مصر اليوم - دون كيخوتة السلفي

دون كيخوتة السلفي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دون كيخوتة السلفي

دمشق ـ وكالات

عندما اطلع الصاحب بن عباد أحد مثقفي المشرق العربي في القرن العاشر الميلادي على "العقد الفريد" لابن عبد ربه، قال قوله الشهير: "هذه بضاعتنا ردت إلينا"، في إشارة إلى أنه لم يجد جديدا يمثل عبقرية الأندلس، مما يعني أن المسافة الثقافية التي افترضها كانت أقصر بكثير مما هي عليه في الواقع، والصاحب بن عباد في قوله هذا لا يعبر عن نرجسية ثقافية بقدر ما يؤكد انتشار ظاهرة التأثر والتأثير في كل وحدة ثقافية تتسم بتواشج وتبادل في مكوناتها الثقافية وتراثها المشترك، وهي ظاهرة تسفر عن وجهها للمتلقي المعاصر الذي قيض له مطالعة سفر إبداعي فذ هو رائعة الكاتب الإسباني سرفانتس: "دون كيخوتة".والقارئ الذي يدرك أن في تراثه الثقافي أعمالا سردية تتضمن ذات الخصائص السردية مثل "ألف ليلة وليلة"، و"كليلة ودمنة"، و"منطق الطير"، وغيرها سيجد على الفور أن عمل سرفانتس هو أيضا "بضاعة ردت إلينا" فثمة حكاية هي الأساس وأخرى تستكمل أو تشرح أو تستطرد لتنتج في الأخير مزيجا معنويا لواقعية سحرية ممتدة من عالم سندباد البحري ومغامراته في ألف ليلة وليلة مرورا بالمحادثات الشيقة بين كليلة ودمنة والتي أنطقها الحكيم بيدبا كل ما يريد قوله من حكمة سياسية تتواشج تماما مع ما أراده فريد الدين العطار من وراء رحلة البحث الطويلة عن ملك الطيور وصولا لدون كيخوت وهو يجوب الآفاق بحثا عن ذاته الضائعة.الحكايات مع سرفانتس تتناسل لتؤلف إطارا يجمع شتاتا سرديا يتمخض في محصلته عن واقعية سحرية متخمة بالترهات والبطولات الزائفة، فالعمل بحكايته الأم (الحكاية/ الإطار) وخطها الملتوي والملتف حول سرد استطرادي حينا وسرد هامشي حينا آخر يتطلب جهدا وصبرا في مرافقته لا يقل عما تكبده بطلنا دون كيخوت من تجلد وأعباء ومقالب ومكائد لكي يتوج بلقب الفروسية الذي يطمح إليه.البطل دون كيخوت، الذي ينتمي إلى طبقة النبلاء، حكيم لكنه أحمق، وربما لأنه حكيم بإفراط صار مجنونا، وهنا يستحضر القارئ سريعا ظاهرة البهلول في التراث العربي، فكلاهما يبدي من خلال جنونه حكمة فائقة، لكن بطلنا يمتاز بفرادة فروسيته المتأخرة، حيث يصوره سرفانتس كفارس جوال أراد أن يبعث ثقافة الفروسية وما يرتبط بها من قيم وقواعد وما تمثله من عصر ذهبي يكشف حجم القبح الذي يلطخ عصره الحاضر، وباختصار: ولد دون كيخوت متأخرا، حيث ثمة خطأ متعمد في التحديد الكرنولوجي لحياة البطل، فبدل أن يعيش العصر الزاهر للفروسية تأخر في ولادته ثلاثة قرون، لكنه لم يتراجع بل عزم على مواجهة الحاضر التعيس بانبعاث عصر سعيد، هو عصر دون كيخوته، البطل الذي تأثر بكتب الفروسية الرائجة آنذاك، في القرن السادس عشر، أي في عصر المؤلف الذي سخط من ترهاتها فعزم على فضحها وتعريتها من خلال حماقات دون كيخوت وسذاجة رفيقه سينشو. الحكاية الأم هي إذاً حكاية فارس يجوب الآفاق ليزج بنفسه في أتون المغامرات التي لا تستهدف سوى إغاثة المظلوم ومنع الفساد ومناهضة الرذيلة، حتى وإن قاده هذا الحلم المتهور إلى أن يكون موضوع سخرية واستهزاء من صاحبه الطيب حد السذاجة: سينشو. وعلى امتداد الرحلات الثلاث لدون كيخوت نشهد عالما من التيه والعشق والشجاعة والحكمة وأيضا الجن والمردة التي تحدق وتتربص بدون كيخوت وتمنحه علاجا وهميا لجنونه.إن الغوص في عالم دون كيخوت يكشف السمة الأساسية التي يتمتع بها البطل، فهناك مزيج من الحكمة والحماقة، التهور واللياقة الأدبية، الحب والخيانة، الصداقة أو الإخلاص والمكائد التي تتابع بين الثنائي دون كيخوت ورفيقه سينشو من جهة وبينهما وبين سائر الواقعيين الأذكياء من شخوص الرواية من جهة أخرى: "لا أدري ماذا أقول لك يا ولدي، لقد رأيته يأتي أعمالا لا تصدر إلا عن أكبر مجنون في الدنيا، بينما أقواله من الحكمة بحيث تنسي المرء أفعاله".إنه مزيج مستمر من الحكمة والجنون لأن الخيط الفاصل بين الحكمة والحماقة، بين المثال والواقع، بين الروح والجسد، هو خيط دقيق يكاد ينعدم في هذه الرواية التي تحذرنا من الوقوع في فخ النرجسية، أو وهم دون كيخوت الفارس المقدام والبطل الغيور، حيث صدق الخدعة التي نسجتها الذات لتصبح موضوعا للتندر والشفقة، هذا الانخداع الذي يعمر الواقع أحيانا سيتخذ صورا عديدة في الرحلة الدون كيخوتية الطويلة: انخداع الحب، انخداع الفضيلة، انخداع الباحث عن الحقيقة.. الخ.قد يبدو السياسي أو رجل الدين أو المثقف هو أيضا دون كيخوت، فسرفانتس المؤلف الإسباني الذي كان يحدق في حديقته نحو الفراغ متأملا في كون من العماء والانخداع المستمر والأزلي، يعلمنا أن الواقع غير منزه من السقوط في انخداع أو نرجسية وانفصال عن الواقع ذاته، أي انشطار الواقع وفصاميته، فالبطل هنا مصاب بالشيزوفرينية، بينه وبين الواقع مسافة تفصله عن مولده، فهو لا يعبأ بالحاضر، لأنه مهجوس باستعادة المجد الضائع لزمن ولى ولن يعود، زمن يراد له أن يبعث من جديد.وهكذا فدون كيخوت ماضوي لا يختلف كثيرا عن أي سلفي يريد شطب الواقع لأنه ببساطة مفصول عنه. السلفي كائن شيزوفريني ينتج عالمه الوهمي المعزول عن الواقع وتحدياته وتحولاته، إن صاحبنا المدجج بسلاحه من رأسه حتى أخمص قدميه، الفارس الشجاع والذي ولد متأخرا ثلاثة قرون هو نسخة طبق الأصل عن كل نموذج سلفي منسحب من اللحظة الراهنة نحو ماضٍ عتيد يسقطه على كل اللحظات.السلفية تعني تثبيت، فثمة نموذج قابع في مكان ما من التاريخ الإدراكي للذات، نموذج يتسم بسطوة الأصل، ليرغم الذات الشيزوفرينية على ممارسة منغمسة في تكراره وتوليده المستمر. المحتسب أو الأصولي منشد دائما لفكرة أو فضيلة أو مبدأ يتأصل دائما ويتجاوز الحاضر بوصفه مدان ومتهم بمجافاة المثال الافتراضي، ثمة عجز متأصل عن إدراك جوهر العلاقة الجدلية بين الواقع والمثال، حيث لا بد لكل واقع من مثال يكبح النزوع الواقعي للعدم أو الموت، ولكن من جهة أخرى لا بد للمثال من واقع يحد من طوباويته، هذه العلاقة الجدلية لا يعيها الشيزوفريني، كما يمارس عملية إخصاء دائم للذات حين لا تتجاوب مع حركية الواقع وتبدل حاجاته، إن السلفي وباختصار ميت قبل أن يولد.والسلفية تعني انخداع.. لا يخلو كل سلفي من غرور، فهو مثل صاحبنا دون كيخوت، معتد دائما بأصله الذي لا يتزحزح، ونموذجه الذي لا يأتيه الباطل. إنه معتد بذاته مثل الفتى نرسيس الذي كان لا يرى سوى ذاته فهلك. النرجسية السلفية تتجلى أكثر في ممارسات الإقصاء الناجم عن الوثوق المفرط بالفكرة اليتيمة والمستبدة داخل العالم الذهني، الفكرة التي لا تترك مجالا للتراكم المعرفي الناجم أساسا عن حركة الأفكار المتسمة بطابع ديالكتيكي، والفكرة حين تصبح يتيمة تطغى وتستبد، لكنها تتصاغر عند احتكاكها بفكرة مغايرة وهكذا تتولد الأفكار ويصبح التحول طبيعة مترسخة، تحد من النزوع النرجسي الناجم في أغلب الأحيان عن انخداع أو جهل مركب أو حماقة متأصلة.غير أن السلفي موعود بالصحوة، ولكن بعد خراب مالطة، تماما مثل فارسنا الذي عاد إلى رشده بعد فوات الأوان: "لقد كنت مجنونا والآن صرت عاقلا، لقد كنت دون كيخوته دلا منتشا. وأنا الآن كما قلت لكم ألونسو كيخانو الطيب - وهو اسمه الحقيقي- ولعل توبتي وصدق مشاعري أن يستردا احترامكم السابق لي". لست وحدك الأحمق يا دون كيخوته!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دون كيخوتة السلفي   مصر اليوم - دون كيخوتة السلفي



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon