مصر اليوم - الجوانب الفنية والانسانية في شعر نازك الملائكة للباحثة سامية صادق ديوب

"الجوانب الفنية والانسانية في شعر نازك الملائكة" للباحثة سامية صادق ديوب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجوانب الفنية والانسانية في شعر نازك الملائكة للباحثة سامية صادق ديوب

دمشق - سانا

شكلت الشاعرة نازك الملائكة مع الشعراء بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي ظاهرة فنية جديدة مع حفظ الخصوصيات الفردية لكل من الشعراء الثلاثة وساهمت معهم بالتغييرات الجريئة التي قاموا بها فيما يتعلق بنظام القصيدة من حيث الايقاع والنظم حيث تفردت هي بوضع الاسس النظرية التي بنيت عليها حركة التجديد الشعرية. في كتابها الجوانب الانسانية والظواهر الفنية في شعر نازك الملائكة الصادر عن اتحاد الكتاب العرب والذي يقع في 272 صفحة من القطع الكبير كشفت الباحثة سامية ديوب أن في شعر نازك الملائكة مجالا خصبا للدراسة فهو شعر يمثل مرحلة رائدة في حركة الشعر الحديث كما يمثل شاعرة حملت ثقافة عالية وكانت واعية لدورها في تجديد الشعر العربي. وأضافت ديوب أنها اطلعت على المؤلفات النقدية التي تحدثت عنها ومقدمات دواوينها وشعرها الذي يشف عن روح انثى لها مشكلاتها الاجتماعية والنفسية والثقافية ويمتلك خصوصية عصرها إضافة إلى ما فيه من مكونات ثقافية غربية وهذا ما يستوجب الالمام في الدراسة ووضع شعرها في اطار عصره وفي مكانه من حركة الشعر العربي الحديث. واعتمدت الباحثة أسسا عديدة في دراستها النقدية وأهمها المنهج التحليلي والمنهج الفني الجمالي والمنهج التكاملي وذلك وفق حالات الاستخدام إضافة لمناهج أخرى حسب الضرورة والمقتضيات بغية العمل على اظهار وتوضيح مكامن الجماليات وأنواعها بصفتها واحدة من مبتكري الحداثة وروادها. وزعت ديوب البحث على ثلاثة فصول بدأتها بمقدمة وأنهتها بخاتمة أما الفصل الأول فهو بعنوان الجوانب الانسانية في شعر نازك الملائكة وأهمها الموت والحياة والحزن والسعادة والحرية والقدر والرجل والمرأة والزمان والمكان واللون والحركة حيث شغلت هذه القضايا الفكرية الشاعرة فانعكست في شعرها الذي عبر من خلال الثنائيات الشعرية عن تطور فكري. أما الفصل الثاني فهو بعنوان الظواهر الفنية في شعر نازك الملائكة وزعته الباحثة على محاور يختص الأول ببناء القصيدة في شعر نازك مستشهدة بنماذج من شعرها تبين فيها الهياكل التي نظمت عليها تلك النماذج. ويتحدث المحور الثاني عن أساليب التعبير التي اتبعتها الشاعرة واستفادت عبرها من فنون أدبية أخرى كالقصة والمسرحية والرواية وهذه الخصوصية تتفرد بها نازك الملائكة أما الثالث فيتناول الصورة الفنية وما يتعلق بها من تشبيه واستعارة وكناية ورمز واسطورة وموروث ثقافي وديني وشعبي وعالمي بينما يوضح المحور الرابع البناء اللغوي وخصائص لغة نازك الشعرية التي جعلتها مميزة سواء من خلال أساليب استعملتها أو من خلال إضافتها إيحاءات جديدة للألفاظ. والمحور الخامس يختص بالإيقاع والموسيقا وبكل ما يتعلق بهذا الموضوع من تجديد موسيقي في الوزن والقافية ودراسة ظواهرموسيقية خاصة تنتج موسيقا داخلية وعلاقة ذلك بالبناء الفكري والشعوري للقصيدة. ويتناول الفصل الثالث وهو بعنوان "نازك الملائكة بين النقد والشعر" محورين الأول يتعلق بآراء الشاعرة وجهودها النقدية بينما يتناول المحور الثاني شعر نازك الملائكة بين النظرية والتطبيق.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجوانب الفنية والانسانية في شعر نازك الملائكة للباحثة سامية صادق ديوب   مصر اليوم - الجوانب الفنية والانسانية في شعر نازك الملائكة للباحثة سامية صادق ديوب



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon