مصر اليوم - سفينة نوح الهروب من الوطن

"سفينة نوح" الهروب من الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سفينة نوح الهروب من الوطن

القاهرة ـ وكالات

لم ينتظر الروائيون المصريون ثورة 25 يناير كي يفضحوا الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي البائس في بلدهم وحالة الفساد المتفشّية فيه، ولعل أفضل مثال على ذلك هو جهد الروائي خالد الخميسي في هذا الاتجاه.فبعد رواية 'تاكسي' (٢٠٠٨) التي تناول فيها الواقع المصري المرير عبر حوارات يجريها الراوي مع سائقي سيّارات الأجرة في القاهرة -وقد لقي هذا النص نجاحا كبيرا وتُرجم إلى لغاتٍ عديدة- أصدر الخميسي عام ٢٠٠٩ رواية 'سفينة نوح' التي صدرت ترجمتها الفرنسية حديثا عن دار نشر 'أكت سود' الباريسية، وتصوّر على أكمل وجه عملية هروب المصريين من وطنهم بسبب الواقع المذكور.واختيار الخميسي عنوان 'سفينة نوح' لروايته ليس اعتباطيا، فإلى جانب استحضاره إلى أذهاننا صورة الطوفان الذي غمر اليابسة وقضى على الجنس البشري، يُشكل في الوقت ذاته استعارة قوية للقوارب البدائية التي يستقلها المهاجرون العرب والأفارقة للعبور إلى ضفة المتوسّط الغربية هربا من انسداد الأفق في بلدانهم ومن طوفان من نوع آخر هو اليأس الذي لا يستثني أحدا.وعلى متن قوارب من هذا النوع، أو بوسائل أخرى، تسعى شخصيات الخميسي الرئيسية إلى الهروب من مصر قبل الثورة الأخيرة. وأول هذه الشخصيات هو المحامي الشاب أحمد عزّ الدين الذي يقرر السفر إلى الولايات المتحدة لعدم تمكّنه من دفع الرشوة الضرورية للعمل في مكتب المدّعي العام.ومثل كثير من الشبّان المصريين، نجده يمضي وقته على شبكة الإنترنت باحثا عن امرأة غربية تقبل في الزواج منه للحصول على تأشيرة سفر. ولذلك، يتخلّى عن حبيبته هاجر التي لن تلبث أن ترضخ لمشيئة والدها فتقبل الزواج من رجل يملك مطعما في نيويورك وترحل للعيش معه هناك.وفي هذا المطعم بالذات نتعرّف على الطبّاخ عبد اللطيف عوض الذي دخل إلى الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية بعد رحلة لا تصدّق، اضطرّ فيها إلى عبور معظم دول أميركا اللاتينية قبل بلوغ مبتغاه، كما نتعرّف على رجل الأعمال المحتال طلعت ذهني الذي هرّب ثروته إلى الخارج قبل أن ينتقل إلى نيويورك ويوظّف عبد اللطيف طبّاخا في منزله.وعلى مرّ الصفحات، تتوالى الشخصيات الأخرى للرواية: الشاب فريد، ابن طلعت ذهني، الذي يعيش حياة رفاهية وانحلال في لندن. أستاذ الفلسفة في الجامعة البريطانية التي يدرس فيها فريد، مرتضى البارودي وقريبه الأستاذ ياسين البارودي الذي يفشل في مغادرة مصر ويشاهد بأمّ عينه غرق عدد من المهاجرين الذين برفقته خلال محاولة عبورهم إلى إيطاليا على متن قاربٍ بدائي. الطبيبة القبطية نيفين عدلي التي يقصدها ياسين قبل سفره لبيع إحدى كليتيه وتقرّر بدورها الرحيل بعد عملية اعتداء عليها. المومس سناء مهران والشاب الأسواني حسّونة صبري وغيرهم.باختصار، شخصيات تمثّل مختلف طبقات المجتمع المصري وتتقاطع أقدارها عند نقطة واحدة: الهجرة. ومع أن الظروف التي تحثّها على الرحيل تختلف من شخصية إلى أخرى، إلا أن جميعها يتقاسم شعورا واحدا باستحالة البقاء في بلد لا تتوفّر فيه أي فرصة للعيش الكريم.لكن هذا لا يعني أن كلا منها ينعم بالفرص والإمكانات نفسها للرحيل. فبينما لا يتطلّب ذلك من الشخصيات الثرية سوى ملء ملف في إحدى القنصليات الأجنبية وشراء بطاقة سفر، تُضطرّ الشخصيات الفقيرة إلى بيع ممتلكات أهلها ومواجهة مخاطر جمّة، وأحيانا بيع أحد أعضاء جسدها أو حتى جسدها كاملا كي تتمكن من بلوغ 'فردوس' الغرب، هذا إذا لم تفشل تفشل في تحقيق أمنيتها، على رغم جميع مناوراتها، فتعود أدراجها خائبة أو تُسجن أو حتى تموت غرقا أو رميا بالرصاص. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الخميسي لا يعالج تقاسُم جميع هذه الشخصيات حلم السفر من باب الخيانة للوطن الأم بل من زاوية انعدام أي حل آخر أمامها، وبالتالي من منطلق حقّها في البحث عن حرّية وظروف حياة أفضل.وفي هذا السياق، يروي لنا بدقّة وبساطة مؤثّرتَين حياة وأحلام هذه الشخصيات، مستحضرا جميع العناصر الاجتماعية والنفسية الخاصة بكل منها التي تساعدنا على فهم خيارها. وهو ما يجعلنا نتآلف معها إلى حد نشعر به أننا سبق والتقينا بها أو عرفناها، هذا حين لا تشكل إحداها مرآة لنا. ولا عجب في ذلك، فهذه الشخصيات وإن كانت خرافية فإن قصصها وأحلامها مستوحاة مباشرة من الحياة اليومية للمصريين والعرب عموما. ومن خلالها، ينكشف لنا مجتمعٌ على وشك الانفجار من جرّاء الفساد والقمع السياسي والبؤس، الأمر الذي يمنح نصّ الخميسي طابعا تنبؤيا أكيداً على ضوء الأحداث التي تشهدها مصر والعالم العربي منذ عامَين. لكن أكثر ما يشدّنا في هذا النصّ هو الطريقة التي اعتمدها الكاتب لرواية قصص شخصيّاته، والتي ترتكز على عملية سرد دائرية الشكل تنبثق فيها كل قصّة من القصّة التي تسبقها لنبلغ في نهاية المطاف القصّة الأولى.وفي ذلك استحضارٌ لأدب المقامات ولكن أيضا لأسلوب الحكايات العربية الكلاسيكية. غير أن الرواية تُقرأ أيضا كسلسلة قصص مستقلّة لا يربطها سوى تشكيلها تنويعات حول موضوع واحد وأسلوبها العذب الذي يقترب بفعاليّته وانسيابه من الفيلم الوثائقي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سفينة نوح الهروب من الوطن   مصر اليوم - سفينة نوح الهروب من الوطن



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon