مصر اليوم - ملكوت هذه الأرض وظلال التاريخ

"ملكوت هذه الأرض" وظلال التاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملكوت هذه الأرض وظلال التاريخ

الدوحة ـ وكالات

يذكر "طنوس" بطل رواية "ملكوت هذه الأرض" رحلته جيدا وقد تفتحت على سيرة صبي يشاهد مأساة أبيه "المزوق" ولا يملك دفعا لموت يحيق به في ليلة ثلج قاسية، يصر الوالد على رجوع الفتى إلى الضيعة ويستسلم هو لقدره ليبقى الجسد هناك نهشا للضباع، بينما صدى كلماته الأخيرة ورحلة عذابات طويلة ماثلة لدى طنوس. من يومها والفتى يبحث عن روحه التي ضاعت هناك ولا يجدها. جاب الدير يبحث عن قديس يجعله قديسا كما جده، وليرتحل في أماكن كثيرة، بيد أنه في الخاتمة وكما بدأ سيناريو الرعب تمضي حياته مثل بغلة أبيه -في تلك الليلة المأساة- تسير المنحدر باتجاه النهاية.تلك لمحة من سيرة بطل في عائلة المزوق في رواية هدى بركات. العائلة التي تتوسل من خلالها الروائية اللبنانية عرض حكاية قرية لبنانية في زمن غابر في عشرينيات القرن الماضي، مرورا بحروبه الأهلية، وصولا إلى حادثة حافلة "عين الرمانة" أواسط السبعينيات التي أشعلت فتيل الحرب الأهلية في لبنان.لا تقصد بركات -في عملها المرشح ضمن قائمة بوكر الطويلة- رواية تاريخية، وتحذر القارئ من تأويل متعسف يحمل الرواية إلى هكذا منحى، لكن التاريخ يحضر، إذ لا حكاية عن الماضي دون ظلال التاريخ، لكنه تاريخ حكاية لا بعيون موثقين تاريخيين ولكن بما ترويه عائلة المزوق "طنوس وسلمى ونبيهة وسلمى، وفريطسة الذي يقضي في حادثة الباص الشهيرة، وفي حكاياتهم التقاطة مخيلة روائية عن الضيعة وبيروت وحلب ومصر أيضا".تتدفق بركات وقد اختارت "عامية" لبنانية تلائم شخوصها وأصواتهم، وتعسر أحيانا على القارئ بمفرداتها المحلية، لكن الكاتبة التي تحكم صنعتها تعرف أنها تشده لمتابعة رواية يختلط فيها التاريخ بالمخيلة والواقعية بالسحرية، ومع تلك الصنعة إشراقات اللغة وجدل محاكمة واقع كما كان لكن على لسان الشخوص.تفتح بركات مشهديتها على موت "المزوق" أب العائلة الصغيرة وسليل عائلة المزوق الكبيرة، حيث الكل عشاق أوفياء لزوجاتهم اللواتي متى مِتنَ بكى الأزواج كمدا وحزنا حتى لحقوا بمن يحبون، وفي تداعيات ذاكرة الرجل الذي يحتضر تتدفق حكايات عن سجنه وعلاقته بالعائلة وعن نبعه الذي روى به أرضا رغم أنف السلطة."سابا" الابن الأكبر، وهو نموذج المعتل صاحب الصوت العالي والأفعال الصغيرة، وطنوس محور الرواية وسلمى شخصية نسوية عامود من أعمدة الرواية والبنت التي تبقى بلا زواج لتنخرط في مشروع العائلة العام ويذوي جسدها بحكم العنوسة.وبين شخصيات الرواية الخال شحادة، شخصية طريفة تبحث عن ذاتها وتشغفه الممثلة المصرية "هند رستم" ويعاني من الفشل، وهو يقترح أنموذجه للتعايش في "الهيبيين" الأديان واحدة والرب واحد.يملأ طنوس الرواية بصوت شجي، سحر به رهبان الدير الذين التقوه أولا في رحلة الهروب نحو "القديسية". وفي رحلته الطويلة قبل أن يلجأ إلى حلب يكون شاهدا مع شقيقته سلمى على مقتل جندي فرنسي، ولتكون المدينة السورية فضاء لخروجه من عزلته الفكرية والجسدية ومجالا رحبا للقاء مع المختلف.وحلب التي لو لم تكن مكانا موظفا لغايات عمل روائي لجنح التأويل إلى القول إن بركات تقدم مرافعة عن تسامح البلد الغارقة الآن في دمها، وتدفع التهمة عن حرب طوائف فيها.هناك المدينة التي يقصدها المطربون "ليعمدوا أصواتهم" يقرأ "طنوس" المسيحي القرآن، ويتعرف على منشدي حلب وقدودها ويصدح صوته في مقاهي المسلمين، أبعد من ذلك لمحة خاطفة حين تصبح فاطمة (المسلمة) صورة الحبيبة المسيحية.هذا جدل يفتح النقاش على صورة الآخر. لكن قراءة عجولة ستتحدث فقط عن علاقة المسلم بالمسيحي أو حتى المسيحي بالمسيحي، وتصف العلاقة مع الآخر. في تلك اللقاءات حكاية عن مختلف مع مختلف معه، ولقاء مع ذلك الآخر، الفرنسي تارة والأميركي تارة أخرى، كما في سجن "سابا" بأميركا.يحضر في الرواية أيضا الصراع مع "إسرائيل" وحرب عام 1967، وكيف تلقاها أهل الضيعة، وثمة آراء مختلفة كثيرة كل يدلي بها بحسب خلفيته.في روايتها تفيض بركات في معمارها الروائي، وتتنقل في سردها بضمائر مختلفة في فقرات تجمع الأساليب معا تسرد "بالغائب" والمخاطب" والمتكلم، وتمتحن صبر القارئ وتركيزه، وفي حواريات وسرد كثير يكاد يضيع على القارئ صوت المتكلم، هو سرد متقطع تمسك ساردة مقتدرة بخيوطه جيدا، ومعها القارئ أيضا يتأمل فنا عاليا حاملا لحكايات أخاذة بألمها وإشراقاتها وتجلياتها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملكوت هذه الأرض وظلال التاريخ   مصر اليوم - ملكوت هذه الأرض وظلال التاريخ



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon