مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير
أخبار عاجلة

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ): الكسوف الحاصل في برج الثور يحرّك بعض العداوات ويدعوك الى الابتعاد عن الاعداء اتق الاشرار ولا تجاهر بافكارك ولا تقدم على تحديات ويجعلك مشمئزّاً من بعض التصرّفات, يخيّم جوّ من اللاستقرار يؤثّر فيك مباشرة، فتحتار بأمرك في بعض الأحيان وتذهب جهودك لإنقاذ الوضع سدىً. قد تندفع للدفاع عن قضية وفكّ القيود عن بعض المشاريع، إلاّ أنك تصطدم بالرفض والعناد أو بعجز عن تسوية بعض الاوضاع العالقة. ليس من المستبعد أن تشتبك بنزاع مع أحد الشركاء أو الأطراف الذين تنتمي إليهم، وأن تتخذ قراراً فجائياً ومصيريّاً بالانسحاب. لا تهتم عزيزي، فإنّ الأوضاع تنقلب لمصلحتك، وقد يكون من المفيد لك أن تظهر عن مرونة وليونة من دون افتعال أزمات، وأن تحمي أموالك وممتلكاتك. عاطفياً: يدعوك كوكب الزهرة الى التصرف بليونة ويطلب اليك التروي والتصرف بعقلانية وعدم اللجوء الى العدائية حاذر كلمات جارحة قد تجهل آثارها الهدّامة، كذلك ابتعد عن الكذب والمراوغة أو المناورة. تجنّب العنف عند الغضب وكن واعياً لما يحصل. لا شك في أنك تمر بفترة من الانفعالات الشديدة والانزعاجات، فتعيش حرماناً قد يأخذك بعيداً وربما إلى قطيعة ونهاية لعلاقة كانت تسعدك. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014:  تحسن مستمر تكون النتائج غير مخيبة تحت تأثيرات جميلة تساهم في تنويع الاهتمامات وانجاح المساعي التي تحاول القيام بها. يساعدك الحظ هذا الشهر ايضاً على ايجاد حلّ لخلاف او ازمة عالقة ولن تخيّب النتائج آمالك. تحسن مستمر على الوضع الحالي؛ انت مدعو إلى المثابرة ومتابعة الجهود للحصول على المزيد من النتائج، وربما التعويض عن بعض التأخير والمماطلة. بإمكانك مضاعفة روتينك اذا شئت، لكنّ الأمر يتطلب تركيزا كبيراً والتزاماً دقيقاً بالمواعيد. قد تضطر احياناً، لمجاراة الأحداث، إلى الغاء فترة الاستراحة او التضحية بوقت فراغك. لا بأس، فالوقت ممتاز لتكثيف الجهود التي لن تضيع سدى. ما عليك الا استغلال الظروف الممتازة التي قد تفتح امامك طريق النجاح وتشجعك على مواجهة الوقائع بشطارة وثقة. لا تتردد بالمشاركة في المنافسات او المؤتمرات او المفاوضات. ينشط التواصل الفكري والجسدي، وتبرع في مناقشة مسألة دقيقة وتنجح في تسليط الضوء على مهارتك في حل المشاكل. اما اذا كنت بطبعك خجولاً فهذا هو الوقت المناسب لاطلاق العنان لفصاحتك للتعبير عن رأيك وتحديد موقفك. لا بد من ان تنجح في اقناع الكثيرين بوجهة نظرك، فلا تسكت على مضض. يتحسن الوضع المادي وتظهر بوادر انفراجات كبيرة، ويتوجب عليك المثابرة بلا كلل حتى تحقيق الهدف. يطمئن بالك وتختفي اسباب هواجسك ومصادرها. لكن تجدر الاشارة الى ان الجزء الاول من الشهر يكون افضل واكثر راحة من الجزء الثاني ، لذلك اشجعك على استغلال كل الفرص الجيدة والمتوافرة في الجزء الاول. تتمتع بالجرأة والعزيمة، اي لن يستطيع رادع الوقوف في وجهك. كما يكون لحضورك ولمشاركتك في اي نشاط نتيجة ايجابية ووقع مميز ايضاً فلا تخف ايها الدلو النشيط. اطلق العنان لمواهبك المتنوعة والناشطة. قم بالخطوات اللازمة لتخطي عتبة الحيرة. تقدّم وصحّح ما يجب تصحيحه من مسار وأخطاء. لا تقف مكتوف اليدين! المريخ: لا يزال يتنقل في برج الميزان ويحمل طاقة كبيرة تتطلب انضباطًا واعصابًا هادئة لا سيما في الدراسة والسفر. الزهرة: تتنقل في برج الحوت حاملة معها ارتياحًا ماليًا. خسوف القمر: يسلط الضوء على العلاقات الشخصية لا سيما على نقاط ضعف فيها. الأيام الأكثر حظًا: مساء 3و4و5و13و14و15و22و23 الأيام الأقل حظًا: 1و2وصباح 3و8و9و10و16و17و20و21و29و30 عاطفياً: شهر جيد فارغ نسبياً من الضغوط والخلافات السلبية، وبالتالي فقد ينتظر منك الحبيب مبادرة او تحركاً مهماً تجاهه. ولم لا؟ فأنت تتمتع بطاقة كبيرة تؤهلك لأخذ المبادرة او القرار الحاسم. حاول ان تطوي صفحة الحسابات والذكريات المريرة والتي تعيش عليها في لحظات حزنك. حان الوقت لتبدأ علاقة شفافة لا يشوبها خطأ، ولتسامح الحبيب على اخطائه، ولتنسى الماضي الحزين، هذا اذا اردت فعلاً صون العلاقة من التأثيرات السلبية. تساعدك الظروف على ضبط مجرى العلاقة والسير بها في الاتجاه الصحيح، لكن هنالك بعض التنازلات التي قد تجبر على تقديمها بها لتعزيز الروابط، فلا تتكابر. تجد سهولة في التفاهم مع حبيبك خلال الجزء الاول من الشهر، فافتح باب الحوار والنقاش واحرص دائماً على قبول الحبيب وتفهمه. اما الجزء الثاني من ايار فقد يبعدك قليلاً عن الحبيب بسبب مشاغل شخصية او عائلية. هذا لا يعني ان الوضع قد يتأزم. لكن من الضروري وضع حدّ للانفعالات. تمالك اعصابك ودموعك ولا توجّه الاتهامات الطائشة للحبيب تحت وطأة الغضب والانفعال العاطفي. يكون شهراً مناسباً للمرتبطين والعازبين لتعزيز عواطفهم والوثوق بها سواءً أكان ذلك لتقوية الروابط الحالية أم للخروج من العزلة، ولمد جسور جديدة. هنئياً لك!  (أبرز الاحداث اليومية عن شهرنيسان 2014):  1- مهنياً: تملك افكاراً قوية وقدرة جيدة على الاقناع، وتحلق بجاذبية لا تضاهى وتعيش نجاحاً ايجابياً ومطمئناً . عاطفياً: تتحمّس للقيام بنشاطات مشتركة مع الحبيب وتتمتّع بتعاطفه وتجاوبه معك. صحياً: إمنح نفسك أكبر قدر ممكن من الراحة يعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.  2- مهنياً: حاول التنويع في أسلوب تعاطيك مع الزملاء، فهذا من شأنه أن يقرّبهم منك ويبعد الخلل في العلاقة. عاطفياً: التصرف بمزاجية مع الشريك يدفعه إلى الابتعاد عنك وتجنّبك تدريجياً، حاول تحسين تصرّفاتك معه. صحياً: على الرغم من حيويتك فإن حياتك المهنية قد تحثك على استجماع قواك والاعتناء بنفسك أكثر فأكثر.  3- مهنياً: قد تواجه حالة توتر مع احد الزملاء، حاذر الخلافات الشخصية التي قد تسبب لك الالتباس في الأمور. عاطفياً: كُن معتدلاً في تصرّفاتك ولكن في الوقت نفسه كن حريصاً على إظهار المودّة والاحترام للحبيب. صحياً: لا تبالغ في انفعالاتك السلبية بل حاول تجنّب الخلافات كليّاً هذا اليوم.  4- مهنياً: محاولة خداع أحد الزملاء ترتد سلباً عليك، وقد يبتعد عنك الآخرون بسبب مزاجك المتقلب . عاطفياً: ابتعد عن الاستخفاف في تعاملك مع الشريك، وكن أكثر عمقاً معه، فهذا يفيدكما أكثر. صحياً: وضعك الصحي جيّد لأنك تتبع نظاماً متوازياً يوفر لك الاستقرار والراحة. 5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى منزلك الثاني فتصب اهتمامك على بعض الشؤون المالية والمشاريع الإبداة ولا تتراجع أمام الفشل. عاطفياً: التعامل باستخفاف مع الشريك يرخي بظلاله على العلاقة، سارع إلى تدارك الأمور قبل تفاقمها. صحياً: تتحرّر من القيود الضاغطة عليك، وتجذب الاهتمام وقد تتبوأ مركزاً أو تحتل مكاناً لا يليق الاّ بك.  6- مهنياً: عليك التفكير في مستقبلك بجدية أكبر، فمسؤولياتك تزداد ومصاعب الحياة تكبر وهذا لا يحتمل أي مغامرة عشوائية. عاطفياً: تتخصل من بعض الفتور في العلاقة بالشريك، بعدما كان السبب غيابك شبه المتواصل عنه لكثرة انشغالاتك . صحياً: أنت بحاجة ماسّة إلى الراحة للتخلص من الضغوط المهنية والعاطفية.  7- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك السادس فيصخ فيك روح النضال والمجابهة والخطابة والمرافعة. عاطفياً: أنت كريم وطيّب القلب، كما أنك مستعد أبداً ودوماً لمسامحة الحبيب على أخطائه. صحياً: تكون جميع الأمور مقلقة الى حدّ ما، وأدعوك الى عدم تأزيم الأوضاع، بل إلى الالتفاف حول الجميع.  8- مهنياً: تعارض أي خطوة إذا لم تكن مقتنعاً بما يعرض عليك، العشوائية لن تكون في مصلحتك. عاطفياً: صارح الشريك بما تنوي القيام به، لأنك قد تجد عنده الأفكار البنّاءة لكل ما يقلقك. صحياً: إذا أحسست أنك منزعج ولا تشعر بالراحة قد يكون السبب تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.  9- مهنياً: عليك أن تخطّط جيدّاً قبل بدء التنفيذ، ومسايرة المحيط لتفادي الاعتراضات المفاجئة. عاطفياً: تبدو حاليّاً في قمة عطائك وانسانيّتك، فلا عجب إذا كنت متكاتفاً مع حبيبك في جميع الأمور. صحياً: حاول الابتعاد عن محيطك المهني المملّ ومارس أنشطة ترفّه عنك.  10- مهنياً: فرص استثنائية تتعلق بمحيطك الاعتيادي وبمشاريعك الغالية. كل شيء يتحرك بسرعة وتتوصّل معه الى النتيجة المطلوبة. عاطفياً: تتمتّع بشخصية جذّابة ولطيفة ولا بدّ من أن تلفت الأنظار إذا كنت عازباً، إنه يوم مميّز لتلطيف الأجواء والتقارب والمصالحة. صحياً: عدة أمراض قد تكون محدقة بك، بإمكانك تجنب الإصابة بقسم كبير منها إذا مارست الرياضة.  11- مهنياً: طباعك متقلبة وكلامك جارح، قد تستاء من تصرّف أحد أفراد العمل، وتجد نفسك امام ظروف مربكة، وتحزنك بعض التطورات. عاطفياً: أدعوك الى تخصيص هذا اليوم للحبيب حتى لو أجبرك الأمر على إلغاء بعض الارتباطات الاجتماعية أو غيرها. صحياً: إذا أحسنت التصرّف وعرفت كيف تريح نفسك أبعدت عنك عامل الإصابة بالتشنّج.  12- مهنياً: كن مستعداً للمرحلة المقبلة فهي تتطلب منك الكثير من الوقت والصبر. عاطفياً: أعط الحبيب المزيد من الوقت ليفكر في مستقبل علاقته بك، اتخذ القرار المناسب. صحياً: إذا أمعنت في تناول الأكل بكثرة فقد تصاب بمشاكل في الجهاز الهضمي.  13- مهنياً: تخوض نشاطات جمّة جيدة ومناسبة، وتبحث عن مصادر ماليه جديدة تموّل بها مشاريعك. عاطفياً: تباشر علاقة حب جديدة، او يؤدي أحد الأولاد دوراً في حياتك، او تطل على خبر جيد يتعلق بالزملاء. صحياً: يغمرك وحي كبير والهام فتختار الأنسب لصحتك وتشعر بالاطمئنان. 14- مهنياً: يسهّل هذا اليوم التواصل مع الآخرين ويسرّع الخطى نحو انجازات كثيرة. عاطفياً: تفرح كثيراً هذا اليوم ويرافقك الحظ على الصعيد العاطفي ويدخل البهجة إلى قلبك. صحياً: قد تكون وعكة صحية غير مؤلمة بداية ثم تتطور إلى وضع محرج، انتبه.  15- مهنياً: الخسوف في برج الميزان يشير إلى خضات عامة ولكنه إيجابي بالنسبة إليك. عاطفياً: لن يخفّ الوهج العاطفي هذا اليوم ولن تكون محرجاً امام علاقة ناشئة. صحياً: تمالك أعصابك اليوم قدر الإمكان، وانسحب من أي مكان تشعر فيه بضيق النفس.  16- مهنياً: أنت شخص كفوء ويحالفك الحظ فلا داعي إلى القلق، توقّع ورشة عمل جديدة أو رحلة أو ترقية. عاطفياً: ترافقك الظروف السهلة التي تسمح لك بالتفاهم والانسجام مع حبيبك، وإذا كانت العلاقة متينة تصبح أكثر متانة وصفاء. صحياً: لا تدع أصحاب النفوس الصغيرة يسثتيرون عصبيتك ويستفزونك لتحقيق مآربهم والنيل منك.  17- مهنياً: ربما تتوصل إلى تسويات كنت تعتقد أن من الصعب التوصل إليها، وتلتقي أشخاصاً متعددين وتطلع على معلومات قد تذهلك. عاطفياً: تختفي الهواجس وأسباب الغيرة ويطمئن بالك لسير الأمور وتغضّ النظر عن بعض الشوائب التي يتمسّك بها حبيبك. صحياً: لا تلزم نفسك القيام بمجهود إضافي، بل قم بما هو مطلوب منك فقط  18- مهنياً: عليك أن تركز أكثر على عملك فالكثير من المحطات المهمة في طريقها اليك. عاطفياً: صارح الحبيب بما تشعر أفضل من أن تبقى صامتاً، وقابله لحل بعض المشاكل العالقة. صحياً: تعليمات أخصائي التغذية مهمة وضرورية للتوصّل إلى النتيجة المتوخاة من اتباع الحمية الغذائية.  19- مهنياً: توقع الكثير أنت طموح وترغب في المزيد، على الرغم من تحقيقك جزءاً كبيراً من أحلامك يكون اليوم واعداً جداً. عاطفياً:لا تبالغ في ردة فعلك تجاه تصرفات الحبيب، وتصرفاتك تسبب الاحراج له، فكن حذراً بما تقوم به. صحياً: يجب معالجة أي توعك صحي مفاجئ يسبب آلاماً مبرحة.  20- مهنياً: قد تتراجع الخطوات ابتداءً من اليوم وتعيش بعض الانفعالات، وقد تقدّم استقالة أو تعبّر عن نفسك كتابة. عاطفياً: تتصالح مع الحبيب، وتعلن هدنة تسمح للطرفين بتقريب المسافة والتوّدد، إنه يوم عسل جديد لكما. صحياً: حاول أن تستريح اذا شعرت بالتعب، لأنك تهتم ببعض التفاصيل وتبدو قلقاً.  21- مهنياً: تتحسن الأوضاع نوعاً ما، فترى أمامك الطريق سالكة، ثم تدخل دورة من التصحيح والتصويب. عاطفياً: إذا كانت العلاقة جديدة فالظروف واعدة ببدايات عاطفية رقيقة وجميلة، أمّا إذا كنت عازباً فهو يوم ممتاز للتعارف ولتعميق الصداقات. صحياً: تقوم بأعمال متعددة في الوقت ذاته، ما يسبب لك إرهاقاً وتعباً نفسياً.  22- مهنياً: العراقيل التي يضعها الآخرون في طريقك تشكل لديك حافزاً لتتقدم بشكل أكبر في مجال . عاطفياً: كن لطيفاً مع الحبيب ولا تتصرّف بعنف تجاهه، ولا تترك العوائق المادية تقف في طريق علاقتك به. صحياً: أنت غير منتظم ومتقلب من وضع إلى آخر، وتستغل طاقتك إلى اقصى درجة.  23- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزل الرابع وقد يوحي ببعض الجدل والنزاعات في حياتك المهنية. عاطفياً: كثرة طلبات الحبيب ترهقك وتسبب لك التعب، ولا تطلب منه أن يثبت لك حبه وأنت تدرك أنه يعشقك. صحياً: حاول قدر الإمكان ألا تقسو على نفسك فتوفر عليك التورط في مشاكل صحية كثيرة. 24- مهنياً: لا تتخذ قراراتك عشوائياً قبل أن تستشير أشخاصاً ذوي خبرة، وحاول أن تنهي الأعمال الضرورية في وقتها قبل أن تتراكم عليك. عاطفياً: إصغِ إلى وجهة نظر الحبيب فقد تجد أنه على حق، ثق به أكثر ولا تشكك في تصرفاته. صحياً: لا تهمل وضعك الصحي اعتقاداً منك أن الأمر لا يستحق، أنت مخطئ في هذه الناحية. 25- مهنياً: قد لا يلائمك هذا اليوم بل قد يولّد انفعالات شديدة وردود فعل عنيفة. عاطفياً: ساير الوضع ولا تعقّد الأمور أكثر بينك وبين الحبيب، وكن متفائلاً بمستقبل علاقتك به. صحياً: لا تهمل اي عارض ولا تتورّط في أي مشكلة، بل قف على الحياد وابتعد عن الأماكن الخطيرة فقد تصاب بحادث.  26- مهنياً: الكذب لن يفيدك بشيء، لا بل يزيد الأمور صعوبة بينك وبين الزملاء حتى لو كنت محقاً. عاطفياً: قد تغفر للشريك أموراً أخطأ فيها تجاهك، لكنك لن تتهاون في حال كان الكذب هو محور الخلاف. صحياً: كن حريصاً في لائحة طعامك، وخفف من النشويات والدهنيات.  27- مهنياً: خفف من التشنّج والغيرة وحاول أن تجد الحلول بهدوء، قد تشكك في بعضهم أو تعيش خيبة تتعلق بعلاقة ناشئة. عاطفياً: تتلقى معلومات خاصة جداً عن زوجك أو حبيبك، وقد تواجهه بأمر ما أو تصاب بخيبة أمل. صحياً: كن متأنياً، فقد تحبطك أحداث وتجبر على مراجعة الطبيب بسبب بعض التراجع الصحيّ.  28- مهنياً: العمل بكلّ طاقتك يمنحك خيارات أكبر، إلى جانب تعزيز قدراتك في حلحلة الأمور كلها. عاطفياً: عليك أن تبحث عن أسباب الخلاف مع الشريك، وحاول أن تكون منطقياً في المعالجة لحصد النتائج الإيجابية. صحياً: حاول التخفيف من حال التوتر التي قد تنعكس سلباً على وضعك الصحي.  29- مهنياً: الكسوف في برج الثور يفرض عليك تأنياً وانتباهاً لسلامتك وتتوصل إلى عقد معاهدات وتوقيع اتفاقات جيّدة. عاطفياً: صعود وهبوط موقت في العلاقة بالشريك، لكن يستحسن أن تبادر إلى تصحيح الوضع قبل تفاقمه. صحياً: مارس بعض التمارين الرياضية الصباحية للتخفيف من الوزن الزائد.  30- مهنياً: الانفتاح على الآخرين يساعدك على حلّ المشكلات معهم مهما بلغت صعوبتها، فتسجل نقاطاً في مصلحتك. عاطفياً: انتقاداتك المتواصلة للشريك تعطي نتائج عكسية، وفي فترة لن تكون طويلة. صحياً: تجنب قدر الإمكان الشراهة التي تتسبب بالسمنة، فيصعب عليك التخلص منها سريعاً  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير   مصر اليوم - 19 كانون الثاني  يناير  17 شباط  فبراير



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:46 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تترشح إلى منصب ما وعليك أن تعمل لتعزيز شعبيتك

GMT 05:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

تترشح إلى منصب ما وعليك أن تعمل لتعزيز شعبيتك

GMT 02:47 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 11:48 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 08:24 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر أعباء وضغوط ومسؤوليات تكشف نقاط ضعف الدلو

GMT 06:07 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هذا الشهر من أفضل الأشهر وأكثرها حظوظًا وابجابية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon