مصر اليوم - المدينة السعيدة يصوّر ما يجب أن تكون عليه المدينة لـ عبد الواحد منتصر

"المدينة السعيدة" يصوّر ما يجب أن تكون عليه المدينة لـ عبد الواحد منتصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المدينة السعيدة يصوّر ما يجب أن تكون عليه المدينة لـ عبد الواحد منتصر

الدار البيضاء ـ وكالات

صدر حديثًا عن منشورات "أرشيميديا" في المغرب كتاب بثلاث لغات، موسوم بـ"المدينة السعيدة"، وهو عمل إبداعي جديد من نوعه، يحمل تصورًا شاملا لما يجب أن تكون عليه المدينة على مستوى جودة العيش، مدينة تتجدد وتعاود التخطيط، مدينة تفكّر، مدينة تضع المواطن في مركز قراراتها.. مدينة موجهة نحو المستقبل. الكتاب هو ثمرة حوار بين المهندس المعماري عبد الواحد منتصر، والشاعر المغربي المهدي أخريف، عبّرا من خلاله عبر منظورين متداخلين، عن رؤاهما التأملية، النقدية، الفكرية، الشعرية والسردية، للمدينة الواقعية والمتخيلة. في هذا السياق يقول عبد الواحد منتصر، في تصريح لـ"العربية.نت": "حينما أتحدث عن المدينة السعيدة لا أنطلق من فكرة "يوتوبية"، فالمدينة السعيدة كما ذكرت في الكتاب، هي مدينة سبق لها أن وجدت في الماضي، وهي موجودة اليوم بالفعل في الحاضر، وهي أيضًا ممكنة الوجود في المستقبل بصيغ معمارية وحضرية متجددة متعددة، إذا تضافرت الشروط والرهانات اللازمة، تبعًا له". ويرى أن الهندسة مثل الشعر، فكلاهما يكشف عن أسلوبه بالخيال والحلم والذاكرة، ويستشرفان أنوار الحياة، مؤكدًا أن الهندسة قبل كل شيء هي كتابة معمارية وفوتوغرافية، وأنها تنتمي إلى العلوم الاجتماعية أكثر من انتمائها إلى العلوم الحقة، لأنها تتوسل تحقيق غايات إنسانية نبيلة، وبالتالي فهي ضرب من "اليوتوبيا" إذا كان المقصود بها حق المهندس التطلع إلى الأفضل دائمًا، حقه في الخيال الذي بدونه سيتحول إلى مجرد تقني قانع بتدخلات محدودة وجزئية في صياغة الواقع العمراني القائم. ويستطرد قائلا: "إن المدينة السعيدة لا تقف عند توفير الديمقراطية لساكنتها، لابد لها من أن تُلبي متطلبات متنوعة أخرى جمالية ومتعوية حسية وروحية تتعدى المستلزمات الحيوية الدنيا"، متابعًا أن المدينة السعيدة لا تستحق هذه الصفة إذا لم تضع الثقافة والمعرفة ضمن أولوياتها. وفي نفس الكتاب يحتفي الشاعر المهدي أخريف، من منظور سردي ونوستالجي، بالمدينة المغربية وغيرها كما عاش وارتحل فيها، وكما حاول التكيف والتصالح مع فضاءاتها وفظاعتها أيضًا، وفي هذا المقام يبرز انتصار أخريف لحميمية المكان ولألفة الناس في مدينة أصيلة؛ باعتبارها المدينة السعيدة، والبيت الكبير، والملاذ الأول والأخير، يقول الناقد عبد الرحيم العلام. سلمى الزرهوني، مديرة منشورات "أرشيميديا"، تقول في تقديمها لهذا الكتاب: "إن هذا المؤلف المشحون بشتى المشاعر ليس بتقني ولا أدبي، إنه يقتحم حميمية علاقتنا بالمدينة، يقربنا منها ويبعدنا في نفس الآن. إنه نص يحكي عبر توالي صفحاته عن لذة العيش معًا بتوافق وامتلاء، خارج بيوتنا. وهو يحرضنا أيضًا على الانعتاق من الفضاء الداخلي المألوف للاستمتاع بالفضاءات العمومية بمشاركة الآخرين متعة اللقاءات والألعاب الجماعية والاستمتاع بجمال الطبيعة". وتضيف أن روح الشعراء وحدها بسخائها قادرة على إهدائنا مسعى البحث عن سعادة متبادلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المدينة السعيدة يصوّر ما يجب أن تكون عليه المدينة لـ عبد الواحد منتصر   مصر اليوم - المدينة السعيدة يصوّر ما يجب أن تكون عليه المدينة لـ عبد الواحد منتصر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon