مصر اليوم - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية

"مخزونة القصبات" قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية

دمشق ـ سانا

تحتوي مجموعة الشاعر عباس حيروقة "مخزونة القصبات ..ضفة نهرنا عند الغروب" على قصائد متنوعة تعتمد على رؤى كونية وإنسانية من أولوياتها مدى ارتباط الإنسان بالكون والتاريخ والحقائق والأساطير ليتمكن من معرفة ذاته معتمداً على الوصول إلى أكثر الحقائق مصداقية. ويحاول الشاعر في مجموعته الصادرة حديثاً عن اتحاد الكتاب العرب أن يذكر الإنسان ببداية تكونيه من أجل العمل على صناعة الذات الإنسانية العليا والبعيدة عن المتاهات فلا يضر الإنسان أن ينقي ذاته ويبرئ نفسه من مكونات المجتمع السيئة التي تتربص بالإنسان صاحب العمر القصير والذي لا مبرر له إلا أن يكون نقيا. يقول في قصيدة "آخره لطين".. هذى العصافير الحبيسة.. من يطيرها.. سأعلن.. أيها الخلق العجين.. أعراسنا قمح.. وزيتون وتين.. قداسنا خوف.. من الأيام.. بل دمع على.. من كان أوله وآخره.. لطين. ويعمد الشاعر حيروقة إلى تقديم رؤى فلسفية تربط قدسية الخالق بوجود الإنسان من خلال استعارته لأفكار وتعابير من مفردات الطبيعة ليدخل قصدته في مضمار الشعر الفلسفي الذي مكنه من الإبحار خلف أسرار الطبيعة ومعطيات الخلق مشيراً إلى القدرة الخارقة التي تمكنت من إبداع وتكوين كل هذه الجماليات التي أوجدها في نصه الشعري كما جاء في قصيدة "أنا لا أشتهي ..فلم السجود" التي يقول فيها.. الرعد مثلي حين.. تلفحه الغمامة.. ينتشي برقا.. وماء.. فأنا وأسئلتي .. سواء.. من قبل عاد .. أو ثمود. ويكتب صاحب "تراتيل الماء" قصائد شعرية بأسلوب يعتمد فيه البحر الخليلي فلا يخرج من إطاره الفلسفي خلال الأفكار المطروحة لهذا النوع من الشعر علماً أنه حاول تجاوز الصعوبات في انتقاء الروي والقافية بما يتلاءم مع البحر البسيط وأنغامه الموسيقية المؤدية لحالته العاطفية والشعورية حيث يقول في قصيدة "وحشة النساك": الليل داج و الرياح هبوب والذئب يعوي خلفها ويلوب والرعد رج سماءنا بصهيله فعلا الدعاء سحابنا ونحيب . ويخرج الشاعر قليلا من الاطار الفلسفي والعلاقات الكونية المتكونة من مخلوقات الطبيعة و حراكها وتداعياتها إلى محاكاة الأصدقاء في قصائد تعبر عن الأسى والحزن على واقع يتوالد ويحافظ على استمراريته الرديئة في أذاه للكائن الإنساني مخاطباً الشاعر ممدوح عدوان صاحب الرؤية الفكرية والتعبيرية التي تميزت بحب الأرض والإنسان والتعاطف مع اليتامى والفقراء والمساكين كما جاء في قصيدة "الزبال".. الحزين بكى .. أم بكيت أنا.. لم تكن يا صديق ..البياض الكثيف بلا.. حفنة من وعول .. تجر هداياك.. تمضي بها لليتامى ....وتبكي. كما تدور هذه المجموعة الشعرية حول الإنسان ومدى مقدرته على فعل الخير وما يتوجب عليه أن يفعل إضافة إلى علاقته بالكائنات المحيطة به معتمداً على الموسيقا الشعرية التي اتكأت مرة على التفعيلة المأخوذة من التراث الخليلي ومرة أخرى على قصيدة الشطرين المنتمية إلى التراث ذاته. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية   مصر اليوم - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon