مصر اليوم - 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس

18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

مصر اليوم

  مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الاول  من شباط 2013 ): لا بدّ أن أحذرك هذا الاسبوع من اللهو والتقصير. كما قد يحمل انفعالات قوية وتحديات صعبة فكن مستعداً! قد تتأجل المعاملات على أنواعها وتتأجل المشاريع والنتائج فتكون الضغوط والمسؤوليات والخلافات والانفعالات أسباباً رئيسية لا تستغرب إذا شعرت ببعض الغضب أو العدائية تجاه محيطك. قد تتسرّع بملاحظاتك أو اتهاماتك الفاضحة أو ربما تجد نفسك في مأزق مربك جداً محاطاً بالأعداء والمنافسين الاشدّاء. كما قد تتهوّر باتخاذ خطوة أو قرار لتندم عليه سريعاً أو قد تفقد الحماية والمناعة لتجد نفسك ضحية التهوّر. عاطفياً: هناك مواقف متقلبة وتشعر ببعض القلق تجاه سير الأمور الشخصية أو العائلية. تظهر بعض الخلافات الأمر الذي يزيدك توتراً وانفعالاً لحسن الحظ سوف تنقلب المعطيات لصالحك في الاسبوع الاخير حيث ستشعر بالدفء العاطفي ، وتهدأ خواطرك السلبية. كما قد تعتذر عمّا بدر منك من تصرفات مسيئة وتسارع الى التكفير عن ذنوبك. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر شباط 2013)تريث إنها المحطة الأخيرة اوالفصل الأخير في صفحتك السنوية. انت على عتبة سنة جديدة في حياتك تودّع خلالها تلك الظروف الصعبة التي رافقتك ولا سيّما إذا كنت من مواليد النصف الثاني من برج الحوت. تكون الفترة الأولى من الشهر اي حتى تاريخ 18 جامدة وفارغة من كل التوقّعات والنتائج الملوسة. تعاني بعض الاحيان شعوراً بالحزن اوالإحباط وربّما تذرف الدموع حزنًا على نفسك وحظوظك اوعلى حبيب مهمل اونتائج مخيّبة. تنتظر حسمًا أيها الحوت قبل تاريخ 10، ولا تنتظر ردًّا أوجوابًا، إذ تبقى الأجواء راكدة حتى موعد ميلادك، لذلك لا تستعجل أمراً ولا تراهن على المصادفات. وبالتأكيد أنا لا أنصح لك اتخاذ المبادرة ولا مباشرة أي مشروع قبل تاريخ 19. يدعم القمر في برجك انطلاقتك بهذا التاريخ. لذلك سيكون هناك تأكيدات فلكية على ضرورة التريّث حتى ذلك التاريخ. دَع الجزء الأول من شباط (فبراير) يمرّ بهدوء وبدون استعجال من قبلك. انها فترة نقاهة واسترخاء. أعطِ نفسك فرصة للتخلّص من ذيول قديمة ولاعادة تقديم الأشهر الماضية. حاسب نفسك بصدق وصراحة وحاول استخلاص العِبر المفيدة. لا داعي إلى إثارة الحساسيات خلال هذه الفترة لأنك قد تفاجأ بنفسك وحيدًا، ما يدفعك الى الشعور بالانقباض والكآبة. قد تذرف الدموع على نفسك حزنًا اوشفقة، فأنت مرهف الحسّ وتأثيرات هذا الشهر تزيد من رهافة حسّك. تحتاج الى جرعات كبيرة من الرعاية والاهتمام والحنان. مهنيًّا: تخطىء حساباتك إذا كنت تنتظر انفراجاً أوتسوية واضحة اونتيجة حاسمة لأمر معيّن. يلف الهدوء والركود أجواء هذا الشهر الأمر الذي يمنع حصول التطوّرات الكبيرة قبل تاريخ 19. تراوح أعمالك مكانها حتى هذا التاريخ مع احتمال حصول تراجع في المصالح أوالأرباح إذا ما أصررت على القيام بأيّ نشاط في النصف الأول من الشهر. لحسن الحظ تنقلب جميع المعطيات لمصلحتك في الأيام العشرة الأخيرة. تدور الأحداث بسرعة ويكون التقدّم ملموسًا جدًّا وخصوصاً ابتداءً من تاريخ 25. ولا عجب اذا تلقيّت خبرًا اوسمعت جوابًا يرضيك بتاريخ 25 و26 أجمل أيام الشهر. أمّا اذا كنت تقع حاليًّا تحت تأثير زُحل اوأورانوس فحذارِ تهديد مصالحك بالمخاطر والتأرجح. راجح حظوظ الأشهر المقبلة قبل التحرّك. نبتون ينبّه مواليد 21 و22 و23 شباط(فبراير) من ظروف غامضة تسبّب الارباك او التعب. تقلّبات صحية او شخصية. المرّيخ يجلب التوتر والحوادث او المتاعب لمواليد شباط(فبراير) في النصف الاول من الشهر ولمواليد 1 الى 10 آذار(مارس) في النصف الثاني من الشهر. الأيام الأكثر حظًّا:مساء 2 و3 و4 و11 و12 ومساء 20 و21 و22. الأيام الأقل حظًّا: 5 و6 و9 و10 و18 و19 وصباح 20 و25 و26 و27. عاطفيًّا: لا بدّ من أنك تحتاج الى تعاطف الحبيب والى وقوفه بقربك. فالجويثير لديك المخاوف والهواجس ولا بدّ من أن يبدّدها الحبيب لتطمئن وترتاح. لكن الوضع يتطلّب اهتمامًا صادقًا من قبل الطرفين وخصوصاً في النصف الأول من الشهر. لا تجادل ولا تثر مواضيع حساسة. أدعوك الى تقديم بعض التنازلات في سبيل تهدئة الاوضاع. لحسن الحظ يتغيّر الوضع في الأيام العشرة الأخيرة، حيث تنتعش العواطف وتتحسّن الروابط. تزول الالتباسات بسهولة وقد تندم على تصرّفات قاسية قمت بها تجاه الحبيب في الأيام السابقة. أعتبر تاريخ 25 و26 مثاليًّا لبدء صفحة جديدة. أدعوك هنا إلى الاطلاع على حظ حبيبك الشهري واختيار يوم مناسب اذا أردت التواصل معه بأمر حسّاس. إذا كنت عازباً فالجوهادىء ولا يعد بأيّ تطور حاسم قبل تاريخ 19، لكن في المقابل تميل الى مواليد برج الحمل والدلووالجوزاء. أعتبر الشهر مناسبًا للحوار الهادئ وللقاءات الرومانسية البعيدة عن الصخب والحشود. تسمح لك الظروف بتبادل بعض الآراء وربّما الخروج عن التحفّظ والصمت. تقدّم واسعَ لتعزيز الثقة بينكما. (الاحداث اليومية عن شهر شباط 2013) 1-    مهنياً: التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية غير مضمونة النتائج، فكن أكثر جدية. عاطفياً: كثرة المزاح مع الشريك قد تؤدي إلى عواقب غير محسوبة، وهذا لن يكون في مصلحتك. صحياً: لا تكثر من الملح في الطعام، وتجنب مختلف أنواع البهارات وخصوصاً الحارّ منها. 2-    مهنياً: يدخل كوكب مارس برجك وينتقل كوكب فينوس الى برج الدلو، فتدخل مرحلة من الارتباك والتنازع بين الاسترخاء والعمل. عاطفياً: الحبيب يحتاج منك أن تظهر له المزيد من الحب فلا تبخل عليه بمشاعرك. صحياً: لا تكن ممن يقرر شيئاً ويفعل العكس على الصعيد الرياضة، أنت الخاسر في النهاية. 3-    مهنياً: تتغيّر المعطيات لمصلحتك، وتبدأ عجلة العمل بالتحرّك السريع. تدور الأحداث بشكل ديناميكي وتفرح لانفراجات كانت منتظرة منذ أسابيع. عاطفياً: لماذا لا تظهر مشاعرك للحبيب وأنت تدرك مدى تعلقه بك؟ لا بأس من الإقدام على ذلك. صحياً: أنت بغنى عن تأزم وضعك الصحي، من هنا بادر إلى المحافظة عليه كما يجب. 4-    مهنياً: مهما عاندتك الظروف في العمل، لا تستسلم لتتمكن من تمرير هذه الأيام الصعبة، فالقادم سيكون أفضل. عاطفياً: لا تترك الشكوك تؤثر في علاقتك مع الشريك، وهذا من شأنه أن يوصلك إلى أماكن لا ترغب في الوصول اليها. صحياً: قد تصل إلى وقت تشعر فيه بأن جميع الحلول لا تجدي نفعاً في وضعك الصحي. أنت على خطأ. 5-    مهنياً: تبدومعظم الاحيان غير واثق بنفسك، وهذا الأمر يسبب انسحاب الدعم الخارجي عنك. لا تتصرف بعشوائية أوتكبّر بل كن متواضعاً. عاطفياً: لا تكن كثير الجدال مع الحبيب وتحلى بالمرونة. لا تشعر أنه يقدر ما تقوم به وما تبذله من جهد في سبيل إرضائه. صحياً: استغل كل دقيقة من أوقات فراغك وعطلك للقيام بمشاريع ترفيهية تدخل البهجة إلى النفوس. 6-    مهنياً: المشاركة في العمل تساعد على تأمين وزيادة فرص النجاح، كما تخلق نوعاً من الانسجام التام بين الزملاء. عاطفياً: أي نجاح للعلاقة مع الشريك يلزمك أن تقدم بعض التنازلات، وهذا ليس معيباً أو مهيناً. صحياً: لا تحاول إخفاء ما يعتريك من حزن داخلي، بل عليك عرض نفسك على طبيب مختص. 7-    مهنياً: لا ينصحك الفلك اليوم بأن تقوم بأي مغامرات مادية. أخيراً تنتهي اليوم من وضع مخططاتك للفترة المقبلة. عاطفياً: يوم مناسب لاتخاذ قرارات مصيرية وسيفرح العازب خلالها بانعتاقه من قيود التوتر والقلق فيتحمّس للبحث عن حبيب ضائع او جديد. صحياً: كن ليّن الطباع مع العائلة على الأقل، ولا تنفعل أمام أي تصرف لا يستحق الاهتمام. 8-    مهنياً: عليك أن تكون أكثر ديبلوماسية في العلاقة مع الزملاء، وهذا يضمن النجاح للمجموعة عموماً. عاطفياً: قد لا تجد أفضل من الشريك لشرح الظروف التي تمر بها، ومن المؤكد أنه سيساعدك على تخطي العقبات كلها. صحياً: لا تخير نفسك بين إهمال صحتك والمحافظة عليها، حكم عقلك واختر الحل المناسب. 9-    مهنياً: التواصل مع أشخاص نافذين في العمل، يسهم في وصولك إلى تحقيق الأهداف التي حددتها لنفسك منذ فترة طويلة. عاطفياً: قد تجد نفسك قريباً مضطراً إلى تنفيذ الوعود التي قدمتها إلى الشريك، وإن كان بعضها يسبب لك الإحراج. صحياً: ممارسة الجري الخفيف وإتباعها بتمارين قبل التوجه إلى العمل أمر مهم جداً. 10-    مهنياً: القمر الجديد في الدلو يجعلك تعيد النظر بفرصة سابقة فوّتها ربما او بعلاقة انتهت وتريد ان تحلّلها. تسمع خبرًا يخص امرًا ماضيًا. عاطفياً: الكلام وحده لا يكفي عليك أن تثبت بالأفعال مدى محبتك للحبيب. لا تعرف ماذا تريد أن تتبع عقلك أم قلبك؟ كن حذراً في قراراتك. صحياً: تتماثل للشفاء بعد العارض الصحي الذي ألم بك وألزمك الفراش فترة لا بأس بها. 11-    مهنياً: لحسن الحظ تتحسّن الظروف وتختفي الهواجس التي أقضّت مضجعك لتبدو الأمور واضحة. عاطفياً: تؤجل قرار إرتباطك بمن تحب بسبب أزمة مادية. حاول أن تستمتع بكل لحظة مع الحبيب فأنت تدرك أن هذه اللحظات لا تعوض. صحياً: لا تؤجل إلى الغد الانطلاق في مشروعك الرياضي المفيد. خير الأمور عاجلها. 12-    مهنياً: بعض الأمور التقنية تعيق تقدمك في العمل، لكنك قادر على تخطي هذه المصاعب مهما بلغ حدّها. عاطفياً: كثرة التأجيل في بتّ الأمور المصيرية تهدد علاقتك بالشريك، وتدفع إلى مزيد من التأزم.   صحياً: لا بأس من اختيار أنواع الخضروات المفيد أكثر من غيرها في الحمية الغذائية. 13-    مهنياً: تسيطر عليك الأجواء الإيجابية من كل حدب وصوب، وهذا يريحك بشكل لم يسبق له مثيل منذ مدة طويلة. عاطفياً: مهما بلغت حدّة النقاش مع الشريك، فإن التفاهم سيكون سيد الموقف ويسهم في تبديد الاختلاف بينكما.   صحياً: كثيرة الحلول الناجعة للإبقاء على وضعك الصحي سليماً، عليك الاختيار فقط. 14-    مهنياً: لا تضيّع الوقت بالشعور بالندم لتعزيز وضعك المالي سواء كان ذلك من خلال مكافأة أوربح أوجائزة معنية. عاطفياً: تنتابك شكوك تجاه الحبيب وتشعر أنه غامض. هو مشتت ولا يعرف مصيره معك. كن أكثر وضوحاً. صحياً: لا تتململ من النصائح والإرشادات المفيدة للصحة، نتائجها ستكون إيجابية بعد حين. 15-    مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم رحلة ميمونة وربما تقرّر تغيير سيارتك، وهذا امر جيد لكن حاذر التبذير دون حساب. نظّم مصاريفك! عاطفياً: الضغوط التي تتعرض لها تجعلك تتصرف بقسوة مع الحبيب كن حنوناً معه. عليك ان تكون اكثر تسامحاً في تعاملك معه. صحياً: لا تعتمد على الآخرين لكي يحفزوك على أي نشاط رياضي، اتكل على نفسك في ذلك. 16-    مهنياً: قرارات مهمة قد تغير مجرى حياتك على نحو مفاجىء، لذا عليك أن تكون مستعداً لكل جديد في هذا الإطار. عاطفياً: كثرة انشغالاتك تبعدك عن الشريك إلى حد كبير، وهذا قد أصبح مزعجاً له بسبب غيابك المتكرر وعليك إيجاد حلّ سريع. صحياً: لا تتنازل عن قناعتك بأن الرياضة مفيدة للصحة، وانشرها بين من يخالفونك ذلك. 17-    مهنياً: من اليوم وصاعداً قد تضطر إلى العمل مع زملائك كفريق واحد، وذلك سيترك آثاراً إيجابية على أجواء العمل. عاطفياً: حاول عدم الاستماع الى الشائعات من المقرّبين، وخصوصاً أن بعضهم يحاول صبّ الزيت على النار. صحياً: إحرص على استعمال الزيت النباتي الصحي، وتجنب مختلف أنواع السمنة ومشتقاتها. 18-    مهنياً: قد تتزعزع بعض العلاقات إذا كانت بالأصل متأرجحة ولذلك المطلوب هوالتحلّي بالهدوء وعدم الإساءة للحبيب بأيّ تصرف. عاطفياً: انت اليوم جذاب بدرجة كبيرة و كل الانظار موجهة اليك. تقف مع الحبيب في موقف صعب مما يزيد من اعجابه و حبه لك. صحياً: استفد من عطلة نهاية الأسبوع ومارس ركوب الدراجات الهوائية مع العائلة أو الأصدقاء. 19-    مهنياً: يتميّز هذا اليوم بحصول لقاء مهمّ وانفراج على صعيد العلاقات العامة والامتحانات والتواصل مع الآخرين. عاطفياً: الغيرة ستهدد مستقبلك مع الحبيب. انت متسلط مع الحبيب كن اكثر ليونة في تعاملك معه. صحياً: الصحة السليمة نعمة من الخالق، فلا تفرّط فيها. 20-    مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، وذلك بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء وكن أكثر مرونة. تطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: اختيار الأحذية الرياضية الطبية أمر مهم، واستشر أصحاب الاختصاص قبل اختيارها. 21-    مهنياً: تنهمك بجدول أعمال مكثف وعليك أن تنجز القسم الأكبر منه سريعاً، لكنك قادر على إنجاز المهمة على أكمل وجه. عاطفياً: أجواء متوترة مع الشريك خلال هذه الفترة، ولعل الخجل يساهم في خلق هذه الأجواء بسبب التردد غير المبرر. صحياً: انتعال الكعب العالي بكثرة يسبب آلاماً للظهر، يستحسن الاستعاضة عنه بكعب متوسط الارتفاع. 22-    مهنياً: قد يضعك هذا اليوم في موقف مُربك فلا تنجرف وراء الانفعالات. لا تفصح عن كل ما يجول في رأسك ولا سيّما اذا كان الامر سلبيّاً. عاطفياً: الفراغ العاطفي يسيطر عليك حاول ان تخرج من هذه الازمة .عليك ان تعمل بجهد اكبر كي تنجح علاقتك مع من تحب. صحياً: حتى لو شعرت بأن الطقس دافئ نوعاً ما، لا تخرج من المنزل بثياب خفيفة. 23-    مهنياً: تميل الى المشاركة في ندوات ومؤتمرات والى تلبية الدعوات الاجتماعية. حان الوقت لتهتم بقدراتك الفكرية ولتغني ثقافتك ولتصقل مواهبك. عاطفياً: تشعر بعواطف جميله تجاه شخص تعرفت اليه أخيراً. عليك ان تتخذ قراراً حاسماً بشأن علاقتك بمن تحب. صحياً: إذا كانت صحتك بخير فأنت بخير، حاول أن تبقى كذلك باستمرار. 24-    مهنياً: تتهور كثيراً بسبب السرعة في اتخاذ القرارات المهمة، لذا عليك أن تكون أكثر حذراً في تصرفاتك لضمان مستقبل أفضل. عاطفياً:عليك أن تقوم بما يتوجب عليك تجاه الشريك، ولا سيما أن هناك بعض الحقوق المهدورة التي تزعجه. صحياً: إذا كانت القراء تسبب لك آلاماً في الرأس، يستحسن عرض نفسك على طبيب 25-    مهنياً: يدخل فينوس برجك ويضفي عليك سحرًا خاصًا ولكن بما انه يتنافر مع جوبيتير فقد يجعلك حزينًا قليلاً، منكمشًا على ذاتك، الاّ انّ الامر لا يمنع من عقد صداقات جديدة خاصة وان القمر يكتمل في العذراء في اليوم نفسه، ويركز على علاقة لك ناشئة او قديمة قد تشرّعها. عاطفياً: لا تكن متعدد العلاقات و ابحث عن الاستقرار. عليك ان تنتبه اكثر الى طريقة تعاملك مع من تحب صحياً: حاول أن تبقي روزنامة أيامك ملأى بالمواعيد الرياضية المفيدة. 26-    مهنياً: لا تكن متسلطاً في قراراتك تجاه الزملاء، ولا سيما أن بعضهم بدأ يتذمر من تصرفاتك غير المبررة.  عاطفياً:عليك ان تمنح الشريك المزيد من الوقت لشرح موقفه من كل الأمور العالقة، وهذا سيسهل كثيراً تخطي أي سوء تفاهم مستقبلي. صحياً: الإكثار من شرب العصير الطبيعي مفيد، ولا سيما الليموناضة في الشتاء. 27-    مهنياً: يستحسن أن تنفذ المطلوب منك بنفسك، ولا تعتمد على الآخرين وخصوصاً أنك ستدفع ثمن أي هفوة قد تنتج من ذلك. عاطفياً:عليك أن تقضي وقتاً أطول مع الشريك، فخسارته قد لا تعوّض بعد كل هذا الوقت الذي واجهتما خلاله ظروفاً صعبة. صحياً: قد تمر بأوقات متأزمة وعصيبة ترتد سلباً على وضعك الصحي. كن حذراً. 28-      مهنياً: تجد نفسك محلقاً من نجاح لآخر ستحصد الانتصارات وتستعيد ثقة الآخرين في قدراتك ، كما تفتح أمامك الأبواب إذا كنت جاهزاً لتحصل على أفضل الفرص للتقدم. عاطفياً: التسرع تجاه الشريك لا يفيدك بشيء، لأنك قد تشعر بالوحدة إذا اتخذت قراراً بالانفصال عنه. صحياً: قد تضطر أحياناً إلى الإفراط في تناول المأكولات غير الصحية، لكن عليك الانتباه إلى النتائج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس   مصر اليوم - 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ستشهد بعض التأثيرات المعاكسة التي تعرقل مسار حياتك

GMT 05:25 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

ستشهد بعض التأثيرات المعاكسة التي تعرقل مسار حياتك

GMT 02:50 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر إيجابي تكثر خلاله الفرص الناجحة والربح والسفر

GMT 11:54 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر إيجابي تكثر خلاله الفرص الناجحة والربح والسفر

GMT 08:26 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر إيجابي تكثر خلاله الفرص الناجحة والربح والسفر

GMT 06:12 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تعمل الظروف الفلكية لصالحك وتقف الى جانبك

GMT 02:56 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon