مصر اليوم - رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

بيروت ـ وكالات

الشعرُ الذي يستطع الوصولَ إلى المناطق المجهولة الساحرة يعني في واحدة من مدلولاته أن الشاعر لديه من الخبرات ما يمكنه من صقل ملكة الإبداع الخيالي وأن لديه ضمن خبراته العديد من العناصر التي تؤثر في موجوداته وتشكل مع بعضها البعض علاقة صميمية رغم غربتها مع العالم، وهو بالتالي أي الشعر من هذا النوع سيتجاوب مع الروح الجمالية في أي عصر ما وهو إستجابة طبيعة لتوالد المخيلة خارج إطارها الزماني والمكاني في اللحظات المتوقع حدوثها. ومن المرجح هنا أن الزاوية الروحية زاوية منفرجة تتقبل التغريب والمضادة وشكل من أشكال العبث الوصفي وقدرٌ ما من الثابت المتحول وتراها تمارس تسلطها على الكيانات المغلقة وهو السجال الذي به يتم التخلص من التوافقية والإجبارية لإيصال اللغة لحفاوة الخيال في شكلها الخفي وشكلها الرمزي. إن الشعر حين يحاولُ أن يقترنَ بتصور مماثل لتصور اللاشعور للأنا الجمعي فهو باعتقادنا يحطم الموصلات التكوينية للغة القديمة ليديم اشتغاله على خلق لغة جديدة مقرها عقله الباطن. ومن هنا يقرر الانفعال ما نوع؛ وما مدى نزعاته؛ وكيف يصل الحلم ثم يصل الهلوسة بعد أن تتم عملية التمرد، ويتحقق الكيان الجديد الذي يكتب به النص الشعري، وهنا لا يمكن وضع مقياس ما كون الفكرة ليست وليدة وحدانيتها لأنها تلد أفكارا أخرى وتتسع بمديات المعاني غير المتوقعة. وعلى هذا النحو تقدم الشاعرة رنا جعفر ياسين في مجموعتها الشعرية الجديدة "للغواية قواميسها .. ولكَ إحتمالاتُ البياض"، فراسة سيكولوجية للأطياف مفادها أن هناك أشياء كثيرة في الكون لم تنجز بعد بدءا بأشباع الأحلام المليئة بالمخاطر وكل شيء في نصوص تقول (هذا سيحدثُ بالفعل) وتحت دراية الأنا بأن هذا سيحدث بالفعل وهو الخطاب الذي في وجه آخر له لا يعني أنتَ أو أنا أو ذاك وتلك وهو وهيَ بل ما تعني نتائج الحياة في شطحاتها وانكساراتها وحلزونية وقائعها عند ذلك يبدأ الخزين النفسي بتحريك البعد الإعجازي في المشاهد اللامرئية سواء تلك المشاهد التي تعبر عن الحاجة لمعرفة الغد أو تلك التي بقيت في وهج الأمس وهو الشد المطلوب للصور العميقة الإنفعال بعد أن حققت الشاعرة رنا جعفر قصدها في شرذمة جزءا من إحساساتها. وهنا مطلق الصواب لجعل القاعدة التي بنيت عليها الجملة الشعرية تشكل مناعة ضد جملة شعرية أخرى، وبذلك يتحقق ذلك الإفتراق الذي ينحو بالعاطفة نحو التغريب البهيج والممتع للإحتفاء بالعزلة الوجدانية، ولذلك ففي مجمل نصوص مجموعتها الجديدة يتحقق إستقلال المفردات المستخدمة ليتحقق إستقلالية التركيز في الجملة الشعرية وضمن ذلك تأمين الحواس لمناطق الإستدلال ليكتشف المتلقي كثافة الإشباع في الصور الشعرية والتي من ميزاتها أنها صور تتمتع بالإدراك ضمن هويتها ذات المنحى الإدرامي الإندماجي كذلك فإن المعاني لن تتشابه في ظل فعل القوى التعبيرية للغة ولن تستخدم كوسيلة للسخرية وهذا النشاط يؤشر بأن لغتها شُحنت بالحد الأعلى من المعاني التي ولدتها القدرات الدلالية الجديدة لذلك أحاطت أشياءها بالدهشة وحققت الكثافة الإيجازية وتجسد ذلك بالإضافات اللاحقة للمعاني المتوالدة من المعنى الواحد لتضمن إتساع مناطق الجمال عبر متاهات مريحة. ورغم تلك الشفافية وهذا الدوي من الصراخ الصامت لازمَ ذلك تغييبات غير مرئية لذات غائبة ترسل خطابها بدون أن تُدرك وبدون أن تُرى لذلك كان قصد الإستخدام اللغوي هو المحافظة على جوهر النوعية ضمن الإرسال دون النظر الى كون اللغة تركيبا مبنيا على الإجماع ونسيجا تربطه مجموعة من الإتفاقات التاريخية والإجتماعية، وهو ما جعل النصوص تتجه ضمن وظيفتها الجمالية ضمن البعدين التخيلي والبصري الباطني : أختبر الرؤيا من غير عنادٍ وبوضوح شرسٍ جداً سواي لا أحد يستطيعُ مطاردةَ الشمس أفلا أستحقُ كوناً لي وباليقين أن هناك رؤية شاملة للأشياء التي تتوقع الشاعرةُ إنتاجها باتجاه آخر رغم هذا الفيض العاطفي إذ لا هناك في النصوص قيمة مضللَة أو إدراك بطئ لجوهر العلاقات بين تتابع الصور الشعرية فكل شيء له ملامحه وكل شيء ضمن انفلاته التجريدي لحث القوى الخفية لخلق الترتيب المثالي للوحدات والتوقع لتقلبات المخيلة : في الطريق الى الضوء طاعونٌ مستاءٌ أدفنه في بالونات محجوبة وأمسحُ رفات ما لم يتحقق عن تضاريس الهواء لا شك بأن الوجود الحسي في مغايرة مستمرة وقد يظهر كليا ويختفي كليا عبر صفات غير مشابهة لجوهر الشيء ووظيفته فلا صوت يأتي ليتردد ما بين العالم الحسي والعالم العقلي إنما السعي لتنمية المناطق المعزولة غير المرئية لتعميم شكل من أشكال الاضطراب ما بين اللغة ومعانيها، وهنا النزعات لن تكون مستقرة المطالب مفهومة القصد ذات غرض واع تقام عليه المتطلبات المكانية والزمانية لأن المكان هنا لم تترك الشاعرة دلالة ما لم تشر إليه، ناهيك من أن الزمان هنا زمان صوتي شبيه بقدرة الأشباح على التملص والإختفاء فكل شيء له أثيره المطلوب، ولا وجود لتسلسل ثلاثي فيه يمكن الإستدلال من خلاله على لعبة (الحاضر – الماضي – المستقبل) لأن مجرد السماح لأي من القوى الزمكانية ذلك يعني الولوج إلى النشاط الواعي الشعوري والذي يُمكن الأغراض الوصفية من قيادة النص وبالتالي يخرج الشعر من سحر وظيفته، هنا المكتشف مما أرادت الشاعرة في مواجهة غيابها التأملي في قضاياها الشعرية حين تمكنت من تغريب اللاوعي، وقدمت المناسب والأرقى لتلك الآصرة التي تجمع كلية البناء الشعري بدون خداع بل بتسلسل منظم تصوغ غرضها التراجيدي بحمى الألم النفسي الذي يتقافز ما بين شبكة التضادات في صورها الشعرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر   مصر اليوم - رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon