مصر اليوم - أيمن العتوم  حرية الروح تأتي من السجون

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أيمن العتوم  حرية الروح تأتي من السجون

بيروت ـ وكالات

يقول الشاعر الاردني ايمن العتوم عن قصائد مجموعته التي كتبت في السجون ان السجن اسدى اليه نعمة وحول قلبه الى بحر من الحنان ويرى ان السجن الذي جعل شاعريته تتدفق قد يكون احيانا المكان الطبيعي لان حرية الروح لا تهبها الفضاءات.اما القارىء فقد يلاحظ ان القصائد الوطنية وهي عادة اقرب الى المنبرية يغلب عليها ان تأتي على نمط القصيدة التقليدية العربية من حيث وحدة الوزن والقافية وان يطغى عليها جو من الخطابية التي تترافق مع الشعر المنبري.مجموعة ايمن العتوم حملت عنوان "نبوءات الجائعين .. قصائد كتبت في السجون" ووردت في 141 صفحة وصدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان. لوحة الغلاف كانت للفنان الفلسطيني احمد ابو هنية.ولعل الاهداء يلقي ضوءا على اجواء محتويات المجموعة. فالشاعر يهدي كتابه "الى الذين استعذبوا قيودهم كي لا يعيشوا عبيدا.. من كان ذا قلب فلا يحابينّ به ظالما.. فإن النصر مع الصبر وإن مع العسر يسرا".في (اضاءة) وهي مقدمة كتبها الشاعر للمجموعة قال "ان القصيدة التي تخرج عن القلب لا منه ليست صادقة. السجن اسدى الي نعمة لم اكن لأحوزها لولاه. انه مسح على قلبي فأحاله بحرا من الحنان والحنين والرضى واكتشف سماء الحب فيه وعلمني ان اكون مستمعا جيدا."جعلت قلبي صفحة بيضاء واستمعت لهم جميعا. انك لن تستطيع ان تبادلهم امواج حبك ما لم تصغ جيدا. حملت لإخواني الذين تنشقت معهم عبير الحرية رغم الصفائح الجدرانية جنة من الزهور الفواحة... لم اكن اعرف ان السجن يفجّر في القلب ينابيع الحنان كلها!!! وكنت كلما ازداد الحرمان الجسدي ازداد الفيضان الروحي... شيء من الاقتناع ان السجن قد يكون في حالة ما هو مكاننا الطبيعي. ليس جنونا. انه قمة الواقعية. حرية الروح لا تهبها الفضاءات المطلقة وجدران الزنازين الانفرادية لا يمكن ان تموضعها".ويبدو ان القصائد الوطنية وأحيانا تلك الغنائية العاطفية الجياشة تجد في نمط القصيدة العمودية التقليدية وسيلتها المفضلة. لكن لابد من القول ان هذه السمات قد تتحقق على حساب الشعرية كما نلاحظ في كثير من قصائد المجموعة.في قصيدة "لنا صبح نؤمله" يخاطب الشاعر امه في هدير وأنين وحنين عاطفيين. يقول أيمن العتوم: "يا ام ايمن لا شكوى تردينا الا الى الله ان الله يحمينا نموت من اجل ان تحيا عقيدتنا ولا نذل لجبار وطاغينا لقد وردنا على خوض الهدى شرفا فلا السجون ولا التعذيب يثنينا يا ام ايمن اجر لا نضيعه والله يختم بالحسنى ويجزينا انا سجنت لاشعاري وان دمي شعري ولست على ما فات محزونا".وفي قصيدة عنوانها "كتبت فوق جدار السجن" يقول الشاعر مخاطبا الحبيبة: "كتبت فوق جدار السجن اهواك وفي لياليه شاق القلب رؤياك شقية انت ما زالت تعذبني وتذبح الروح ان حنت لذكراك شددت قيدي على رسغي فليس له امر كأمرك او اسرى كأسراك".قصيدة "نبوءات الجائعين" تتحدث في تقريرية واضحة وكلام شبه يومي عما يعتبره مشكلات بلاده. وفي مراوحة يسيرة من حيث القافية والوزن لكن دون خروج عن التقليدي يقول الشاعر: "ستمر اعوام كأعوام الرماد على بلادي/ لا شيء غير الجوع... والفحشاء/ والاحزاب.. والفرق العديدة/ سيمر من اكلوا التراب على البيادر/ ثم يبتدئون اغنية الحصيدة:/ نحن العجينة للحكومات الرشيدة/ وسيهتفون بقروح قائدهم وأيديه المديدة/ وسيجلسون على الحديدة/ وسيهتفون... ويهتفون/ فما اجادوا غير تصفيق لاصحاب السعادات السعيدة".القصيدة طويلة وفيها ما يذكر بأجواء قصيدة نيرون لخليل مطران وما يذكر ايضا ببعض اقوال الشاعر القروي رشيد سلم الخوري ابان عهد الانتداب الفرنسي ومفوضه السامي: "جاد المفوض بالشعير فحمحموا وثنى اليهم بالشكيم فأسلسوا." وهنا يقول العتوم : "اطلق خرافك في الشوارع/ كمم الافواه وابتدىء المسير/ في ظل قافلة الشعير/ سر لا تقف/ سبحان من اعطى لقد جمعت مطالبنا الصدف/ هي مثلنا ستظل تحلم بالعلف/ لكنها فرضت مطالبة الحكومة بالشعير/ ولم يفارقك القرف/ صح بالمقادير التي سلبتك حقك/ رد بالصاعين صاع/ حتى الخراف اذا تجوع تقول ماع/ قل انت: ماع/ فلقد ترهل حالنا من حال من حكموا وماع/ ولقد تخوزقنا/ وليس لاي خازوق يدقّ من اقتلاع".في قصيدة "في صحة الوطن" موسقة رومانسية حزينة اتخذت الحاء رويّا نابضا. يقول ويذكرنا بقصائد عربية سالفة "من غربتي من ثاعبات جراحي ساخط سفر المجد في الالواح ابكيت شعري قبل يبكيني وما اصغى لغير تفجعي ونواحي لمن الحروف تصاغ ان لم تمتلك نشج الرياح ولوعة الملتاح".وفي قصية رومانتيكية اخرى هي "ويبقى العطر بعد الياسمين" قول الشاعر "ذريني من عذاباتي ذريني ايسعدك المزيد من الجنون ذريني انني ادمنت جرحي وادمنت المقرّح من جفوني اذا اشقى هواك قصير عمري فما ذنبي اذا لم تفهميني". في القصائد كثير من الكلام الوطني والوجداني ولكن الشعر فيها لم يكن موازيا لتلك الكثرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أيمن العتوم  حرية الروح تأتي من السجون   مصر اليوم - أيمن العتوم  حرية الروح تأتي من السجون



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon