مصر اليوم - الجحيم المقدس شهادة على زمن الرعب والتردي

"الجحيم المقدس" شهادة على زمن الرعب والتردي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجحيم المقدس شهادة على زمن الرعب والتردي

وأنا أمسك برواية "الجحيم المقدس" للروائي برهان شاوي تساءلت مع نفسي أي جحيم مقدس هذا الذي سأدخله؟ وهل هناك جحيم مقدس وآخر غير مقدس؟ أين يمكن أن يكون؟ في السماوات أم على الأرض؟ وكيف يكون شكله؟قبل الدخول الى عالم هذه الرواية نقرأ إشارة يقول فيها المؤلف: "حينما كتبت هذا العمل لم يكن في نيتي أن أدون حكاية سياسية وإنما حاولت أن أروي شذرات من تجارب شخصية لي، كما حاولت أن ألتقط بقايا أنين ووجع إنساني لأناس عرفتهم". إذن من الوجع والأنين الانساني ينطلق الروائي، والمكان العراق، جحيمنا المستمر في ضخ أوجاعه إلينا، والفترة الزمنية التي تدور فيها الأحداث كما سنعرف هي تلك الفترة المنسية أو التي لم تسلط عليها الأضواء بشكل جيد (أفول سلطة الرئيس أحمد حسن البكر وتسلم صدام حسين لزمام السلطة وبالتحديد الفترة من 1977- 1979 وهي المرحلة التي صفيت فيها كل التيارات الفكرية والسياسية) كما يشير المؤلف في مقدمته.. تاريخ يكاد يكون مغيباً (لأنهم) كانوا يعملون بشكل سري لم يصل بعد الى العلنية في إظهار وحشيتهم بعد أن تطورت آلة القتل واستطالت المخالب لتنهش جسد العراق.مكان الأحداث سيكون بين قرية مهجورة في شمال العراق تدعى قاينجة تقع على طريق يؤدي الى السليمانية وحلبجة وبنجوين، وقرية أخرى تدعى كاني سكان في الطرف الآخر من القرية الأولى، ومعسكر قريب للجنود يتحكم بالقرى المجاورة، من هذه الأمكنة المتقاربة تنطلق أحداث رواية الجحيم المقدس على شكل حكايات لا تعطي نفسها للقارىء مرة واحدة وإنما تأتي على شكل لقطات سريعة يجمعها الخوف والترقب والمصائر المفجعة، وكل حكاية تصلح أن تكون مشروع رواية مستقلة، لكن برهان شاوي كثف الأحداث والشخصيات وقطرها بانسياب اللغة وتدفقها عبر 120 صفحة وبثلاثة وعشرين فصلاً قصيراً، ما إنْ نقف على حكاية وقبل أن تكتمل حتى يأخذنا لحكاية أخرى، ثم يعود الى الحكاية الأولى يعطينا جرعة وينتقل بنا الى حكاية جديدة وتنتقل معها مجساتنا المتحفزة.وهكذا تتسارع الأحداث متنقلة من مكان الى آخر ومعها تتنقل الشخصيات التي ألقت بها أقدارها في كماشة النظام السرية، نلهث وراء السطور كما لو أننا نشاهد فيلم رعب، يخترقنا الغضب ويستقر في قلوبنا الوجع ونخاف على شيرين وأمها وعبدالله وعلي الفيلي وهاشم وصباح الرسام وكل من لا حول له ولا قوة في زمن القسوة والبطش ذاك، نخاف عليهم من الملازم صلاح المسؤول الحزبي وطراد التكريتي الذي يرصد الضحايا ويكتب عنهم التقارير والمختار الذي يتجسس على ابناء جلدته وكل من يمثل السلطة والمتعاونين معها.. هذه هي شخصيات الرواية، التي ندخل معها الجحيم.. ويا له من جحيم.حين تُقصف إحدى القرى ويباد أهلها تنجو أم شيرين وابنتها التي قُتل خطيبها، تذهب بها الى قرية أخرى لتودعها أمانة حيث سترحل الأم الى بغداد لتعرف مصير ابنها هيمن القابع في سجن (أبو غريب) ستذهب أولا الى ابن اختها علي الفيلي الذي يسكن في بيت تتوزع غرفه على مستأجرين آخرين من بينهم هاشم المتدين وصباح الرسام الشيوعي وطراد الذي يراقب ويكتب تقاريره الى أعلى السلطات.. سيأخذنا المؤلف الى أكثر من رحلة في هذا العمل الذي كتبه في العام 1987 وتركه بين أكداس كتبه ومخطوطاته لسنوات طويلة أنجز خلالها روايات ودواوين شعر ليصدر بعد ذلك العام 2012 عن الدار العربية للعلوم - ناشرون."الجحيم المقدس" تناقش هوية الانسان العراقي، تلك الهوية التي ظلت لعقود مهددة بالزوال والفناء، وتؤرخ لمرحلة صعبة من مراحل الحياة السياسية في العراق، وما رافق تلك المرحلة من إذلال وبطش وتعذيب وقتل وتغييب، بل حتى الذين لا علاقة لهم بالسياسة من عامة الناس لكنهم لا ينتمون فكراً للحزب الحاكم فقد عوملوا مثل ما عومل به معارضو السلطة، وسنعرف ذلك كلما مضينا في قراءة هذه الرواية، فعبد الله، الجندي المكلف وخريج معهد الفنون الجميلة، وهاشم المتدين، وصباح الرسام، سيلاقون المصير نفسه الذي يلاقيه غيرهم من القوميات الأخرى وقبل ذلك يتعرضون الى الكثير من الممارسات المهينة بحق إنسانيتهم.شيرين التي نجت من مذبحة قريتها ستعتقل ويكلف عبدالله بمهمة إيصالها الى الفرقة السابعة في السليمانية للتحقيق معها وبعد ذلك الى الفيلق الأول في كركوك، أمر لا بد أن ينفذ ورحلة محفوفة بالتوجس، لا مكان للعواطف فهو جندي مكلف وإن كان في داخله روح فنان يحب قراءة الروايات المترجمة ويقضي جل وقته خارج واجبه العسكري عند النبع ليتماهى مع جوليان سوريل بطل رواية "الأحمر والأسود" للكاتب الفرنسي ستندال ويتداخل الحلم بالواقع، بين ما هو عليه وما يقرؤه ليهرب من واقعه المر الى رحاب الأدب، ربما أراد المؤلف التخفيف من وطأة مشاهد الرعب بالانتقال الى أجواء تلك الرواية المترجمة، أو ليكشف العالم الجواني لبطله عبدالله هذا الجندي المتذمر والذي لا يخفي أحياناً تذمره مما يلمسه ويراه بحق شعب أراد أن يعيش فأريد له الزوال.حين تصل أم شيرين الى بغداد لم يكن ابن اختها علي الفيلي هناك، ولم تعرف بأنه اعتقل بتخطيط من طراد، فتقرر القيام بمهمتها ومقابلة الرئيس الذي يسخر منها ثم يأمر بعد إصرارها بأن ترى ولدها، لكن أين وكيف ستراه؟ في إحدى ثلاجات الموتى، تراه جثة هامدة وقد اخترق الرصاص جسده، عندها لا تتمالك نفسها من الصراخ وشتم النظام فيسحلها شرطيان بكل قسوة وتموت بين أيديهما، لم ترحمها الأيدي الخشنة بل جثة ولدها استشعرت الحال الذي وصلت اليه وذرفت دمعتين من عينين غادرهما بريق الحياة.أما شيرين فتغتصب داخل الدائرة الأمنية من قبل أحد الضباط، وسنعرف أن امرأة أخرى حامل قُتل زوجها وأطفالها تغتصب ايضاً، وبشكل جماعي فيسقط الجنين ميتاً وتنزف حتى الموت، وسينتحر الجندي المكلف بإيصال تلك المرأة لأنه لم يحتمل تلك البشاعة.وإذا كان الزمن داخل الرواية يهيمن على صفحاتها بكل قسوته فإن الزمن يمضي ولا يعود لكن الأمكنة التي اختارها برهان شاوي بأبعادها النفسية ستظل شاهدة على مرحلة فيها من السوء ما قاد البلاد فيما بعد الى الأسوأ، وقد جاءت حوارات هذه الرواية باللهجة العامية لتكون اكثر قرباً من الواقع وأكثر تقبلاً للإقناع.الشخصيات كلها وعلى اختلاف تنوعها تلتقي في ذاك الجب المظلم من قاع النظام وحيث لا يخرج أحد، مشاهد يقشعر لها البدن لا يعرفها العالم، بل يعرفها العراقيون الذين عاشوا تلك الفترة وجاءت في هذه الرواية بأصابع روائي خبير كرَّس جل أعماله لفضح تلك الممارسات لكي لا تنسى الأجيال القادمة ما عاناه الأسلاف، مادامت ذيول تلك الحقبة السوداء لا تزال حتى الان تعمل لتعيد الزمن الى الوراء، كأن عجلة الزمن لم تشبع من هرس أجساد العراقيين."الجحيم المقدس" رواية محكمة البناء مهولة الأحداث، بسرد تتصاعد فيه الفجيعة، مع كل حكاية من الحكايات، عبر لغة راصدة وكاشفة وثرة بمفرداتها وتفاصيلها لروائي متمرس ومنشغل على الدوام بالهم العراقي كشاهد عصر على زمن الرعب والتردي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجحيم المقدس شهادة على زمن الرعب والتردي   مصر اليوم - الجحيم المقدس شهادة على زمن الرعب والتردي



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 10:15 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم - استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon