مصر اليوم - مهرجان الخليج السينمائى فى دورته الـ 6 يُعلن عن الأفلام الإماراتية القصيرة

مهرجان الخليج السينمائى فى دورته الـ 6 يُعلن عن الأفلام الإماراتية القصيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مهرجان الخليج السينمائى فى دورته الـ 6 يُعلن عن الأفلام الإماراتية القصيرة

دبي ـ وكالات

أعلنت إدارة مهرجان الخليج السينمائى أن الدورة السادسة و المقامة خلال الفترة من11 إلى 17 أبريل سوف تضم عدد كبير من الأفلام الإماراتية تمثل ثلث الأفلام الروائية القصيرة المشاركة في المسابقة الرسمية الخليجية للأفلام القصيرة . ويُعرض هذا العام فيلم منصور الظاهري "سراب.نت"، الذي سبق وترشح للتنافس على جائزة المهر الإماراتي في مهرجان دبي السينمائي الدولي 2012 بينما يقدم المخرج محمد مجدي فيلم"إلى متى؟" الذي يناقش وضع امرأة حائرة بين ما اختارت وما اختير لها، امرأة العادات وأنثى اللحظة، غربة بين روحها وبينهم، انتصرت لنفسها مرة، لاحقها الخزي مرات. أما فيلم "نصف إماراتي" للمخرجة أمل العقروبي، والذي عرض للمرة الأولى خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي العام الماضي، فيعود مرة أخرى إلى شاشات العرض ليناقش قضية مجتمعية من خلال خمسة مواطنين إماراتيين يتشاركون تجاربهم، ويتبادلون قصصهم عن التحديات التي تواجههم، كون والدة كل واحد منهم تحمل جنسية غير إماراتية، يستكشف الفيلم ما يتوقعه المجتمع منهم، ومدى احتضانهم في الثقافة التي ينتمون إليها. ومن وسط المدينة وأحداثها التي لا تنتهي، إلى رحلات صحراوية طويلة، مع الرحّالة والمخرج الإماراتي جلال بن ثنية ووثائقي "الرحّالة ومدينة الحجاج" حيث ترافق عدسة الكاميرا رحلة مخرج الفيلم وهو يقطع المسافة بين دولة الإمارات ومكة المكرَّمة سيراً على الأقدام، في رحلة اجتاز فيها أكثر من 2000 كيلومتر متخطياً العوائق الجسدية والنفسية التي واجهته، متأملاً طبيعة البشر التدميرية، وهو في طريقه إلى مدينة المسلمين المقدّسة وقبلتهم. وبدوره يقدم المخرج  والممثل والسيناريست طلال محمود فيلمه "أم خنور"، تلك المنطقة الواقعة في زمام مدينة الشارقة الباسمة، لكنها ليست ككل المناطق، بما تحويه من مجموعة قصص ملوّنة، وخيوط مترابطة ومتفرقة لعديدٍ من البشر. وإعلاءً لمقام المعلم، يقدم المخرج حمد صغران فيلم "كاد المعلم"، وثائقي إماراتي يتتبع مساعي حمد لأن يصبح معلماً، متطرقاً إلى واقع التعليم في الإمارات. أما حمد العور فيعرض قضية مجتمعية في قالب كوميدي تحريكي ساخر في "أبجديات الأبوة" حول زوجين تتغير حياتهما الزوجية السعيدة مع قدوم مولودهما الجديد حيث تكرس الأم ليلها ونهارها لرعاية الطفل، بينما يمضي الزوج نهاره في العمل، وليله في النوم. تقرر الأم بعد أسابيع الخروج من البيت لبعض الوقت، وليكون الأب وحيداً مع ابنه للمرة الأولى، وهكذا فإن هذه المغامرة ستعلم الأب “أبجديات الأبوة”. وفيلم "تمرّد" للمخرج إبراهيم المرزوقي حيث يواجه الطباخ مشكلة غريبة، تقوده إلى مواجهة أشد غرابة! إذ يعيش، بينما يعمل في أحد البيوت، صراعاً نفسيا وجسدياً مع يده اليسرى، ويسعى جاهداً للتخلص من هذا الصراع! وفي "الطريق" يقدم عبدالله الجنيبي وحميد العوضي فصلاً جديداً من فصول الرعب، حيث يستيقظ ثلاثة في سيارة، وثيابهم ملطخة بالدماء، بينما رجل غريب بينهم، يعرف تفاصيل حياة كل واحد منهم، وهكذا فإن ما شهدته ليلتهم الماضية سيكون كفيلاً بتغيير حياتهم. وفي انتاج ثلاثي مشترك إماراتي، عراقي، بلجيكي، يقدم المخرج العراقي سهيم خليفة فيلم "ميسي بغداد"، حيث يعشق الصبي "حمّودي"  بأعوامه الثمانية كرة القدم، لكنه بساق واحدة. حمّودي ورفاقه مثل باقي البشر حول العالم، يترقبون مشاهدة المباراة النهائية بين برشلونة و مانشستر يونايتد عام 2009، أي ميسي ضد كريستيانو رونالدو، لكن سرعان ما ينكسر جهاز التلفزيون. ومن العراق أيضاً وبإنتاج إماراتي عراقي مشترك للمخرج لؤي فاضل الذي فاز بالمركز الثاني في مسابقة الأفلام الخليجية عام 2011،  ليعود إلى مهرجان الخليج السينمائي هذا العام  بفيلم "قطن" الحاصل على دعم صندوق انجاز للأفلام الخليجية القصيرة ، حيث يلتقط هذا الفيلم لحظة مفصلية في ظروف خاصة، إنه عن فتاة فقيرة تختبر علامات النضوج للمرة الأولى وهي ترعى أغنامها في البرية. وبين الماضي والحاضر قصص وحكايات يرويها المخرج والمصور السينمائي والسيناريست والمنتج أحمد زين الذي شارك في العديد من دورات مهرجان الخليج السينمائي السابقة، والذي يشارك في الدورة السادسة بفيلم "صافي" الذي سيأخذنا في رحلة زمنية بين الهوائي القديم و"الساتلايت" وما صار في غياهب الماضي، حين كان تثبيت قناة تلفزيونية يستدعي جهداً في تدوير الهوائي، بينما المروحة و”الفيمتو” المثلج الوسيلتان الوحيدتان المتاحتان أمام فتية يلعبون الورق، إلى أن صار كل ذلك ماضياً، وأصبحت أية قناة تظهر على التلفزيون بكبسة زر. كما يشارك فيلم "قهر الرجال" للمخرج سعيد سالم ألماس، والذي يروي الفصل الأخير في حياة زوج يعود من عمله مرهقاً بعد يوم عمل طويل، فتبادره زوجته منال بسؤاله عن شؤون السفر، فيخبرها بأنه لم يتمكن من حجز التذاكر لتراكم الديون عليه، وحينها تجابهه بكل ما يتسبب بإذلاله مع مقارنته بأزواج آخرين، وكل ما يفعله هو الاتكاء على الكرسي ووسط خوفها وصدمتها تتصل بشيخ دين لتسأله إن كانت السبب فيما حصل لزوجها، فيتفاجأ الشيخ ويدعو لها بالمغفرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مهرجان الخليج السينمائى فى دورته الـ 6 يُعلن عن الأفلام الإماراتية القصيرة   مصر اليوم - مهرجان الخليج السينمائى فى دورته الـ 6 يُعلن عن الأفلام الإماراتية القصيرة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon