مصر اليوم - البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي
قوات الاحتلال تقتحم قرية العيساوية في القدس المحتلة قبل قليل وزير الخارجية الفرنسي يعزى مصر في ضحايا التفجير المتطرف في الكنيسة البطرسية ويؤكد دعم بلاده ل مصر في مواجهة التطرف القوات المسلحة تُدين حادث الكاتدرائية وتُجدد العزم على محاربة التطرف مظاهرات امام الكاتدرائية المرقسية في العباسية للتنديد بـ التطرف بعد حادث الكنيسة المرقسية قوات الأمن الوطني الفلسطيني تمنع دورية للاحتلال من اقتحام مدينة جنين قبل قليل رئيس الوزراء المصري يوجه بإلغاء الاحتفالات الرسمية تضامنا مع أسر ضحايا ومصابي الكنيسة البطرسية موسكو تؤكد أن أكثر من 4000 مسلح تابعين لداعش حاولوا مجددا السيطرة على مدينة تدمر والجيش السوري يقاتل دفاعًا عن المدينة ارتفاع عدد قتلى هجوم إسطنبول المزدوج البابا تواضروس الثاني ينهي زيارته لـ اليونان ويتوجه إلى القاهرة لمتابعة حادث انفجار الكنيسة البطرسية مسلحون يهاجمون منزل قيادي بائتلاف المالكي في البصرة
أخبار عاجلة

البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي

الدار البيضاء ـ وات

بعد أن أصدر القاص والناقد المغربي حميد ركاطة مجموعته القصصية القصيرة جدا"دموع فراشة "عن دار التنوخي 2010 ، ينشر اليوم، عن مطبعة الأنوار المغاربية بوجدة، كتابا في النقد الأدبي بعنوان "البحث عن المعاني اللامرئية ودلالة الأشياء في شعر محمد علي الرباوي"، في 78 صفحة، تزيّن غلافه لوحة تشكيلية للفنان محمد سعود. ويدرس فيه الباحث، ضمن المحور الأول، مجموعة من القضايا المحورية التي تناولتها أعمال الشاعر الرباوي كالتجلي الصوفي وتيمات الحب والندم وسؤال الموت. ولم يخف الباحث صعوبة هذه التجربة النقدية من جهة أنه"من العسير جدا دراسة تجربة ومسار شاعر أو إدعاء قراءة أعماله وهو لا يزال في قمة عطائه الإبداعي رغم كوننا سنقارب نتفا من إنجازه الذي يربو عن أربعة عقود من الكتابة، مبدع احتفلت دواوينه بالعديد من القضايا وهو يساير أحداثا ترك بعضها خدوشا بليغة في الروح والذات والكتابة، سيرة لا تزال مستمرة ومواكبة ومحتضنة لأجيال من الشعراء" "ص1". أما في المحور الثاني فقد بحث الناقد دلالات الكتابة والجسد من خلال قصائد الرباوي كسفر نحو الشعر والجنون، وأنّ الكتابة والجنون والتصوف والغرابة أسباب للحياة، كما طرح الناقد سؤال علاقة الشعر بالحكاية من جهة أن ما مثل أشعار الربوي من"هدير أسئلة بقدر ما تخاطب الروح تبحث عن معاني غير مرئية للأشياء وعن دلالات توجد أصلا كلما تم الارتداد نحو الأعماق لاكتشاف قوة الذات وطاقتها الخبيئة". "ص 9". وقد خصص المحور الثالث لدراسة المكان في قصائد الرباوي : كالصحراء، والمدن، وبعض الأمكنة التي زارها خارج الوطن، إضافة إلى الذات باعتبارها مكانا خاصا. فالصحراء تنهض في نصوص الرباوي فاتنة معشوقةً، ذلك أنّ "صلته بالصحراء لم تنقطع أبدا بحب وشوق ورائحة وألوان وصور وأعلام وأمكنة أثيرة منقوشة في الذاكرة ومحمولة مع روائح الأمطار، ما يجعلها محفوفة بدفء وحنان في ظل واقع بائس. أمر ترصده قصيدة الأسوار التي تضع قاب قوسين من الإدانة بل تدينها بالمطلق، حيث يقول الشاعر" لكنّي فِي فاسَ تَغَرَّبْتُ / وفِي إِسْفَلْتِ شوارعها / كالكأسِ تحطمتُ ..هَل أحدٌ يا فاسُ بكى وتوجع من ألَمِ". "ص 55". وانتبه الباحث إلى توغّل الشاعر في تفاصيل الدار البيضاء من خلال القصائد التي تحمل نفس العنوان حيث "نلاحظ استحضار الشاعر للقيم المنهارة ومحاولة إعادة تشييدها من خلال رصد المفارقات بين زمنين ماض وحاضر في إشارته لساحاتها وملامحها البائسة كما يستحضر الشاعر تاريخ المقاومة المغربية ضد الاستعمار، مقاومة كانت بهدف الحفاظ على ملامح وهوية هي حسب وجهة نظره تشوه الآن يقول: "مَاذا لَوْ أَنّ الْفَطْواكي عاد إلى البيضاء أو عاد إليها الْحَنْصالِي ذات مساء وَعليهِ ثيابٌ خضراء."..." فِي ساحات البيضاءْ تَعْرضُ باريسُ مفاتنَها الحمراء وترشُّ روائحَها الزرقاءَ على سِيقان الأرض" "ص 47" وفي المحور الرابع من الكتاب، تتبّع الباحث كيفيات استثمار الشاعر لتقنيات السخرية والاحتجاج لإعلان موقفه من القضايا الوطنية. حيث لاحظ أنّ "قصائد الرباوي في طرحها للقضايا الحساسة بقدر ما تنتقد وتعري السلبيات تحاول رسم جانب مشرق وصاف يكون بمثابة تذكير وتحفيز وإثارة للغيرة الوطنية في ظل إكراهات واقع مرير فالشاعر لم يكتف بالتذكير بالمقاومة الجبلية بل تطرق إلى انتفاضة ماء بوفكران بمكناس وقبائل أيت عطا وأيت قلمان، محفزا على جعل الدلالات والأبعاد عاملا للتحريض، ودعوة إلى العودة إلى جهاد جديد ضد الفساد والدعارة والاستغلال. هذا اللعب المغاير يحول القصيدة إلى مشاهد حية ولوحات بقدر ما تعلن تناصها تؤكد سخريتها اللاذعة ولعبها اللغوي نزوحا نحو تجديدٍ نادرِ الصنعةِ الشعرية". " ص 70".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي   مصر اليوم - البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon