل الى المركز المناسب الذي طالما تمنيت توليه. عاطفياً: عليك أن تكون ليّن الجانب في التعاطي مع الشريك ولا سيما في النقاط الحساسة. صحياً: اعتماد نظام غذائي محدد، يحميك من خطر التعرض لازمات صحية. 3-    مهنياً: ثمة ما يشير إلى بعض المفاجآت والتحركات غير الاعتيادية، وقد تتلقى عرضاً مفاجئاً يصوّب الخطوات أو يمنعك من اليأس أو الانهيار. عاطفياً: قد ينتابك شعور أن علاقتك بمن تحب مبنية على المصالح فقط، لكن الأيام المقبلة ستبرهن لك العكس. صحياً: التوفيق بين العمل وممارسة الرياضة دليل على مدى اهتمامك بوضعك الصحي. 4-    مهنياً: تحاول أن تغير مجال عملك لتزيد من مكاسبك، لكن آمالك قد تخيب وتنطوي على نفسك. عاطفياً: تشعر أن الشريك يستغل عاطفتك تجاهه لتحقيق بعض المكاسب، حاول أن تتصرف بذكاء. صحياً: اذا أردت أن تتمتع بجسم سليم عليك ان تمارس الرياضة باستمرار. 5-    مهنياً: تمر بيوم من التناقضات والتفاعلات والتغييرات، قد يطرأ اللامنتظر الذي ينقذك من بعض المآزق، ويساعدك على تصويب المسار وتصحيح بعض الأخطاء. عاطفياً: تعود المودة والحب بينك وبين الحبيب بعد فترة من الخلاف سببه تافه وتفاقم بسبب تدخل الآخرين. صحياً: أعصابك المتوترة بعض الشيء تحتاج إلى الراحة والابتعاد عن ضغط العمل. 6-    مهنياً: تنتعش أمورك المادية اليوم وتشعر بالراحة بعد فترة صعبة وسهر طويل على نجاح أحد المشاريع. عاطفياً: تدخل مرحلة مليئة بالنجاح والانجازات، ولا تتعامل مع الحبيب بقسوة وكن متساهلاً. صحياً: الوقت الذي تمضيه في ممارسة الرياضة، هو المناسب من أجل غدٍ صحي أفضل. 7-    مهنياً: حافظ على خصوصية العمل وأسراره ولا تخبر بها أحداً لأن المغرضين كثر. عاطفياً: تصرف بطبيعتك مع الحبيب ولا تتصنّع المجاملة والتواضع، وابتعد عن التملق. صحياً: الإفراط في تناول الخمور للتخلص من المشكلات تزيد الأمر سوءاً. 8-    مهنياً: تعاكسك الاقدار، وقد يهتز بعض الأوضاع وتضطر إلى الرضوخ لإرادة الآخرين. عاطفياً: تعبّر عن إعجابك لأحد الأشخاص، وتقف إلى جانبه في أزمته فتكسب حبه لك. صحياً: الخمول وقلّة الحركة لا يتناسبان مع وضعك الصحي، فسارع الى ممارسة الرياضة. 9-    مهنياً: الكسوف في منزلك الرابع يضطرك الى القيام بعمليات تصحيح واصلاح وتغيير او بيع لبعض الممتلكات. عاطفياً: كل شيء بينك وبين الحبيب على ما يرام، لا تفسح في المجال أمام الآخرين ليدخلوا على خط الانسجام بينكما. صحياً: الانتباه إلى نوعية الطعام يخفف الكثير من المشكلات الصحية المزعجة. 10-    مهنياً: قد تمر بتجربة تتعرض فيها لحرج أو تتأرجح بين الإيجابية والسلبية، إلا أنك لا تلبث أن تشعر بتحسن الأحوال. عاطفياً: يظهر لك ان خياراتك تجاه الشريك كانت صائبة وثقتك به مستحقة وجدية. صحياً: عليك ان تهتم أكثر بنوعية طعامك، لأن الوزن الزائد يضرك كثيراً يسبب لك متاعب. 11-    مهنياً: كن حذرا من سوء تفاهم يقع اليوم بينك وبين شركاء العمل، لكن أمورك تسير بشكل أفضل اليوم على عكس الأيام السابقة . عاطفياً: الكسوف يتزامن مع انتقال فينوس الى البيت الخامس، ويحمل بعض الامكانات العاطفية ابتداءً من اليوم، فتفرح بمستجدات وتنعم بأجواء مناسبة واحلام وردية او بمواعيد جميلة. صحياً: محاولة القيام بتمارين رياضية خفيفة لا بأس بها على الصعيد الصحي. 12-    مهنياً: طاقة كبيرة لاختراق الحواجز والحصول على الدعم المطلوب، ويحمل اليك هذا اليوم مركزاً أو مسلكاً جديداً تختاره في حياتك. عاطفياً: حاول قدر الإمكان ممارسة سحرك على الشريك فأنت تدرك مكامن ضعفه تجاهك. صحياً: اتباع نظام غذائي صحي يساعد كثيراً للحفاظ على الرشاقة والحيوية والنشاط. 13-    مهنياً: تطرأ أحداث تولد بعض الارتباك وتجعلك حائراً، انصح لك العمل الهادىء البعيد عن المغامرات، ودرس الخطوات جيداً. عاطفياً: ركز في علاقتك ولا تكرر أخطاء الماضي، وتبادل الآراء والأفكار مع الشريك. صحياً: حاول قدر الإمكان عدم افتعال المشكلات لأسباب تافهة قد تعرضك لأزمة صحية. 14-    مهنياً: قد توجه إليك بعض الانتقادات القاسية، لكنك تواصل طريقك بثبات وقوة لتحقيق الأهداف. عاطفياً: لا تستسلم أمام ضغوط الشريك، فهو يحاول دفعك للقيام بما لا ترغب به بغية قطع العلاقة. صحياً: قلّة النوم تسبب لك الارهاق الفكري، فحاول أن تقسّم وقتك بشكل سليم. 15-    مهنياً: يتراجع الضغط الذي كنت تحت وطأته وتستعيد حياتك الشخصية والفرح والاندفاع، ما يتيح لك فرصة إعادة السلام والوئام لعلاقات تدهورت. عاطفياً: مشروع ارتباط يلوح بالأفق، وقد تقابل الشخص المناسب وتضع معه النقاط على الحروف. صحياً: القلق الدائم ليلاً يرهق الأعصاب ويبقيك في حال من الترنح وألم في الرأس نهاراً. 16-    مهنياً: تحرر من القيود المفروضة عليك، كي يمكنك أن تقدم عملاً أفضل. عاطفياً: بعض الانفعالات غير مبررة، وهي تؤدي الى تأزيم العلاقة بالشريك وإلى نهاية غير سعيدة. صحياً: عليك أن تتنبّه أكثر الى مواعيد التمارين الرياضية، فهي توفر لك راحة كبيرة. 17-    مهنياً: يسود جو من الغموض، انتبه وكُن متحفّظًا جدًا، فقد تثار بعض المواضيع الحساسة والخلافات فتحتاج الى دعم والى نصائح مفيدة. عاطفياً: أنت تعرف المناسب لتعبر للشريك عن مدى تعلقك به، ما يشعره بالراحة والطمأنينة تجاه العلاقة بينكما. صحياً: محاولة إيجاد الوقت للقيام بالتمارين الرياضية المناسبة خير من التقاعس والكسل. 18-    مهنياً: تتخلص من بعض خيبات الأمل، وتكون قادر على النهوض مجدداً والمضي قدماً في إنجاز ما خططت له. عاطفياً: الاستفزاز مع الشريك غير مستحب على الإطلاق، لأن رد فعله سيكون مكلفاً. صحياً: لا تجازف بصحتك من أجل مكاسب مادية رخيصة، لأن الصحة هي الأغلى. 19-    مهنياً: تتعدّد المناسبات التي تعرّفك ببعض الأشخاص المميزين، فتمارس نفوذك وتلفت الآخرين بشخصيتك البراقة. عاطفياً: لا تكوّن انطباعات خاطئة عنك أمام الشريك ولا تكن فضوليا فتقع بمشاكل أنت بغنى عنها. صحياً: لا تتهرب من المشاركة ر كلما عرض عليك القيام بنشاط رياضي وخصوصاً في هذا اليوم. 20-    مهنياً: إذا أسند إليك مهمة محددة عليك نفذها بصدق وامانة، فهذا يكون في مصلحتك. عاطفياً: معاملتك الجيدة للشريك تكون لها انعكاسات ايجابية، وتلاحظ ذلك على وجهه. صحياً: لا تهمل صحتك، فهي كنز كبير لا يقدر بثمن من أجل مستقبل صحي. 21-    مهنياً: تتعرض لخيبة أمل من شخص كنت تثق بك جداً، قد يضايقك هذا الأمر، لكنك لا تلبث أن تقع في مشكلة مع محيطك. عاطفياً: تغضب بسبب وضع تفقد السيطرة عليه فلا ترمِ نفسك في متاهات مجهولة النتيجة. صحياً: تبدو صاحب إرادة صلبة وتصميم على التخلص من الوزن الزائد، هنيئاً لك. 22-    مهنياً: بعض الأشخاص يضغطون عليك لتغير من قراراتك، فتقع في حيرة بين مجموعة من القرارات التي يجب أن تتخذ موقفاً تجاهها. عاطفياً: إذا كنت لا تحتمل فراق الحبيب، بادر إلى الاتصال به كلما سنحت لك الفرصة واطمئن إليه. صحياً: لا تعتمد على النصائح لتحسين صحتك، بل حاول ان تمارس التمارين الرياضية. 23-    مهنياً: تساعدك براعتك في الكلام، وقدرتك على الإقناع، ما يجعل الآخرين يتبعونك في مغامرات مادية ومهنية. عاطفياً: مهما حاول الآخرون تعكير صفو العلاقة بينك وبين الشريك، تظلان أقوى من كل شيء. صحياً: الانتباه إلى نوعية الأطعمة والتخفيف من بعضها مساء مفيد للصحة. 24-    مهنياً: كن عادلاً ومنصفاً مع الآخرين، ولا تحاول إرغامهم على القيام بما لا يرغبون القيام به. عاطفياً: الشريك معنيّ بما يدور في خاطرك، فصارحه اليوم قبل الغد بحقيقة نياتك وخطواتك المستقبلية. صحياً: العصبية الزائدة ليست في مصلحتك على الإطلاق، والهدوء هو مفتاح الحل لكل المشاكل. 25-    مهنياً: كن أكثر تروياً لئلا ترتكب الأخطاء في الحكم على الأمور، وتجنّب النزاعات مع المسؤولين والزملاء كما مع العدالة، وخفف من الطموحات الكبيرة. عاطفياً: ابتعادك عن الشريك أكثر من المعتاد يولد الشك لديه، فحاول تمضية أطول وقت إلى جانبه. صحياً: وضع صحي ما يقلق راحتك ويوتر أعصابك، صارح المقربين منك به فتريح نفسك نوعاً ما. 26-    مهنياً: عليك أن تحسن أداءك في العمل فكل الأنظار موجهة عليك، وقد تواجه بعض العراقيل التي تشعرك بالارتباك. عاطفياً: تنسجم مع الحبيب وتعيشان أجواء عاطفية رائعة تترجمانها بتجديد شهر العسل. صحياً: تخصيص الوقت اليومي للرياضة، يوفر عليك الكثير من المطبات الصحية. 27-    مهنياً: تبدو سعيداً بلقاءات وتطورات وتبدأ جديداً بصورة استثنائية أو تخوض مغامرة للمرة الأولى وتنجز عملاً حلمت به بعدما وظفت كل طاقتك من أجله. عاطفياً: لا تكن اتكالياً وقم أنت بالمبادرة تجاه الحبيب، وابحث عن الاستقرار وعن علاقة تستطيع الاستمرار بها. صحياً: لا تدع الهموم العائلية والمهنية تؤثر سلباً في وضعك الصحي، أخرج من محيطك الضيق. 28-    مهنياً: لا تستلم أمام الضغوط والمطالب الكثيرة، فأنت تمتلك القدرة على مواجهتها مهما بلغ حجمها. عاطفياً: حين تزيد الغيرة عن حدّها تصبح مؤذية، وتؤدي الى عواقب وخيمة وتزعزع الثقة. صحياً: الحفاظ على رشاقتك مهم جداً، لكن لا تحاول القيام بحمية مزاجية قاسية. 29-    مهنياً: عليك التحفظ وعدم الاستعجال في اتخاذ القرارات، قد تعرف خيبة، فلا تدع الآخرين يشعرون بما أنت عليه من وضع مأزوم، إذ يكفيهم همومهم. عاطفياً: تشع بشخصية مميّزة، لكنّك ترتبك إزاء متغيّرات قد تحصل فجأة في هذا الوقت. صحياً: لا تتخذ القرار النهائي بشأن التوقف عن ممارسة الرياضة، فأنت الخاسر. 30-    مهنياً: تكون مميزاً في عملك، وتقدّم أفضل ما لديك من طاقات ومواهب وتتحمّس لبدء مشروع جديد. عاطفياً: عش أيامك كما يجب، ولا تفوت الفرصة للاستفادة من كل دقيقة هدوء وراحة لتعيشها مع الشريك، فهو يحتاج إلى عطفك وحنانك. صحياً: داء البدانة والوزن الزائد هو الرياضة والحمية الصحية والقرار الصلب وعدم التراجع. 31-    مهنياً: ينتقل مركور الى البيت السادس في آخر الشهر، حيث يكون القمر في الحوت ما قد يثير بعض النقاشات المهنية العاصفة، في هذا الوقت ايضًا ينتقل مارس الى البيت الخامس ويكفّ عن معاكستك لشهر ونصف شهر آتيين، لا بل يصبح حليفك لكي تزدهر المشاريع خلال شهر حزيران(يونيو). عاطفياً: التصرفات الصبيانية تضر العلاقة وقد تزعج الشريك وتجعله ينفر منك كلما حاولت التقرب منه. صحياً: ثمة ما يشير الى قضية صحية تحتاج معها الى الرعاية المتواصلة والدقيقة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير   مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 12:46 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تترشح إلى منصب ما وعليك أن تعمل لتعزيز شعبيتك

GMT 05:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

تترشح إلى منصب ما وعليك أن تعمل لتعزيز شعبيتك

GMT 02:47 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 11:48 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 08:24 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 06:07 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هذا الشهر من أفضل الأشهر وأكثرها حظوظًا وابجابية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon